أعراض تعاطي المورفين

أعراض تعاطي المورفين

المورفين من الأدوية المصنفة ضمن المنومات القادرة على تسكين الألم بصورة فعالة جدا والتي يمنع استخدامها بعيدا عن الإشراف الطبي بسبب قدرته الإدمانية الكبيرة حيث يسبب الاعتماد النفسي بعد بضع جرعات فقط، ولكن الاعتماد الكيميائي قد يحتاج إلى مدة طويلة لكي يتحقق، والجدير بالذكر أن المورفين يعد المسكن الأشهر والأكثر استخداما في المستشفيات وفي غرف العمليات بسبب قدرته وفاعليته الكبيرة في تسكين الآلام، وهو ما يزيد التساؤلات حول الأضرار والفوائد الخاصة به، وبالرجوع إلى تاريخ المورفين وطريقة صنعه التي تعتمد على نبته الخشخاش فإن الأضرار التي يسببها هذا المخدر كثيرة جدا في حال إساءة استخدامه، ولهذا نقدم لكم من خلال سطور هذا المقال فوائد المورفين الطبية وأعراض تعاطيه التي تنتج عن الاعتماد الخاطئ على هذا العقار الطبي ذو القدرة الإدمانية العالية .

ما هو المورفين ؟

ظهر المورفين في شكله الأول منذ عام 1804 حيث تمكن الكيميائي فريدريك ألماني الجنسية من استخراج وعزل مادة المورفين من الأفيون الخام وأطلق عليه اسم مورفيس حينها، وهو اسم اغريقي لإله الأحلام .

وقد انتشر هذا المسكن بشكل كبير بعد الكشف عن طريقة الحقن تحت الجلد فتم الاعتماد على المورفين في الحروب المختلفة إلى أن تعرفوا على قدرته الإدمانية بعد الحرب الأهلية في أمريكا بعد إصابة ما يزيد عن 40 ألف جندي بالإدمان على مادة المورفين .

ومع مرور السنوات وإساءة استخدام هذا العقار المسكن قامت حكومات العديد من الدول على إدراجه ضمن جدول الأدوية التي يمنع تداولها دون وصفة طبية، وقد اقتصر استخدام هذا المسكن على المستشفيات وغرف العمليات إلى جانب تسكين الآلام المزمنة وجلسات الإشعاع والكيمياوي وغيرها من الحالات التي يحددها الطبيب .

فوائد المورفين الطبية

ظهر استخدام المورفين لأول مرة في مجال الطب لتسكين الآلام الحادة والمتوسطة، ويرجع ذلك إلى قدرته الكبيرة على التحكم في الجهاز العصبي ومنع وصول السيالات العصبية إلى النهايات العصبية مسببة الشعور بالألم .

الجدير بالذكر أن هذه القدرة الهائلة من المورفين ساعدت في استخدامه في العديد من المجالات الطبية، والتي من الضروري أن تكون تحت إشراف طبي وذلك لتجنب خطر الإدمان الذي قد يحدث عند استخدام جرعات متتالية دون وعي، ومن ضمن فوائد المورفين في المجال الطبي الآتي :

  • تقليل آلام النوبات القلبية .
  • التحكم في الألم الناتج عن حصوات الكلى .
  • التخلص من الألم الناتج عن الكسور الشديدة أو آلام المفاصل الملتوية .
  • تخفيف الألم على مرضى السرطان في المراحل المتقدمة .
  • مسكن فعال قبل الخضوع للعمليات الجراحية الكبيرة .
  • التخلص من ألم الالتهاب الروماتويدي .
  • مثبط فعال في حالات السعال الحاده .
  • تقليل الشعور بالألم بعد العمليات الجراحية .

طرق تعاطي المورفين

يصنف المورفين ضمن الأفيونات القادرة على الذوبان في الماء والكحول بشكل جزئي مما يعطيه القدرة على الارتباط بمستقبلات الأفيون في المخ والجهاز العصبي وتقليل الشعور بالألم .

الجدير بالذكر أنه يتم استخدام مسحوق كبريتات المورفين الأبيض كبديل للهيروين وذلك بسبب تشابه تأثير كلا منهما، حيث يتم تعاطي المورفين بأكثر من طريقة من ضمنها :

  • البلع .
  • التدخين .
  • الحقن الوريدي، ويعتبر أكثر الطرق انتشارا .
  • أقماع لبوس .

أعراض تعاطي المورفين

استخدام المورفين بعيدا عن الإشراف الطبي يتسبب في الإدمان بعض فترة قصيرة مسببا العديد من الأعراض خاصة وأن هذا المخدر يزيد من احتباس السوائل في الجسم فيظهر على المدمن علامات الانتفاخ والتورم، وذلك إلى جانب مجموعة من الأعراض الأخرى والتي تتضمن الآتي :

  • القيء .
  • الإصابة بالتعرق والرعشة .
  • الإصابة بالعديد من التغيرات الجسدية والنفسية .
  • فقدان الوعي .
  • تغير لون الوجه إلى الأحمر .
  • تغير حجم وشكل حدقة العين وصغر حجمها عن الطبيعي .
  • ظهور حركات لاإردية للعين .
  • صعوبة التبول .
  • تغيرات سلوكية حادة .
  • ظهور الهلاوس .
  • فقدان القدرة على الشعور بالألم .
  • ظهور العديد من علامات الاضطرابات النفسية مثل القلق، التوتر والاكتئاب .
  • صعوبة التنفس .
  • الإصابة بالطفح الجلدي .

هل أضرار المورفين تؤدي إلى الوفاة ؟

الوقوع في إدمان المورفين أمر خطير يترتب عليه العديد من الأعراض والأضرار الجسدية والنفسية على المدى البعيد، وهو ما قد يزيد من خطر الموت المفاجئ بسبب الإفراط في تعاطي جرعات المورفين بكميات كبيرة خلال وقت قصير .

الجدير بالذكر أن تعاطي جرعات زائدة من مخدر المورفين تتسبب في ظهور بعض الأعراض التي يجب ملاحظتها والتعامل معها لتجنب خطر الموت المفاجئ، ومن ضمن هذه العلامات الآتي :

  • نقص معدل ضربات القلب عن الطبيعي .
  • مرونة في الأطراف .
  • زيادة الترهل في العضلات .
  • فقدان الوعي بشكل مفاجئ .
  • زيادة الإصابة بالأمراض بسبب خلل في قدرة الجهاز المناعي .
  • الإصابة بالبرودة .
  • تدمر وتهيج أوردة الذراع بسبب الفرط في تعاطي المورفين من خلال الحقن الوريدي .
  • الإصابة بالأمراض المنقولة بالدم نتيجة استخدام أدوات غير معقمة وصحية خلال تعاطي المورفين من خلال الحقن الوريدي .

أفضل مركز طبي لعلاج إدمان المورفين

يبحث الكثير من مدمنين المورفين وأسرهم عن أفضل مركز طبي لعلاج الإدمان رغبة في التعافي من أعراض وأضرار تعاطي المورفين الفتاكة التي تزيد من خطر الموت مع مرور الوقت، والجدير بالذكر أن مركز اختيار لعلاج الإدمان والطب النفسي هو أفضل مركز علاجي في مصر والوطن العربي تحت رعاية نخبة من أفضل الأطباء، وذلك يرجع إلى توفير العديد من المميزات التي يحتاج إليها المريض طوال رحلة العلاج، ومن ضمن هذه المميزات الآتي :

1_ توفير الأمان والخصوصية

يوفر مركز اختيار لمرضى الإدمان الأمان والخصوصية التي يحتاج لها طوال فترة مكوثه في المركز، وذلك من خلال أفضل فرق الأمن المدربة على التعامل مع كافة المواقف والحرص على أمان المريض وخصوصيته هو وأهله .

2_ توفير بيئة علاجية داعمة

يعتبر الدعم النفسي والمعنوي خلال رحلة علاج الإدمان من العناصر المهمة التي تساعد المريض على الاستمرارية وتقية من التعرض للانتكاس خلال أي مرحلة من مراحل العلاج .

3_ أفضل أطباء علاج الإدمان

يحتوي مركز اختيار على أفضل الكوادر الطبية المتخصصة في علج الإدمان والطب النفسي وهو ما يزيد من معدلات الشفاء كل عام بشكل إيجابي .

4_ التأهيل النفسي

واحد من أهم مراحل العلاج في مركز اختيار هو مرحلة التأهيل النفسي والسلوكي التي تساعد المريض على تخطي الاضطرابات النفسية والتخلص من الأفعال السلوكية المضربة التي اكتسبها خلال مرحلة الإدمان وذلك للوصول إلى التعافي التام .

5_ توفير الرعية على مدار الساعة

يحظى مريض الإدمان خلال تواجده في المركز على رعاية لحظية على مدار الساعة من قبل طاقم التمريض المدرب على أعلى مستوى للتعامل مع مريض الإدمان خلال مرحلة العلاج .

هل يمكن علاج أعراض تعاطي المورفين في المنزل ؟

التخلص من إدمان المورفين بطريقة فعالة يتطلب التوجه إلى مركز علاجي متخصص للتعرف على الحالة النفسية والجسدية للمدمن وأفضل برنامج علاجي يتناسب مع حالته .

ومن خلال هذه الأمور يتمكن الطبيب من تحديد إمكانية تلقي علاج إدمان المورفين في المنزل أم في المركز العلاجي، حيث توجد مجموعة من الأمور الواجب توافرها ليتمكن مريض الإدمان الحصول على العلاج المنزلي، ومن ضمن هذه الأمور الآتي :

  • أن تكون فترة الإدمان قصيرة ولم يتعاطى فيها الفرد جرعات كبيرة .
  • وجود متابعة من قبل الأهل على المريض خلال مرحلة سحب السموم من الجسم .
  • الخضوع لمرحلة العلاج النفسي والتأهيل السلوكي داخل مركز العلاج .
  • ألا يكون المريض له تاريخ مع الإصابة بالاضطرابات النفسية .
  • عدم وجود أي أمراض مزمنة لدى المريض .

أعراض تعاطي المورفين واضحة وجلية جدا لكل من المدمن والأفراد من حوله والتي يجب التعامل معها بحرص من خلال التوجه إلى مركز اختيار لعلاج الإدمان وتوقيع الكشف الطبي لتلقي العلاج المناسب وتفادي أضرار مخدر المورفين الفتاكة .

موضوعات ذات صلة :

مفعول مخدر الشادو وأعراضه

الفرق بين المورفين والترامادول

أعراض انسحاب الهيروين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *