طريقة علاج الإدمان

يلجأ بعض الأهالي إلى علاج أبناءهم المدمنين في المزل خوفًا من تشويه سمعة الأهل أو سمعة المدمن ، و ينتج عن هذا الإرتجال الخاطئ زيادة سوء حال المدمن ونفسيته .

يحتاج المدمن إلى علاج مع مختصين لحالته النفسية و إستيعاب شخصيته و وضعه المتقلب  ، ولأن العلاج يتم على مراحل معينة فيجب إلزاماً على الأهل إحضار المدمن إلى مختصين علاج الإدمان.

يتم العلاج في مركزنا مركز إختيار على مراحل معينة :

أول مرحلة هي الديتوكس 

الديتوكس هي مرحلة تخلص الجسم من السموم ( دون تبديل دم المدمن ) و هذا المصطلح تجاري إذ أن طبيعة عمل جسم الإنسان تحافظ على نظافة دمه دورياً لذا عندما يتوقف المدمن عن التعاطي لمدة معينة فإن الجسم ينظف نفسه بنفسه ولا حاجة لتدخل الأدوية أو مواد أخرى .

المرحلة الثانية تقبل النفس 

يفتقر المدمن لتقبل نفسه خلال مرحلة علاجه وتعافيه ويتلقى بعض الكلمات السامة و التعامل العنصري من الناس أثر أنه “مدمن” و من أهم النقاط المهمة لتشجيع المدمن على العلاج منا كمحيطين له هو تعزيز حبه لنفسه و تشتيت ذهنه عن الكلام السام ، و تعليمه الأمانة و أن العجز هو عجز الإنسان الميت لا من ينبض له قلب أو تحيا داخله روح.

المرحلة الثالثة وهي معرفة سبب الإدمان 

التعرف على المشكلة الأساسية التي كانت سبباً لإدمان الشخص و تقبلها او علاجها إن تيسر لأن المدمن لديه سلوكيات أو ظروف تدفعه للإدمان.

المرحلة الرابعة الثقة

في مرحلة العلاج بالمصح يتم سماح للمتعالج أن يخرج وحده لقضاء العطلة الأسبوعية و يتم الخروج برحلات مع المختصين أيضاً .

في كل نهاية علينا أن ننوه و نحذر لأن الإدمان يؤدي بأغلب المتعاطين و المحيطين للموت أو الفقد و المدمن يحتاج إلى علاج من قبل مختصين و لديهم الخبرة لا إلى إختراع علاج داخل المنزل يؤدي إلى تدهور حال المدمن.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *