تخطى إلى المحتوى

تعرف على أهم طرق علاج إدمان المخدرات للمراهقين 

دكتور نفسي للمراهقين بالكويت

 

“إن هذا ليس ابني الذي أعرفه” كانت هذه إحدى العبارات التي سمعتها من كثير من الآباء والأمهات عندما يقع أبنائهم في فخ الإدمان، فالإدمان يغير سلوك الشخص وطباعه وطريقة تفكيره، ولذلك يبحث الكثير من الآباء والأمهات الذين وقع أبنائهم في فخ الإدمان عن أهم طرق علاج إدمان المخدرات للمراهقين، فكما نعلم جميعًا مقدار حب الآباء لأبنائهم وكيف أنهم يريدونه دائما أفضل منهم، وكيف تحزن الأسرة كلها بسبب وقوع أحد أبنائها في الإدمان.

 

لذلك نقدم لك هذا المقال لنتناقش فيه عن أسباب تعاطي المخدرات عند الشباب، وأعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين وأضرار الإدمان على المخدرات عند المراهقين، وأهم طرق علاج إدمان المخدرات للمراهقين وكيفية وقاية المراهقين من الإدمان، فتابع معنا عزيزي القارئ هذا المقال.

 

أسباب تعاطي المخدرات عند الشباب 

يسعى الكثير من المراهقين في تجربة تعاطي المخدرات، لأن فترة المراهقة تتسم غالبًا بالتمرد ورغبة المراهق في التفرد والاستقلال وعدم اتباع رأي والديه، ولكن ليس هذا السبب الرئيسي لتعاطي المراهقين المخدرات، لأن هناك العديد من الأسباب تقف وراء ذلك، ومنها:

  • ضعف الوازع الديني، وغياب التربية السليمة للمراهق.
  • انشغال الآباء والأسرة عن المراهق.
  • العنف الأسري، وعدم وجود مجال للنقاش في الأسرة يدفع المراهق لتعاطي المخدرات للهروب من واقعه المؤلم.
  • الفضول والرغبة في تجربة الأشياء الجديدة، ليعرفوا شعور تعاطي المخدرات.
  • عدم وجود حملات توعية كافية عن أضرار المخدرات.
  • سهولة الوصول إلى المخدرات.
  • وجود وسائل إعلامية تفسد جيل الشباب.
  • الاكتئاب، إذ يمر المراهق عادة بتغيرات وتقلبات مزاجية نتيجة تغيرات هرمونية، لذلك قد يلجأ لتعاطي المخدرات كوسيلة للحصول على شعور مؤقت بالسعادة.
  • ضغط الأباء على ابنائهم في الدراسة والمذاكرة، يدفعهم لتجربة المخدرات لتعطيهم قوة مضاعفة ليستطيعوا التحصيل أكثر.
  • ملل المراهق، وعد استغلال طاقته في اشياء مفيدة، فيلجأ لتجربة المخدرات لأنه ليس لديه اهتمامات مفيدة مثل الرياضة او القراءة، لذلك لا بد أن تشغل أوقات فراغ ابنك او بنتك بما يفيد.
  • رفقة السوء، إذ يشعر المراهق بالرغبة في تجريب المخدرات مثلهم، حتى يشعر أنه جزء منهم وينتمي إليهم.
  • وجود قدوة سيئة في حياة المراهق، مثل الأب أو الأم المتعاطين للمخدرات.
  • سوء البيئة المحيطة بالمراهق التي تشكل وعي وأفكار وسلوكيات وأخلاق المراهق.
  • عدم توعية الأهل مع المراهقين عن خطورة أضرار الإدمان.

 

قد يهمك:اسباب الادمان والتعاطي في المجتمع

أعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين

 

يوجد بعض أعراض تعاطي المخدرات التي تظهر جلية، ويمكنك أن تلاحظها على ابنك أو بنتك المراهقة، ولكن قد يكون من الصعب التفريق بين التغيرات السلوكية والنفسية المرتبطة المصاحبة لفترة المراهقة، وبين أعراض تعاطي المخدرات، لذلك ينبغي على الوالدين مراقبة أبنائهم المراهقين عن كثب واستشارة الطبيب المختص، حتى يساعده، وإليك أهم العلامات الشائعة على احتمالية إدمان المراهقين للمخدرات: 

  • تغيرات سلوكية مع العائلة والأصدقاء والمحيطين بالمراهق.
  • نوبات غضب عارمة غير مبررة.
  • احمرار العين.
  • عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية أو المظهر العام.
  • الكسل والإرهاق الدائم بدون سبب واضح.
  • كثرة طلب المال بدون مبرر.
  • الكذب والمراوغة.
  • الابتعاد عن الأنشطة الجماعية.
  • تقلبات مزاجية بدون سبب واضح، مثل الضحك والبكاء غير المبررين.
  • وجود رائحة دخان في الملابس او النفس.
  • صحبة رفقاء السوء.
  • تدني الإنتاجية والمستوى الدراسي.

 

وقبل أن نتعرف على طرق علاج إدمان المخدرات للمراهقين، فلنعرف أولا ما أضرار الإدمان على المخدرات عند المراهقين.

قد يهمك:أعراض الإدمان

أضرار الإدمان على المخدرات عند المراهقين

 

المخدرات هي سموم تتلاعب بالعقل والنفس والجسد، فهي مواد كيميائية تعمل على تغير كيمياء الدماغ، لذلك هي تسبب العديد من الأضرار النفسية والعقلية والجسدية، وخصوصًا إذا بدأ التعاطي في سن مبكر مثل سن المراهقة، وتختلف الأضرار حسب، نوع المادة المخدرة، ومقدار تعاطيها،و ومدة تعاطيها، ولا تتوقف أضرار المخدرات على المدمن فقط بل تمتد إلى أسرته ومن حوله، وغالبًا ما تكون أعراض إدمان المخدرات للمراهقين كالتالي:

  • حدوث خلل في كيمياء وآلية عمل المخ، مما قد يتسبب في الإصابة بالعديد من الأمراض النفسية.
  • التأثير على الحالة المزاجية، والإصابة بالاكتئاب.
  • الإصابة بهلاوس سمعية وبصرية وتوهم أشياء لم تحدث.
  • فقدان القدرة على تحمل المسؤولية واتخاذ القرارات.
  • الإصابة باضطرابات في النوم.
  • حدوث مشاكل في التعلم والقدرة على التذكر.
  • الميل  للسلوك العدواني الانفعالي الدائم.
  • العصبية المفرطة.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم 
  • تليف أنسجة الرئة.
  • زيادة خطر الوفاة نتيجة جرعة مفرطة.
  • زيادة حدوث حوادث العنف الأسري.
  • زيادة حوادث الطرق نتيجة القيادة تحت تأثير المخدر.
  • السلوك الجنسي الغير سوي.
  • الابتعاد عن الأهل والأسرة.
  • زيادة فرص السرقة أو خرق القوانين حتى يحصل المراهق على المخدر.
  • زيادة فرص حدوث كوارث مثل القتل والاغتصاب تحت تأثير المخدر.
  • زيادة فرص دخول السجن.

 

ملحوظة: يمكنك عمل تحليل مخدرات، بدون أن يشعر عن طريق عمل تحاليل شاملة له بغرض الاطمئنان على صحته،، وتطلب عمل تحاليل مخدرات من المعمل في سرية حتى تتمكن من التأكد إذا كان ابنك يتعاطى المخدرات أو لا، حتى تستطيع مساعدته في أقرب وقت، لأنك كلما سارعت بمحاولة علاجه كلما زادت فرص التخلص من الإدمان والعكس صحيح.

 

قد يهمك:اضرار ادمان المخدرات علي الفرد والأسرة والمجتمع

أهم طرق علاج إدمان المخدرات للمراهقين 

 

إن طرق علاج إدمان المخدرات للمراهقين لا يختلف كثيرا عن طرق علاج الإدمان لأي سن آخر، غير أن المراهق يكون له معاملة خاصة، وزيادة في الحب والاحتواء عند التعامل، كما ان المراهق يمكنه ترك المخدرات بسهولة إذا تم حل ومعالجة الأسباب والدافع وراء إدمانه، ويتم وضع خطة علاج إدمان المخدرات للمراهقين بناء على نوع المخدر وتأثيره على الحالة الصحية للمراهق، ونسبة السموم في الجسم، ومدة وكمية التعاطي، وغالبا ما تمر رحلة علاج إدمان المخدرات للمراهقين بعدة مراحل أهمها:

 

مرحلة التقييم والفحص الطبي

وهي المرحلة الأولى من رحلة العلاج إذ يتم فيها توقيع الكشف النفسي والجسدي وتقييم حالة المراهق النفسية والجسدية ونسبة السموم في جسمه ومدة التعاطي، ويتم وضع خطة علاجية مناسبة للمراهق من خلال طبيب مختص. 

مرحلة التخلص من السموم وعلاج أعراض الانسحاب

تكون هذه من أصعب مراحل العلاج إذ يتم فيها تقليل جرعة المخدر، ولذلك تظهر أعراض انسحابية على المدمن، وقد تكون شديدة جدًا لذلك ينبغي التعامل معها من خلال فريق طبي متخصص، ويتم وضع بروتوكول دوائي خاص لمحاولة تخطي هذه المرحلة بأمان.

 

مرحلة العلاج النفسي والتأهيل السلوكي

يتم في هذه المرحلة التركيز على الجانب النفسي المتضرر في المراهق نتيجة الإدمان، وتكون على هيئة جلسات نفسية، يتم فيها البحث عن أسباب التي دفعت المراهق للإدمان

ومحاولة علاجها، ومحاولة استبدال عادات المدمن السلبية بعادات أخرى أيجابية، ومحاولة تغيير طريقة تفكيره وسلوكه.

 

برنامج التأهيل الأسري

يعمل هذا البرنامج على محاولة علاج الآثار السلبية التي تركها الإدمان في الأسرة، وتعليم الأسرة كيفية التعامل مع المراهق بشكل صحيح.

 

مرحلة التأهيل الاجتماعي

يتم في هذه المرحلة وضع خطة لتأهيل المتعافي للعودة مرة أخرى لحياته الطبيعية ولأسرته ولمدرسته بشكل طبيعي، والانخراط في المجتمع مرة أخرى بشكل آمن.

مرحلة المتابعة

وهي تعد من أهم المراحل إذ يتم فيها المتابعة الدورية مع المتعافي حتى يتم التأكد من عدم انتكاسته ورجوعه مرة أخرى للإدمان.

 

قد يهمك:فنيات العلاج السلوكي المعرفي

كيفية وقاية المراهقين من الإدمان

وبعد ما وضحنا طرق علاج إدمان المخدرات للمراهقين، ينبغي أن تعلم أنك طوق النجاة لابنك، فيمكنك أن تساعده وتحميه من الوقوع في فخ الإدمان لذلك سنوضح لك طرق وقاية ابنك المراهق من الإدمان:

  • ينبغي عليك الاستعداد لفترة المراهقة، وتثقيف نفسك من خلال القراءة،والبحث عنها وعن التغيرات التي تحدث فيها وكيف تتخطاها مع ابنك بأمان.
  • صاحب ابنك وحاول التحدث معه ومناقشته دائمًا، حتى يحكي لك عن ما يشاهده أو يراه.
  • لا تعامله بعنف وقسوة زائدتين، بل أعطه حبًا غير مشروط.
  • أكد دائما على التأثير السئ للمخدرات عندما تتناقش مع أبنائك.
  • حاول أن تختار له صحبة صالحة، وأخبره كيف يمكنه ان يصد أي محالولات ضغط لتجربة المواد المخدرة.
  • كن قدوة صالحة لأبنائك، وتذكر انهم سيقلدونك.
  • حاول أن تشغل وقت فراغه، وتجعله يشارك في أشياء مفيدة.
  • إذا راودتك شكوك عن تعاطي أحد أبنائك المخدرات، لا تتردد في طلب المساعدة من مستشفى علاج الإدمان، لتساعده على تخطي هذه المخنة.
  • كن داعمًا له في رحلة العلاج، وتذكر ان أفضل ما تقدمه له هو إدخاله مستشفى لعلاج الإدمان.

 

قد يهمك:حملة كنت بمكانك لعلاج الإدمان

الخلاصة حول موضوع علاج إدمان المخدرات للمراهقين 

وبعد ما وضحنا في هذا المقال عن علاج إدمان المخدرات للمراهقين عن أسباب تعاطي المخدرات عند الشباب، ووضحنا ما أعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين وكيف يمكنك ان تعرف إذا كان ابنك مدمنًا ام لا، وما أضرار إدمان المخدرات للمراهقين، وكيفية وقاية المراهقين من الإدمان، وطرق علاج إدمان المخدرات للمراهقين.

 

يبقى لك أن تعلم عزيزي القارئ أن اكتشافك أن ابنك او ابنتك المراهقين يتعاطون المخدرات ليست نهاية الطريق بل بدايته، إذ إن الرحلة قد بدأت للتو، فلا تحاول ان تتهرب من مسؤولياتك معه او تتركه في طريق الضياع، فأنت مسؤول عن إصلاحه مرة أخرى، ولا تحزن من وقوع ابنك في فخ الإدمان، فربما يكون وقع عن طريق الصدفة، فلا تتردد في طلب المساعدة من المستشفى المتخصص، فأنت أمل ابنك لكي تنقذه من فخ الإدمان والموت المحتوم! 

 

المصادر

المصدر الأول

المصدر الثاني 

المصدر الثالث

المصدر الرابع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *