صفات متعاطي المخدرات النفسية والجسدية

صفات متعاطي المخدرات النفسية والجسدية

شكل وصفات متعاطي المخدرات النفسية والجسدية تختلف بشكل كبير عن الإنسان العادي الذي لا يعتمد على أي نوع من أنواع المواد المخدرة، وذلك بسبب تأثير المادة المخدرة على الجهاز العصبي والوظائف الحيوية مسببة ظهور العديد من الأعراض التي تساعد على التعرف على المدمن، والتي تتفاقم مع مرور الوقت لتصبح أضرار وخيمة يصعب التخلص منها أو التعايش معها، وقد أجريت الدراسات الحديثة العديد من الأبحاث حول صفات متعاطي المخدرات، والتي أشارت جميعها أن التعرف على المدمن لا يحتاج إلا للمشاهدة، وملاحظة الأنشطة الحركية والسلوكيات التي تخرج من الفرد، وذلك لأن أعراض تعاطي المواد المخدرة تظهر بشكل جلي على الفرد، ولهذا إليكم خلال سطور هذا المقال صفات متعاطي المخدرات النفسية والجسدية وكذلك السلوكية، والتي يساعد التعرف عليها إلى كشف حقيقة تعاطي المخدرات على الأبناء، وهو ما يساعدهم على الإقلاع عن هذا السم المميت.

صفات متعاطي المخدرات النفسية والجسدية

الإدمان هو نوع من الاضطرابات السلوكية التي يلجأ لها الفرد في مراحل عمرية مختلفة خاصة مرحلة الشباب رغبة في الهروب من الواقع، المشكلات والاضطرابات النفسية، ولهذا فإن متعاطي المخدرات في حاجة ماسة إلى تلقي العلاج للتخلص من أضرار وآثار الإدمان التي تهدد حياة الفرد.

الجدير بالذكر أن الاعتماد النفسي والجسدي على المخدرات يتسبب في ظهور مجموعة من الصفات على الإنسان تساعد من حوله التعرف على حقيقة اعتماده على المخدر، ولهذا نجد الكثير من الآباء والأمهات يتساءلون عن حقيقة وجود صفات نفسية وجسدية تظهر على المدمن، وذلك رغبة في كشف حقيقة تعاطي أبنائهم للمخدرات.

1_ صفات متعاطي المخدرات النفسية

تحتوي المواد المخدرة باختلاف أنواعها على مواد كيميائية تؤثر على الجهاز العصبي وتزيد من نشاط الفرد أو تثبط من قدرته على الحركة، وفي كلا الحالتين يتأثر الجهاز العصبي بتعاطي المواد المخدرة، وهو ما يترتب عليه مع الوقت تغير في طبيعية كيمياء المخ وظهور العديد من الصفات النفسية على المدمن من ضمنها:

  • الإصابة بالأوهام والهلاوس، وهي حالات نفسية تعبر عن انفصال الإنسان عن الواقع ورؤية أو سماع أمور غير حقيقة.
  • زيادة الشعور بالخجل والندم مما يؤدي إلى ظهور العديد من التصرفات غير المسؤولة، ويرجع ظهور هذا الشعور إلى تعاطي المخدر وعدم القدرة على التوقف.
  • الرغبة الملحة في تعاطي المخدر طوال الوقت بسبب شعور النشوة والخدر الذي يشعر به الفرد، والذي يظهر مكانه أعراض انسحاب حادة عند زوال المفعول.
  • تغير سلوك الفرد فيتبدل الهدوء باندفاع، ويصبح الفرد غير قادر على اتخاذ القرارات الصحيحة.
  • الرغبة في الانتحار.
  • زيادة حدة أعراض مرض الاكتئاب، وغيره من الأمراض النفسية الأخرى.
  • تغيرات مزاجية حادة بين السعادة والعصبية والاكتئاب، وهو ما يعزى إلى تعاطي المخدرات.

2_ صفات متعاطي المخدرات الجسدية

تؤثر المواد المخدرة في الوظائف الحيوية للإنسان ومظهره الخارجي مسببة ظهور العديد من أعراض التعاطي الجسدية، والتي تتمثل في الآتي:

  • احمرار العين أو احتقانها، حيث تؤثر المواد المخدرة مثل الحشيش، الكحول، الهيروين وغيرها من المواد الأخرى على العين.
  • الإصابة باضطرابات النوم مثل الأرق أو النوم عدد ساعات متواصلة دون رغبة من النهوض لأداء المهام والأنشطة اليومية.
  • إهمال الشكل العام والنظافة الشخصية.
  • الإصابة بالأمراض المعدية أو التي تنتقل بالدم، وذلك بسبب استخدام أدوات غير معقمة عند تعاطي المخدر من خلال الحقن الوريدي.
  • ظهور أعراض انسحابية بسبب تغيير في الجرعة المعتادة أو تأخيرها عن موعدها.
  • ضعف الجهاز المناعي وزيادة الإصابة بالأمراض المختلفة.
  • الإصابة باليرقان أو اصفرار الجلد.
  • ظهور علامات الحقن الوريدي نتيجة لتعاطي المخدرات.
  • خسارة الوزن وفقدان الشهية.

3_ صفات متعاطي المخدرات السلوكية

تعاطي المواد المخدرة يترتب عليه ظهور العديد من السلوكيات الغريبة على الفرد، والتي تثير الكثير من الشكوك حوله، ومن ضمن صفات متعاطي المخدرات السلوكية الآتي:

  • إهمال الهوايات والأنشطة.
  • الرغبة الدائمة في العزلة، وعدم الاختلاط بالأهل والأصدقاء.
  • التغيب عن المنزل دون سبب واضح.
  • إهمال العمل أو الدراسة في حالة كان متعاطي المخدرات مازال في مرحلة الدراسة.
  • كثرة المشاكل إلى أن يصل الموضوع إلى قضايا قانونية.
  • التعدي على ممتلكات الغير.
  • السرقة رغبة في الحصول على المال.
  • كثرة المشاكل المالية.
  • كثرة الخداع والكذب.

علامات الشخص المدمن

التوجه إلى استخدام المواد المخدرة يسبب مع مرور الوقت التحول من شخص متعاطي إلى مدمن غير قادر على الاستغناء عن المخدر بأي شكل كان، وهو ما يؤدي إلى ظهور العديد من العلامات والأضرار على المدمن المفرط في استخدام المواد المخدرة.

الجدير بالذكر أن هذه العلامات تكون جلية للمدمن وللأشخاص من حوله، حيث تتضمن علامات الشخص المدمن الآتي:

  • تغيرات في المظهر الخارجي، حيث يظهر المدمن إهمال كبير في الشكل والنظافة الشخصية.
  • ظهور أصدقاء السوء وتكوين صداقات جديدة مع المدمنين.
  • إهدار المال مما يتسبب في ضيق مادي، وقد يدفع هذا الأمر المدمن إلى السرقة والخداع.
  • الإصابة باضطراب القلق المفرط.
  • كثرة التغيب من التجمعات العائلة والأصدقاء.
  • التأخر خارج المنزل دون حجج واضحة.
  • الانطواء والعزلة وعدم الرغبة في مغادرة الغرفة والذهاب إلى العمل أو المدرسة.
  • الإصابة بالأرق.
  • ظهور السلوك الإجرامي.
  • التقلبات المزاجية الحادة بين السعادة المفرطة والغضب الغير مبرر.
  • ظهور أعراض الاكتئاب الحاد والإفصاح عن الميول الانتحارية.

الفرق بين المتعاطي والمدمن

يتساءل الكثيرين حول الفرق بين الشخص المتعاطي والمدمن، والجدير بالذكر أنه على الرغم من التشابه الكبير بين الشخصين إلا أن هناك فروق جوهرية، حيث يظهر هذا الفرق في الاعتماد على المخدر، فالشخص المتعاطي لا يستخدم المخدر بشكل منتظم بل على فترات زمنية متفاوتة مما يعطيه القدرة على الإقلاع عن المخدرات في أي وقت دون ظهور أعراض انسحابية حادة.

أما المدمن فهو متعاطي منتظم للمخدرات مما سبب ظهور الاعتماد الجسدي والنفسي وعدم القدرة على ترك المخدر دون الرجوع إلى الطبيب، وذلك بسبب الأعراض الانسحابية التي يعانيها الفرد بسبب المخدرات.

كيف أعرف أن الشخص يتعاطى الحبوب؟

تعاطي الحبوب المنشطة والمخدرة من أشكال الإدمان التي تتسبب في التأثير على الجهاز العصبي والمخ بشكل كبير مسببة ظهور العديد من الأعراض، والتي تساعد على التعرف على مدمن الحبوب بكل سهولة، وتشمل هذه الأعراض الآتي:

  • ظهور هالات سوداء حول العين.
  • احمرار العين واتساع الحدقة.
  • الشعور بالغثيان.
  • القيء.
  • الثرثرة وفرط النشاط.
  • جفاف الفم.
  • كثرة التعرق.
  • الإصابة بالأرق.

هل متعاطي المخدرات ينام كثيرًا؟

اضطراب النوم هو من أبرز الأعراض التي تظهر على الشخص الذي يتعاطى المخدرات، ويشير مصطلح اضطراب النوم إلى زيادة عدد ساعات النوم بشكل كبير أو عدم القدرة على النوم والإصابة بالأرق.

ويتوقف نوع الاضطراب الذي يصاب به الفرد على نوع المخدر الذي يتعاطاه سواء كان من المخدرات المنشطة للجهاز العصبي مثل الشبو والكبتاجون والتي تسبب الأرق، أو المخدرات المثبطة للجهاز العصبي مثل الحشيش والهيروين، والتي تسبب النوم لعدد ساعات طويلة وبشكل متواصل.

الكشف والتعرف على صفات متعاطي المخدرات النفسية والجسدية تساعد في التعرف على الشخص المدمن وبالتالي القدرة على مساعدته في تلقي العلاج والتعافي من وحل الإدمان القاتل، ولهذا فإن مركز اختيار لعلاج الإدمان والطب النفسي يوفر العديد برامج دعم أسر المدمنين، وتوفير التوعية اللازمة لطريقة التعامل مع الابن المدمن أو الزوج المدمن ومساعدته في تلقي العلاج وتجنب مشاكل الإدمان.

موضوعات ذات صلة:

أضرار المخدرات النفسية

علاج إدمان الحشيش

علاج ادمان الترامادول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *