أبرز الحقائق عن المخدرات تعرف عليها

أبرز الحقائق عن المخدرات تعرف عليها

هناك العديد من الاعتقادات الخاطئة حول تعاطي المخدرات والإدمان عليها , ولقد كانت تلك المفاهيم المغلوطة حول تلك السموم من المخدرات من أكبر الأسباب بالوقوع في حظيرة الإدمان خاصة للشباب والمراهقين اسهل من يغرر بهم في طريق التعاطي , وسوف نتطرق من خلال طيات الموضوع إلي العديد من النقاط التي تحتاج إلي توضيح , حتي لا يغرر بنا في طريق الإدمان او تكون مثبط لنا في طريق التعافي من الإدمان .

لقد تعددت التحذيرات التي توجهها منظمة الصحة العالمية والمنظمات الغير حكومية العاملة في مجال مكافحة المخدرات أمام ذلك التزايد الرهيب لمدمني المخدرات , وأعداد من يغرر به في طريق الإدمان , ففي مصر وحدها نحن أمام قرابة 10% من متعاطي المخدرات وهي ضعف النسبة العالمية للتعاطي , ولا يقتصر الإدمان علي الرجال فحسب بل حتي النساء قد غرر بهن في طريق الإدمان خاصة في مراحل المراهقة , ووفق احصائيات عام 2016 يعني منذ قرابة خمس سنوات فإن البرنامج العالمي لمكافحة المخدرات والجريمة قد قدر عدد من وقع في طريق الإدمان علي المخدرات ما يزيد عن ربع مليار شخص , ولعل النسبة الحقيقة والأعداد المختفية هي ضعف تلك الأعداد .

حقائق حول تعاطي المخدرات 

أولاً جميع المخدرات تؤدي إلي الادمان , وفي واقع الأمر هناك بعض أنواع المخدرات تؤدي إلي الادمان في أسرع وقت بصورة أكبر من الأخري , ومن هنا علي سبيل المثال الهيروين أو الكوكايين قد يسبب الإدمان في اول مرة , وكذلك الأمر الكريستال ميث وهو من أقوي أنواع المخدرات وما يعرف في العديد من المجتمعات باسم حبوب شبوه , ولكن هناك بعض أنواع المخدرات قد يحدث الإدمان عليها بعد فترة طويلة من التعاطي , ومن أبرز تلك الأنواع هي الحشيش والترامادول , حتي أن الكثير ممن يتعاطي تلك المخدرات لا يعتقد بانه مدمن ولكن الأعراض الانسحابية للمخدرات تفضحه وهي من أكبر الأسباب والعوامل التي تؤيد وقوعه في طريق الإدمان علي المخدرات .

ثانياً :- فقط مدمني المخدرات هو من يواجههون مشاكل , ولكن في واقع الأمر فليس الإدمان أو الاعتمادية علي المخدر فقط هي المشكلة الوحيدة التي تتسببها المخدرات , فإن هناك من يواجه مشاكل في اول مرة تعاطي فيها المخدر او ربما تظهر المشكلات في حال استعمال المخدر لأكثر من مرة , وقد يؤدي تعاطي المخدرت إلي التأثير السلبي علي الصحة الجسدية والنفسية والعقلية والحياة الأسرية , والعمل والدراسة , كما أن تعاطي المخدرات المحظورة قد يوقعك في مشاكل عديدة مع القانون أو يتسبب في مشاكل عديدة خاصة المشاكل المالية .

ثالثاً :- جميع أنواع المخدرات المحظورة ضارة بالتساوي , ولكن في حقيقة الأمر فإن تعرضك للمخدرات بأنواعها المختلفة بطرق مختلفة , فإن بعض أنواع المخدرات مثل الهيروين والذي يعد من أكثر انواع المخدرات خطورة وتعاطي جرعات منها أو بسبب الحقن , ولكن لكل مخدر أضراره ومفاسده , ولكن علينا أن نعلم بأن هناك أنواع من المخدرات فتاك وبعضها يؤدي إلي خطورة خفيفة , ولكن ليس بالبساطة فهناك مخاطر قطعاً تتسبب فيها تلك السموم من أنواع المخدرات ومفاسد علي الصحة النفسية والجسدية والجنسية بشكل عام .

رابعاً :-ابني المراهق متقلق المزاج ويفقد الاهتمام بالمدرسة وهو حتماً مدمن للمخدرات , ولكن في حقيقة الأمر فإن الوالدان يتسالان كيف يمكنهم معرفة كيف يمكنهم أن يتعرفوا علي الابن المدمن الذي يتعاطي المخدرات , ولكن ينبغي الانتباه إلي قوائم العلامات والأعراض التي تنبيء عن وقوع البعض في طريق الإدمان علي المخدرات , فكثير من العلامات المحتملة مثل التقلبات المزاجية وفقدان الاهتمام بالهوايات والدراسة , والسلوك العدواني بشكل مفاجيء وغيرها من العوامل والعلامات الواضحة التي تنبيء عن وقوع أحد الابناء في طريق الإدمان علي المخدرات , ولكن في حال وجدت ابنك قد وقع في فخ الإدمان علي المخدرات فلا تجزع وعليك أن تعرف تفاصيل المشكلة من الألف إلي الياء والتعرف علي نوعية المخدر , ومدة تعاطي المخدرات , وما هي أسباب التعاطي وغيرها من الأمور المتعلقة بتعاطي المخدرات , وقد يساعدك التحدث مع المختصين في المراكز العلاجية من أجل التعامل مع تلك المشكلة بشكل صحيح , ويمكنك مساعدة الطفل في تبني المواقف بشكل صحيح , ومساعدته في الوصول إلي التعافي من الإدمان حيث ان تلك المواقف تحتاج إلي الحنكة والخبرة والحكمة حتي لا يكون هناك طريق سلبي يسير من خلاله الشخص المدمن .

خامساً :- الاعتقاد بأن تجار المخدرات هم المسؤولن عن إغراء الشباب وايقاعهم في هذا الطريق الوعر , ولكن في واقع الأمر فإن هناك العديد من المسببات والعوامل التي تدفع الشباب للوقوع في طريق الإدمان علي المخدرات , فمعظم الشباب تقدم إليهم المخدرات المحظورة من خلال أحد الأصدقاء أو أحد المعارف , وفي حالات كثيرة الشخص هو من يطلب تعاطي المخدرات بسبب رغبة في الفحولة الجنسية أو غيرها من الأسباب لأجل التجربة او الفضول وغيرها من الأسباب والعوامل التي قد تدفعه إلي تعاطي المخدر ,فعلينا ألا نجعل المعول علي تجار المخدرات وإن كان لهم دور كبير في الايقاع بشبابنا وفلذات أكبادنا في طريق الإدمان علي المخدرات .

سادساً :- الحشيش لا يسبب الإدمان وهو الوهم بعينه , حتي لو كان الحشيش لا يؤدي إلي أعراض انسحابية شديدة فإن تعاطي الحشيش يؤدي إلي الإدمان ويتسبب في مخاطر وأضرار وخيمة علي الصحة النفسية والجسدية علي حد سواء , ومن أكبر الأمور التي تؤكد بان تعاطي الحشيش يؤدي إلي الإدمان هي مرحلة أعراض انسحاب الحشيش من الجسم .

سابعاً :- من المفاهيم المغلوطة حول تعاطي المخدرات أن الحامل لا يتأثر جنينها بسبب التعاطي في مراحل الحمل , ولكن وفق الإحصائيات فإن هناك ما يقرب من 100 ألف رضيع في الولايات المتحدة الامريكية قد أصبحوا من المدمنين وفي زيادة سنوية بسبب تعاطي المخدرات للأمهان في مراحل الحمل .

ثامناً :-العلاقة بين المخدرات والجنس والاعتقاد بان المخدرات بان المخدرات هي طريق النشوة وزيادة الرغبة الجنسية ولكن في حقيقة الأمر فإن تعاطي المخدرات مع مرور الوقت يكون هناك حالة من الضعف الجنسي بل إنه يؤدي إلي العجز الجنسي التام , ومن هنا علينا ألا ننساق وراء الاشاعات التي يروج لها تجار المخدرات .

تاسعاً :-لا يمكن التعافي من الإدمان , ولعل هذا الأمر من أخطر ما يواجهه مدمني المخدرات فقدان الأمل في التعافي , ولكن علينا أن نعلم بأنه مهما وصل الشخص في مراحل الإدمان علي المخدرات فإنه بإمكانه العودة إلي طريق التعافي والقدرة علي التخلص من عبودية الإدمان , فالأمر يحتاج إلي رغبة في التعافي مع حسن اختيار مركز لعلاج الإدمان , بالإضافة إلي توفير الدعم النفسي والمادي والمعنوي من قبيل الأسرة والمقربين , وصولاً بالمريض إلي أقصي درجات التعافي من الإدمان .

الخاتمة

لكل من غرر به في طريق الإدمان علي المخدرات مهما كانت وتعاطي تلك السموم من المخدرات ويحتاج إلي المساعدة , فلا يقلق ألبته فإن الوقوع في طريق الإدمان علي المخدرات ليس نهاية المطاف , بل يمكنه العودة إلي حياته من جديد ,والتخلص من عبودية تلك السموم الفتاكة , وكم من الأشخاص صار لهم بصمة في المجتمع وتخلصوا من طريق المخدرات وحافظوا علي التعافي , فالحق بنا في طريق علاج الإدمان من خلال افضل مركز لعلاج الإدمان والبيئة التي تساعد علي التعافي مع أفضل خبراء علاج الإدمان في مصر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *