علاج ادمان المسكنات

علاج إدمان المسكنات والتي تعد من أشهر انواع إدمان الدواء في العصر الحالي , فإن المسكن هو الحل السحري لدي العديد من أفراد المجتمع حال المعاناة من أي ألم بالطبع دون الرجوع إلي الطبيب المختص , ودون النظر إلي اضرار المسكنات والتي قد تقود الشخص إلي طريق الإدمان ,وإن كان الكثير من الأشخاص لا يري بأن المسكنات إدمان علي الرغم من الأعراض الانسحابية للمسكنات والتي تفضح كذبه , وبالرغم من العديد من أسماء ادوية مسكنات الألم ولكن علينا أن نعلم بأن اسماء المسكنات الأفيونية هي الأخطر حيث أنها تتسبب في الوقوع في طريق الإدمان في أسرع وقت .

حين تقع في فخ إدمان المسكنات وحين تري حياتك لا تسير إلا من خلال تناول تلك المسكنات فلا تظنن أن الأمر هين بل عليك التواصل مع مراكز علاج الإدمان المتخصصة في علاج مدمني المخدرات , ومن هنا فنحن في مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان نقدم أيدينا لمن غرر به في طريق الإدمان علي المسكنات لمساعدته في التخلص من عبودية إدمان العقاقير المسكنة والقدرة علي ممارسة حياته بشكل طبيعي , فتواصل معنا من أي مكان في مصر أو من كان يرغب في الوصول إلي عيادة لعلاج الإدمان بالكويت فان لدينا عيادة اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان والدكتورة مني اليتامي , ومن يحتاج إلي مركز متخصص واقامة للتعافي فليتواصل معنا من أي مكان في العالم وسوف نعبر به إلي بر الأمان بعيداً عن عالم المخدرات .

أدوية علاج الإدمان في البيت 

يعد إدمان المسكنات من أخطر انواع الادمان انتشاراً وفي الغالب يلجأ إليها العديد من الأشخاص في حال الشعور او الاحساس بالألام اليومية والتي تتمثل في الصداع أو ألم الأسنان أو العضلات وغيرها من أنواع الألام التي يلجأ إليها الكثير منا في حياته ,وفي أغلب الأوقات قد يضطر الشخص إلي زيادة الجرعات من تلك المسكنات , ومن هنا يكون الوقوع في طريق الإدمان علي المسكنات , وبعد الوقوع في طريق الإدمان علي تلك المسكنات يبدا البحث عن علاج إدمان المسكنات والمشكلة الكبري تكمن في استعمال أدوية علاج الإدمان في البيت بعيداً عن الإشراف الطبي للمختصين .

من المعروف بأن المسكنات تستعمل لعلاج الآلام الناجمة عن الصداع أو الالتهابات الشائعة مثل التهابات الحلق والبرد وعلاج الانفلونزا , إلا أن الاستعمال المتكرر يؤدي إلي الوقوع في حظيرة الإدمان وهذا راجع إلي عدم اتباع تعليمات الطبيب المختص حيث أنها تتسبب في مخاطر وأضرار وخيمة وتدهور الصحة وكذلك اعراض صحية غير محمودة .

علينا أن نعي بأن الوقوع في طريق الإدمان علي المسكنات وإن كان سهلاً في ظل القدرة علي شراء تلك المسكنات إلا أن الخروج من هذا الطريق يتطلب الاستعانة بالمختصين في الأماكن العلاجية , فلا تظنن ان علاج الإدمان يقتصر علي المخدرات مثل علاج إدمان الحشيش أو علاج إدمان الهيروين فحسب , بل في واقع الأمر علاج الإدمان علي المسكنات من الصعوبة بمكان خاصة في ظل رفض مدمن المسكنات أن نطلق عليه كلمة مدمن , ومن ثم فلا يختلف علاج إدمان المسكنات عن علاج إدمان المخدرات بشكل عام , ومن ثم فتواصل معنا من خلال مجتمع علاجي متكامل مع أفضل مراكز علاج الإدمان في مصر .

علاج إدمان الحبوب النفسية 

ادمان الحبوب النفسية من المشاكل الكبيرة بسبب أن إدمانها من أصعب انواع الإدمان , حيث انه حال الاقلاع عنها ننصح دوماً بالتوجه السريع إلي مراكز علاج الإدمان المتخصصة فور اكتشاف مدمن الحبوب النفسية في الأسرة أو في المقربين منك , كما أن إدمان الحبوب النفسية في كثير من الحالات يتسبب في حالات الموت المفاجيء , بالإضافة إلي ان إدمان الحبوب النفسية من الأمور الكفيلة التي تؤدي إلي تدميير الجهاز العصببي المركزي للإنسان في وقت قياسي .

ومن بين أضرار ومخاطر الادمان علي الحبوب النفسية أنها سبب مباشر في الاصابة بمرض الزهايمر في سن مبكرة , وفي واقع الأمر كل تلك المخاطر يمثلها الإدمان علي الحبوب النفسية والتي لا يجب ان نتساهل في السعي في طريق العلاج منها من خلال المراكز العلاجية المختصية والوصول إلي البيئة التي تساعد علي التخلص من جو التوتر النفسي والعصبي والخضوع إلي جلسات الاسترخاء وطرق العلاج النفسي والعلاج السلوكي ولابد من الخضوع إلي العلاج من خلال المختصين .

أسماء أدوية مسكنات الألم 

إن تناول المسكنات للتخفيف من ألم يشعر به الشخص في العظام أو في الأعصاب أو في الرأس أو بعد القيام بعملية جراحية وغيرها من الأوقات التي يلجأ بها الشخص إلى تناول مسكن أمر طبيعي، ولكن المشكلة تكمن في تناول كميات كبيرة من المسكنات مع اختلاف قوتها فإن جميع أنواع المسكنات تسبب العديد من المشاكل المختلفة على الصحة، وتكون سبب في حدوث إدمان وسوف نعرض لكم في الأسطر القادمة علاج ادمان المسكنات ومختلف المعلومات حول هذا النوع من الإدمان , ولعل إدمان المسكنات اشهر أنواع ادمان العقاقير في الوقت الحالي , وما أسهل الوقوع في شباك هذا النوع من الإدمان حيث لا يعتقد الكثير من الاشخاص بأنه إدمان حقيقي ولا يري نفسه مدمن في الأساس , ومن هنا لابد علينا الإسراع في علاج إدمان المسكنات ولا نترك انفسنا للضياع في ظلمات هذا الطريق الوعر , فمن يرغب في التخلص من إدمان المكسنات نهائياً فليتواصل معنا في مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان .

أسماء المسكنات المخدرة ؟

علاج إدمان المسكنات والتي أصبحت حالة ملحة في ظل الاقبال بشراهة علي تعاطي المكسنات ,فمن منا لا يتناول المكسنات حال الشعور ولو بقليل من الألم , بل هناك من يستعمل تلك المسكنات ويكأنها قطع حلوي طول الوقت , فهل فكرت يوماً ماذا تفعل ادوية مسكنات الألم بالجسم ؟ وما هي أضرار المسكنات أو أنها قد تسبب الإدمان , فللأسف المسكنات ليست بالأمر الهين علي الإطلاق كما يعتقد البعض ومن هنا أصبح علاج إدمان المسكنات من الأمور الهامة التي تخص قطاع عريض من أبناء المجتمع والذين قد وقعوا في طريق الإدمان علي المسكنات والحاجة الماسة إلي التعافي من هذا النوع من الإدمان علي العقاقير المخدرة .

هل يمكن أن تؤدي المسكنات إلي الإدمان ؟

يبدأ تناول المسكنات بتناول الأدوية التي تعمل علي تخفيف الألم باستمرار , ومع الاستمرار في زيادة الآلم يتعاطي المرء المزيد من تلك العقاقير من المسكنات وبالطبع يتم الأمر بدون الرجوع إلي المختصين وبدون الاستشارة الطبية .

تصبح المسكنات جزء من دم الشخص المدمن حتي يصل الشخص إلي مرحلة عدم القدرة علي التغلب علي رغبته في استعمال الدواء وهو ما يعرف الإدمان النفسي , ويحدث هذا النوع مع تكرار تناول بعض المسكنات مثل الباراسيتامول ومضادات الالتهاب الغير ستيرويدية .

أما عن الإدمان الجسدي يحدث حال تناول المسكنات الأفيونية المخدرات فترات طويلة حيث يكون الأمر بعيداً عن الإشراف الطبي , ويبدأ تناول المسكنات المخدرة كشيء يجلب لك المتعة أو الراحة ويعود ذلك بشكل واسع كونها تنشط الجزء المسؤل عن المكافأة في المخ حيث تزيد من إفراز الأندروفينات بالإضافة إلي العمل علي تسكين الألم بصورة قوية ولكن مؤقتة .

في واقع الأمر تكرار استعمال المسكنات المخدرات يكون هناك إعتمادية عليه الجسم ويحتاج الجسم إلي زيادة الجرعة من أجل الوصول إلي نفس الشعور , وبعدما يكون التعاطي اختياري يتحول الأمر إلي التعاطي القهري ويصبح من الصعوبة الشديدة التخلي عن مثل تلك الأنواع من المسكنات سواء كانت مسكن عادي او أي من أسماء المسكنات الأفيونية التي تسبب الإدمان سريعاً , ومن هنا في ظل زيادة تلك الجرعات من المسكنات المخدرة والوصول إلي مرحلة الادمان الجسدي والتي يصاحبها الكثير من الأعراض الانسحابية في حال التوقف المفاجيء عن تعاطي تلك المخدرات .

ومن هنا فإن برنامج علاج إدمان المسكنات يجب ان يضم كلا من علاج الإدمان الجسدي وعلاج الإدمان النفسي معاً يعني أننا بحاجة إلي علاج التشخيص المزدوج , ومن ثم فنحن من خلال مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان نقدم لكم أفضل طرق علاج الإدمان علي المسكنات من خلال مجتمع علاجي متكامل والبيئة العلاجية التي تساعد علي التعافي .

متى تؤدي المسكنات للإدمان؟

يعتبر من الأسئلة الشائعة حيث أن الأمر يبدأ مع تناول المسكنات كوسيلة لتخفيف الألم، ومع اختلاف الألام التي يشعر بها فإن هذا يكون سبب في استخدام مسكنات بشكل شائع ومستمر، ومع مرور الوقت فإن هذا يكون سبب في حدوث إدمان، وذلك بجرعات زائدة وبناء على استشارة الطبيب المتخصص، والوقت الذي يتحول به المسكنات إلى إدمان يتمثل فيما يلي:-

  • يكون لدى الشخص رغبة دائمًا في تناول المخدرات ولا يمكنه منع هذه الرغبة، وهذا يجعلها تصبح جزء من دم الإنسان.
  • عند تناول المسكنات بشكل متكرر فإن هذا يكون سبب في زيادة حدوث الإدمان.
  • لا يحدث الإدمان سوى بعد فترة طويلة من تناول المسكنات.
  • يتحول تناول المسكنات وسيلة تجلب المتعة والشعور بالراحة النفسية.
  • مع تكرار استخدام المسكنات فإن هذا يجعل الجسم في حاجة إلى زيادة الجرعة بشكل مستمر وحدوث إدمان.

أنواع المسكنات وطريقة عملها

يوجد العديد من أنواع المسكنات المختلفة التي يتم تعاطيها من قبل فئة كبيرة من الأشخاص والتي تكون سبب في حدوث الإدمان، ومن ضمن هذه الأنواع ما يلي:

مضادات الالتهاب الغير ستيرويدية

وسيلة لمنع رسائل الألم أن تصل إلى المخ وذلك لأنها وسيلة لمنع إفراز البروستاجلاندينات والتي يتم إفرازها في الجسم عند التعرض لأي جروح أو أي عوامل يمكن أن تسبب الألم، يعتبر وسيلة لعلاج الألم الحاد الذي يكون في العظام وفي الأسنان وتسبب التهاب في المفاصل واضطرابات في الدورة الشهرية؛ لهذا السبب يتم الأعتماد على هذا الدواء بكثرة.

مسكنات الباراسيتامول

عند تناول هذا المسكن بشكل منتظم فإنه لا يسبب الإدمان، وذلك لأنه وسيلة لعلاج الألم الخفيف والمتوسط، كما أنه يعمل على علاج الحمى.

مسكنات الأفيونية

إن هذا النوع من المسكنات يعتبر هو الأكثر خطورة واستخدامه لفترة طويلة يكون سبب في حدوث الإدمان، يعمل على التأثير على الجهاز العصبي المركزي، كما أنه وسيلة لعلاج الألم الشديد الذي يحدث في حالات متقدمة من السرطان، وكذلك بعد العمليات الجراحية، وهذا النوع لا يجب أن يتم تناوله بدون استشارة الطبيب المتخصص وتناول الجرعات المحددة.

أضرار المسكنات وطرق علاج الإدمان من المسكنات

كل واحد من هذه المسكنات ينتج عنه أضرار بالغة، والتي تختلف بناء على نوع المسكن الذي يستخدمه الشخص ويواظب عليه، وتتمثل هذه الأضرار فيما يلي:

مسكنات مضادة الالتهاب الغير ستيرويدية

  • استخدامه بكثرة ينتج عنه مشاكل صحية لا حصر لها.
  • ينتج مشاكل على الأوعية الدموية وعلى القلب.
  • يكون سبب في حدوث فشل كلوي ومع مرور الوقت يؤدي إلى حدوث تليف في الكبد.
  • في بعض الحالات يمكن أن يؤدي إلى الوفاة.

مسكنات الباراسيتامول

  • عند تناول الجرعات المحددة منه فلا ينتج عنه أي مشاكل على الصحة أو آثار جانبية.
  • مع كثرة الاستخدام يكون سبب في حدوث فشل كلوي.
  • في بعض الحالات المتقدمة يكون سبب في حدوث الوفاة.
  • الإسراف منه يكون سبب في اضطرابات نفسية أكثر من كونها جسدية.

مسكنات الأفيون

  • إن استخدامها لفترة طويلة يكون سبب في حدوث إدمان نفسي وجسدي.
  • تكون سبب في كثرة التقيؤ والغثيان.
  • تؤدي إلى حدوث جفاف في الفم.
  • سبب لحدوث الإمساك.
  • يؤدي التوقف عن تعاطي المسكنات إلي حدوث العديد من الأعراض الانسحابية الخطيرة والتي قد تصل إلي الوفاة مثل :-

1-آلام شديدة بالعضلات وسيلان في الأنف .

2-زيادة ضربات القلب وارتفاع في ضغط الدم .

3-التعرق الشديد والحمي والقشعريرة .

4- اضطرابات في معدل التنفس .

ولا شك أن مثل تلك الأعراض الانسحابية كأحد أضرار المسكنات الأفيونية مما يجعلنا بحاجة إلي الوصول إلي طرق علاج إدمان المسكنات في أسرع وقت .

الأعراض الانسحابية للمسكنات

بجانب معرفة طرق علاج ادمان المسكنات يجب أن تتعرف على الأعراض الانسحابية التي يمكن أن تنتج عند التوقف على تناول المسكنات، خاصة بالنسبة إلى المسكنات الأفيونية، ومن ضمن الأعراض الانسحابية التي تنتج عنها:

  • تكون سبب في حدوث ألم في العضلات.
  • ينتج عنها سيلان في الأنف.
  • تكون سبب في زيادة معدل ضربات القلب.
  • في بعض الحالات تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.
  • كثرة التعرق والذي ينتج عن حدوث حمى.
  • اضطراب في معدل ضربات القلب.

علاج ادمان المسكنات

إن مركز اختيار يعتبر من الأماكن المتخصصة في علاج مختلف حالات الإدمان، والتي توفر رعاية طبية متكاملة، والغرض من ذلك بناء على حالة المريض، ومن ضمن الطرق التي تتبعها في العلاج فيما يلي:

مرحلة التقييم

إن إدمان المسكنات يختلف من شخص إلى آخر بناء على المشاكل النفسية والصحية والعقلية، كذلك بناء على الفترة الزمنية التي يتعاطى بها والجرعات التي يتم تناولها؛ لهذا السبب فإنه يجب أن يتم عمل فحص طبي للمريض، وبناء على الفحص يتم تحديد الطريقة الملائمة للعلاج , وفي تلك المرحلة يتم التعرف علي الأسباب التي أوقعت الأشخاص في طريق الإدمان علي المسكنات ويتم اختبار برنامج علاجي يتناسب مع حالة الشخص المدمن علي المسكنات .

سحب الدواء وعلاج الأعراض الانسحابية

في المرحلة تعتبر من أهم المراحل وفي نفس الوقت فإنه من أكثر المراحل خطورة، ودور المستشفى أن يتم السيطرة على المرض باستخدام الأدوية المختلفة والتي تساعد على التخلص من هذا الإنسحاب بدون ألم , وبالرغم من أهمية ادوية علاج الإدمان ولكن لا يتم استعمال تلك العقاقير والأدوية إلا من خلال الإشراف الطبي للمختصين حتي لا يحدث الإدمان علي الدواء .

إعادة التأهيل تحت المتابعة الطبية للمختصين

إن هذه المرحلة تستغرق الكثير من الوقت، وفي هذه المرحلة يتم العمل على التأهيل النفسي والسلوكي، وهذه المرحلة تعتبر وسيلة للاندماج مع المجتمع والوقاية من الانتكاسة من جديد، لا تقتصر على هذا فقط بل أنها تحرص على أن يتم المتابعة مع المريض من قبل الطبيب النفسي للوقاية من أي اضطرابات نفسية يمكن أن يتعرض لها .

رابعاً مرحلة المتابعة المستمرة بعد التعافي من الإدمان ؟

لا نكتفي من خلال مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان بالوصول إلي مرحلة التعافي بل تكون بمثابة الصديق الذي يلجأ إليه في مرحلة الضعف , ومن هنا فإننا نظل في تواصل مع الشخص المتعافي من اجل الحفاظ علي تعافيه وتقديم كافة صور الدعم المعنوي والنفسي ومساعدته في طريق التعافي دوماً لمنع حدوث الإنتكاس .

الخلاصة

إدمان المسكنات من اشهر أنواع إدمان العقاقير والأدوية الطبية , ومع سهولة الوقوع في فخ إدمان المسكنات خاصة أنواع المسكنات الأفيونية إلا أن علاج الإدمان من المسكنات يحتاج التواصل مع المختصين حيث لا يتم استعمال أدوية علاج الإدمان تكون تحت الإشراف الطبي ,وفي النهاية نكون عرضنا لكم طرق علاج ادمان المسكنات إضافة إلى عرض الأعراض الانسحابية التي يمكن أن تنتج عن التوقف على هذا الدواء، وأنواع المسكنات التي تسبب حدوث الإدمان والأضرار التي تنتج عنها, واهمية العرض علي المختصين , ونحن في مركز اختيار للطب النفسي وعلاج  الإدمان سنقف معكم في طريق التعافي فتواصلوا معنا نصل بكم إلي بر الأمان .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *