تخطى إلى المحتوى

أكثر الاشخاص عرضة للإصابة بالفصام الذهاني

أكثر الاشخاص عرضة للإصابة بالفصام الذهاني

الفصام الذهاني سكيزوفرينيا من أشهر الاضطرابات الذهانية التي تؤثر على المرضى النفسيين ويتسبب لهم في حدوث الكثير من التغيرات النفسية والعقلية على المدى البعيد، ومن هنا فقد صنفت منظمة الصحة العالمية مرض الفصام من أشد الأمراض العقلية والذهانية التي يمكن أن تكون إعاقة عقلية للأشخاص الذين في المرحلة العمرية ما بين 18 إلى 45 سنة.

ويمكن أن نتحدث عن مرض الفصام الذهاني بأنه المرض الذي يحتل المرتبة الأولى بين الاضطرابات العقلية بسبب انتشاره بنسبة كبيرة بين المرضى النفسيين، ومن خلال هذا الموضوع حول أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بالفصام الذهاني سنتعرف على أعراض الفصام ونبذة بسيطة عن أسباب الفصام الشيزوفرينيا مع طرق العلاج من خلال مستشفى اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان أحد أشهر مراكز علاج الفصام في مصر والشرق الأوسط.

علاج الذهان

أكثر الاشخاص عرضة للإصابة بالفصام الذهاني والاضطرابات الذهانية التي صارت بشكل مفزع لدي الكثيرين والربط بين الجنون والمرض النفسي بشكل غير صحيح , ولا شك أن تجربة الانفصال عن الواقع قد تنشأ بسبب الإصابة بمرض نفسي أو عقلي  .وعلى الرغم من أن الذهان كونه من أخطر الأمراض العقلية والنفسية التي تصيب الأشخاص خاصة في ظل سوء استعمال العقاقير المخدرة والكحوليات أو الدخول في نوبات من الاكتئاب، لكن هناك طريق للتعافي وبوابة الأمل من خلال مستشفى اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان، والبارانويا أو ما يعرف ذهان الشك أحد أمراض الذهان.

وعلينا أن نعلم بأن الطريق الصحيح من أجل علاج مرض الذهان من خلال المختصين في المراكز العلاجية أما فكرة علاج الذهان بالرقية الشرعية فلن يكون الاعتماد عليها فقط بل إن القرآن قد أمرنا أن نأخذ بالأسباب من خلال أفضل دواء لعلاج الذهان والعلاجات النفسية.

فإننا نصل بالمرضي إلى أقصى درجات الشفاء من مرض الذهان، وعلينا أن نعي بأن علاج الذهان بالكي ليس من الطرق العلاجية المستحبة على الإطلاق، ومن خلال طيات هذا الموضوع سوف نتعرف على كيفية علاج الذهان نهائياً من خلال خبراء الطب النفسي في أفضل مصحة نفسية في مصر.

ماذا يفعل الذهان للمرضى ؟

1-اضطرابات سلوكية.

2-انفعالات وضلالات.

3-التعرض إلى الإصابة بالهلاوس السمعية والبصرية الكاذبة.

4-فقدان الإدراك الحسي.

5-قصور في أداء المهام اليومية.

ما هي الأمراض التي تسبب الذهان

هناك العديد من الأمراض التي تسبب الإصابة بالذهان والتي تتمثل فيما يلي: –

1-الاعتمادية على المخدرات خاصة الكحوليات.

2-حدوث تلف في خلايا الدماغ.

3-الإصابة بأورام في الدماغ.

4-الصرع ومضاعفاته تؤدي إلى الإصابة بالذهان.

5-الزهايمر.

6-الإفراط في تناول العقاقير الطبية مثل الستيرويدات.

7-تناول المنشطات بكثرة.

8-الضغوطات النفسية الشديدة.

9-الاكتئاب الحاد.

كيف يتم تشخيص مرض الذهان ؟

يتم عمل العديد من الفحوصات من خلال عمل اختبارات خاصة بالدماغ من خلال مسح الدماغ، وتشمل تلك الاختبارات الدم والوقوف على مستويات الهرمونات والأيونات والتأكد من الخضوع لعمل الفحوصات والتحاليل الخاصة بالمخدرات، وكل تلك الخدمات المشار إليها متوافرها في مستشفى اختيار الطب النفسي وعلاج الإدمان من خلال أحدث أجهزة التحاليل والفحوصات.

ما هي أسباب مرض الذهان؟

في واقع الأمر فإنه يمكن علاج مرض الذهان بسهولة في حال ما إذا تم تشخيص الذهان بشكل صحيح والتعرف على الأسباب المؤدية إلى الإصابة بالمرض في وقت مبكر، فكما سوف يتضح من خلال الأسباب إلا أن هناك العديد من الأسباب التي تكمن في ظهور مرض الذهان والتي في حال إذا تداخلت فيما بينها ربما تجعل الحالة مستعصية وبالتالي من الصعب علاجها.

وفي واقع الأمر فإن كان السبب بمفرده فسوف يكون هناك له دور كبير في علاج مرض الذهان، وسوف نتعرف من خلال طيات هذا الموضوع على أبرز أسباب مرض الذهان والتي تتمثل فيما يلي: –

أولاً: – الأمراض التي تصيب الدماغ، فكما سبق أن ذكرنا بان الذهان مرتبط بصفة أساسية بالدماغ، وبالتالي فإنه في حال إصابة الدماغ بأحد الأمراض فإنه من المتوقع أن تتلف الخلايا الدماغية تماماً وبالتالي التسبب في الإصابة بمرض الذهان، حيث إن الدماغ مقسم إلى عدد كبير من الخلايا والتي يكون لكل منها وظيفة محددة تقوم بها.

ثانياً: -حالات الصرع، ففي حال استمرار الصرع فترات كبيرة في حياة الأشخاص وفي حال استمرار تلك الوتيرة فمن المتوقع أن يكون مضاعفات الصرع هو إصابة الفرد بمرض الذهان، ومن هنا فدوماً ما ينصح بأن يتم علاج الصرع أول باول، حيث إن حماية الأشخاص من حدوث المضاعفات ومن إصابته بالعديد من الأمراض الأخرى.

ثالثاً: -تناول العقاقير والمنشطات، فلا شك أن تناول العقاقير بكثرة دون الحاجة إليها سوف يكون لها العديد من الأضرار التي لا تحصى، وهذا من أجل الحرص والعناية الفائقة في حال تناول تلك الأدوية والعقاقير بنسب كبيرة، حيث إن هناك العديد من الأدوية التي يتم تناولها والتي من المحتمل أن تكون الأضرار الجانبية لها هي إصابة الأشخاص بمرض الذهان خاصة في حال الاستمرار في تناولها في المدى البعيد.

رابعاً: – تعاطي المخدرات والكحوليات، حيث وجدت العديد من الأبحاث والدراسات أن تناول تلك المخدرات والكحوليات لها تأثير كبير ومباشر في إصابة الأشخاص بالأمراض النفسية ومن بين تلك الأمراض الذهان، بالإضافة إلى أن شرب الخمر من أكبر العوامل والأسباب من الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الشخص بالذهان، ومن المتوقع أن تتم الإصابة بتلك الأمراض بتلك الأمراض في حال تناولها فترات طويلة.

خامساً: – الصدمات النفسية التي يتعرض لها الأشخاص في حياتهم فبسبب تعرض العديد من الأشخاص إلى الصدمات العصبية في حياتهم فقد يدفعهم ذلك إلى الإصابة بمرض الفصام الذهانين، وخاصة في حال ما كانت تلك الضغوط شديدة أو مستمرة فترات طويلة أو تتعلق بعمله وتؤثر على سير حياته بالإيجاب، ولذلك ينبغي التخلص من تلك الضغوطات أول باول حتى نتمكن للوقاية منها وحتى لا يمكن الدخول في دوامة من الأمراض الأخرى.

سادساً: – الاكتئاب من عوامل الإصابة بالذهان، حيث قد تصطدم ولأول وهلة بان الاكتئاب يؤدي إلى الإصابة بالذهان، ولكن هذا ما يحدث بالفعل بأن الاكتئاب الحاد والعميق وقد يدفع الشخص إلى الوقوع في براثن الإصابة بمرض الذهان، ومن هنا ينبغي أن تتم معالجة حالات الاكتئاب البسيط والمتوسطة قبل أن تتحول إلى حالة كبيرة وعميقة بل إنك قد تدهش بأن الاكتئاب هو سبب من أسباب الإصابة بالذهان.

ولكن كما أشرنا إلى أن الذهان يعتبر أنه أحد الأمراض النفسية، وعلى درجة كبيرة من الخطورة لا تقل عن حالات الاكتئاب الشديدة، ففي واقع الأمر فان الذهان يكون مرتبط بالعديد من الأعراض التي تكون على صلة بغيره من الأمراض النفسية مما يتطلب مجهود كبير في علاج مرض الذهان.

مريض في حالة من ضعف التفكير الإدراكي والتفاعل مع المجتمع الذي يعيش فيه والهروب من الحقائق ومواجهة المشكلات من خلال وجود المعتقدات الوهمية المشوشة .

مرض الفصام 

الفصام سكيزوفرينيا من الأمراض العقلية من الدرجة الأولى ويصيب الأشخاص في مختلف المراحل العمرية، ويؤثر المرض على العديد من الوظائف الحيوية التي يقوم العقل بها، ويتسبب في مجموعة من الاضطرابات في التعاملات الواقعية فضلاً عن تأثير الفصام على السلوكيات والشعور والوجدان، مما يجعل لدى الشخص فقد استبصاره بالواقع، يعتبر الفصام الذهاني من أشهر الأمراض النفسية انتشاراً في المجتمع فهو يصيب ما يزيد عن 1% من أفراد المجتمع.

الفصام مرض عقلي ذهاني مزمن يفقد فيه المريض القدرة على التفكير المنطقي ويكون لديه العديد من القناعات الخاطئة التي لا توجد إلا في خيال الشخص المريض، أما عن الهلاوس الناجمة عن مرض الفصام فهي مزيج بين الهلاوس السمعية والبصرية حيث يتحدث مريض الفصام ويتفاعل معها، وجميعها عبارة عن أصوات تنتج داخل عقل الشخص المريض إلا أنها غير موجودة في الواقع، كما يعاني مريض الفصام من الضلالات، وعن الهلاوس والضلالات من أبرز ما يعاني منه مريض الفصام في حياته وتعد الصفات البارزة في الفصام .

أكثر الاشخاص عرضة للإصابة بالفصام الذهاني

أكثر الاشخاص عرضة للإصابة بالفصام الذهاني

ما هو سن الإصابة بالفصام

الفصام في حقيقة الأمر فإن مرض الفصام يبدأ في الظهور في مرحلة المراهقة أو في بداية سن العشرين، وتكون نسبة الإصابة   بين الرجال والنساء بالمرض متساوية، إلا أن هناك بعض الدراسات تشير إلى أن إصابة الرجال في سن أصغر من النساء، فمن الممكن أن يتأخر ظهور مرض الفصام لدى النساء في سن الثلاثين.

موضوعات ذات صلة: هل مريض الفصام ذكي 

ما هي أكثر فئات المجتمع عرضة للإصابة بالفصام

هناك العديد من الفئات المجتمعية التي تعد أكثر عرضة للإصابة بالفصام الذهاني مقارنة بغيرهم من أفراد المجتمع، ومن بين تلك الفئات المجتمعية ما يلي: –

أولاً مدمني المخدرات: – إذ تؤكد العديد من الدراسات والأبحاث بان مدمني المخدرات خاصة مدمني الحشيش يؤدي إلى الإصابة   بالأمراض النفسية والذهانية خاصة الإصابة   بمرض الفصام الذهاني، وقد توصلت تلك الدراسات إلى أن تعاطي الحشيش في مراحل متقدمة من العمر وفي سن مبكر يجعل من خطر الإصابة   بالذهان أكبر.

ويكون الشخص معرض ست مرات أكثر من الشخص العادي الذي لم يتناول الحشيش في وقت مبكر من العمر، أما عن تدخين الحشيش في مرحلة مبكرة من العمر سوف يؤدي إلى ظهور مرض الفصام على هذا الشخص، لذا العلاقة بين الإدمان والإصابة   بالأمراض الذهانية علاقة خطر تبادلية وبقوة، خاصة أن أكثر أنواع المخدرات في المجتمع من المخدرات المغشوشة.

ثانياً الأشخاص الذين يعانون من التفكك الأسري: – وإن لم يكن هناك الأدلة القوية على أن التفكك الأسري يمكن أن يساهم في ظهور المرض على بعض الأشخاص، إلا أن الشيء المؤكد يشير إلى أن الخلافات الأسرية لها دور كبير في تفاقم المرض لدى الأشخاص المرضي.

ومن هنا فإن الأسرة لها دور كبير في وصول الفصامي إلى مرحلة التعافي والبقاء متعافياً خاصة في ظل خلق حالة من الاسترخاء النفسي وجو مناسب له بعيدا عن الضغوطات الأسرية.

ثالثاً الأشخاص الذين تعرضوا إلى المضاعفات في مراحل الولادة: – فالأشخاص الذين يتعرضون إلى المشاكل الصحية والمضاعفات في مراحل الولادة يزيد لديهم من الإصابة   ببعض المناطق التي توجد في منطقة الدماغ والمخيخ.

ومن ثم فإن الجهاز العصبي المركزي لدى أولئك الأشخاص يصاب ببعض اضطرابات والتي من شأنها يمكن أن تساهم في ظهور بعض الأمراض النفسية والتي من يكون بينها الفصام.

مقالات تهمك

أعراض الفصام

ما هي أعراض مرض الفصام

أما عن أعراض الفصام الذهاني فهناك العديد من الأعراض التي تظهر على الشخص مريض الفصام إلا أن تشخيص الفصام يحتاج إلى طبيب نفسي مختص ومتمرس، وعلينا أن نفصل بين مرض الفصام وبين الانفصام في الشخصية إذ يحدث خلط كبير بين الأشخاص بين كلا المريضين، أما عن أبرز أعراض الفصام فتتمثل فيما يلي: –

  1. بطء وصعوبة في الحركة في جل الأوقات من أعراض الفصام.
  2. يظهر على مريض الفصام العديد من أنواع الهلاوس خاصة الهلوسة السمعية والبصرية الكاذبة والتي تظهر من محادثته بعض الأشخاص كما أنهم موجودين في الواقع، وتلك هي السمة البارزة في مرضي الفصام.
  3. تظهر على مرضي الفصام أعمال البلبلة وحالة من الارتباك وعدم قدرة الأشخاص على التركيز، كما نجد مرضي الفصام في الكثير من الأحيان يقوم بالتصرفات بصعوبة وبعيداً عن التصرفات الطبيعية التي تصدر من الأشخاص الطبعيين.
  4. يميل الفصامي إلى القيام بالعديد من الأعمال المتكررة أو الإيماءات والتي تكون دون أي جدوى كالمشي في دائرة أو طلوع ونزول السلم أكثر من مرة وطلوعها دون أي فائدة.
  5. يعاني مرضى الفصام من حالة من تبلد المشاعر، والتي تنجم عن الأفكار والحالات المزاجية التي تنتاب الشخص المريض فنجد أن أفعاله لا تتناسب مع طبيعة الموقف الذي يتعرض له، ولذا قد يبكي في موقف يستدعي الفرح، وقد يسعد ويضحك في المأتم والأحزان.
  6. يعاني مريض الفصام من نقص الطاقة والدافعية بصورة ملحوظة فضلا عن نقص الطاقة في القيام بالأعمال التي تطلب منه.
  7. -الفتور وعدم الرغبة في الإقبال على الحياة والرغبة في الابتعاد عن الحياة الاجتماعية والنوادي والأماكن التي تحوي على العديد من التجمعات من أكبر الأعراض والعلامات التي تشير إلى مرضي الفصام الذهاني.

ما هي عوامل الخطورة بمرض الفصام

عند الحديث على الفصام لابد من معرفة أن توصل العلماء إلى العديد من أسرار الدماغ من خلال التصاوير الدماغية التي تمت فإنه إلى تلك اللحظة لم يتوصل العلماء إلى أسباب مرض الفصام بشكل دقيق ومحدد إلا أنه هناك العديد من الأسباب والعوامل التي تزيد من خطورة الإصابة   بالفصام الذهاني، ومثل الفصام كغيرها من الأمراض العضوية التي ينجم عنها العديد من المضاعفات ما لم يتم علاج الفصام حتى لا يتعرض الفصاميين إلى العديد من المضاعفات والاختلالات الوظيفية والجسدية التي لا حصر لها.

 

ومن هنا ينبغي اللجوء إلى أحد مركز علاج الفصام أو العيادات التخصصية والتي يمكن أن تعالج مثل تلك الأنواع من الحالات، إذ ربنا يكون هناك قصور في البنية المخية أو في منطقة الدماغ بأكمله، وقد يكون هناك بعض العمليات الكيميائية التي يمكن تعطيليها والتي تتدخل مع غيرها من العوامل.

تعرف على الجديد في علاج الفصام 2023

كيفية علاج الذهان

على الرغم من خطورة وصعوبة مرض الذهان المتمثلة في أسباب الإصابة وأعراض المرض التي تظهر على الشخص المريض إلا أنه أحد الاضطرابات العقلية التي يمكن الشفاء منها، ولكن بشكل دائم ما نشير إلى أن الشفاء من الذهان نهائياً بالطبع يعتمد على العديد من العوامل والمتغيرات من أبرزها حالة الشخص المريض وشدة الاضطراب.

كما يتوقف على نوع الاضطراب الذهانين الذي يعاني منه المريض، ففي حالة الإصابة بالذهان من النوع الخفيف أو البسيط فإن نسب علاج الفصام تصل إلى ما يقارب 80% من إجمالي عدد الحالات التي تقدمت إلى العلاج، أما في الحالات المزمنة فإن نسب الشفاء من علاج الذهان فإنه تصل إلى 20%، أما عن خطوات علاج الذهان فإنها تتمثل فيما يلي: –

أولاً: – مرحلة العلاج الدوائي والاعتماد على أدوية علاج الذهان وفيه إعطاء المريض مجموعة من الأدوية والعقاقير التي ترتبط بعلاج مرض الذهان فضلاً عن بعض الأمراض النفسية والكفيلة بتحسين المزاج العام والحالة النفسية للشخص المريض، ومعنا من خلال مستشفى اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان نوفر أحدث دواء لعلاج الذهان قد توصل إليه العلماء.

ثانياً :- مرحلة العلاج النفسي وهو عبارة عن بعض الجلسات النفسية التي تكون على أيدي متخصصين الذين يكونون على دراسة كافية لمثل تلك الأنواع من الاضطرابات النفسية ، حيث تلعب جلسات العلاج النفسي دوراً حيوياً في علاج مرض الذهان من أجل تغير الاضطرابات السلوكية والنفسية التي تسببت في نوبات الاكتئاب الحاد ولأجل التخلص من الصدمات التي ظلت متعلقة بالذهن فترات طويلة والتي قد تسببت في دخول الشخص ال

ويتم علاج مرضى الفصام من خلال الجمع بين العلاجات الدوائية واستعمال أفضل أدوية علاج الفصام بالإضافة إلى العلاجات السلوكية والنفسية والتي تتم من خلال المختصين في مراكز الصحة النفسية وعيادات علاج الفصام، بالإضافة إلى علاج الفصام بالكهرباء، وغيرها من العلاجات الحديثة من أجل علاج الفصام نهائياً.

ونحن في مستشفى اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان لدينا أقوى برامج علاج الفصام من خلال مجتمع علاجي متكامل وبيئة تساعد على التعافي, فلا تتوان في التواصل معنا من خلال بيئة علاجية متكاملة في مستشفي اختيار التي تقدم أفضل برامج علاجية للمرضي النفسيين ومرضي الإضطرابات الذهانية وتوفير برامج مخصصة للمتابعة من أجل الحفاظ علي التعافي .

مصادر الموضوع

مصدر1 

مصدر2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *