اضرار ادمان المخدرات علي الفرد والأسرة والمجتمع

إن أضرار المخدرات لا يقتصر على الفرد المدمن  فقط بل أنه يؤثر على المجتمع من جميع الجوانب تأثير أقتصادي وأمني وأجتماعي فهو يؤثر علي الأمن القومي للبلاد بشكل عام ، وغيرها من المشاكل المختلفة التي تحدث حال وقوع أبناء المجتمع في طريق الإدمان علي المخدرات ؛ لهذا السبب فإن الدولة تبذل الكثير من الجهد للحد من هذا التأثير والعمل علي خلق مجتمع خال من الإدمان، وحين نرجع إلي أسباب وقوع الأشخاص في فخ الإدمان علي المخدرات خاصة من الشباب والمراهقين فهذا راجع إلي العديد من الأسباب والعوامل التي تؤدي إلي الوقوع في حظيرة التعاطي وفخ وعبودية المخدرات حيث يحدث هذا بسبب قلة الوعي والدين وأنتشار الجهل وغيرها من المشاكل المختلفة، وسوف نعرض لكم في الأسطر القادمة اضرار ادمان المخدرات علي الفرد والأسرة والمجتمع بشكل عام حتي نكون علي وعي بمدي المخاطر والأضرار التي يتسبب فيها انتشار تلك السموم من المخدرات بين أبناء المجتمع .

هناك العديد من الاضرار والمخاطر التي تتسبب فيها تلك السموم من المخدرات علي الفرد والمجتمع إذ أن هناك العديد من انواع المخدرات مثل العقاقير والسجائر وأنواع البودرة المختلفة والفودو أخطر انواع المخدرات ومختلف تلك السموم التي لها العديد من الأضرار البالغة والجسيمة علي صحة الأفراد وأضرار خطيرة تصل تسميمها للجسم ,فهي عبارة عن مادة تذهب العقل وتقتل الروح قبل النفس , وتتسبب في تدهور الحالة الصحية بكافة أعضاءها الداخلية والخارجية , حين نرجع إلي أهم أسباب انتشار تلك السموم في المجتمع خاصة بين الفقراء فهي الاعتقاد بان تلك المخدرات مخرجاً ومهرب من تلك الضغوطات المجتمعية التي يتعرضون لها , ففي حال التعرض إلي ضغوطات الحياة والمشاكل اليومية التي تحدث لهم في حياتهم فهم حين يلجأون إلي تعاطي المخدرات فهم بذلك يهربون من الضغوطات المجتمعية ويعيشون في حالة من اللاوعي والسعادة العارمة , ولا يدرك أولئك الأشخاص بان تعاطي المخدرات ما هي إلا دقائق من النشوة ولحظات من اللذة يعيشونها والتي سرعان ما تنتهي لتحل محلها مزيد من الآلام والمخاطر والأضرار علي الصحة قبل ان يكون هناك ضرر علي الأسرة والمجتمع ,فعلينا أن نعي بأن تعاطي مثل تلك السموم من المخدرات تؤدي إلي غياب العقل والأضرار البالغة علي مختلف اجهزة الجسم , ومن هنا لكل من وقع في فخ الإدمان علي المخدرات فعليه أن يسعي في طريق التعافي .

تعريف المخدرات ؟

يمكن تعريف المخدرات أو الأدوية غير المشروعة علي انها الأدوية التي يتم الحصول عليها بطرق غير شرعية دون الحاجة إليها من الناحية الطبية , ودون الاستشارة , فقد انتشرت تلك السموم من المخدرات والعقاقير المخدرة , حيث يطلق علي المخدرات مصطلح أدوية الشارع في بعض الحالات , وتجدر الاشارة إلي ان المخدرات لها التأثيرات المختلفة والغير متوقعة , وهو ما يؤدي إلي حالة من المعاناة للمستخدمين من المضاعفات الصحية الخطيرة خاصة لدي الشباب واليافعين , وتعتمد تلك التأثيرات والمضاعفات علي العديد من العوامل المختلفة , مثل كمية المخدرات في الجسم ونوعية تلك المادة المخدرة وعدد أنواع المخدرات التي يتعاطاها الشخص في الوقت نفسه , مع اعتبار هام للحالة الصحية للشخص ووزنه والحال والمكان الذي قد تعاطي فيه تلك السموم من المخدرات .

من الأمور التي يجب ان نشير إليها حال الحديث عن أضرار المخدرات علي الفرد والأسرة والمجتمع والتي سوف نسردها بشكل فيه تفصيل من خلال طيات الموضوع وعناصره القادمة بأن تعاطي المخدرات لا يقتصر علي إدمان الدوتاء فقط ولكن هناك العديد من الانواع من الإدمان مثل استنشاق الغراء والصمع وهناك العديد من مصادر الحصول علي مكونات تلك السموم الفتاكة من المخدرات وعلينا أن نعي مخاطر هذا الطريق والولوج فهي ولننقذ أنفسنا قبل فوات الأوان لكل من غرر به في هذا الطريق الوعر .

اضرار ادمان المخدرات علي الفرد والأسرة والمجتمع

إن تأثير المخدرات يشمل المجتمع بالكامل، وبالنسبة إلى الفرد فإنه يكون أكثر عرضة إلى المشاكل والاضطرابات المختلفة التي يمكن أن تؤدي إلى الوفاة، وتتمثل هذه الأضرار فيما يلي:

  • تآكل خلايا المخ وحدوث التهاب بها.
  • الإصابة بالهلاوس السميعة والعقلية والبصرية.
  • زيادة معدل ضربات القلب والتي تؤدي إلى الإصابة بذبخة صدرية.
  • تؤدي إلى حدوث تلف في شرايين القلب.
  • تضر الكبد والكلى.
  • تسبب مشاكل واضطرابات في المعدة وفي الجهاز الهضمي، يمكن أن يصل الأمر إلى الإصابة بالتهاب حاد في المعدة.
  • التهاب في البنكرياس ويمكن أن يصل الأمر إلى توقفها بالكامل.
  • تجعل المدمن يصبح عدواني ويسبب الضرر لنفسه ولجميع المحيطين به.
  • إهدار الكثير من الأموال بسبب زيادة الجرعات التي يتناولها الشخص بشكل مستمر.
  • تؤثر على الدراسة وعلى العمل فيحدث تأخر في مستواه بشكل واضح.
  • إن المتعاطي يصبح شخص انطوائي يفضل العزلة ويبتعد عن الأماكن التي بها تجمعات.
  • الإصابة بالعديد من الاضطرابات النفسية بين الاكتئاب والنظرة السوداوية للحياة.

ما هي أضرار المخدرات علي صحة الإنسان ؟

حدث ولا حرج عن أضرار المخدرات علي صحة الإنسان , فهناك العديد من الأضرار التي تصيب الجسم إثر تعاطي تلك السموم من المخدرات والتي قد أشرنا إللي بعضها في المحور السابق ولكن هناك المزيد والمزيد , ولا شك أن تكرار القول حول مخاطر وأضرار المخدرات علي الصحة من الأهمية بمكان كي يسرع المرضي في طريق التعافي من خلال المراكز العلاجية المختصة , ومن بين أضرار الإدمان علي الصحة ما يلي :-

1-المخدرات تتسبب في العديد من المشاكل القلبية وبصورة حادة ؟

2-من الممكن أن تؤدي تلك السموم من المخدرات في حدوث انفجار بعض الشرايين الموجودة حول عضلة القلب .

3-من بين أضرار ومخاطر الإدمان علي المخدرات انها تتسبب في حدوث تليف في الكبد مع الفشل الكبدي أو الفشل الكلوي والعديد من المشاكل الصحية المشابهة .

4-يتسبب إدمان المخدرات في حدوث ارتفاع في المواد السامة في الجسم والذي من شأنه أنه يهدد حياة الإنسان .

5-تتسبب المخدرات في حدوث العديد من الإصابات في المخ والتي تكون التهابات شديدة وخطيرة .

أضرار المخدرات علي الجنس ؟

من أبرز الأسباب والعوامل التي تدفع الأشخاص للوقوع في طريق الإدمان علي المخدرات تلك العلاقة الوهمية التي يتم الترويج لها من قبل تجار المخدرات حول علاقة المخدرات والجنس , وفي واقع الأمر الحديث عن فوائد المخدرات للجنس ما هو إلا وهم في سبيل الوصول إلي الفحولة الجنسية , ويمكننا ان نصف تلك العلاقة بين المخدرات والجنس بأنها السم في العسل ففي باديء الأمر يكون هناك حالة من النشوة واللذة والسعادة في باديء الأمر ولكن مع الاستمرار في تعاطي تلك السموم من المخدرات تنقلب الأمور رأساً علي عقبل وتتغير الأمور تماماً وينقلب السحر علي الساحر ويعاني متعاطي المخدرات من حالة من الضعف الجنسي ,و من هنا علينا أن نعلم بان طريق التعاطي طريق لخسارة القدرة الجنسية تماماً وهذا ما أكدت عليه الدراسات المختصة بأن تعاطي المخدرات مع مرور الوقت يؤدي إلي مخاطر وأضرار جنسية وخيمة وقد يكون نهاية المطاف تدمير للقدرة الجنسية تماماً .

ما هي أضرار المخدرات العقلية ؟

كما تتسبب المخدرات في العديد من المخاطر والأضرار علي الصحة الجسدية فإن هناك العديد من المخاطر والأضرار التي تتسبب فيها تلك السموم من المخدرات علي الصحة العقلية والنفسية , والتي تعتبر من أضرارها الوقوع في حظيرة الإدمان ومن بين الأضرار النفسية والعقلية لتعاطي المخدرات ما يلي : –

1-حدوث تغير في تركيبة المخ بالإضافة إلي حدوث خلل في الطريقة التي يتعامل بها الدماغ .

2-السلوكيات العدوانية تجاه الأخرين فإننا نري شخصية متعاطي المخدرات وكيف انها منبوذة خاصة في اوقات الاشتياق الشديد لتعاطي مثل تلك السموم الفتاكة .

3-ظهور العديد من السلوكيات السلبية التي تظهر علي متعاطي المخدرات مثل سرعة الاضطراب والانزعاج من اتفه الأسباب مع الشعور الدائم بالقلق .

4-من أضرار ومخاطر المخدرات النفسية صعوبة التوقف عن الإدمان علي المخدرات بصورة منفردة .

5-في حال التمادي في تعاطي وإدمان مثل تلك السموم من المخدرات فحينها سيكون الامتناع عن الممخدرات ليس بالأمر الهين وقد يصل الشخص إلي مرحلة اللاعودة .

مخاطر المخدرات على الصحة النفسية

إن اضرار ادمان المخدرات علي الفرد والأسرة والمجتمع متعددة، ولكن تأثيرها على الفرد لا يقتصر على التأثيرات الجسدية فقط بل أنه يشمل التأثيرات النفسية، فإن المتعاطي يعتقد أن تناول المادة المخدرة سوف يجعله في حالة نفسية جيدة طوال الوقت ولكن هذا غير صحيح، حيث أن هذا يسبب العديد من المخاطر النفسية والاضطرابات والتي يمكن أن تصل إلى الانتحار في الكثير من الأحيان، وتتمثل هذه المخاطر فيما يلي:

  • تكون سبب في إحداث تغير واضح في كيمياء المخ وفي الجهاز العصبي ومع مرور الوقت تسبب مشاكل كبيرة على الدماغ يكون من الصعب أن يتم السيطرة عليها عند التوقف عن الإدمان.
  • عند انتهاء مفعول المخدر فإنه يدخل في حالة من الاكتئاب، وذلك لأن العقل يكون قد أعتاد على مواد مخدرة تكون سبب في زيادة هرمون السعادة لبعض الوقت وبعدها يدخل المتعاطي في حالة من الاكتئاب.
  • تؤدي إلى ضعف في الذاكرة مع عدم القدرة على التركيز، وذلك لأن المادة المخدرة تؤثر على خلايا المخ بشكل واضح، وتؤثر على المراكز الخاصة بالتركيز فيكون من الصعب تخزين المعلومات.
  • تعرض المتعاطي إلى هلاوس سمعية وبصرية وعقلية فيبدأ في رؤية أشياء وسماع أصوات يعتقد أنها حقيقية ولكن في حقيقة الأمر أنها غير حقيقية، وذلك لأن المادة المخدرة يؤثر على مراكز الشعور.
  • يشعر المتعاطي بالاضطهاد من قبل جميع المحيطين به، وهذا يعتبر من أكثر الأعراض التي تنتج عن الإدمان، وتجعل الشخص يبدأ في القيام بسلوك عدواني تجاه الجميع كردة فعل على المشاعر السلبية التي يكنها لهم الآخرين.

هل المواد المخدرة تسبب الوفاة؟

يعتبر هذا سؤال من الأسئلة الشائعة والتي يرغب الكثير من الأشخاص معرفة الإجابة الصحيحة عنه، وفي حقيقة الأمر أن المواد المخدرة تكون سبب في الوفاة، خاصة أن بعض المواد المخدرة تكون ذات خطورة بالغة ويكون من الصعب أن يتم السيطرة عليها؛ لهذا السبب يجب أن يتم علاج الإدمان مبكرًا للوقاية من زيادة نسبة الوفيات.

لهذا السبب فإنه يجب التعرف على اضرار ادمان المخدرات علي الفرد والأسرة والمجتمع ومعرفة المخاطر التي تنتج عن الإدمان حتى يتم الحد منها والوقاية التي يمكن أن يتعرض لها الفرد والتي تؤثر على صحته وعلى حالته النفسية.

اثار المخدرات على المجتمع

كذلك فإن تأثير المخدرات لا يقتصر على الفرد فقط بل أن له العديد من التأثيرات على المجتمع أيضًا، وتتمثل هذه التأثيرات فيما يلي:

  • زيادة جرائم العنف بين الأفراد في المجتمع بين السرقة والأغتصاب والقتل وغيرها من الجرائم التي يقوم بها المتعاطي بدون وعي.
  • زيادة الحوادث وذلك بسبب عدم القدرة على التركيز وتأثير هذه المادة المخدرة على العقل، فإن هذا يكون سبب في حدوث العديد من الحوادث.
  • تؤثر على الحالة الأقتصادية، وذلك لأن الدولة تنفق العديد من الأموال في مكافحة جميع حالات الإدمان وبناء مراكز متخصصة للعلاج، إضافة إلى التوعية التي تقوم بها الدولة للوقاية من هذا الإدمان.
  • الانهيار الأخلاقي في المجتمع وذلك بسبب سوء الرقابة على الشباب، وأنتشار السلوكيات الإجرامية في المجتمع.
  • انتشار الأمراض المعدية وهذا يحدث بسبب تبادل الحقن خلال التعاطي، ومن ضمن هذه الأمراض مثل الإيدز وفيروس سي وغيرها من الأمراض المعدية الخطيرة.
  • قلة العمالة الماهرة وذلك لأن زيادة الإدمان يجعل الأشخاص لا يقدمون الأفضل في العمل، وبالتالي فإنه يكون له تأثير واضح على الأعمال المختلفة.

اضرار المخدرات على الأسرة

ضمن اضرار ادمان المخدرات علي الفرد والأسرة والمجتمع فإن تأثيرها الأكبر يشمل الأسرة التي تؤثر عليها بشكل بالغ، ومن ضمن هذه الاضرار ما يلي:

  • التفكك الأسري يعتبر من أكبر المشاكل التي تنتج عنه، فإن الأمر يصل إلىل الانفصال إذا كان أحد الزوجين مدمن.
  • تدهور في الوضع المالي للأسرة، وذلك لأن تعاطي المخدرات يتطلب دفع الكثير من الأموال ومع اختلاف الطريقة التي سوف يحصل من خلالها على المال فإن هذا سوف يكون سبب في تدهور مالي للأسرة.
  • عند وجود شخص في الأسرة فإن هذا يجعل الأسرة منبذوة إجتماعيًا وجميع المحيطين بها لن يكون لديهم رغبة في التعامل معها.
  • عدم إكمال الأطفال للتعليم الخاص بهم وذلك بسبب الإهدار المالي للأسرة وعدم القدرة على دفع أموال المدرسة للأطفال.
  • ولادة أطفال مشوهة وذلك لأن الأم عندما تتعاطى مواد مخدرة خلال فترة الحمل فإن هذا يكون سبب في تشوه الأطفال.
  • العنف الأسرى فإن تعاطي المادة المخدرة يكون سبب في زيادة العنف والرغبة في أذية المحيطين.

طرق الوقاية من انتشار المخدرات

يوجد العديد من الطرق المختلفة التي يمكن من خلالها الوقاية من انتشار المواد المخدرة، وبالتالي فإنها سوف تكون وسيلة للحد من اضرار ادمان المخدرات علي الفرد والأسرة والمجتمع بشكل واضح، وتتمثل هذه الاضرار فيما يلي:

  • إن نشر التوعية في المجتمع بين المخاطر التي يمكن أن تنتج عن تناول المواد المخدرة يكون سبب في التقليل من حالات الإدمان.
  • التواجد في مكان بعيد تمامًا على الإدمان وذلك لأن البيئة يكون لها تأثير واضح على الفرد وعلى السلوكيات التي يقوم بها.
  • أن يتم التعامل مع جميع الأمراض النفسية التي يعاني منها المتعاطي والتي يمكن أن تكون سبب في البحث على طريقة للهروب من كل هذه الاضطرابات ويلجأ إلى الإدمان.
  • وجود رقابة أسرة على الأبناء وفي نفس الوقت يتم منح الثقة إلى الأطفال، تعتبر من أكثر الأسباب التي تحد من الإدمان، ويمكن السيطرة عليه من البداية.
  • الأبتعاد عن أصدقاء السوء فإن هذا يقلل من احتمالية التعرض إلى الإدمان بالنسبة إلى جميع الأطفال.

 

كيف يمكن تدارك مخاطر وأضرار الإدمان علي المخدرات ؟

علينا أن نعي بأن الوقاية خير من العلاج وبالطبع فمن هنا يقول الخبراء والمختصين بان درهم وقاية خير من قنطار من العلاج ولذا فلو أتيحت الفرصة للوقاية من خطر الإدمان علي المخدرات قبل الوقوع في هذا الطريق الوعر والعالم المظلم فإياك أن تجرب المخدرات , فما لا يعلمه كل من يتعاطي تلك السموم بأن الإدمان مرض مزمن ويصعب علاج الإدمان فهو ليس طريق وردي , ويجب ان يعي اولئك بأن التعاطي الاختيار يتحول إلي تعاطي قهري , ومن هنا علينا أن نسعي في طريق التعافي قبل فوات الأوان , ومن يرغب في علاج الإدمان علي المخدرات فليتدارك الأمر والتواصل مع مصحات ومراكز علاج الإدمان المختصة فهي البيئة الأنسب للتعافي والعلاج من الإدمان , ومن هنا فنحن من خلال مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان نقدم أيدينا لكل من غرر به في طريق الإدمان علي المخدرات ويرغب في التعافي من خلال مجتمع علاجي متكامل وبيئة تساعد علي التعافي من أي مكان في العالم .

مصادر الموضوع 

المصدر الأول 

المصدر الثاني 

المصدر الثالث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *