تخطى إلى المحتوى

أضرار الحشيش بعد تركه

أضرار الحشيش بعد تركه

أضرار الحشيش بعد تركه هو مصطلح يشير إلى الأعراض الانسحابية التي يسببها المخدر بعد الإقلاع عنه، حيث يعاني المدمن من مجموعة من الأعراض النفسية، الجسدية والذهنية التي تدفعه إلى تعاطي المخدر مرة أخرى بسبب صعوبتها، لهذا فإن تبطيل الحشيش من الضروري أن يكون تحت إشراف طبي داخل مركز علاج متخصص في علاج الإدمان والطب النفسي من أجل التعامل مع أضرار الحشيش بعد تركه فور ظهورها .

الجدير بالذكر أن الأعراض الانسحابية التي يسببها الحشيش لا تظهر على الفور بعد آخر جرعة بل تأخذ بعض الوقت، وهذا ما يدفع المدمن للاعتقاد بأنه تخلص من تعاطي الحشيش بسهولة ليواجه الانتكاس بعد فترة من ظهور الأعراض الانسحابية النفسية والجسدية، ومن أجل ذلك يقدم مركز اختيار لعلاج الإدمان والطب النفسي أبرز أضرار الحشيش بعد تركه وآليات علاج إدمان الحشيش من خلال مركز علاجي متخصص في علاج إدمان الحشيش وحالات الإدمان بشكل عام .

أعراض تعاطي الحشيش

يصنف الحشيش ضمن المخدرات الأكثر انتشارًا التي يتم تعاطيها من خلال التدخين وغيرها من الطرق الأخرى، ويعتبر كغيره من أنواع المخدرات الأخرى التي تترك آثر وبصمة بالغة على حياة الفرد وانفعالاته، فتسبب ظهور العديد من الأعراض الغريبة على الشخص والتي تتنافى مع طبيعته، وتختلف هذه الأعراض من بين أعراض جسدية وأخرى نفسية، والتي من ضمنها الآتي :

  • السعادة معظم الوقت .
  • الشعور بالنشوة والاسترخاء، حيث يؤثر الحشيش على الجهاز العصبي المركزي للمدمن بشكل كبير .
  • كثرة الكلام .
  • زيادة النشاط والحركة، وكذلك زيادة عدد ساعات النوم بشكل غير طبيعي .
  • تغير لون الجلد إلى الأصفر .
  • المعاناة من بعض المشاكل في التنفس .
  • جفاف الجلد والشعر .
  • احمرار العين .
  • فرط الشعور بالقلق .
  • عدم القدرة على التذكر .
  • اللامبالاة الشديدة .
  • صعوبة في الاستيعاب، وبطء في التفكير وردود الأفعال .

علامات مدمن الحشيش

بعد فترة من تعاطي مخدر الحشيش يظهر الاعتماد الجسدي والنفسي، والذي يعرف بالإدمان فيزيد المدمن من جرعات المخدر شيئًا فشيئًا وتصبح حياته متمحورة حول تعاطي الحشيش، فلا يتمكن من القيام بأي من الأنشطة اليومية الخاصة به دون تعاطي المخدر، وهو ما يترتب عليه ظهور العديد من العلامات الجسدية والنفسية التي تشير إلى أن الشخص وقع في وحل الإدمان .

وهي علامات واضحة من الضروري التعرف عليها بسرعة من أجل مساعدة المدمن وتشجيعه على سرعة تلقي العلاج من خلال أطباء علاج الإدمان المتخصصين في مركز اختيار، ومن ضمن أبرز هذه العلامات الآتي :

  • إهمال المظهر الخارجي وتدهوره .
  • السلوك العدواني .
  • قلة التركيز وبطء الاستيعاب .
  • الميل إلى العزلة والابتعاد عن تجمعات الأهل والأصدقاء .
  • رعشة اليدين .
  • ضعف التركيز .
  • فقدان الشهية والوزن .
  • كثرة التعرق .
  • اضطرابات النوم .
  • احمرار العين واتساع حدقتها .

أضرار الحشيش بعد تركه

أضرار الحشيش بعد تركه هو مصطلح يشير إلى الأعراض الانسحابية الجسدية والنفسية التي يسببها الحشيش بعد التوقف عن تعاطيه، خاصة الأمراض والاضطرابات النفسية والتي يكون مدمن الحشيش أكثر عرضة لها عنه غيره، ومن أجل هذه الأضرار المختلفة من الضروري أن يتم علاج إدمان الحشيش تحت إشراف طبي داخل مركز علاجي متخصص وليس في المنزل، ومن ضمن أكثر أضرار الحشيش بعد تركه انتشارًا الآتي :

  • الارتباك .
  • كثرة القلق والتوتر .
  • التفكير في الانتحار .
  • سرعة الانفعال .
  • العصبية المفرطة .
  • اضطرابات في التنفس .
  • مشاكل في الرئتين .
  • رعشة اليد .
  • حمى شديدة .
  • الإصابة بالجلطات المفاجأة سوء في القلب أو الدماغ .
  • آلام حادة في العضلات والعظام .
  • سيلان الأنف .
  • كثرة التعرق .
  • اضطرابات المعدة والجهاز الهضمي .
  • زيادة معدل ضربات القلب عن الطبيعي .
  • اضطرابات النوم .

التوقف المفاجئ عن الحشيش

يخشى الكثير من مدمني مخدر الحشيش من فكرة التوقف المفاجئ عن الحشيش ويرغبون في اللجوء إلى التوقف عن تعاطي الحشيش بالتدريج، وهو أمر يتبعه الطبيب مع بعض حالات الإدمان التي يتسبب فيها المخدر في أعراض انسحابية نفسية وجسدية حادة جدا، بخلاف مخدر الحشيش، ولهذا فإن فكرة التوقف المفاجئ عن الحشيش خلال رحلة علاج الإدمان هي الأسلم، والتي ينصح بها كافة أطباء علاج الإدمان في مصر والوطن العربي .

متى تنتهي أعراض انسحاب الحشيش ؟

واحد من أكثر التساؤلات التي يطرحها مرضى إدمان مخدر الحشيش هي مدة انتهاء الأعراض الانسحابية، وحسب ما أكده الأطباء فإن مدة خروج الحشيش من الجسم وانتهاء الأعراض الانسحابية تتراوح من بين 7: 14 يوم، وهذه المدة تتباين من مريض إلى آخر على حسب العديد من العوامل من ضمنها الآتي :

  • الحالة النفسية للمدمن .
  • وظائف الجسم الحيوية، وخاصة الكلى والكبد .
  • الحالة الصحة .
  • طول مدة التعاطي .
  • الجنس .
  • كتلة الجسم .
  • مدى نقاء مخدر الحشيش .
  • كمية المخدر التي يتعاطاها المدمن في المرة الواحدة .

علاج إدمان الحشيش من مركز اختيار

كما أشرنا من قبل وتبعًا لما أكدته الاحصائيات فإن حالات إدمان مخدر الحشيش تزداد كل عام بمقدار ملحوظ، وهو ما زاد من أهمية نشر التوعية من قبل الجهات المعنية في المجتمع بأضرار المخدرات وخاصة مخدر الحشيش، وتوفير العديد من منافذ تلقي العلاج من أجل التقليل من ظاهرة انتشار، تداول وتعاطي مخدر الحشيش .

ولهذا يطرح لكم مركز اختيار علاج الإدمان والطب النفسي الأفضل في مصر والوطن العربي بشهادة المرضى وأسرهم آليات علاج إدمان الحشيش وفقًا لمراحل معتمدة ومجربة على مدار سنوات وتمتاز بالمرونة والتجدد :

1_ الكشف الطبي

يخضع المدمن خلال هذه المرحلة من خلال طبيب متخصص لمجموعة من التحاليل والفحوصات الطبية، إلى جانب طرح بعض الأسئلة على المدمن وأسرته بهدف التعرف أكثر على الحالة النفسية والجسدية له وتحديد بروتوكول العلاج المناسب للمدمن، فلا يتم تطبيق نظام واحد فقط على جميع المدمنين .

2_ العلاج بالأدوية

تعرف هذه المرحلة من العلاج بمرحلة سحب السموم من الجسم وعلاج الأعراض الانسحابية، ويصف خلالها الطبيب مجموعة من أدوية علاج إدمان الحشيش النفسية والجسدية من أجل طرد سموم المخدر من الجسم بسرعة والتقليل من حدة الأعراض الانسحابية التي يقاسيها المدمن، والجدير بالذكر أن هذه الأدوية يتم تعاطيها بجرعات محددة تحت إشراف طبي .

3_ العلاج النفسي

من أهم مراحل علاج إدمان الحشيش هو العلاج النفسي خاصة العلاج المعرفي السلوكي والذي يساعد المدمن والطبيب على معرفة السبب النفسي وراء الإدمان وعلاجه، إلى جانب علاج الأمراض والاضطرابات النفسية الناتجة عن تعاطي المخدر .

4_ التأهيل السلوكي والاجتماعي

تساعد هذه المرحلة من العلاج المتعافي على العودة إلى حياته الطبيعية مرة أخرى والاندماج في المجتمع دون مواجه أي مشكلات .

5_ المتابعة بعد التعافي

يباشر المتعافي مرحلة المتابعة بعد الخروج من مركز العلاج، حيث يخضع لجلسات فردية وجماعية، وتساعد هذه المرحلة المتعافي على حل المشكلات والمواقف المختلفة التي يتعرض لها دون اللجوء إلى تعاطي المخدر مرة أخرى، وهو ما يقلل من نسبة حدوث الانتكاس بشكل كبير , وتعد مرحلة المتابعة من أهم المراحل التي تتم من خلال مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الادمان ودورها الكبير في البقاء في طريق التعافي .

هل يمكن ترك الحشيش بدون طبيب ؟

إمكانية تبطيل الحشيش دون اللجوء إلى طبيب علاج الإدمان أمر في غاية الصعوبة خاصة وأن التوقف المفاجئ عن تعاطي المخدر يتسبب في ظهور العديد من أضرار الحشيش بعد تركه والتي تصنف إلى أضرار نفسية وأخرى جسدية، ولا يتمكن المدمن بمفرده التعامل مع هذه الأعراض ولهذا نرى العديد من حالات الانتكاس، لذا فإن أفضل حلول التخلص من إدمان الحشيش هو التوجه إلى طبيب متخصص في علاج حالات الإدمان .

أضرار الحشيش بعد تركه تتنوع ما بين أضرار جسدية وأخرى نفسية من الضروري التعامل معها على دراية تامة بأساليب علاجية فعالة، وهو ما يحصل عليه مريض الإدمان بالفعل عند التواصل مع مركز اختيار لعلاج الإدمان والطب النفسي .

موضوعات ذات صلة :

أضرار البانجو

تجربتي مع الإقلاع عن الحشيش

اثار الحشيش بعد تركه

أضرار المخدرات النفسية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.