تخطى إلى المحتوى

تبطيل الترامادول في البيت

تبطيل الترامادول في البيت

إن الترامادول يعتبر بمثابة مسكن للألم من الدرجة المتوسطة والشديدة، كما أنه يقلل من إشارات الألم التي تصدر من المخ، والمشكلة تكمن أنه من أسباب الإدمان وذلك يحدث عندما يتم زيادة الجرعات مع مرور الوقت، وبالتالي فإن الأمر يتحول إلى إدمان، ويكون لابد من الذهاب إلى مركز متخصص لعلاج مختلف حالات الإدمان مثل مركز اختيار، ولكن بعض الأشخاص يرغب في أن يتم تبطيل الترامادول في البيت يحدث هذا في بعض الحالات التي يمكن السيطرة عليها ولكن الحالات الخطيرة يكون من الصعب السيطرة عليها.

كيفية التخلص من الترامادول بدون طبيب في المنزل

بدأت محركات البحث في السنوات الأخيرة تعج بالبحث عن أسرع طرق تبطيل الترامادول والإقلاع عن الترامادول نهائياً بدون ألم أو معاناة و تبطيل الترامادول في البيت ، ومن بين تلك الطرق هي فكرة علاج إدمان الترامادول بدون طبيب سواء التفكير في الأعشاب أو الاعتماد علي أدوية علاج الإدمان بدون طبيب، وفي حقيقة الأمر نحن أمام إدمان الترامادول والذي يعد من أشهر أنواع الادمان المنتشرة في المجتمع العربي هي حبوب الترامادول التي تفشت بصورة مروعة بين الاشخاص من مختلف المراحل العمرية، خاصة بين الشباب والمراهقين.

وهناك العديد من العوامل والأسباب التي أدت إلى انتشار حبوب الترامادول في المجتمع من رخص سعره وسهولة تعاطيه بالإضافة إلى العلاقة الوهمية بين الترامادول والجنس والتي كانت من أهم العوامل والأسباب التي أدت إلى تفشي حبوب الترامادول بين الشباب والمراهقين والباحثين عن الفحولة الجنسية، لكن بعدما يحدث ما لا يحمد عقباه ونقع في فخ الإدمان علي الترامادول وهذا ما لم يكن علي البال في الأصل.

إلا أن الأشخاص لا يدركوا أن التعاطي الاختياري لحبوب الترامادول يتحول إلى التعاطي القهري ويصل الأشخاص إلى مرحلة الإدمان علي الترامادول ولا يتمكن من الإقلاع عن المخدر، ومن ثم تبدأ رحلة البحث الحثيت عن طرق علاج إدمان الترامادول بدون طبيب في المنزل و تبطيل الترامادول في البيت ، وهذا ما يمكننا أن نقول عليه الوهم بكل ما تحوي الكلمة من معاني وسنتعرف من خلال طيات الموضوع لماذا فكرة علاج إدمان الترامادول في المنزل وتبطيل الترامادول في البيت  بدون طبيب ليست هي الطريق الصحيح للعلاج والتعافي من الإدمان.

ما هو الترامادول

الترامادول هو مشكلة العصر وآفة الشعوب حيث يتعرض الأفراد إلى الوقوع في شرك إدمان تعاطي حبوب الترامادول لما يتوهمه بأنه يزيد القوة البدنية والقوة الجنسية لدى الرجال, كما أن هناك ثقافة مجتمعية خاطئة لدى المدمنين وهي أن الترامادول هو الحل الأكيد نحو التخلص من مشاكل الحياة اليومية, وللأسف انتشرت كثيرا هذه الثقافة الخاطئة بين أفراد المجتمعات العربية حتى دفعت الكثير من الأفراد الغير مرضى إلى الإقبال على الترامادول وتعاطي حبوبه.

ومن أيضا مظاهر الثقافة الخاطئة المنتشرة مجتمعيا حول حبوب الترامادول هي انه يجعل الفرد المدمن يشعر بكونه داخل عالم آخر مختلف عن عالمه الذي يعيش فيه كما يوهم بعض المدمنين بأنه آمن وصحي وغير ضار بالصحة العامة للجسم من حيث كونه مجرد مسكن للآلام الناتجة للجسم عن بعض الأعمال الشاقة التي يقوم بها الإنسان, كما يرى بعض المدمنين أنه ليس له خطورة على الإنسان بدلالة انه منتشر بين الناس وفي متناول الأيدي.

ومما لا شك فيه يعتبر هذا الوهم هو الخطر الذي لا يمكن تفاديه  بسهولة حي أن الكثير من هذه المواد التي تعتبر ضمن المواد المخدرة والتي يتم استخدامها في عمليات التخدير كمسكنات قوية المفعول تستطيع منع شعور الإنسان بهذه الآلام القوية التي تنتج عن بعض الأمراض الخطيرة التي تتطلب أخذ هذه المسكنات ولا بديل عنها للمريض, وبالتالي فإن المفهوم السائد حول كون هذه المواد تعمل على زيادة النشاط البدني هو مفهوم مغلوط وخاطئ تماما.

والذي يدفع الكثير من الشباب إلى تعاطي الترامادول لكونه لا يشعر بالإرهاق الشديد نتيجة أعماله اليومية أو لأنه يستطيع من خلال تعاطي حبوب الترامادول أن يعمل فترات طويلة من الوقت دون أن يشعر بأي تعب أو إرهاق جسماني, والذي لا يدريه هؤلاء المدنين أن هذه المواد المخدرة ومشتقاتها كالترامادول تعمل على التأثير الخطير على خلايا المخ من خلال أنها تقوم بتخدير الخلايا الحسية الموجودة في المخ.

والتي من الواجب أن يتم اخذها لعلاج بعض الآلام الشديدة التي لا تحتمل والتي لا يمكن وجود علاج آخر معها مثل أمراض السرطان المختلفة وأمراض العظام المزمنة, لذلك فمن الواجب معرفة أهمية التعرف على الأعراض الناتجة عن ادمان حبوب  الترامادول والأعراض الإنسحابيه والناتجة عنه وما هي الطرق المناسبة لعلاج هذه الأعراض.

أعراض إدمان الترامادول

قبل الحديث عن تبطيل الترامادول في البيت  فتعد علامات وأعراض الإدمان علي الترامادول البوابة الكبرى وجرس الإنذار من أجل التعرف علي الشخص المدمن ومن ثم البدء في طريق العلاج والتعافي، وفي حال تعاطي الترامادول في أول مرة أو في بداية رحلة التعاطي لا تكون تلك الأعراض واضحة، أما مع بداية رحلة الإدمان علي الترامادول تبدأ أعراض إدمان الترامادول في الظهور.

وهناك العديد من الأعراض الناجمة عن تعاطي الترامادول من الناحية النفسية والناحية الاجتماعية وغيرها من النواحي، وسنتعرف من خلال هذا المحور من الموضوع علي العديد من أعراض إدمان الترامادول وكيفية تخليص الأشخاص المرضى من معاناتهم من خلال السعي في طريق علاج إدمان الترامادول.

أولا: الأعراض المصاحبة لإدمان حبوب الترامادول على خلايا الدماغ:

ينتج عن تعاطي حبوب الترامادول مشاكل كبيرة للدماغ ومنها وقف نشاط خلايا الجهاز العصبي بسبب التخدير الذي تحدثه مواد الترامادول كما يؤثر بشكل مباشر على الجهاز التنفسي للمرء مما ينتج عنه صعوبة في التنفس وحدوث الغيبوبة ويمكن للفرد المدمن أن يقتله الترامادول، كما يصاحبه أعراض أخرى ومنها أعراض الاكتئاب الحاد التي تلاحق المريض مع ما قد يتعرض له المريض إلى الرغبة الجامحة في الانتحار وقتل نفسه للتخلص من القلق والتوتر الحادث له.

أيضا قد يجد المريض بعض التغيرات المزاجية الحادة والتي لا تظهر في الطبيعي له مثل حالة العدائية أو الشعور بالغضب الشديد وعدم استطاعته أن يفكر بالأمور جيدا، وهي من أخطر الأعراض المرضية للترامادول كما توجد بعض الأعراض الأخرى مثل زيادة العطس مع العرق الشديد والشعور بالرعشة ووجود الصداع المزمن.

ثانياً: الأعراض المصاحبة لإدمان الترامادول على جسم المريض:

بمرور الوقت يصبح تأثير المواد المخدرة على مادة السيروتونين التي يفرزها الدماغ كبير والتي تقوم بدور كبير في الشعور بالقلق والكآبة ومظاهر الوسواس القهري التي يشعر بها المريض مع التعرض للإرهاق والأرق والتوتر التي تسبب للمريض عدم النوم وضعف الشهية للأكل مع ما يجده المريض من حدوث قلة الوزن بصورة ملحوظة والإقبال الشديد على التدخين للسجائر مع شدة السهر لمدة كبيرة.

اقرأ أيضًا:

بديل الترامادول في الصيدليات.

علاج الترامادول بالأعشاب.

علاج ادمان الترامادول مجانا.

تنظيم الجسم من الترامادول.

كيفية إخراج الترامادول من الجسم

من اللازم على مريض الإدمان بشكل أساسي أن يبحث مبكرا عن طريقة علاج آمنة وفعالة للإدمان حتى يتخلص منه نهائيا ولا يترك الأمر يتفاقم عليه حتى يصبح قاب قوسين أو أدنى من الموت والهلاك، وكلما كانت الخطوات نحو العلاج بشكل أسرع كلما أصبحت النتيجة فعالة وأقرب إلى الشفاء العاجل، كما أنه من الأفضل أن يتم علاج الإدمان لحبوب الترامادول تدريجيا حيث يتم إعطاء المريض الجرعات من الترامادول.

ولكن يتم إنقاص الجرعة تدريجيا حتى يتعود الجسم على الجرعة الناقصة ويبدأ في التعافي تدريجيا منه وحتى لا تحدث مشكلات خطيرة للانسحاب تؤدي إلى الموت والهلاك، كما أن قرار الامتناع عن تعاطي الترامادول بشكل مُتأخر سوف يمنع المريض من التعرض لشدة الأعراض الجانبية المصاحبة للامتناع عن تعاطي الترامادول وتقل مُعاناته خلال فترة العلاج.

الثقة بالنفس مهمة جدا في علاج الإدمان

حيث تعتبر مد جسور الثقة بالنفس داخل المريض ورفع مستوى المعنويات لديه له تأثير كبيرا جدا في علاج حالة الإدمان لديه فالدعم النفسي خطير جدا, ويعتبر واحد من الدعامات الرئيسية المهمة ضمن مراحل العلاج المختلفة لإدمان الترامادول لكونه يمثل الدافع والمحفز الرئيسي في مساعدة المدمن على التخلص من المواد المخدرة .

ويجب على كل المحيطين بالمدمن أن يساعدوه ويحفزوه على ترك الإدمان والابتعاد عنه سواء من الأسرة أو العائلة أو الأصدقاء المُقربين من المريض كما أنه يقع عليهم المسؤولية الأكبر في هذه النقطة بالذات؛ لأن الدعم النفسي للمدمن يمنحه الثقة بالنفس ويدفعه إكمال الطريق حتى النهاية والتخلي عن تأثير المخدر في الترامادول لذلك يجب الاهتمام كثيرا بهذا الأمر.

تبطيل الترامادول في البيت

بعض الأشخاص يعتقد أن علاج ترامادول في البيت وتبطيل الترامادول في البيت ومختلف أنواع الإدمان يمكن أن تؤدي الغرض المطلوب، ولكن هذا غير صحيح؛ لأن في مرحلة التخلص من السموم بالجسم تبدء الأعراض الانسحابية في الظهور على الجسم، والذي ينتج عنه العديد من المخاطر على حياة المتعاطي؛ لهذا السبب فإنه لا يجب القيام بهذه المرحلة سوى في الحالات البسيطة، وتتمثل هذه الطرق فيما يلي:

  • لابد أن يتم التوقف عن التعاطي تمامًا ومنع أي نوع من تقديم المواد المخدرة للمتعاطي.
  • تقديم الدواء المناسب بناء على الأعراض الانسحابية التي تظهر مع المتعاطي.
  • يمكن المتابعة مع مركز اختيار لتحديد الدواء المناسب بناء على الحالة.
  • المراقبة على مدار الساعة حيث أن المتعاطي في هذه المرحلة يكون لديه الكثير من الأفكار الانسحابية.
  • تقديم الدعم من قبل أفراد الأسرة لتجاوز الاضطرابات النفسية التي تعرض لها المتعاطي خلال هذه المرحلة.

أضرار الترامادول

بجانب معرفة تبطيل الترامادول في البيت فلابد من معرفة الأضرار التي تنتج عن تناول الترامادول، والتي تتمثل فيما يلي:

  • الشعور بدوخة.
  • كثرة الغثيان والتقيؤ.
  • الشعور بصداع دائم.
  • الإمساك والاسهال.
  • الإصابة بجفاف في الفم.
  • الشعور بألم في المعدة.
  • كثرة التعرق.
  • الانفعال الزائد.
  • اضطراب التنفس.
  • الإصابة بتشنجات.
  • زيادة معدل ضربات القلب.

تعاطي الترامادول وإدمانه هو وحل يصيب العديدين من خلال الاستخدام الخاطئ لهذا الدواء، لذا نجد أن كافة الأطباء ينصحوا بالابتعاد عن تناول هذا العقار دون التعرف على الجرعة التي تتناسب مع العلة، وعدم زيادة الجرعة الدوائية إلا بعد الرجوع إلى الطبيب للتقليل من خطر الإدمان على الترامادول.

مصدر 1

مصدر 2