تخطى إلى المحتوى

حملة كنت بمكانك لعلاج الإدمان

حملة كنت بمكانك لعلاج الإدمان هي بادرة أمل لكل من وقع في فخ الإدمان، كنت بمكانك والآن أصبحت شخص أفضل، وأنت أيضًا يمكنك أن تنجو من شباك الإدمان اللعينة وتتحرر من قيود الإدمان، وتعود لحياتك الطبيعية مرة أخرى، وتعود لأسرتك ولبيتك ولعملك ولعائلتك وأصدقائك، لا تتردد في التواصل معنا، فأنت على بعد ضغطة زر واحدة من النجاة من الإدمان!

 

انطلاقًا من إحساس مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان بالمسؤولية تجاه شباب الوطن، قام المركز تحت قيادة دكتورة منى اليتامى  بعمل #حملة_كنت بمكانك، والتي جاءت فكرتها من مدمنين متعافين أرادوا توصيل رسالة لأصدقائهم الذين وقعوا في فخ الإدمان، ليحكوا تجاربهم الحقيقية التي عاشوها مع الإدمان وكيف تخلصوا منه بأمان مع مركز choose.

ساعدت حملة كنت بمكانك لعلاج الإدمان في مساعدة مئات من المدمنين على التعافي، إذ تأسست حملة كنت بمكانك لتساعد وتشجع المدمنين على التعافي، وتبين  دور المتعافين في حمل الرسالة لغير المتعافين وتشجيعهم على التعافي،  إذ تحكي حملة كنت بمكانك لعلاج الإدمان عن قصص أشخاص حقيقين وقصتهم مع الإدمان، وكيف كانت حياتهم مدمرة مع الإدمان، وكيف عادت حياتهم إلى طبيعتها مرة أخرى بعد الشفاء وكيف تغلبوا على كل العقبات التي واجهتهم، وقاموا الرجوع للمخدرات، وكيف أصبح حالهم بعد التعافي، وكيف استطاعوا أن ينجو بأنفسهم من الإدمان.

 

ما زالت الحياة أمامك بكل حلو ومر بها،  لا تتوقف عن المحاولة، حتى لو وقعت في فخ الإدمان مازال الباب مفتوحًا أمامك للخروج من هذا السجن، تواصل معنا حتى تتخلص من الإدمان، وتذكر أنك تستطيع هزيمة المخدرات، وكل يوم جديد هو أمل جديد لك لتصبح شخصًا أفضل.

أسباب الإدمان بالكويت

انتشر الإدمان بشكل مخيف في دولة الكويت الحبيبة، وبالرغم من الجهود الحثيثة التي تقوم بها دولة الكويت لمحاولة السيطرة على انتشار الإدمان، إلا أنه لايزال مثل السرطان الذي يتفشى في الجسم، ولا يمكن إيقافه، لذلك قامت دكتورة منى اليتامى بعمل حملة كنت بمكانك لعلاج الإدمان,  وقد انتشر الإدمان بالكويت بسبب وجود عدة أسباب ومنها:

  •  التربية غير السليمة، وغياب دور الأبوين في تعليم وتثقيف الأبناء حول مشكلة الإدمان وأضراره وخطورة الوقوع فيه.
  • غياب التوجيه، وانشغال الكثير من الآباء عن أبنائهم.
  • غياب الوازع الديني، وغياب دور المنشآت الدينية ورجال الدين.
  • التفكك الأسري، وغياب الحوار بين أفراد الأسرة وعدم مناقشة الأسرة للمشاكل النفسية والسلوكية التي يتعرض لها الأبناء.
  • قلة التوعية عز خطر الإدمان، مع ندرة المراكز العلاجية للإدمان في الكويت 
  • الفراغ بين الشباب، ومجالسة أصحاب السوء.
  • عدم استثمار طاقات الشباب في الدعم والإنتاج.
  • الثراء الفاحش، وعدم وجود رقابة على الأولاد مما يجعلهم يصرفون بدون حساب، ويدفع الشباب لتجربة المواد المخدرة.
  •  وجود عوامل وراثية، مثل انتشار الإدمان بين أفراد عائلة واحدة.

قد يهمك:اسباب الادمان والتعاطي في المجتمع

حملات توعية للشباب ضد المخدرات

 

كما قالوا قديما “الوقاية خير من العلاج” فكما نعلم جميعا أن الوقاية من المخدرات هي بالتأكيد الخيار الأفضل للابتعاد عن أخطار الإدمان، وتجنب الوقوع في فخ المخدرات، وانطلاقًا من هذا المبدأ قام مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان بعمل حملة للتوعية ضد خطر الإدمان، لمحاولة إنقاذ الشباب من طريق الإدمان، وانتشاله من الضياع.

فحملات التوعية مثل طوق النجاة والحماية الذي يمنع الشخص من الغرق في بئر الإدمان، فالإدمان مدمر للثروة البشرية، ولذلك قام مركز choose بحملة كنت بمكانكلعلاج الإدمان، ليقدم النصح والمساعدة للشباب حتى لا يقعوا في فخ الإدمان، وليساعد الشباب الذين وقعوا فيه للخروج من أسره ومقاومة هذه المخدرات اللعينة.

قد يهمك:

كيفية وقاية الشباب من الإدمان، ودور الأسرة في علاج الإدمان 

يمكنك أن تساعد الكثير من الشباب ووقايتهم من الوقوع في فخ الإدمان، لا تنتظر حتى يقع من حولك في فخ الإدمان بل يمكن أن تنقذه وتنقذ مستقبله وحياته، من خلال حملات التوعية التي تقوم بدور الموجه للشباب حتى تجعلهم يقاومون المخدرات، وتزيد من وعيهم ضد أخطار وأضرار الإدمان التي لا تنتهي، كما تقدم لهم قصص واقعية لأبطال متعافين استطاعوا التحرر من سجن الإدمان، ولذلك نقدم إليك أهم النصائح لتجنب خطر الإدمان:

  • توعية الشباب بأضرار المخدرات النفسية والجسدية، وما قد تسببه من أمراض مثل الذوهان والفصام، والأضرار المجتمعية، والتي قد تصل للسجن أو الموت!
  • توفير جو أسري هادئ ومستقر وخالي من المشكلات حتى ينشأ الأبناء في جو خالي من الصراعات يجذبهم ويجعلهم يحبون النتماء إليه ولا يريدون الهروب منه إلى المخدرات.
  • تجنب المعاملة بعنف وقسوة حتى لا يفر الشباب من هذه المعاملة إلى عالم المخدرات للهروب منه،.
  • محاولة زيادة الوازع الديني في الشباب، وتعريفهم أن تعاطي المخدرات محرم.
  • اشغال وقت الفراغ للشباب واستغلال طاقاتهم، وقوتهم في عمل أشياء مفيدة تخدم المجتمع.
  • بناء جسر من الصداقة بين الشباب ومن هم أكبر منهم سنا، ومنحهم الثقة والدعم، وتوليتهم مسؤوليات.
  • عدم منحهم نقود كثيرةخاصة وهم في سن صغير حتى لا يكون إغراء لتجار المخدرات في استغلالهم ودفعهم لتعاطي المخدرات.
  •  اتخاذ قدوة صالحة للشباب، حتى يقلدونه في التصرفات.
  • ابعاد الشباب عن القدوة السيئة في المجتمع.
  • مراقبة ما يشاهده الشباب في التلفاز وعلى مواقع التواصل الاجتماعي.

 

قد يهمك:اضرار ادمان المخدرات علي الفرد والأسرة والمجتمع

حملات المتعافين من الإدمان

حملة كنت بمكانك للوقاية من المخدرات في الكويت

حملة كنت بمكانك للوقاية من المخدرات في الكويت

من أفضل الحملات التي قامت للتوعية ضد خطر الإدمان، هي حملات المتعافين من الإدمان، لأن الحملات تكون من قصص واقعية تعبر عن حياة أشخاص حقيقين، بجميع ما فيها من آلام وآمال، إذ تحذر الشباب من الوقوع في خطر الإدمان وتساعد الشباب الذين وقعوا في فخ الإدمان من الخروج منه بأقل الخسائر، لذلك نظمت مشتشفى اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان حملة كنت بمكانك لعلاج الإدمان، وجاءت فكرتها من مدمنين متعافين أرادوا تقديم الدعم لمدمنين آخرين.

وقد وجه شباب حملة كنت بمكانك لعلاج الإدمان رسائل دعم للمدمنين، قائلين “كنت بمكانك والآن أصبحت أفضل”  إذ إن أغلب المشاركين في حملة كنت بمكانك لعلاج الإدمان هم مدمنين متعافين، لذلك هم يفهمون ما يشعر به وما يمر به المدمن ويفهم ما سيمر به أثناء العلاج وكيف ستتبدل حياته بعد التعافي، ويقدمون نصائح للشباب للتغلب على الإدمان، ونصائح للعلاج، ويجيبون عن أسئلة المدمنين الآخرين، ليساعدوهم على تخطي رحلة العلاج.

 

قد يهمك:قصة مدمن مخدرات تائب قصيرة.. قصص مدمنين متعافين

دور المجتمع في الوقاية من المخدرات

كما نعلم جميعا أن المجتمع غالبا ما ينظر إلى المدمن على أساس أنه مجرم، بالرغم من أن المدمن قد يكون وقع في فخ الإدمان عن طريق الصدفة، ولا تقتصر وقاية الشباب من المخدرات على الأسرة فقط، ولكن تقع المسؤولية أيضا على عاتق المجتمع، وعلى الدولة، حتى تحمي أفرادها من آثار المخدرات ومن الإدمان، وإليك بعضها:

  • تغليظ العقوبات على تداول المخدرات والتجار بها حتى لا يقوم أي تاجر للمخدرات باستقطاب الشباب للتربح منها، كما ينبغي أن يتم وضع قوانين وتشريعات لمنع تعاطي المخدرات، وبتجريم التعاطي والتدوال بعقوبات مشددة.
  • إطلاق حملات توعية في المدارس والجامعات ووسائل التواصل الاجتماعي والاعلام، وإطلاق حملات دعائية في كل الوسائل المقروءة والمسموعة، التي تهدف إلى رفع وعي الشباب وتحذرهم من خطورة الإدمان.
  • رفع الوعي المجتمعي ووعي المواطنين من خلال  تصحيح الشائعات والدعاية المغلوطة المنتشرة حول المخدرات، وتكذيب ما يروجونه عن فوائد المخدرات الكاذبة.
  • إحكام الرقابة على وسائل الإعلام والدعاية السينمائية التي تروج للمخدرات ولتعاطيها، كما ينبغي منع وسائل الأعلام التي تشجع على المخدرات.
  • التوعية بخطر الإدمان وما يسببه من أضرار خطيرة، إذ تسبب أمراضًا نفسية وجسدية.

 

 قد يهمك:حملة كنت بمكانك للوقاية من المخدرات في الكويت

حملة كنت بمكانك لعلاج الإدمان 

حملة كنت بمكانك لعلاج الإدمان

حملة كنت بمكانك لعلاج الإدمان

حملة كنت بمكانك لعلاج الإدمان، قام بها مركز اختيار لعلاج الإدمان تحت قيادة دكتورة منى اليتامى، وهي حملة تطوعية للمتشافين من الإدمان، هي حملة تبث روح الأمل لكل من يرغب في التعافي، هي بادرة أمل لكل من وقع في فخ الإدمان ويريد الخلاص منه بأي شكل، وهي حملة توعوية للوقاية من المخدرات في الكويت، وهي حملة تطوعية للمتشافين من الإدمان.

وقامت حملة كنت بمكانك لعلاج الإدمان على أكتاف شباب متعافيين من الإدمان لديهم رسالة لأهلهم ولأصدقائهم الذين صاروا في طريق الإدمان، أبطال هذه حملة كنت بمكانك هم المدمنين المتعافيين.

 

وقالت دكتورة منى اليتامى “أن فكرة حملة كنت بمكانك جاءت عندما كنت اتحدث إلى شخص يعاني مشاكل مع أهله ومع أصدقائه الذين مازالوا مدمنين، وقد اقترح أن تنظم الحملة عن الشخص الذي كان مدمنا في يوم ما ولكن تغير حاله وأصبح إنسانًا ناجحًا”

 

وتهدف حملة كنت بمكانك لعلاج الإدمان إلى بث القيم والمبادئ في ظل انتشار الإدمان، كما أشارت دكتورة اليتامى إلى أن سن التعاطي نزل إلى 10 سنوات وارتفع فوق 26 سنة خاصة مع تنوع الحبوب المخدرة والمواد التي يتم تعاطيها”

 

كما وضحت دكتورة منى اليتامى: أن انتشار المخدرات ليس له علاقة بهذا العصر إنما يتعلق الأمر بالشخصية نفسها ان كانت قوية في تربيتها ولا تتأثر بالضغوط، أو شخصية مهزوزة وهي التي تتأثر، مؤكدة ضرورة تربية الطفل منذ الصغر وتأسيسه بشكل جيد حتى لا يعاني من أي هزة تحدث له وبالتالي تؤدي الى انهياره.

 

كما اشتمل اللقاء على سرد عدد كبير من التجارب والخبرات لشرائح عمرية مختلفة وقعت في فخ الإدمان وتم تعافيهم وتغير مفهوم الحياة في أعينهم، ومنهم أطفال بدأوا الإدمان في سن صغيرة والبعض أدمن بعد التخرج والعمل. 

 

كما وجه شباب حملة كنت بمكانك لعلاج الإدمان رسالة إلى الأشخاص الذين لازالوا يعانون من الإدمان قائلين “كنا بمكانك في دمار وضياع! وصرنا بحالة أفضل وتخلصنا من عالم الظلام. 

مرينا بتجربتك وعانينا نفس المعاناة ولكن تخلصنا من عبودية المخدرات.. لازم تتيقن إن التعافي والعلاج ممكن وإحنا خير مثال واقعي لك..”

 

“كنت بمكانك يوم من الأيام مدمن لكن تغيرت حياتي وصرت إنسان ناجح ورجعت تاني لحياتي من جديد ودي رسالتي ليك..”

 

قد يهمك:مركز Choose لعلاج الإدمان

مراحل علاج الإدمان 

 

رحلة علاج الإدمان هي طوق النجاة للمدمن والأسرة جميعها، إذ أنها قادرة على إرجاع المدمن لحياته الطبيعية، وإنقاذهمن الضياع وتنقسم مراحل علاج الإدمان إلى أربع مراحل وهي كالآتي:

مرحلة تقييم الحالة الصحية واختيار البرنامج العلاجي المناسب 

إذ تبدأ رحلة العلاج بإجراء فحص شامل للحالة الصحية للمدمن وإجراء التحاليل الطبية اللازمة، وإجراء فحوصات نفسية لتحديد الأضرار النفسية والجسدية التي يعاني منها المدمن، ويتم معرفة نسبة المخدرات في الدم ومدة التعاطي ونسبة السموم في الجسم، كما يتم اختيار برنامج علاجي يناسب حالة المدمن.

 

مرحل سحب السموم والأعراض الانسحابية

تظهر في هذه المرحلة بعض الأعراض الانسحابية نتيجة منع المخدر، وربما تكون شديدة على المريض ولذلك يقوم الفريق الطبي المتخصص بوضع بروتوكول دوائي يهدف إلى علاج الأعراض الانسحابية بدون الشعور بألم. ولتخطي تلك المرحلة بأمان إذ تعد هذه المرحلة من أصعب مراحل الإدمان التي إذا لم يتم التعامل معها بشكل صحيح يمكن أن يعود المدمن مرة أخرى للمخدرات!

 

العلاج النفسي والتأهيل السلوكي والاجتماعي

يخضع المدمن في هذه المرحلة إلى جلسات علاج نفسي تكون مع الطبيب المختص ليستطيع المدمن التعبير عما يشعر به، ويهدف العلاج إلى تغيير سلوك ووعي المريض واستبدال سلوكياته الخاطئة، وتأهيل المتعافي للعودة مرة أخرى لحياتهم الطبيعية والانخراط في مجتمعهم وعملهم بشكل طبيعي 

 

مرحلة المتابعة

وهي من أهم مراحل العلاج إذ يتم فيها تعليم المتعافي كيفية مقاومة أفكار التعاطي والرغبة التي تدفع المدمن للمخدر، حتى لا يعود للانتكاس، ويتم فيها متابعة دورية من خلال زيارات للمستشفى للتأكد من التزام المدمن بالخطة العلاجية المرسومة.

 

قد يهمك:علاج الادمان

مستشفى اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان 

حملة كنت بمكانك للوقاية من المخدرات في الكويت

حملة كنت بمكانك للوقاية من المخدرات في الكويت

تُعد مستشفى اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان من أشهر المراكز العلاجية التي توفر خدمات علاج الإدمان، وهي مستشفى بخبرة وإدارة كويتية على أراضي مصرية، وتترأس المستشفى دكتورة منى ابراهيم خلف اليتامى، استشاري علاج الإدمان، التي لها باع طويل في علاج الإدمان، ويوجد العديد من المميزات في مستشفى اختيار منها:

 

وجود فريق من طبي متميز في المستشفى: إذ يوجد فريق طبي على قدر من الكفاءة والخبرة الذي يؤهلهم للتعامل مع مختلف الحالات الإدمانية، ويتكون الفريق الطبي من دكتورة منى اليتامى، والعديد من الأطباء مثل الدكتور محمد نجيب عبد المطلب والكثير من الخبراء والمختصين وفريق تمريض متميز ليعبروا بالمدمن لبر الأمان.

 

ارتفاع نسب الشفاء: إذ ترتفع نسب الشفاء بمركز اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان، وذلك بسبب وجود طاقم طبي على أعلى مستوى، ورعاية شاملة للمدمن، وأخصائيين نفسيين واجتماعيين مدربين، ومكان متميز وإقامة فندقية تساعد المريض على التعافي وتحسن حالته النفسية.

 

السرية التامة: إذ تحافظ مستشفى اختيار على خصوصية المرضى وأسرهم، ولا يتم الإفصاح عن أي بيانات تخص المريض.

 

قد يهمك:منى إبراهيم اليتامى

دكتورة منى اليتامى

تُعد دكتورة منى اليتامى من أوائل الخليجيات اللاتي عملن في مساعدة المدمنين على التعافي، أسست مركز choose لعلاج الإدمان الذي يُعد من أشهر مراكز علاج الإدمان في مصر، كما يُعد على قدر من الكفاءة المهنية والعلمية لتصل بالمدمن إلى بر الأمان، ولتساعده على التغلب على عواصف رحلة علاج الإدمان، إذ يتم وضع خطة علاجية تناسب المدمن وتساعده على التعافي، ودكتورة منى اليتامى أول نقابة كويتية، وقد قامت بالعديد من الحملات للقضاء على الإدمان، ولديها خبرة تفوق 20 عامًا في مجال علاج الإدمان، لذلك هي تُعد من أفضل الطبيبات لعلاج الإدمان.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *