تخطى إلى المحتوى

خطوات تأهيل المدمن المتعافي

علاج إدمان المراهقين

خطوات تأهيل المدمن المتعافي هي الخطوة العلاجية الأهم بعد التخلص من سموم الجسم بالكامل، وللأسف الكثير من المراكز العلاج المجانية تهمل هذه الخطوة، ولا تهتم سواء بسحب المخدر من الجسم، ولكن التأهيل النفسي ضروري لحماية المدمن من الوقوع في فخ الانتكاسة مرة أخرى بعد الخروج من المستشفى أو المركز العلاجي، وخاصة أنه سوف يتعرض بشكل مباشر إلى عدد من المؤثرات الخارجية، مثل الأصدقاء الذين سبق تعاطي المخدرات معهم، أو التواجد في بيئة تروج للمخدرات بسهولة وغيرها، وهذه المؤثرات تعد سبب في عودة الإنسان إلى التعاطي مرة أخرى، وتزيد احتمالية الانتكاسة في حال عدم خضوع المتعافي إلى برنامج تأهيلي للسلوك، لذا من خلال مركز اختيار لعلاج الإدمان والاستشارات النفسية سنوضح خطوات تأهيل المدمن المتعافي.

حيث يضم المركز عدد من أفضل الأطباء والخبراء النفسيين الذين يقدمون خدمة التأهيل السلوكي بشكل احترافي، كما أن الطبيب المعالج يستخدم آليه علاجية مناسبة وفقًا لحالة المريض، وبالإضافة إلى ذلك تتوفر خدمة المتابعة بعد التعافي، والتي تساعد المريض على التواصل بشكل دائم مع الطبيب، حتى يتجاوز مرحلة الخطر وإخباره عن كافة التطورات الصحية، والنفسية التي يمر بها بعد تفاعله مع البيئة الخارجية، ومن خلال مقالنا سنتحدث عن مدة التعافي من الإدمان، وما هي أبرز خطوات العلاج النفسي للمدمن، وذلك إلى جانب ذكر خطوات تأهيل المدمن المتعافي.

مشكلة الإدمان

قبل التحدث عن خطوات تأهيل المدمن المتعافي سنتطرق إلى تناول موضوع هام وهو مشكلة الإدمان، حيث أن جميع الدول حول العالم أصبحت في مواجهة شرسة مع الإدمان، والتي تعد ظاهرة متطورة بشكل تلقائي، ويقع أعداد كبيرة جدًا من أفراد المجتمع في هذا الفخ، كما أن تجارة وترويج المخدرات تعتبر من الأمور الشائعة في الوقت الحالي، وعلى الرغم من فرض عدد من القيود التي تحظر بيع المخدرات إلا أنهم يجدون طرق غير مشروعة، ومختلفة لإدخال المواد الممنوعة وبيعها بين الناس، كما أن التجار يستخدمون شائعات كاذبة لإقناع المراهقين، والشباب لتعاطي المخدرات، وبمجرد الوقوع في فخ الإدمان يبدأ التجار في فرض سيطرتهم على المدمن، وتكون النهاية مؤلمة للغاية سواء الموت بجرعة زائدة، أو الانتحار أو الدخول إلى السجن بسبب ارتكابه لجرائم وتجاوزات قانونية بهدف الحصول على المواد المخدرة.

وبالإضافة إلى ذلك هناك أنواع من الأدوية التي تسبب الإدمان، والكثير من الأشخاص يقعون في هذا الفخ بسبب الاستعمال السيء، وعدم استشارة طبيب متخصص قبل تناوله أو عدم الالتزام بالجرعات الآمنة، لذا نجد أشخاص يعانون من الإدمان بسبب نقص التوعية، لذا أصبحت مستشفيات ومراكز العلاج من أهم المؤسسات الطبية التي تشجع المدمنين على العلاج، والتعافي من الإدمان والتخلص من آثاره السلبية على الصحة النفسية والجسدية، لكن هناك عدد من المراكز الغير مرخصة التي تسعى فقط لجمع الأموال، لذا كن حذر عند اختيار مركز تأهيل المدمنين، واطلاع على كافة التراخيص والأوراق الرسمية، ونحن نضمن لك توافر كافة المعايير المطلوب تواجدها في مركز علاج الإدمان داخل مركز اختيار لعلاج الإدمان والاستشارات النفسية، وصاحبته الدكتورة منى اليتامي، والتي عرفت بجهودها المستمرة في توعية، وتثقيف الشباب والأسر عن أضرار المخدرات.

موضوعات ذات صلة: تجارب مدمنين متعافين في الكويت 

كم مدة علاج الإدمان؟

ارتباطا بالحديث عن خطوات تأهيل المدمن المتعافي سنتحدث عن مدة علاج الإدمان، حيث أن جميع المدمنين يخافون من اتخاذ خطوة العلاج، وذلك بسبب الخوف من البقاء لمدة طويلة داخل المركز العلاجي، لذا من الضروري توضيح مدة التعافي من الإدمان، والتي تختلف من شخص إلى آخر، كما أن الفترة الزمنية تختلف وفقًا لمرحلة العلاج، حيث أن مرحلة سحب السموم من الجسم تستغرق مدة تتراوح ما بين 2 إلى 3 أسابيع، وتختلف هذه المدة بناءً على نوع المخدر، وفترة الوقوع في فخ الإدمان، والحالة الصحية للمريض والآثار النفسية التي عانى منها.

أما خطوات تأهيل المدمن المتعافي من خلال برامج التأهيل المعرفي السلوكي في الغالب تستغرق من 2 إلى 3 أشهر، وفي الحالات المستعصية قد تصل مدة العلاج إلى 6 أو 9 أشهر، والطبيب المعالج هو المسؤول عن تحديد مدة العلاج، وبالإضافة إلى ذلك لا داعي للقلق لأنه في بعض الحالات قد يخرج المريض من المركز العلاجي، ويستكمل برنامج التأهيل في الخارج، وذلك تبعًا لمدى استجابة المريض للعلاج، وإلى جانب ذلك هناك أنواع من المخدرات تسبب أضرار نفسية عديدة، لذا تستمر خطوات تأهيل المدمن المتعافي لعدة أشهر.

علاج الإدمان على المخدرات في المنزل

خطوات تأهيل المدمن المتعافي يجب أن تم تحت إشراف طبيب متخصص، ولا يمكن الاستغناء عن هذه الخطوة، كذلك عند الحديث عن خطوات تأهيل المدمن المتعافي يجب أن نؤكد على أنها خرافات، وأمر خاطئ لا يمكن تصديقه بسبب صعوبة الإقلاع عن الإدمان بدون تدخل طبي، حيث أن الاعتماد الجسدي على المخدرات يعد سبب في انتكاسة المريض، وعدم قدرته على تحمل أعراض الانسحاب التي تظهر بسبب توقف تعاطي المخدر، كما أن بعض الأشخاص قد يتعرضون إلى جلطات، أو أزمات قلبية عند محاولة الإقلاع عن الإدمان في المنزل، واستخدام الأعشاب الطبيعية مثل الزنجبيل أو الثوم غير فعال لتحمل أعراض الانسحاب.

والجدير بالذكر هناك بعض المخدرات التي ينتج عنها أعراض انسحاب خطيرة، والتي تؤثر على الجسم بالكامل، وتصيب المدمن بالهلوسة والخيالات التي قد تدفعه إلى الانتحار، وإلى جانب ذلك الإدمان لمدة طويلة يزيد من حدة أعراض الانسحاب، ويكون من الصعب السيطرة عليها، لذا نؤكد على ضرورة الذهاب إلى مركز علاجي لسحب السموم، ومن ثم الخضوع إلى خطوات تأهيل المدمن المتعافي، ونرشح لك مركز اختيار لعلاج الإدمان والطب النفسي، وذلك لخبرة وكفاءة الأطباء والاحترافية في تنفيذ برامج سحب السموم، وإجراء كافة خطوات تأهيل المدمن المتعافي بشكل متكامل.

أعراض انسحاب المخدرات

ارتباطا بالحديث عن خطوات تأهيل المدمن المتعافي سنتطرق إلى توضيح أعراض انسحاب المخدرات من الجسم، والتي تعد سبب كافي للدخول إلى مركز تأهيل المدمنين، ومساعدة المريض على التعافي والشفاء نهائيًا من الإدمان،  سنتطرق إلى توضيح أعراض انسحاب المخدرات من الجسم، والتي تعد سبب كافي للدخول إلى مركز تأهيل المدمنين، كما أن أهمية المركز التأهيلي تكمن في تخطي مرحلة سحب السموم من الجسم، والتي تعد من أصعب المراحل، وتشعر المدمن بآلام حادة وأعراض خطيرة، ولكن أطباء المركز يساعدون على تخطي هذه المرحلة، ويخففون من آلام المدمن طول فترة العلاج، ومن أشهر أعراض انسحاب المخدرات من الجسم ما يلي:

1_ أعراض جسدية

  • اضطرابات الهضم مثل الغثيان والقيء.
  • آلام في العضلات والمفاصل.
  • التهابات الجسم.
  • التعرق ليلًا.
  • صعوبة الكلام.
  • اضطرابات النوم مثل الأرق الشديد.
  • الارتعاش.
  • الدوخة والدوار.
  • اضطرابات إدراكية.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • الإسهال أو الإمساك.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الهبات الساخنة.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • صعوبة التنفس.
  • تقلصات المعدة.

2_ أعراض نفسية

  • الاكتئاب.
  • التهيج.
  • القلق والتوتر النفسي.
  • الرغبة الشديدة في تناول المخدر.
  • الارتباك العصبي.
  • الكوابيس المستمرة.
  • الهذيان.

والجدير بالذكر أن حدة وخطورة تلك الأعراض تختلف باختلاف نوع المخدر، والمدة التي استغرقها المدمن في تعاطي المخدر، كذلك وفقًا للحالة الصحية، لذا يحذر من محاولة الإقلاع عن المخدرات في المنزل، وضرورة اتخاذ هذه الخطوة في وجود طبيب متخصص، وذلك حتى يحمي المدمن نفسه من أي أضرار خطيرة قد تصيبه بالأزمات أو الجلطات القلبية التي تسبب الوفاة.

خطوات تأهيل المدمن المتعافي

الغالبية العظمى من الأشخاص يعتقدون أن الإدمان ينتهي بمجرد الانتهاء من سحب السموم من الجسم، والتخلص من الاعتماد الجسدي، كما أن عدد كبير من المراكز العلاجية المجانية، أو الخاصة تتوقف عند هذه المرحلة، ولكن الحقيقة أن أهم خطوة هي التأهيل النفسي والسلوكي، ومساعدة المدمن على التخلص من الآثار النفسية للإدمان، والبدء في خطوات تأهيل المدمن المتعافي، والتي تكون عبارة عن برنامج علاجي يخضع له المدمن بعد انتهاء مرحلة سحب السموم من الجسم، وأهم خطوات تأهيل المدمن المتعافي تكون كما يلي:

1_ تعديل السلوكيات والأفكار القديمة

أول خطوات تأهيل المدمن المتعافي هو العمل على تعديل سلوكيات المريض، والتي تعد سبب في اتخاذه لطريقة الإدمان، واستبدال الأفكار المغلوطة عن المخدرات، والعمل على تحديد السبب وراء تعاطي المخدر، وتعلم كيفية التعامل مع ضغوطات الحياة أو المشاكل التي تسبب الإدمان، وتوضيح الخطأ الشائع عن فوائد الإدمان للصحة الجنسية، وتعلم عدد من الحلول والأفكار الإيجابية لحل تلك المشاكل، والتخفيف من الضغوطات بدلًا من الهروب بالمخدر.

2_ تبديل نظرة المدمن إلى نفسه

ثاني خطوات تأهيل المدمن المتعافي هو مساعدة على التخلص من الأفكار السلبية تجاه النفس، ولوم الذات بسبب تناول المخدر، إزالة شعور الخوف والعجز بسبب الإدمان، ويساهم الطبيب في تخفيف الأفكار السلبية عن المدمن، وتعليمه كيفية احترام النفس، والتعامل معها بطريقة لينة وجديدة بعد التعافي من الإدمان.

3_ مقاومة أفكار التعاطي

من أهم خطوات تأهيل المدمن المتعافي هي مساعدته على مقاومة الأفكار التي تدفعه إلى التعاطي، والعودة مرة أخرى إلى المخدرات، مثل فكرة العودة إلى الراحة أو الهدوء بفضل المخدر عند التعرض إلى أي مشكلة، أو ضغط نفسي، لذا ينصح دائمًا بحضور جلسات الحديث مع المتعافين، والتي تساعد المتعافي على تبادل الخبرات، ومعرفة الآثار الإيجابية للتعافي من الإدمان والتوقف عن تعاطي المواد المخدرة.

4_ ملء وقت الفراغ

من أخطر الأمور التي تواجه المدمن بعد التعافي هو وقت الفراغ، والأفكار التي تراوده حول المخدرات والعودة مرة أخرى، لذا من أهم خطوات تأهيل المدمن المتعافي هو تعلم كيفية ملء وقت الفراغ، مثل ممارسة الرياضة أو المشاركة في الأعمال التطوعية، أو قراءة الكتب وحضور المناسبات والاجتماعات العائلية، حتى ينشغل العقل ولا تترك له مجال للتفكير مرة أخرى في المواد المخدرة.

5_ الابتعاد عن المؤثرات الخارجية التي تذكرك بالمخدرات

من أكثر خطوات تأهيل المدمن المتعافي التي يحرص الطبيب المعالج على التنويه عنها هي الابتعاد عن المصادر، أو المؤثرات التي تذكر التعافي بالمخدرات، مثل الأصدقاء أو الأماكن التي سبق تعاطي المخدرات خلالها، أو التحدث مع شخص يروج للمخدرات وغيرها.

6_ تقوية العلاقة مع الله

خطوات تأهيل المدمن المتعافي تهتم بتوطيد علاقة المدمن بالله عز وجل، ومعرفة أن تعاطي هذا المخدر أمر يخالف الدين، ويغضب الله سبحانه وتعالى بسبب تناول شيء محرم، لذا خلال خطوات تأهيل المدمن المتعافي ينصح الطبيب بضرورة قراءة القرآن الكريم، والالتزام في الصلاة والإكثار من الاستغفار وذكر الله، كما أن هذه الخطوة تقلل من عبء التفكير في الذنب، وتساعد المدمن على التوقف عن جلد الذات وتأنيب الضمير.

7_ خطوات تأهيل المدمن المتعافي أخرى

داخل مركز اختيار لعلاج الإدمان توجد خطوات تأهيل المدمن المتعافي المتعددة، والمختلفة لتناسب جميع الحالات كما يلي:

  1. مساعدة المتعافي على الابتعاد عن إرهاق نفسه بالتفكير في ذنب الإدمان.
  2. تعلم كيفية إقامة علاقات صحية مع أشخاص جدد بعيدًا عن أصدقاء السوء، وتعتبر من أهم خطوات تأهيل المدمن المتعافي.
  3. علاج الاضطرابات النفسية التي تنجم عن الإدمان وتعتبر من المحاور الأساسية في خطوات تأهيل المدمن المتعافي.

برامج إعادة التأهيل والعلاج النفسي السلوكي

في إطار الحديث عن خطوات تأهيل المدمن المتعافي سنتطرق إلى محاور هام، وهي برامج إعادة التأهيل والعلاج النفسي السلوكي، والتي تعد من أهم البرامج المستخدمة خلال خطوات تأهيل المدمن المتعافي، وتشمل عدد من البرامج المختلفة والمتناسبة مع جميع الحالات كما يلي:

  • العلاج السلوكي والذي يركز على الأفكار السلبية التي تدور بذهن المدمن، وتهدف إلى عدم الانخراط في الإدمان ثانيًا.
  • العلاج البيولوجي هي آلية علاجية يستخدم خلالها الطبيب أجهزة إلكترونية، والتي تلمس طبقات الجلد وتقوم بمتابعة، ومراقبة النشاط الدماغي للمدمن دون الحاجة إلى تناول أي أدوية أو عقاقير علاجية.
  • والعلاج التحفيزي والذي يساهم في تحفيز المدمن المتعافي على تبديل أفكاره السلبية، وتدريبه على التفكير بشكل إيجابي، ويعد من أهم خطوات تأهيل المدمن المتعافي التي تستخدم في حالة إدمان الكحوليات.
  • العلاج الجدلي والذي يرفع من معدلات الضبط العاطفي.
  • العلاج الشمولي حيث يستعين الطبيب المعالج بعلاجات مختلفة، مثل العلاج بالتأمل أو الفن أو الموسيقى أو الرياضة وغيرها.
  • أحد أهم خطوات تأهيل المدمن المتعافي هي جلسات العلاج الفردي، والتي يدور خلالها حديث مطول بين الطبيب المعالج والمدمن المتعافي.

تعرف على الاضطرابات النفسية المرتبطة بالإدمان 

ما هي المدة التي يحتاجها المدمن للتعافي داخل المركز؟

ارتباطا بالحديث عن خطوات تأهيل المدمن المتعافي سنوضح إجابة سؤال مهم ما هي المدة التي يحتاجها المدمن للتعافي داخل المركز، حيث أن مدة العلاج تتراوح ما بين 3 إلى 6 أشهر، وهناك عدة عوامل هي المسؤولة عن تحديد مدة التأهيل كما يلي:

  • الحالة النفسية للمدمن.
  • الحالة الصحية في حالة الإصابة بأي أمراض.
  • إصرار المدمن على التعافي ومدى استجابته للعلاج.
  • نوع المخدر الذي يتعاطه المدمن.
  • الفترة الزمنية للتعاطي.
  • قدرة المدمن على تحمل أعراض الانسحاب.

هل يعود المدمن طبيعي بعد العلاج؟

يتساءل البعض هل يعود المدمن طبيعي بعد العلاج، والإجابة نعم يعود المدمن طبيعي بعد انتهاء كورس العلاج، وذلك بفضل خطوات تأهيل المدمن المتعافي، ولكن يكون في حاجة إلى مدة زمنية لتخطي الأضرار النفسية والجسدية للإدمان، كما نؤكد على أهمية دور الأسرة والأصدقاء في تقديم الدعم النفسي، والمعنوي للمتعافي حتى يتجاوز هذه المرحلة الصعبة بحياته.

علامات انتكاسة المدمن

كما ذكرنا أن خطوات تأهيل المدمن المتعافي مهمة جدًا للحماية من الانتكاسة مرة أخرى، ومن الممكن معرفة حدوث انتكاسة المدمن من خلال بعض الأعراض، والعلامات كما يلي:

  • القلق والتوتر النفسي.
  • اضطرابات النوم.
  • ظهور بعض أعراض الهلاوس والتخيلات البصرية والسمعية.
  • عدم الرغبة في الجلوس مع الأصدقاء أو المشاركة في التجمعات العائلية.
  • اضطراب وزن المدمن المتعافي سواء بالزيادة أو النقصان.
  • امتناع عن حضور جلسات العلاج النفسي أو اجتماعات المتعافين.
  • عدم الالتزام في مواعيد تناول الدواء.
  • الامتناع عن ممارسة أي تمارين رياضية.
  • البقاء لساعات طويلة وحيدًا.
  • الانفعال وسرعة الغضب.
  • السلوك العدواني والعنيف.

خلاصة الحديث عن خطوات تأهيل المدمن المتعافي:

خطوات تأهيل المدمن المتعافي تعد واحدة من أهم الأمور التي يجب التنويه عنها، وذلك لأن عدد كبير من الأشخاص يجهلون أهمية هذه الخطوات، وينظرون إلى الأمر على أنه غير ضروري، ولكن الحقيقة أن التأهيل النفسي بعد التعافي في غاية الأهمية، وهدفه مساعدة المدمن على عدم الوقوع في فخ الإدمان مرة أخرى، والتقليل من فرصة حدوث أعراض الانتكاسة، لذا لا تهمل العلاج النفسي والتأهيلي بعد سحب سموم الجسم، وأطباء مركز اختيار لعلاج الإدمان يقدمون برامج تأهيلية مختلفة تساعد المدمن على مقاومة أفكاره السلبية ومعتقداته عن المخدرات.

مصدر1 

مصدر2 

مصدر3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *