تخطى إلى المحتوى

أهمية المتابعة بعد التعافي من الإدمان

أهمية المتابعة بعد التعافي من الإدمان

أهمية المتابعة بعد التعافي من الإدمان من الأمور التي يجب التحدث عنها ، وذلك لأن الجميع يقع في فخ أن المدمن بمجرد تعافيه يكون قد تجاوز الخطر، وذلك خطأ لأنه قد يتعرض إلى الانتكاسة مرة أخرى بعد التعافي، وذلك لأن البيئة الخارجية من أكبر المثيرات التي تدفع الإنسان إلى تعاطي المواد المخدرة، لذا خروج المدمن من مصحة علاج الإدمان لا يعني نهاية طريق الإدمان، بل يجب الاهتمام بالمتابعة الطبية بعد التعافي , ومن ثم فإن اختيار مركز من مراكز علاج الإدمان سيكون معتمد بشكل كبير علي مدي اهتمام المركز العلاجي بالمتابعة بعد انهاء رحلة التعافي في المركز .

ومركز اختيار لعلاج الإدمان والطب النفسي من أشهر المراكز العلاجية التي تقدم خدمة المتابعة بعد التعافي من الإدمان، وذلك تحت إشراف فريق متكامل من الأطباء والاستشاريين النفسيين، كما أن أهمية المتابعة بعد التعافي من الإدمان تكمن في حماية المدمن من الانتكاسة مرة أخرىلذا فإن د مني اليتامي أحد رواد العلاج النفسي وخبراء علاج الادمان بالكويت صاحبة حملة كنت بمكانك تولي برامج المتابعة أهمية كبري في رحلة علاج مدمني المخدرات ، ومن خلال مقالنا سنتحدث عن الطرق العلاجية للمتابعة، وكيفية التعامل مع المدمن للمخدرات بعد انهاء علاج الادمان  .

أهمية المتابعة بعد التعافي من الإدمان

أهمية المتابعة بعد التعافي من الإدمان هو موضوع حديثنا اليوم، والإدمان طريق مظلم يسلكه عدد كبير من الشباب لأسباب متعددة ، والتي من أهمها العوامل البيئة والاجتماعية مثل التربية الأسرية الخاطئة وأصدقاء السوء، لذا تحرص الأسرة على مساعدة المدمن على التعافي من الإدمان، وإدخاله أحد مراكز تأهيل المدمنين مثل مركز اختيار لعلاج الإدمان والطب النفسي .

والكثير من الأسر يعتقدون أن المدمن تجاوز خطر المخدرات بعد الخروج من المركز، وإنهاء مراحل التعافي من الإدمان، لكن يجب التنويه إلى أن الخطر مازال قائم حتى بعد التعافي، وذلك لأن البيئة الخارجية مليئة بالمحفزات التي تسبب الانتكاسة، والعودة إلى تعاطي المخدرات مرة أخرى .

لذا من ضمن شروط أفضل مركز علاج إدمان هو تقديم خدمة المتابعة بعد التعافي من الإدمان، والتي تهدف إلى:

  1. مساعدة الإنسان على التأقلم مع الحياة وتكوين صداقات وعلاقات جيدة بعيدًا عن أصدقاء السوء .
  2. الحرص على متابعة التطورات الصحية لمنع حدوث الانتكاسة .
  3. مساعدة الإنسان إلى إيجاد أهداف جديدة في الحياة والسعي إلى تحقيقها .
  4. تقديم الدعم المعنوي والتحفيز النفسي بعد الخروج من المركز العلاجي، وذلك لتشجيعه على التعامل مع نظرة المجتمع للمدمنين .

أنواع المتابعة اللاحقة بعد العلاج

ارتباطا بالحديث عن أهمية المتابعة بعد التعافي من الإدمان سنوضح ما هي أنواع، وأشكال المتابعة العلاجية بعد التعافي والشفاء من الإدمان، حيث توجد أنماط مختلفة كما يلي:

1_ مجموعات الدعم

مجموعات الدعم من أشهر الأنماط العلاجية التي تؤكد على أهمية المتابعة بعد التعافي من الإدمان، حيث يشعر الإنسان بالأمل عندما يرى نموذج أمامه تمكن من القضاء على عبودية الإدمان، والعودة إلى العيش بطريقة طبيعية كالسابق، لذا يقوم مركز علاج الإدمان بتنظيم جلسات علاجية جماعية تضم عدد من المدمنين، والمتعافين من الإدمان لتبادل الخبرات والتجارب، حتى يشعر المدمن بإمكانية التحرر من الإدمان .

2_ المتابعة في العيادات الخارجية

بعد تعافي المدمن وخروجه من المركز من الضروري التحدث معه عن أهمية المتابعة بعد التعافي من الإدمان، وإخباره أنه في حاجة إلى زيارة الطبيب النفسي في العيادات الخارجية للمركز لمتابعة حالته الصحية، ومن ثم يمكنه العودة إلى المنزل مرة أخرى، وتتناسب هذه الطريقة من الأشخاص الملزمون ببعض المسؤوليات مثل المدرسة أو العمل وغيرها , ومن هنا فإننا نوفر برامج المتابعة من خلال عيادة الطب النفسي وعلاج الادمان choose  تحت إشراف خاص من د مني اليتامي للبقاء في بوتقة التعافي طيلة الحياة .

3_ طرق أخرى

بسبب أهمية المتابعة بعد التعافي من الإدمان توجد أنواع أخرى من المتابعة بعد العلاج مثل:

  • المتابعة المنزلية.
  • جلسات المتابعة الفردية .
  • الرعاية الطبية الخاصة .

يمكنك الإطلاع على هل المدمن يرجع طبيعي بعد العلاج 

كيفية التعامل مع المدمن للمخدرات

تجارة المخدرات أصبحت رائجة في جميع الدول حول العالم، والتي تستهدف مختلف الفئات العمرية لإيقاعهم في فخ الإدمان، والحل العلاجي الوحيد هو الذهاب إلى مركز متخصص في تأهيل المدمنين، ومساعدتهم على إزالة السموم من الجسم ومن ثم السعي في طريق التأهيل النفسي والسلوكي من خلال خبراء علاج الادمان في مستشفيات علاج الإدمان ، ولكن لا يمكن إغفال دور الأسرة والأهل في دعم المدمن طوال فترة العلاج للتعافي من الإدمان، ولمعرفة كيفية التعامل مع المدمن للمخدرات ينصح بتطبيق عدة نصائح كما يلي:

  • تفهم سلوكيات المدمن والتي تكون خارج عن إرادته بسبب تأثير المخدرات .
  • الاهتمام بإظهار الحب والدعم العاطفي للمدمن وخاصة من قبل أفراد العائلة .
  • التوقف عن لوم المدمن والتحدث معه بطريقة عنيفة حتى لا يمتنع عن العلاج .
  • التحدث مع المدمن لمساعدتهم على فهم سلوكيات الإدمان وأضراره .
  • تشجيع المدمن على العلاج للتحرر من عبودية الإدمان، وهذا من أهم أدوار العائلة لمساعدته على التعافي.
  • عدم الاستسلام والحرص على إنهاء علاج الإدمان .
  • الالتزام بتعليمات الطبيب المعالج للتعافي من الإدمان سريعًا .

كيفية التعامل مع مدمن الحشيش

في سياق الحديث عن أهمية المتابعة بعد التعافي من الإدمان سنتطرق إلى الحديث عن طريقة التعامل مع مدمن الحشيش، حيث تقع فئة كبيرة من الأشخاص في فخ إدمان الحشيش، وذلك بسبب الاعتقاد الشائع بأن الحشيش ليس إدمانًا .

ولكن تعاطيه باستمرار تنجم عنه أضرار متعددة، والتي من أشهرها أمراض الجهاز التنفسي، وأمراض القلب واضطرابات المعدة، وبالإضافة إلى ذلك الإصابة بمجموعة من الاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب والهلاوس والضلالات والفصام وغيرها، والأعراض تزداد تفاقمًا بمرور الوقت، وبالتالي الطريقة الصحيحة لتعامل الأسرة مع مدمن المخدرات أو الحشيش تكون كالتالي:

  1. التوقف عن إعطائه المال حتى لا يتمكن من شراء الحشيش .
  2. مساعدتها على الخروج من عزلته .
  3. إظهار مشاعر الحب .
  4. التحدث معه عن مدى أضرار وخطورة الإدمان .
  5. تقديم يد المساعدة والدعم العاطفي ليشعر بالأمان .
  6. التحدث معه عن الأسباب التي تدفعه إلى تعاطي الحشيش .
  7. إبعاده عن الأصدقاء القدامى والبيئة التي تسببت في تعاطيه المخدرات .

كيف نتعامل مع مدمن الحبوب؟

الإدمان لا يتوقف فقط على إدمان المواد المخدرة أو الكحوليات بل توجد أنواع من الحبوب التي تسبب الإدمان، وفي الغالب تكون حبوب طبية لعلاج إحدى الأمراض النفسية أو العضوية، ولكن سوء الاستعمال يسبب الاعتماد الجسدي والإدمان مثل حبوب الكبتاجون، والرد على سؤال كيف نتعامل مع مدمن الحبوب يتمثل في عدد من النقاط كما يلي:

  1. البحث عن استخدامات الحبوب ومعرفة مدى تأثيرها على الإنسان .
  2. إخبار المدمن أنك تعرف بحقيقة إدمانه، واحرص على وجود دليل يؤكد صحة كلام ك.
  3. لا تستخدم أسلوب التهديد أو العنف .
  4. إظهار الدعم العاطفي والمعنوي .
  5. تعرف على الأسباب وراء إدمان تلك الحبوب .
  6. تحدث معه عن التغييرات السلبية التي طرأت على حياته بعد الإدمان .
  7. التأكد من عدم حصوله على المال لشراء الحبوب .
  8. إبعاده عن الأسباب والبيئة التي تدفعه إلى تعاطي الحبوب .
  9. طلب المساعدة الطبية من أحد المراكز العلاجية، والتأكد من حرصه على أهمية المتابعة بعد التعافي من الإدمان .

أسباب انتكاسة المدمن بعد العلاج

كما ذكرنا في أهمية المتابعة بعد التعافي من الإدمان أنها تساهم في حماية المريض من الانتكاسة مرة أخرى، حيث توجد أسباب مختلفة تؤدي إلى الانتكاسة مثل:

  1. الذهاب مرة أخرى إلى الأماكن التي اعتاد على شراء المخدرات منها .
  2. مقابلة الأصدقاء القدامى الذين سبق مشاركتهم في تعاطي المخدرات .
  3. التعرض إلى بعض الضغوطات العصبية الحادة التي تؤثر على استقرار الحالة الصحية .
  4. يشعر المريض بعدم الثقة بالنفس حول قدرته على التعافي من الإدمان .
  5. عدم توفير الأسرة الدعم والمساعدة الكافية .
  6. مواجهة المشاكل والصعوبات المادية والاجتماعية التي نتجت عن الإدمان .
  7. عدم الحرص على متابعة الطبيب بعد التعافي ومن هنا جاء التأكيد على أهمية المتابعة بعد التعافي من الإدمان .

موضوعات ذات صلة: كيفية وقاية المدمن من الانتكاسة 

وفي الختام نكون قد أوضحنا أهمية المتابعة بعد التعافي من الإدمان، حيث تساعد على منع الانتكاسة، والطبيب يلجأ إلى آليات مختلفة للمتابعة بعد العلاج، وذلك بما يتناسب مع ظروف المريض .

مصدر1

مصدر2

مصدر3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.