تخطى إلى المحتوى

سمات الشخصية الهستيرية

سمات الشخصية الهستيرية

سمات الشخصية الهستيرية الاستعراضية المزيفة من الأمور التي تجذب انتباه واهتمام مجموعة كبيرة جدًا من الأشخاص بسبب ما تبديه الشخصية الهستيرية من ردود أفعال مبالغ فيها وتصرفات غريبة فقط من أجل لفت الانتباه واهتمام الأشخاص المحيطين به، ويتم التعامل مع هذا النوع من الشخصيات بطريقة مختلفة على حسب اعتقاد الشخص فالبعض يعتبر أنها شخصية مريضة والبعض الآخر يتعامل معها على أنها شخص يفتقر إلى الاهتمام والحب من الآخرين .

ومع التعرف أكثر على هذا الاضطراب تم تصنيف مجموعة من الصفات على أنها سمات الشخصية الهستيرية والتي تتحكم في حياة الفرد وردود أفعاله، وخلال سطور هذا المقال يوضح لكم مركز اختيار لعلاج الإدمان والطب النفسي آليات التعامل مع الشخصية الهستيرية، وأنواعها بشيء من التفاصيل .

اضطراب الشخصية الهستيرية

اضطراب الشخصية الهستيرية واحد من أشكال الاضطرابات الشخصية الشائعة التي يظهر فيها المريض ردود أفعال تتسم بالحب والاهتمام، والمبالغة في إظهار ذلك من كافة الجوانب سواء في المواقف المختلفة أو عند سرد أي موضوع أو حتى الحديث عن شخص معين .

إلى جانب ذلك فإن الشخصية الهستيرية تفتقر إلى شعور الاهتمام والتقدير من الآخرين، مما يزيد من فرط الانفعال والبحث الدائم عن الاهتمام من خلال ردود أفعال مبالغ فيها قد تصل إلى حد الإغراء الجنسي، وتمتاز الشخصية الهستيرية بالعديد من السمات مثل الانفتاح على المجتمع كثرة العصبية والانفعال وغيرها من الأمور الأخرى التي تساعد على كشف حقيقة الإصابة بهذا الاضطراب .

أنواع الشخصية الهستيرية

مع التعرف أكثر على سمات الشخصية الهستيرية وهذا الاضطراب بشيء من التفاصيل، تم التوصل إلى نوعين من هذا الاضطراب يبدي فيهم الشخص الهستيري بعض الأفعال وردود الفعل المختلفة عن النوع الآخر، وتشمل هذه الأنواع الآتي :

  1. الهستيرية التفككية: تصاب الشخصية الهستيرية التفككية بفقدان في الذاكرة يجعلها تتصرف بطريقة تخالف طبيعتها المعهودة، وذلك كـ نوع من أنواع الدفاع عن النفس في المواقف المتباينة خاصة الصعبة منها .
  2. الشخصية الهستيرية التحولية: يتسم اضطراب الشخصية الهستيرية في هذا النوع بتحول الحالة العصبية والنفسية إلى آلام في جسم المريض لا يعرف لها سبب معين والغير مبررة، وعلى الرغم من تطور الطب النفسي إلى أن الأطباء لم يتوصلوا إلى سبب تحول الحالة العصبية إلى ألم جسدي .

سمات الشخصية الهستيرية

سمات الشخصية الهستيرية تظهر بشكل واضح على الشخص المصنف على أنها يعاني من هذا الاضطراب، وعلى الرغم من ذلك فإنه في الغالب ما تكون هذه السمات شخصية أكثر من كونها سمات مرضية، وتشمل الآتي :

  • التمتع بمهارات اجتماعية جيدة والانفتاح الواضح على المجتمع، وفي الغالب ما يلجأ الشخص الهستيري في هذه الحالة إلى التلاعب بالمحيطين به من خلال استغلال هذه السمة .
  • حب الظهور والاستعراض أمام الآخرين بشكل واضح .
  • الافتقار للنضج الجنسي، وكذلك النضج النفسي .
  • تغيرات مزاجية سريعة بسبب عدم القدرة على السيطرة على نفسه مهما كان الموقف الموجود به .
  • يرى نفسه دائمًا محق، ويتغاضى عن عيوبه الملحوظة ولا يسعى أبدًا إلى تغييرها .
  • الحساسية المفرطة تجاه النقد أو محاولات الرفض من الآخرين قد تصل إلى محاولة الانتحار في بعض الحالات .
  • الإقبال على اتخاذ قرارات متهورة .
  • صعوبة الحفاظ على العلاقات في حياته تحت أي مسمى .
  • إظهار ردود أفعال مبالغ فيها .
  • التأثر بقرارات وآراء المحيطين به بسرعة وسهولة .
  • محاولة جذب الانتباه بأكثر من طريقة من ضمنها الاهتمام المبالغ فيه بالمظهر الخارجي .
  • تغيير الحالة العاطفية ما بين الكره والحب بسرعة .
  • القيام بالعديد من التصرفات والأفعال الشاذة والغريبة على الأشخاص المحيطين به .
  • الشعور بعدم الراحة خاصة مع عدم تلقي الاهتمام والحب الذي يرغب به من الأشخاص المحيطين به .
  • الشعور الدائم بأنه غير مرغوب فيه أو غير محبوب .

الشخصية الهستيرية والزواج

تتسم الشخصية الهستيرية في الزواج بالمبالغة المفرطة في إظهار المشاعر من الحب والاهتمام وتطلب الطرف الآخر مبادلتها نفس القدر من الحب والاهتمام المبالغ فيه، لهذا فإنه من سمات الشخصية الهستيرية هو الإخفاق في العلاقات العاطفية والمرور بعلاقة زوجية غير مستقرة بالمرة، خاصة وأنها لا تتقبل أن ينشغل عنها الشرك بأي أمر آخر حتى لوقت قصير، وتقابل هذا بالغضب والثورة والانفعال، ويمكن عرض مجموعة من الصفات التي يتم ملاحظتها على الشريك المصاب باضطراب الشخصية الهستيرية مثل :

  • عدم تقبل النقد مهما كان .
  • الاعتماد على الدراما والمبالغة في المشاعر من أجل التحكم في الطرف الآخر .
  • لا تفضل الروتين اليومي للحياة الزوجية .
  • عدم تقبل النصيحة أو النقد وترى نفسها دائمًا على صواب .
  • حب الذات والانانية، وظهور تقلبات مزاجية حادة .

طريقة التعامل مع الشخصية الهستيرية

ينتشر اضطراب الشخصية الهستيرية بشكل كبير مؤثرًا بذلك على كافة جوانب الحياة مثل العلاقات الاجتماعية أو حتى العمل، ولهذا من الضروري التعرف جيدًا على طريقة التعامل الصحيح مع سمات الشخصية الهستيرية، ويقدم أطباء علاج الاضطرابات النفسية في مركز اختيار مجموعة من النصائح التي تساعد على التعامل الصحيح مع هذه الشخصية، والتي تكون كالآتي :

  • الابتعاد عن توجيه النقد خلال التعامل مع الشخص الهستيري لأن ذلك يزيد من السمات المرضية، والتركيز على الإيجابيات الموجودة في الشخصية لأن ذلك يعزز من ثقته في نفسه .
  • الشخص الهستيري دائم البحث عن الاهتمام والحب من الآخرين، لهذا خلال التعامل معه مباشرة يجب إظهار الاهتمام والتعاطف والبعد عن إظهار التجاهل أو الإهمال .
  • إظهار السماحة والقبول عند التعامل مع الشخص الهستيري .
  • في حالة كان الزوج أو الزوجة يعانون من اضطراب الشخصية فيجب التعامل معه بحذر، وحثه على تلقي العلاج تحت إشراف طبيب نفسي متخصص .

طريقة تفكير الشخصية الهستيرية

تختلف طريقة تفكير الشخص المصاب باضطراب الشخصية الهستيرية عن الأشخاص المحيطين به بشكل كبير، خاصة وأنه يمكن ملاحظة أن هناك بعض المعتقدات والأمور الراسخة في ذهنه بسبب سمات الشخصية الهستيرية التي يعاني منها، ومن ضمن هذه المعتقدات ما يلي :

  • التصرف بطريقة غريبة عن عادات وتقاليد المجتمع الذي يعيش فيه فقط من أجل الرغبة في جذب انتباه من حوله .
  • يبنى ثقته في نفسه ورضاه عما يقوم به من آراء الآخرين .
  • الشعور بالضيق إذا لم يكن هو محط اهتمام الأشخاص المحيطين به .

هل يمكن علاج الهستيريا بالقرآن ؟

بالرغم من أننا لا نتدخل في العلاجات الدينية في موقعنا إلا أننا نذكر تلك الطرق والتي يلجأ إليها الآخرين في علاج الشخصية الهستيرية , حيث يلجأ بعض مرضى اضطراب الشخصية الهستيرية إلى العلاج بالقرآن والرقية الشرعية ، وهو ما أدى إلى طرح العديد من الأسئلة حول إمكانية العلاج بهذه الطريقة، وعلى الرغم من ضرورة الجانب الروحاني في الحياة بشكل عام، إلا أنه لا يمكن علاج سمات الشخصية الهستيرية باتباع هذه الطريقة  , فأهل الذكر في تلك الاضطرابات هم الأطباء النفسيين أصحاب الخبرات في علاج اضطرابات الشخصية .

بل من الضروري الخضوع إلى العلاج النفسي المتخصص خاصة وأن هذا الاضطراب يصنف ضمن الاضطرابات النفسية العصبية التي تؤثر على حياة المريض  ومن أجل ذلك يقدم مركز اختيار لعلاج الاضطرابات النفسية والإدمان آليات علاج متطورة من أجل مساعدة الشخص الهستيري في التمتع بحياة طبيعية باتباع العلاج النفسي والدوائي إذا لزم الأمر .

سمات الشخصية الهستيرية تميل بشكل كبير إلى الظهور كونها سمات شخصية وليست مرضية إلا في بعض الحالات وعلى الرغم من ذلك فإن الشخص الهستيري لا يتمكن من التمتع بحياة طبيعية، مما يزيد من ضرورة تلقي العلاج .

موضوعات ذات صلة :

الشخصية الحدية والزواج

اكتشاف علاج جديد للفصام

كيف أتجاهل الوسواس القهري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.