أهمية العلاج النفسي للادمان

أنواع العلاج النفسي للادمان

أهمية العلاج النفسي للادمان

حقيقةً اتباع خطة العلاج النفسي للادمان من أكثر الطرق العلاجية والتأهيلية فعالية بعد التعافي من الادمان , فعلينا أن نعي بأن مراحل سحب السموم من الجسم وعلاج أعراض انسحاب المخدرات ما هي إلا مرحلة فقط من مراحل العلاج من الادمان , ولابد من أن يخضع المريض إلي برامج التأهيل النفسي والسلوكي في مراحل علاج الادمان  .

الادمان أحد أكثر العادات السلوكية التي لها تأثير سلبي علي المجتمع بأكمله , حيث يتم اعتماد أكثر من أسلوب علاجي وقائي من أجل المساعدة علي تخطي تلك العقبة , ومن أجل التعرف علي دور العلاج النفسي للإدمان وسوف نتطرق إلي أهمية العلاج النفسي للادمان في تلك المقالة الهامة .

أهمية التأهيل النفسي للمدمن ؟

تأتي مرحلة إعادة التاهيل النفسي من ضمن خطوات علاج الادمان ويقصد بها إعادة التأهيل النفسي عمليات العلاج النفسي من خلال الاعتماد علي المواد التي تمتلك نفس التأثير النفسي علي المدمنين مثل المخدرات .

تهدف برامج إعادة التأهيل النفسي لمدمني المخدرات إلي دراسة وتغير العوامل التي أودت بهم إلي الادمان علي المخدرات وليس فقط وقف استعمال الكحوليات وتناول المواد المخدرة فالعديد من برامج إعادة التأهيل النفسي للمريض هو عملية الإبعاد عن المخدرات والكحوليات دوماً , وليس فترة مؤقتة والانتكاسة مرة أخري .

ما هو دور العلاج النفسي للإدمان ؟

يقصد بمصطلح العلاج النفسي للإدمان أنه مجموعة واسعة من التدخلات التي تتم من خلال معالجين متخصصين من أجل العمل علي مساعدة الأشخاص الذين قد تعافوا او تعالجوا من الادمان , حيث يتم في الغالب اعتماد العلاج النفسي أو ما يعرف العلاج الكلامي .

حيث تساعد جلسات العلاج النفسي الفردي والجماعي بصورة كبيرة في مساعدة الأشخاص في إنهاء رحلة التعاطي والادمان علي المخدرات نهائياً , والعمل علي التقليل من الانتكاس وايجاد الطرق التي تساعدهم عهلي إعادة بناء الحياة .

مقالات ذات صلة

مراكز علاج الادمان 

مصحة لعلاج الادمان في مصر

ما هي أنواع العلاج النفسي للادمان ؟

في الواقع تختلف أنواع العلاج النفسي للادمان عن بعضها البعض لكنها جميعاً تهدف إلي نفس الغاية والعمل علي إعادة تأهيل الشخص المدمن والمساعدة علي إيجاد الحلول التي تساعدهم وتمكنهم في العودة إلي حياتهم من جديد  , وسوف نتعرف من خلال الموضوع علي انواع العلاج النفسي المتبع للادمان , والتي تتمثل فيما يلي : –

أولاً :- العلاج السلوكي المعرفي , وهو أحد أشهر أنواع العلاج النفسي اتباعاً في مكافحة الادمان علي المخدرات , والذي يهدف إلي تغير أنماط التفكير الضارة والسلوكيات المكتسبة السلبية التي تحفز علي الادمان , وذلك من خلال تدريب وتأهيل الفرد علي كيفية التعامل مع هذه الأفكار والفهم الدقيق لمحفزات الإدمان والعمل علي إعادة صياغة تلك الأفكار لتطوير الثقة بالنفس والكفاءة الذاتية .

حيث يرتكز العلاج علي الحد من الاضطرابات العقلية التي تصاحب الادمان , كالاكتئاب وهو من أشهر الأمراض النفسية التي تصاحب الادمان , والقلق , ويستغرق العلاج السلوكي المعرفي ما يقارب من 16 جلسة تستمر الجلسة ما بين ساعة إلي ساعة ونصف علي الأكثر .

ثانياً :- من أشهر أنواع العلاج النفسي للادمان هو إدارة الطورايء , وهو من العلاجات السلوكية التي تهدف إلي مبدأ مكافأة الأفراد علي إحداث إنجازات ايجابية في حياتهم , وهذا الأمر يشجعهم علي تكرار الأفعال والتزام بها وهذا يساعد علي إعادة تعلم كيفية بناء طرق جديدة للعيش والتفكير بشكل صحيح مما يؤهل المدمن للوصول إلي مرحلة تعافي واستقرار نفسي واعادة دمجه في الحياة مرة آخري .

ثالثاً :- العلاج السلوكي الجدلي وهو من أشهر وأقوي أنواع العلاج المتبعة في علاج مدمن المخدرات , وفي هذا النوع من العلاج السلوكي الجدلي يتم اتباع فنيات العلاج السلوكي المعرفي الذي يهدف إلي مساعدة الفرد للتغلب علي السلوكيات المدمرة للذات مثل محاولات الانتحار من خلال تعليم الشخص كيفية التعايش والتأقلم من غير ادمان والعمل علي إيجاد طرق صحيحة للتعامل مع حالات التوتر والعمل علي تنظيم العواطف وتحسين العلاقات مع الآخرين .

رابعاً العلاج الأسري :- حيث تشتمل تلك الخطة العلاجية الفرد والعائلة التي تضررت من عواقب الادمان , فالشخص المدمن ضرره وخطره ليس عليه فقط ولكن علي الأسرة جميعاً , حيث إن سلوك وتصرفات الفرد تؤثر علي البيئة العائلية , والعائلة عامل أساسي في إنجاح العلاج النفسي للادمان .

تساعد المشاركات العائلية في خطة العلاج من أجل تخفيف مشاعر الغضب والتوتر والخوف والارتباك بين أفراد الأسرة , وتطوير المهارات والاستراتيجيات للتعامل مع تلك السلوكيات المسببة للإدمان وعملية التعافي .

خامساً :- المقبلات التحفيزية وهي طريقة استشارية يسعي فيها المعالج إلي العمل علي تحفيز الفرد علي تحقيق الذات من خلال تحديد دوافعه وقيمه الجوهرية ومن ثم تركيز العلاج علي ذلك بدلاً من البحث عن التغيرات الجذرية وأهداف جديدة مما يجعل الفرد علي اجراء التغيرات في الشخصية والتي من شأنها العمل علي تحسين فرصة صقل الذات .

سادساً :- العلاجات التكميلية للإدمان , حيث يوجد العديد من الطرق العلاجية التي تساعد بشكل كبير في دعم خطة العلاج النفسي للإدمان , إذ من شأنها التخفيف من الضغط والإجهاد خلال فترة وعملية التعافي والعلاج من الادمان , مع العمل علي اشغال الفرد في أنشطة من شأنها ابعاد المريض عن التفكير في الادمان ومن تلك العلاجات ما يلي: –

1-ممارسة الرياضة , حيث تعد ممارسة الأنشطة الرياضية والبدنية من الطرق الفعالة في التخلص من التوتر وتفريغ المشاعر السلبية , ومن ثم يتم الاهتمام لدينا في مستشفي اختيار للطب النفسي وعلاج الادمان حيث المجتمع العلاجي المتكامل .

2-التأمل حيث يستغرق التعافي فترة طويلة , ومن هنا لابد من الاهتمام بجميع الخطوات العلاجية , حيث يستغرق التعافي فترة طويلة ودور التأمل في علاج الادمان , حيث يمنح التأمل خلال تلك الفترة التأثير الإيجابي علي الصحة العامة وتقليل نوبات القلق والاكتئاب المصاحبة للادمان , ويساعد علي ضبط النفس بعد التعافي .

3-ممارسة اليوغا , حيث تعزز ممارسة اليوغا من السلام الداخلي والوعي الذاتي والثقة بالنفس لدي الفرد مما يساهم بالتقليل من الاضطرابات النفسية المصاحبة للاسترخاء .

4-التدليك حيث يساهم اتباع جلسات التدليك في تخفيف التوتر الجسدي وتعزيز الاسترخاء وتهذيب النفس كما من الممكن أن تساهم في خروج المواد المخدرة في الجسم .

5-تربية الحيوانات حيث قد يساعد تربية الحيوانات مثل القطط والانخرط مع الحيوانات في تفريغ الطاقة الكاملة في الاهتمام بالحيوانات والتي تساعد في إنجاح العلاج النفسي للإدمان .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.