تخطى إلى المحتوى

الذهان الزوري أسبابه وطرق العلاج

أعراض الذهان الزوري

يتناول المقال مرض الذهان الزوري أسبابه وطرق العلاج باعتباره أحد الأمراض النفسية الشديدة والتي تعرف في مجال طب النفس بمرض البارانويا والذي يتميز بمعايشة المريض في مختلف أنواع الأوهام والحالة من الهذيان والتشويش الفكري والعقلي والتصرف تبعاً لمعتقدات خاطئة .

وعلينا أن نعي بأهمية الإسراع في علاج المرض النفسي فالتبكير في علاج الإضطرابات النفسية خاصة تلك الفئة من الأمراض سيكون عامل قوي في الوصول بالمريض إلي أقصي درجات التعافي والعمل علي إعادته إلي ممارسة حياته بشكل طبيعي .

علاج الإضطرابات النفسية يجب ان يتم من خلال المصحات والمراكز العلاجية الخاصة خاصة تلك الإضطرابات الذهانية التي تتطلب وجود المريض في بيئة علاجية متكاملة مع خبراء العلاج النفسي , ومن ثم فإننا في مركز اختيار للطب النفسي من خلال الاستشاريين والمختصين مع توفير جانب المتابعة فإننا بإذن الله سوف نصل بالمرضي إلي أقصي درجات التعافي .

ماهو الذهان الزوري؟

هو حالة من الاضطراب التوهمي أو ما يسمى بجنون العظمة، و يعاني فيه المريض من عدم القدرة على التفريق بين الوهم والحقيقة، حيث يعيش دائماً في وهم الاضطهاد او وهم العظمة، او وهم الحب، أو وهم الإشارة .
ويختلف مريض الذهان الزوري أسبابه وطرق العلاج والذي يتميز بوجود اختلال بارانويدي عن مرض الفصام البارانويدي، حيث أن مريض الفصام يعاني من وجود خلل في جميع جوانب حياته مثل طريقة تفكيره، انفعالاته، إدراكه العقلي، وحتى طريقة كلامه .
ولكن يختلف ذلك كثيراً عن مريض الذهان الزوري أو البارانويا الذي يفكر بطريقة عقلانية أكثر وتصرفاته تكون ملائمة لطريقة الحياة التي يعيشها ولا تظهر عليه الهلاوس ولكن كل ما يعاني منه هو الأوهام الغير منطقية أو الخاطئة بشكل يؤثر على حياته، وهو من الأمراض النادرة الحدوث ويصيب عادة الأشخاص في منتصف العمر إلى آخره .

أنواع الذهان الزوري delusional disorders

الحديث عن الذهان الزوري أسبابه وطرق العلاج يجعلنا نتطرق إلي انواعه حيث يختلف الذهان الزوري أسبابه وطرق العلاج باختلاف نوع الوهم الذي يعيشه المريض ويعتقد به بالشكل التالي:-

وهم العظمة Grandiose

يمتلك المريض دائماً اعتقاد يقيني بأنه أهم أو أذكى شخص في العالم، أو أنه أحد الرسل مثلا ويحمل رسالة مختلفة للعالم. وعادة يشعر المريض بعقدة النقص ويغلب على طريقة كلامه الشعور بالتعالي والتفاخر بنفسه ، ويعاني من التقلبات المزاجية المستمرة مع اتباعه السلوك العدواني والشعور المستمر بالغضب والاستياء من كل ماهو حوله .

وتلك الضلالات والأوهام لا يتقبل المريض النقاش فيها ألبته ولا يقبل التحاور فيها مع أحد ويري أنها من المسلمات التي لا تقبل النقاش , ويكون شخص طبيعي بعيداً عن تلك الضلالات التي يعتقدها .

وهم الحب Erotomanic

وهو اعتقاد المريض بأنه على علاقة مع أحد الشخصيات المشهورة سواء كان فنان مشهور، أو سياسي، أو لاعب ويحاول دائماً الوصول إليه إما بالاتصال به أو محاولة لقائه ومواجهته بمشاعره وإقناعه بها .

وهم الاضطهاد Persecution

وهو شعور المريض بالاضطهاد الدائم وأن كل من حوله يحيكون له المؤامرات ويحاولون التخلص والانتقام منه، وأنه يشعر بحقد الناس عليه حتى من أقرب الناس له مثل زوجته أو أولاده ويبدأ الشك عنده في كل من حوله، حتى أنه قد يقدم بلاغات أمنية في من حوله، وقد يصل الأمر به إلى الانتحار .

وهم الإشارة

يفسر المريض كل مايحدث حوله من كلام أو إشارات إلى أنها إشارة لتصرفاته وانتقاد لها، لذلك يلجأ المريض إلى العزلة التامة وعدم الاحتكاك بأي شخص آخر أو حتى مشاهدة التلفاز .

وهم الغيرة Jealous

وهو اعتقاده بأن المقربين إليه مثل زوجته أو أحد اصدقائه خائن وغير مخلص له .

الوهم الجسدي Somatic

وهو اعتقاد المريض أنه يعاني من عيب جسدي أو مرض معين يغير في شكله .

الوهم المختلط Mixed

وهو معاناة المريض من عدة أنواع من الأوهام المذكورة سابقاً وليس نوع واحد فقط .

أسباب الذهان الزوري

لايوجد سبب دقيق ومعروف لإصابة الأشخاص بمرض الذهان مثله مثل معظم الأمراض النفسية الأخرى ولكن يقترح الأطباء وجود بعض العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بالمرض مثل:

عوامل وراثية Genetic

عندما نبحث عن التاريخ الوراثي للمريض نجد أن أحد أفراد العائلة يعاني من الاضطراب الوهمي أو مرض الفصام، حيث يعتقد الأطباء أنه مرض وراثي ينتقل من الآباء إلى الأبناء .

عوامل بيولوجية Biological

نتيجة حدوث خلل في توازن النواقل العصبية والتي تعد أحد المواد الكيميائية الموجودة في الدماغ ويسبب ظهور أعراض الذهان والاضطرابات الوهمية، وذلك لتداخل عدم توازنها مع وظيفتها في نقل الرسائل بين الخلايا العصبية في الدماغ ويسبب ذلك حدوث تشوهات مناطق معينة من الدماغ .

عوامل بيئية ونفسية Environmental/psychological

قد تنتج الاضطرابات الوهمية من الشعور بالإجهاد، او العزلة الدائمة، او ضعاف السمع والبصر، أو نتيجة تعاطي المخدرات أو الكحول.
ويعد الكبت هو أحد الأسباب للإصابة بالبارانويا أو الاضطراب الوهمي نتيجة معاناة المريض من صراع فكري ونفسي شديد ورغبته في إشباع تلك الدوافع وخوفه من الفشل .
كما تساهم الاضطرابات الأسرية والنشأة الاجتماعية الجاطئة واستمرار تعرض المريض للنقد والاستبداد في ظهور الحالة .

أعراض الذهان الزوري

تعد الأوهام هي العرض الرئيسي الذي يعاني منه المريض واعتقاده بأنها صحيحة وتكون هذه الأوهام مصحوبة ببعض الأعراض الأخرى مثل
•التقلبات المزاجية المختلفة مثل الغضب، والعصبية .
•وجود بعض الهلاوس الخفيفة مثل رؤية أو سماع أشياء غير موجودة فعلياً ولكنها مرتبطة بالوهم الذي يعيشه المريض .

كيفية تشخيص الذهان الزوري

لا يتم تشخيص الإضطرابات النفسية والذهانية إلا من خلال المختصين في مجال الصحة النفسية , بل يتطلب الأمر طبيب نفسي حاذق له خبرة في العلاج النفسي ومجال علاج الأمراض النفسية بسبب تشابك وتشابه الأمراض النفسية بشكل كبير في الأعراض , ويعتمد الذهان الزوري أسبابه وطرق العلاج على التشخيص الصحيح للمرض وعدم تداخله مع الأمراض النفسية الأخرى .
في البداية يجب ظهور أعراض المرض الرئيسية على المريض، ثم يقوم الطبيب بعمل فحص جسدي شامل للتأكد من عدم وجود أمراض عضوية أخرى تؤثر على المريض مثل قيامه لعمل اختبار للدم، أو الأشعة السينية، أو الاختلارات التشخيصية الأخرى وذلك لعدم وجود اختبارات طبية محددة لتشخيص مرض الذهان .
وعند التأكد من عدم وجود أمراض عضوية أخرى، يحول المريض للطب النفسي ويخضع لبعض التقييمات النفسية المخصصة لتقييم الاضطراب الذهاني، ويعتمد التقييم النهائى على الأعراض الظاهرة وملاحظة موقف وسلوك الشخص .
يلجأ المعالج النفسي إلى مراجعة الأعراض وفقاً للدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5) ، والذي نشرته الجمعية الأمريكية للطب النفسي، ويعد هذا الدليل هو الكتاب المرجعي القياسي للأمراض العقلية المعترف بها .
يتم تشخيص المريض بمرض الاضطراب الوهمي أو البارانويا، إذا كان يعاني من أوهام غير غريبة لمدة شهر على الأقل مع اختفاء الأعراض الأخرى المميزة لاضطرابات ذهانية أخرى ، مثل الفصام .

مقالات ذات صلة

 قصص المتعافين من وسواس الموت

الذهان الزوري أسبابه وطرق العلاج

بعد تحديد أسباب الذهان وتشخيصه، ننتقل إلى نقطة هامة وهي كيفية العلاج والتخلص من الاضطرابات الوهمية التي يعيشها المريض.
ويعد العلاج النفسي هو أساس علاج حالات الوهم التي يعاني منها المرض عن طريق توفير بيئة صحية ومناسبة للمريض لمناقشة الأعراض التي يمر بها، وتشجيعه على اتباع السلوكيات والمواقف الصحيحة والمناسبة لحالته .
ومن خلال مراجعة الطب النفسي نجد أن الاضطراب الوهمي شديد المقاومة للعلاج بالأدوية فقط، لذلك يلجأ المريض الذي يعاني من أعراض حادة قد تؤدي إلى إيذاء نفسه او أحد المحيطين به إلى البقاء في المستشفى حتى تستقر الحالة .
يتمثل العلاج النفسي الذي يخضع له مريض الذهان في:

العلاج النفسي الفردي Individual psychotherapy

عن طريق معرفة المريض بالتفكير الأساسي الذي أصبح مشوهًا لديه والعمل على تصحيحه, ويعد العلاج النفسي أفضل ما يتم اتباعه في مصحات العلاج النفسي ومراكز الطب النفسي وتكثيف البرامج النفسية دليل علي قوة المركز العلاجي حيث الحاجة الماسة للمرضي لتلك العلاجات , ومن ثم فإننا في مركز اختيار للطب النفسي نوفر أقوي برامج العلاج النفسي لأصحاب الذهان الزوري وغيره من الأمراض النفسية والذهانية .

العلاج السلوكي المعرفي Cognitive-behavioral therapy-CBT

يتعرف المريض على طرق التفكير والسلوكيات التي تزعجه وتؤثر على حياته وتفكيره ويقوم بتغييرها, وهناك العديد من صور العلاج السلوكي وفنياته التي تتم من خلال الأخصائيين النفسيين أصحاب الخبرة العالية في التعامل مع المرضي النفسيين .

العلاج الأسري Family therapy

يمكن أن يساعد العلاج الأسري العائلات على التعامل بشكل أفضل وأكثر حميمية وود مع مريض الوهم أو الذهان ولكن بمتابعة مع الفريق العلاجي وكيفية التعامل مع مريض الذهان الزوري ، واعطائه نسبة أكبر من الحب والثقة مما يساهم في تحقيق نتيجة أفضل للمريض .

علاج الذهان الزوري بالأدوية

ويتم العلاج عن طريق تناول مضادات الذهان وتي تمثل العلاج الأساسي لاضطرابات الوهم وتنقسم إلى:

مضادات الذهان التقليدية Conventional antipsychotics

وتستخدم هذه الأدوية في العلاج منذ خمسينات القرن الماضي، وتقوم هذه الأدوية بمنع مستقبلات الدوبامين في الدماغ، وهو عبارة عن ناقل عصبي يعمل على تطور الأوهام. ومن أنواع مضادات الذهان التقليدية:
•كلوربرومازين (Thorazine) .
•فلوفينازين (Prolixin) .
•هالوبيريدول (Haldol) .
•وثيوسيكسين (Navane) .
•ترايفلوبيرازين (Stelazine) .
•بيرفينازين (Trilafon) .
• ثيوريدازين (Mellaril) .

مضادات الذهان الغير تقليدية Newer medications

وهي انواع حديثة من الأدوية تستخدم لعلاج الذهان والتخلص من الاضطرابات الوهمية عن طريق منع مستقبلات النواقل العصبية المسئولة عن الوهم مثل الدوبامين والسيروتونين
وتشمل هذه الأدوية:
•ريسبيريدون (Risperdal).
•كلوزابين (Clozaril) .
•كويتيابين (Seroquel) .
•أولانزابين (Zyprexa) .

أدوية أخرى لعلاج الذهان الزوري

توجد بعض الأنواع الأخرى من الأدوية لعلاج الذهان الزوري أسبابه وطرق العلاج التي تستخدم بجانب مضادات الذهان مثل المهدئات والأدوية المضادة للاكتئاب، لعلاج حالات التوتر والقلق وقلة النوم والاكتئاب المصاحب للاضطراب الوهمي الذي يعاني منه المريض .

وذكرنا لبعض العقاقير والأدوية الطبية ليس من أجل أن يستعملها الأشخاص من تلقاء أنفسهم , لكن لكي تكتمل جوانب الموضوع ولا نترك شاردة ولا واردة حول علاج الذهان الزوري إلا وقد ذكرناها , ومن ثم فلا ينبغي تناول أي عقاقير طبية أو أدوية لعلاج الاضطراب الذهاني الزوري ولكن لابد من مراجعة الطبيب المعالج لوصف الدواء المناسبة والجرعات المناسبة والتي تختلف من حالة لآخري .

التعافي من الذهان الزوري

الذهان الزوري أسبابه وطرق العلاج والاضطرابات الوهمية هي حالة مزمنة وعادة تستمر مع المريض، ولكن يساعد العلاج الصحيح وتحسين الظروف الأسرية والحياتية للمريض على تحسن الأعراض كثيراً وتقليل الشعور بالوهم وقد يتعافى المريض تماماً، ولكن يعتمد ذلك على المريض نفسه وذلك لأن معظم المرضى غير مقتنعين بوجود المرض وأنهم ليسوا أسوياء، أو انهم يخافون من تلقي العلاج لذلك يبقى هؤلاء في المعاناة من المرض مدى الحياة .

تناولنا في هذا المقال الذهان الزوري أسبابه وطرق العلاج المناسبة للمريض والتي تعتمد على التشخيص الصحيح واستعدادية الشخص لتقبل حالته النفسية والمرضية والاستجابة لجلسات العلاج النفسي وتناول الأدوية المناسبة لحالته واالابتعاد عن العزلة والأوهام التي يعيش بها .

مصادر الموضوع

المصدر الأول

المصدر الثاني 

المصدر الثالث

المصدر الرابع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.