علاج إدمان الأفيون

علاج إدمان الافيون وتسليط الضوء علي تلك المخدرات الطبيعية التي قد زاع رواجها بين قطاع عريض من أبناء المجتمع في ظل العلاقة الوهمية لعلاقة الأفيون والجنس , ويعتبر الأفيون من أقوى أنواع المخدرات وذلك لأنه يؤثر على المستقبلات العصبية للمخ، ويعتبر من أشهر أنواع المسكنات هذا بجانب أنه يزيد من الشعور بالسعادة والنشوة، ولكن المشكلة تكمن أن مدمن الأفيون يحتاج إلى زيادة الجرعة كل فترة قصيرة حتى يحصل على التأثير الذي كان يحصل عليه في الجرعة البسيطة، وسوف نعرض لكم في الاسطر القادمة طرق علاج إدمان الأفيون والتي تتم في مراكز متخصصة لعلاج الإدمان مثل مركز اختيار لعلاج الإدمان والاضطرابات النفسية من خلال مجتمع علاجي متكامل وبيئة علاجية تساعد علي التعافي من خلال خبراء العلاج في مصر والشرق الأوسط ولدينا خدمة اصطحاب من المطار مجاناً.

يسعي الملايين من الأشخاص الذين قد غرر بهم في طريق إدمان الأفيون للبحث عن طرق العلاج الفعال للتخلص من تلك العبودية المقيتة خاصة في ظل ظهور علامات تعاطي الأفيون عليهم وافتضاح الأمر ومعاناة كبيرة من أضرار الأفيون علي الصحة الجسدية والنفسية علي حد سواء , ومن هنا بعضهم يفكر في علاج إدمان الأفيون بالمنزل من خلال أدوية علاج إدمان الأفيون وهناك من يفكر في التواصل مع المصحات العلاجية المختصة وهي الطريق الأمثل والأفضل في رحلة العلاج من الإدمان خاصة في ظل طول مدة تأثير الأفيون , وقبل أن نتطرق إلي طرق علاج إدمان الأفيون فسوف يكون لنا جولة حول العديد من المحاور الهامة كتعريف الأفيون وما هو سبب تعاطي المخدر وهل بالفعل يفيد الأفيون مرضي السكري وغيرها من التساؤلات حول تعاطي المخدر .

ما هو مخدر الأفيون ؟

يتم الحصول عليه من نبات الخشخاش والتي يتم الحصول عليها من النبات عندما تكون غير ناضجة، ويحدث هذا عند وصول النبات إلى متر ويتم الحصول عليه في مواعيد معينة، وذلك من خلال ضرب هذه الشجرة بالسكين عدة مرات، ويتم الحصول على مادة حليبة منها ويتم ترك هذه المادة حتى تجف، وتكون عبارة عن كتل والتي تشبه الأفيون الخام.

يوجد في الأفيون العديد من المواد الكيميائية التي تسبب حدوث الإدمان ومن أشهرها الكودايين، ومركبات الهيروين والمورفين، يتم الأعتماد عليه كمسكن للألم، والذي يعتبر من أقوى المركبات التي تسبب حدوث الإدمان، والأفيون الخام الذي يتم استخراجه يتم الحصول على العديد من المركبات المختلفة منه، والصناعة الكيميائية وجميع المشتقات التي تنتج عنه من أشهر الأدوية التي يتم استخدامها في تخفيف الألم في العمليات الجراحية وألم الغضروف وغيرها من المشاكل.

منذ القدم كان يستخدم العرب الأفيون ومن ثم أنتقل إلى أوروبا، وفي العصور الوسطى كان يتم استخدامه مع الكحول، وفي القرن التاسع عشر بدأ يتم استخدامه في الأدوية، وله العديد من الاستخدامات المختلفة على مر التاريخ .

هل الأفيون إدمان ؟

كثير من الأشخاص لا يعتقد بان الأفيون لا يسبب الإدمان علي الرغم من أن الأفيون من أنواع المخدرات التي تسبب الإدمان سريعاً , بسبب التاثر علي المستقبلات العصبية في المخ , فالأفيون يسبب الشعور بالسعادة والاسترخاء ويقلل من حدة الألم , ولكن مع الوقت يرغب متعاطي الأفيون في زيادة جرعة الأفيون من أجل الوصول إلي نفس الشعور ويبدأ المتعاطي في زيادة تلك الجرعات من المخدرات ويبدأ خطواته الأولي في مخدر الإدمان وما يترتب عليه من الأعراض الجانبية الخطيرة التي تصل في بعض الأحيان إلي الوفات , ومن هنا لابد من الإسراع في علاج إدمان الأفيون من خلال المراكز العلاجية المختصة حتي نصل بالمريض إلي أقصي درجات التعافي من الإدمان .

ما هي دواعي استعمال الأفيون ؟

1-يتم استعمال الأفيون علي شكل صبعة الأفيون في الكحول للعمل علي إزالة الألام والعمل علي إحداث حالة من الانسجام والشعور بالارتفاع عن الواقع وقد استعمله العرب ومن ثم تم نقله إلي أوروبا .

2-بدأ استعمال الأفيون في تحضير الأدوية المسجلة من الأفيون فيث القرن التاسع عشر حيث كان هناك العديد من فوائد الأفيون في الطب حيث قد تم استعمال العديد من مستحضرات الأفيون في علاج آلام التسنين عند الأطفال وعلاج الكحة كما استعمل في علاج الاسهال والتخفيف من ألام الروماتيزم , ومن هنا شاع استعمال الأفيون بأنها أحد المواد الطبية المسكنة حتي تم اختراع المورفين والهيروين وهي من المخدرات الخطيرة ولكن المصدر الأساسي في صناعة كلا من المورفين والهيروين في الأساس هو الأفيون .

3-في بدايات القرن التاسع عشر قد تم عزل المورفين والكودايين بنجاح من نبتة نبات الخشخاش للأفيون وهي من المسكنات القوية الفعالة التي يعتمد عليها كثيراً في المجال الطبي  .

الأفيون والجنس ؟

من أبرز العوامل التي قد دعت إلي وقوع الملايين من الأشخاص في فخ وإدمان المخدرات هي العلاقة الوهمية بين الأفيون والجنس حيث تتحسن الصحة الجنسية في حال تعاطي الأفيون في باديء الأمر فهو يعمل علي طول العملية الجنسية ويعمل علي تأخير القذف ولكن مع الوقت تتغير الأمور تماماً وتنقلب رأساً علي عقب حيث أن الأفيون يتسبب في تقليل الرغبة الجنسية تماماً كما أنه يفقد المدمن القدرة والرغبة في ممارسة الجنس .

والسبب في ذلك راجع إلي ضعف الدورة الدموية للشخص المريض , حيث يقل الدم الواصل إلي أعضاءه التناسلية ومن ثم يتسبب في ضعف القدرة الجنسية , أما عن السبب الأخر والذي لا يقل أهمية فيتمثل في نقص هرمون الذكورة وما يترتب عليه من حدوث ضعف في الانتصاب أو عدم الانتصاب من البداية وقلة انتاج الحيوانات المنوية مما يؤدي إلي حدوث العقم , ومن هنا قبل أن نصل إلي تلك المرحلة فعلينا أن نسعي في طريق علاج إدمان الأفيون من خلال الخبراء والمختصين .

ومن الأسباب التي تجعل الأفيون يؤثر علي الناحية الجنسية أن مدمن الأفيون يعاني من الكسل ونقص الطاقة مع تبلد في المشاعر مما يجعل من البدء في العملية الجنسية من الأمور الشبه مستحيلة .

طرق تعاطي الأفيون

يوجد العديد من الطرق المختلفة التي يتم من خلالها تعاطي الأفيون، ويختلف الضرر الناتج عنها بناء على الطريقة التي يتعاطى بها الفرد، وتتمثل هذه الطرق فيما يلي:

  • طريقة الاستحلاب ويتم هذا من خلال وضع الأفيون في الفم واستحلابه.
  • يتم وضع الأفيون في فنجان القوة وإذابته.
  • يتم إضافة الأفيون إلى الجوزة مع مادة مخدرة أخرى غالبًا ما تكون الحشيش.
  • يتم إذابة الأفيون في ماء مقطر وحقنه.

أضرار إدمان الأفيون

إن تناول الافيون وإدمانه ينتج عنه العديد من المشاكل على الصحة، ولابد من معرفة هذه الأضرار قبل معرفة طرق علاج إدمان الأفيون وتتمثل هذه الأضرار فيما يلي:

  • يكون سبب في انخفاض درجة حرارة الجسم بشكل واضح حيث أنه يتحكم في درجة حرارة الجسم.
  • تقلل من القدرة على معرفة الأشياء باللمس.
  • يسبب جفاف الفم.
  • الشعور الدائم بالغثيان والتقيؤ.
  • يكون سبب في فقدان الشهية والتي ينتج عنها خسارة الوزن.
  • يؤثر على العضلات القابضة.
  • يؤدي إلى ارتخاء القولون.
  • يعمل على التقليل من حركة الأمعاء مما ينتج عنه الإصابة بإمساك.
  • حدوث انقباض في العينين والتي تسبب أحمرار في العين.
  • في بعض الحالات يحدث ارتخاء في الجفن مما يجعل الشخص لا يتمكن من فتح العين.
  • يؤثر على معدل ضربات القلب.
  • الإضطراب والقلق والتوتر بشكل مستمر.
  • يكون سبب في انخفاض ضغط الدم.
  • تغير لون الشفتين فتصبح زرقاء اللون.
  • شحوب في الوجه.
  • تدمر الجهاز التنفسي.
  • تلف في الكبد والكلى.
  • زيادة نسبة العرق.
  • ظهور طفح جلدي.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • زيادة نسبة العداوة فيمكن أن يقوم بأشياء يندم على القيام بها فيما بعد.
  • عدم الاهتمام بالمظهر الخارجي والنظافة الشخصية.
  • الرغبة في الانعزال عن التجمعات.
  • العصبية الزائدة.
  • تكون سبب في الإصابة بالضعف الجنسي.
  • ضعف جهاز المناعة والذي يؤدي للوقاية من الأمراض.
  • الدوار الذي يصل في بعض الحالات إلى فقدان الوعي.

ما هي أعراض انسحاب الأفيون من الجسم ؟

عند التوقف على هذا الإدمان في أي وقت فإن هذا يكون سبب في ظهور بعض الأعراض الانسحابية على الفرد؛ لهذا السبب فإنه يجب أن يتم علاج إدمان الأفيون  في مركز متخصص مثل مركز اختيار المتخصص ووجود الخبراء الذين يمكنهم السيطرة على جميع الأعراض الانسحابية والتخلص منها بدون ألم، وتتمثل هذه الأعراض فيما يلي:

  • ألم في الجسم بالكامل مع الشعور بالكسل والإرهاق.
  • ينتج عنها أتساع حدقة العين ونزول الدموع.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • حدوث رشح في الأنف.
  • كثرة التعرق.
  • الرغبة الدائمة في النعاس.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • الإصابة بالارهاق وعدم القدرة على النوم.
  • اضطراب في المعدة.
  • الدخول في حالة من الاكتئاب.
  • الإصابة بالغثيان.
  • في العديد من الحالات الإصابة بإسهال.
  • العصبية والانفعال الزائد .

ويتم التعامل في مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان من خلال الاعتماد علي أقوي أدوية علاج الإدمان والتي لها دور كبير في مرور تلك المرحلة بسلام وبدون أي مضاعفات , وبالرغم من أهمية أدوية علاج الإدمان من الأفيون إلا أنه لا يتم استعمال تلك الأدوية والعقاقير الطبية إلا من خلال المختصين وخبراء العلاج من الإدمان حتي لا يحدث أي مضاعفات أو أن يخرج الشخص من إدمان الأفيون إلي إدمان الدواء فيكون أشبه بشخص خرح من سجن إلي قصر .

مدة خروج الافيون من الجسم

إن الأفيون يبقى فترة في الجسم بعد آخر مرة في التعاطي، ويظهر في التحليل، فالبنسبة إلى تحليل الدم للمتعاطي لأول مرة  فإن مدة البقاء 6 ساعات فقط، أما الذي يتناول الأفيون بشكل غير منتظم تبقى لمدة يومين، وبالنسبة إلى المدمن فإنها تبقى في الدم لمدة أربع أيام.

بقاء الأفيون في البول يختلف من حالة إلى أخرى بالنسبة إلى الذي يتعاطى الأفيون لأول مرة تكون ليوم واحد، أما الذي يتعاطى على فترات متباعدة فإنها تبقى ليومين، بالنسبة إلى المدمن فإنها تبقى لمدة أسبوع.

مخاطر علاج إدمان الافيون في المنزل

إن علاج الافيون في المنزل يكون سبب في العديد من المخاطر ولابد من التعرف عليها لتجنب هذه الطريقة في العلاج حتي لا تفشل رحلة التعافي ويرجع الشخص مرة اخري إلي تعاطي مخدر الأفيون ، ومن ضمن هذه المخاطر من العلاج ما يلي:-

  • لا يتم إتباع وضع خطة علاجية من أجل العلاج النفسي ويقتصر الأمر في الغالب علي علاج النواحي الجسدية حيث يتم التعامل مع سموم المخدرات في الجسم وسحب السموم وهي المرحلة الأولي في طريق علاج الإدمان وقد يتم استعمال أدوية علاج إدمان الأفيون وقد يلجأ إلي طرق وهمية مثل علاج إدمان الأفيون في المنزل بالأعشاب .
  • من الصعب أن يتم السيطرة على الأعراض الانسحابية للأفيون إلا أن يكون الشخص تحت الرقابة والرعاية الطبية , ومن هنا يتطلب الأمر وجود دكتور علاج الإدمان بجوار المريض طيلة مراحل العلاج من الأفيون , وهذا غير متحقق مما يجعل هناك العديد من المخاطر والمضاعفات التي قد تحدث حال تلك المرحلة الهامة والفعلية الأولي من مراحل علاج إدمان الأفيون .
  • يكون من الصعب أن يتم السيطرة على الإدمان وعلى التعاطي في ظل غياب المراقبة او عدم إحكام المراقبة من قبل أفراد الأسرة .
  • يمكن أن يصل الأمر إلى إدمان العقاقير حال استعمال أدوية علاج الإدمان بدون الإشراف الطبي ومن خلال تجارب علاج الأفيون التي مر بها الأخرين ومن هنا يصبح مدمن علي الدواء وكم رأينا من صور إدمان الدواء في المجتمع مثل ادمان الميثادوزن أو الإدمان علي الترامادول وإدمان حبوب ليريكا .
  • يكون من الصعب أن يتم السيطرة على الحالة النفسية للمريض في ظل غياب برامج العلاج النفسي .
  • في بعض الحالات يمكن أن يصل الأمر إلى الوفاة مع مضاعفات الإدمان في مراحل سحب السموم من الجسم ويفكر الشخص المريض في الانتحار  .

علاج إدمان الأفيون

أما عن علاج الإدمان من الأفيون فهناك العديد من المراحل العلاجية التي يجب ان يخضع لها الشخص المريض من اجل مساعدته علي الوصول إلي أقصي درحات التعافي وتخليصه من شباك وعبودية الإدمان علي الأفيون , وتتمثل رحلة علاج إدمان الأفيون فيما يلي :

التقييم والتشخيص

إذا تم التشخيص بطريقة غير صحيحة فإن هذا ينتج عنه العديد من المشاكل في العلاج ؛ لهذا السبب يجب أن يتم التشخيص بالطريقة الصحيحة وهذا ما يقوم المتخصصين في مركز اختيار وبناء على ذلك يتم تحديد العلاج المناسب , وفي أولي خطوات علاج الإدمان المتمثلة في التشخيص والتقييم يتم عمل كافة التحاليل والإشاعات الطبية المطلوبة من أجل التعرف علي أضرار إدمان الأفيون علي الحالة الجسدية والنفسية وما تسببت فيه تلك السموم من المخدرات علي الشخص المريض , ومن ثم العمل علي إختيار أفضل برنامج علاجي يتناسب مع حالة الشخص سواء كان يعاني من الإدمان فحسب ام يحتاج إلي برنامج بالتوازي لعلاج الإدمان وعلاج الإضطرابات النفسية المصاحبة للإدمان .

طرد  وسحب السموم من الجسم

في هذه المرحلة يتم منع تناول الأفيون تمامًا والسيطرة على الأعراض الانسحابية حتى تمر هذه الفترة بدون أن ينتج عنها أي مشاكل على الصحة، وفي مركز اختيار نضمن لك أن يتم السيطرة على هذه الأعراض من خلال استعمال أدوية علاج الإدمان من الأفيون , وبالرغم من سهولة أعراض انسحاب الأقيون في حال بقاء الشخص في مراكز سحب السموم وأن يتم العلاج من خلال الإشراف الطبي للمختصين فسوف تمر المرحلة بسلام وبدون حدوث أي مضاعفات , ولكن حال التفكير في علاج الأعراض الانسحابية للأفيون بالمنزل فلن نتحكم في السيطرة عليها وقد يحدث مضاعفات نحن في غني حال السعي في الطريق الصحيح للعلاج من الإدمان .

العلاج النفسي

خلال فترة العلاج لا يقتصر المركز على العلاج الجسدي فقط من خلال مرحلة سحب سموم المخدرات من الجسم , بل أنه يركز على العلاج النفسي أيضًا، ويتم هذا من خلال المتابعة مع مجموعة من أشهر الأطباء النفسيين إضافة إلى القيام بعمل جلسات فردية وجماعية ,والاعتماد علي برامج التأهيل النفسي والعلاج السلوكي المعرفي من أجل الوصول بالمريض إلي أقصي درجات التعافي من الإدمان حيث يتم العمل علي

المتابعة بعد التعافي

لا تقتصر المتابعة على الفترة الأولى فقط فبعد التعافي أيضًا يتم عمل متابعة مع المركز المتخصص في الأطباء المتخصصين، لضمان الوقاية من الدخول في أي اضطرابات نفسية من جديد والعودة إلى الإدمان.

في النهاية نكون عرضنا لكم طرق علاج إدمان الأفيون بشكل مفصل إضافة إلى عرض المراحل الأساسية التي يعتمد عليها مركز اختيار في العلاج، والمخاطر التي يمكن أن تنتج عن الحصول على العلاج في المنزل.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *