دكتورة مني اليتامي الكويت لعلاج الإدمان

دكتورة مني اليتامي الكويت لعلاج الإدمان

لا شك أن ملف علاج الإدمان في الكويت يحتاج إلي مزيد من تسليط الضوء في ظل ندرة تلك المراكز العلاجية المتخصصة , فلا يوجد في دولة الكويت إلا بيت التمويل فقط , ومن هنا كانت المشكلة الكبري أمام كثير من الأسر في ظل عدم القدرة علي التخير ,ولكن كان الخيار الأمثل أمامهم السفر للخارج حيث انخفاض تكلفة علاج الإدمان والبعد عن بيئة التعاطي .

وحيث كان السفر للخارج فإن مزية أن يكون المركز العلاجي تحت إدارة كويتية مصرية من أبرز العوامل التي سيكون لها التأثير الإيجابي في طريق التعافي .

هل يمكن الشفاء من الإدمان ؟

نعم تلك الحقيقة الغائبة عن الكثيرين , ومن هنا لا يسعي كثير من مدمني المخدرات في طريق التعافي , ومن هنا لابد علي الأسرة أن تسعي في طريق علاج الإدمان وأن يكون لديها القناعة التامة في طريق العلاج من الإدمان .

بحب مصطلح “الشفاء من الإدمان”،بالرغم أن بعض الأدبيات العلاجية (NA) تزعم أنه لا يمكن الشفاء من مرض الإدمان، ولكن يمكن محاصرته , والكلام ده منتشر بصورة كبيرة ولكن الواقع لعله يخالف ذلك .

ولا أريد الجدال الآن حول المصطلح!فالشفاء من الإدمان ليس أمرا ممكنا فحسب، وإنما هو أحد أكبر نجاحات المدمن على الإطلاق وأكثرها إثارة!

ولابد من أن نضع نصب أعيننا أن المدمن عندما اختار طريق الإدمان،اختار الطريق السهل.

لكن علينا أن نعلم تمام العلم أن الشفاء من الإدمان يمكن أن يفتح للمدمن أبوابا لأساليب حياة أكثر إشباعا من المخدرات التي تبيع له ذلك الوهم!

كثير جدا أسمع من الشباب بعد التعافي قولهم:”أنا ماكنتش عايش، ماكنتش بحس، أنا اتولدت من جديد وعندي مشاعر وأحاسيس،بحب وبكره، وبفرح وبزعل،زي كل البشر،وفِي الآخر مش باخد مخدرات.”

وغيرها من الكلمات التي يرددها المدمن , ولا شك أنه في فترة ومرحلة التعاطي يختلف تماماً عن مرحلة ما بعد العلاج من الإدمان .

الشفاء من الإدمان معناه أن يسترد المدمن معنى الحياة، والهدف منها ويستيطع العودة إلي ممارسة حياته بشكل طبيعي بعيداً عن تلك العبودية .

الشفاء من الإدمان هو الفرصة التي تتهيأ للمدمن كي يتعرف ويصلح جوانب حياته اللي أغفلها من زمن والتي من خلالها يمكن العودة لحياته ، ويصلح الخراب اللي حل بكل جوانب حياته،وإقامة إطار صحي بدلا من بيت العنكبوت الواهي الذي كان يسكنه !

الشفاء من الإدمان معناه أن يُنشئ المدمن علاقات اكثر عمقا وأكثر إشباعا،

بدلا من تلك العلاقات السطحية اللي كانت موجودة في حياته، واللي في الغالب تتمحور حول الضرب والمخدرات! فالمدمن يتغير مفهومه بشكل كبير عن نفسه وعن الأسرة وعن المجتمع بشكل عام .

الشفاء من الإدمان معناه أن يتعلم المدمن كيف يحترم نفسه ويكّرم ذاته، ولا أن يورد نفسه موارد الذل والإهانة والصعبنيات !

الشفاء من الإدمان ليس أمرا ممكنا وحسب؛  بل هو أشبه برحلة استكشاف مثيرة داخل نفس المدمن، زي رحلات السفاري كده لو صح التعبير .

لماذا استشاري تقويم سلوك وعلاج الادمان في الكويت

نظراً للتزايد والتفشي بصورة مدوية لادمان المخدرات في الكويت وبصورة لم تكن معهودة من قبل , وخاصة بين الفئات العمرية من كلا الجنسين والشباب والمراهقين هم أكثر استهدافاً من قبل تجار المخدرات .

فقد أصبحنا بحاجة كبيرة إلي مركز لعلاج الادمان في الكويت , ذلك المركز العلاجي الذي له باع كبير في علاج مدمني المخدرات .

دكتورة مني اليتامي كان لها العديد من الحوارات واللقاءات علي برامج التلفزيون الكويتي وقد أشارت من خلال اللقاءات التلفزيونية إلي الكثير والكثير من الإشارات الهامة والتي يجب أن نضعها نصب أعيننا في طريق مساعدة المدمن للوصول إلي التعافي .

ومن خلال لقاء أحد وسائل الإعلام مع دكتورة مني اليتامي كانت تلك الأسئلة الهامة والأجوبة التي ردت بها دكتورة مني اليتامي استشاري تقويم السلوك وعلاج الإدمان .

كيف يجب أن تتصرف أسرة مدمن المخدرات حال اكتشاف ادمان ابنهم أو ابنتهم ؟

بمجرد أن تكتشف الأسرة أن لديها شخص مدمن علي المخدرات في البيت , فيجب الاتجاه فوراً إلي ناس مختصة بالإدمان , وركزت الدكتورة مني اليتامي علي ان هناك أطباء نفسيين ممتازين في العلاج النفسي , ولكن مع حالات الإدمان يتجهون إلي تناول الأدوية .

لكن عن نفسي – دكتورة مني اليتامي _ لا تفضل تناول الأدوية وخاصة إذ لم يكن المدمن يشكو من المرض النفسي المصاحب , وبعض الأشخاص المدمنين يحتاجون إلي الدخول إلي مركز علاج الادمان , ولكن البعض يكتفي بالاستشارات النفسية وتقويم الإدمان .

علينا أن نعي بأن الأهل الذين يتأخرون في علاج أبنائهم سوف يرون عواقب تأخر علاج الإدمان بعد مدة قد تصل إلي سنة أو شهرين , وقد يخسروا أبنهم في طريق الإدمان , أو قد يخسروا الزوجة أو الأولاد أو الأهل .

فقد يصبح موزع للمخدرات أو ربما يكون سارق أو أشياء أخري قد لا تطرأ علي بال الأهل , فأنا أري الآن أن الكثير من الأهل قد اكتشف الإبن وبتركون الإدمان .

علي الأسرة أن تسعي في طريق مساعدة الإبن في طريق علاج الإدمان , وألا يتوقف أمر التعافي علي مرحلة سحب السموم من الجسم وعلاج أعراض انسحاب المخدرات بل لابد من السعي في طريق علاج الإدمان , ونحن في مركز اختيار لعلاج الإدمان نقدم أحدث طرق العلاج من الإدمان والتعافي بشكل نهائي والعيادة في الكويت والمصح في مصر .

بالنسبة لخبرتك دكتورة مني اليتامي , ما هو أكبر أسباب الإدمان علي المخدرات ؟

التنشئة وانفصال وضعف شخصية الأم , وأنا أركز علي تلك النقطة , وذلك كون الأب في الغالب يكون معظم الأوقات خارج المنزل في المجتمع العربي والخليجي .

وهنا تكون الأم هي ارتكاز اساسي , فإن كانت ضعيفة فسوف تكون تربيتها لأولادها ليست علي أفضل حال , كذلك من الأسباب ضرب أو تعنيف أو إهانة الطفل في المنزل وخاصة إن كانت شخصيته ضعيفة .

ثم التحرش الجنسي في الصغر كذلك ممكن أن يتسبب في الإدمان , وأحيانا ممكن أن تكون الشخصية المدمنة من الصغر , وأيضاً النشأة في بيئة غير صحيحة .

كما أن رفقة السوء والحرية الزائدة وعدم وجود رقابة من قبل الأهل وغياب الوازع الديني , وانشغال الوالدين , وانتشار المخدرات , وتنوعها وسهولة الحصول عليها وكلها من أسباب الوقوع في طريق الإدمان .

دكتورة مني اليتامي مستشارة في علاج الادمان وتقويم السلوك

اشارت الدكتورة مني اليتامي في هاشتاج #ديروا_بالكم_علي_عيالكم العديد من الكلمات الرائقة والرائعة التي قد كان لها دور كبير في مساعدة المرضي في طريق التعافي .

1-يحتاج جسم المدمن خمس أيام إلي أسبوع من أجل القدرة علي تنظيف الدم من السموم , بينما مدمن الكحوليات يحتاج 45 يوم من أجل تنظيف الدم.

2- لما تكون شكوك تجاه احد ابنائك بالتعاطي وشكوك قوية , قد حللت له لكن ما وظهر شيء في تحليل المخدرات , فهذا ليس دليل براءة فإن هناك الكثير من المؤثرات العقلية أو المخدر لا يظهر بالتحليل .

3-حيث يكون الكلام عن المخدرات فسوف نتكلم عن جميع المؤثرات العقلية التي لها تأثير لا يقل عن تأثير المخدر , وهي أيضاً تبدأ بجرعات قليلة وبعد فترة بسيطة تزداد الكمية وأيضاً يتغير نوع المخدر .

4-تغير نوع المخدر عند المدمن وزيادته هو يبحث عن أول متعة حصل عليها , وهي لن تحصل أبداً بل هي زيادة في الخسائر وحدوث تلف في خلايا المخ , والتسبب في انحدار الأخلاق .

5-كل ما طولت مدة تعاطي المخدرات فإنه تزداد المخاطر والأضرار الوخيمة علي الشخص .

6-الإدمان ليس له عمر فالجميع عرضة للوقوع في طريق الإدمان وفخ وعبودية التعاطي , بل إن الإدمان لا يفرق بين رجل وامراة .

7-عرفت أن ولدك لديه مشكلة واكتشف انحراف الابن بسلوكيات ,فبديلاً عن التوبيخ والمعايرة وغيرها من السلوكيات الخاطئة التي تحدث من قبل الأسرة تجاه المدمن فعلينا أن نسعي في طريق صحيح من أجل علاج المدمن .

8-في حين ملاحظة الأسرة وجود تغيرات سلوكيات أو نفسية الطفل أحد أبنائكم فهناك علامات خطر وعلينا أن نتحقق من الأمر وعمل تحاليل والبدء في طريق علاج الإدمان مبكراً لو تحققنا من الإدمان .

9-للأسف غاب دور الأم والتهي الأب فقد ضاع الأبناء , وللأسف الأبناء والبنات يتعاطون المخدرات من سنوات والأهل في غفلة .

10-لا يعني وقوع الابن في طريق الإدمان علي المخدرات أن هذا نهاية المطاف , بل علينا أن نسير في طريق تخليصه مما وقع فيه قبل فوات الأوان .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *