تخطى إلى المحتوى

علاج الإدمان

علاج الادمان

( drug treatment) علاج الإدمان

ففي كل مرة وفي كل لحظة ضغط يمر بها الإنسان ويفكر بأن يستسلم للإدمان، يمهد اللهُ لنا طريقاً نسلكه حتي نتوقف أو يرسل لنا إشارات ودلالات تساعدنا سواء أكانت هذه الإشارات بشراً يساعدوننا أم أنها تكون أفكاراً تنقذنا من بقعة الوحل التي وقعنا فيها، ولكن على الإنسان أن يكون فطيناً وذكياً ليستوعب ما يرسله الله إليه، ومن ثم فإن طريق التعافي لا يقتصر على المدمن فحسب بل على الأسرة دور كبير أيضاً في عملية علاج ادمان المخدرات .

ومن ثم من علينا التعرف على كيفية التعامل مع المدمن وكيفية إنقاذه من وحل وعبودية المخدرات.عليك التواصل مع المختصين وخبراء العلاج النفسي والسلوكي في مصحات علاج الإدمان حيث البيئة العلاجية التي تساعد على التعافي والعمل على دعم المدمن في رحلة علاج الإدمان، حتى لا نبكي الدم على أبنائنا وفلذات الأكباد  بسبب وقوعهم في فخ وحظيرة الإدمان , ولذا فمن غرر به في طريق التعاطي فليبدأ ولا يسوف وليتواصل مع د مني اليتامي علاج الادمان الكويت بأسرع وقت .

مريض الإدمان

في حقيقة الأمر فإن مرض الإدمان لا يتعلق فقط بالإدمان على المخدرات فحسب بل إن مرض الإدمان يتعلق بالإدمان على المخدرات وخاصة إدمان مخدرات البودرة وعلاج إدمان المواقع الإباحية وعلاج إدمان العادة السرية وغيرها من أنواع الإدمان و إدمان القمار والإدمان على التسوق إدمان الطعام والإدمان على التدخين وغيرها من صور وأشكال الإدمان السلوكي المنتشرة في المجتمع .

إلا أن مرض الإدمان على المخدرات بالطبع هو الأخطر والأقوى والأكثر حدة، وتختلف مدة علاج إدمان المخدرات من شخص لآخر بحسب العديد من العوامل والمتغيرات أبرزها طول مدة الإدمان والتي تؤثر على كمية المخدرات في الجسم بالإضافة إلى نوع المادة المخدرة فلا شك في أن مدة علاج إدمان البودرة يختلف عن مدة علاج إدمان الحشيش فضلاً عن غيرها من أنواع المخدرات .

كما أن مدة علاج الإدمان تختلف من شخص لآخر حسب عمر الشخص المدمن والحالة الصحية وقدرة جهازي الكبد والكلى على التخلص من السموم في الجسم , وغيرها من العوامل التي تؤثر على مدة علاج مدمني المخدرات والوصول بهم إلى مرحلة التعافي والعلاج من الإدمان .

مرض الإدمان من الأمراض المزمنة والمعقدة وإن كان الدخول إلى طريق الإدمان سهلاً ميسوراً ألا أن الخروج من هذا العالم المظلم ليس بالأمر الهين، ولقد انتشرت المخدرات وتفشي مرض الإدمان بصورة مروعة ليس فقط في العالم العربي بل في جميع أنحاء العالم أجمع حتى المجتمعات الإسلامية أصبحت تعاني من انتشار الإدمان , ومن هنا كان لابد من تسليط علي علاج الادمان الكويت .

ومن هنا فقد اتجهت جميع الدول في طريق مجابهة الإدمان والتصدي لهذا الإرهاب الخفي الذي عمت به البلوى , ولا شك أن الإدمان في مصر قد وصل إلى حالة مزرية إذ هناك نسبة وصلت إلى 10 % من متعاطي المخدرات في مصر بينما نسبة 5% من الأشخاص المدمنين الذين يحتاجون إلى مراكز ومصحات علاج الإدمان، ولم يقتصر إدمان المخدرات في مصر على الرجال فحسب بل حتى الفتيات قد غرر بهن في طريق الإدمان .

ولأن الإدمان متفشي بين المصريين بين الفقراء بصورة كبيرة فإن الدولة قد سعت في كل الطرق من أجل تخليص الأشخاص غير قادرين على توفير أسعار مصحات علاج الإدمان من خلال مستشفيات علاج الإدمان بالمجان، ومن هنا رأينا العديد من مصحات علاج الإدمان مجانا في العديد من المحافظات من أجل مساعدة الأشخاص المرضى في الوصول إلى مرحلة التعافي ممن لا يملك تكلفة علاج الإدمان، ولكن مراكز علاج الإدمان في الكويت ليست بالأعداد المناسبة ومن ثم يكون التفكير في السفر للخارج للتعافي والعلاج من الإدمان .

احسن مركز لعلاج الإدمان

الرغبة في الوصول إلى أفضل مركز لعلاج الإدمان في ظل تفشي مشكلة الإدمان على المخدرات ووقوع الملايين من الأشخاص في هذا الطريق الوعر والعالم المظلم، حيث تعد مشكلة الإدمان على المخدرات من أكثر المشاكل التي قد عمت بها البلوى في المجتمع، ونحن في مركز اختيار من أجل علاج الإدمان في الكويت لمساعدة الأشخاص الراغبين في التعافي .

ولعل السبب الأكبر في الوقوع حظيرة التعاطي هي الرغبة في التجربة مع ضغط الأصدقاء أو إن شئت فقل رفقة السوء , حتى صار الإدمان على المخدرات من أكثر الظواهر الاجتماعية المؤثرة على حياة الفرد والأسرة والمجتمع على حد سواء، والتي قد تؤدي بحياة الأشخاص  .

وللأسف لا تقتصر مشكلة إدمان المخدرات على الشخص المدمن فحسب، بل إن تلك المشكلة تلقي بتوابعها على الجميع، وقد زادت معدلات الجريمة بشكل مخيف حال ارتفاع نسبة التعاطي والإدمان مع ارتفاع نسبة الوفيات، وتقدر نسبة الجرائم التي تحدث بسبب الإدمان إلى ما يقرب إلى 79% من الإجمالي الكلي لجرائم، ومن هنا تعد من أهم الخطوات التي يجب السير فيها من أجل العمل على خلق مجتمع خالٍ من الإدمان والمخدرات السعي في طريق الوصول إلى أفضل مراكز علاج الإدمان في مصر والتي يتوافر بها جميع الخدمات والبرامج العلاجية والتي تمكنك من الوصول إلى مبتغاك  .

مراكز علاج الإدمان هي البيئة التي تساعدك على الخلاص من عبودية الإدمان و التعاطي، مع سهولة الوصول إلى تعاطي المخدرات في ظل انتشار تلك السموم المدمرة، ولكن للأسف يحتاج الخلاص من عالم الظلام طريق المخدرات إلى الاستعانة بالله في البداية والأخذ بالأسباب التي تحصل من خلالها على التعافي , أما فكرة علاج الإدمان على المخدرات في المنزل  أو من خلال علاج إدمان المخدرات بالأعشاب فليست الطريق الآمن لوجود العديد من العراقيل والعقبات .

وحين نبحث عن احسن مركز لعلاج الإدمان فسيكون أمام العديد من الخيارات ولكن علينا أن نعلم بأن الطريق الأسلم لعلاج مدمني المخدرات الوصول إلى مركز لعلاج الإدمان مرخص يضم الخبراء من أطباء علاج الإدمان والإخصائيين النفسيين في بيئة علاجية تساعد على التعافي، ومن ثم سوف نتطرق إلى معايير اختيار أفضل وأحسن مركز لعلاج الإدمان في مصر والشرق الأوسط  , لذا فنحن من خلال د مني اليتامي ومركز choose  سنكون بإذن الله بوابتك للتعافي من الادمان نهائياً .

علاج الإدمان

ما هو ادمان المخدرات ؟

أما عن تعريف الإدمان على المخدرات فنحن أمام مرض مزمن يرتبط باعتمادية المدمن القسري على المواد المخدرة، بحيث يتأثر الدماغ بشكل تدريجي بكمية المواد التي يتم تعاطيها مما ينجم عنه تغيير سلبي على السلوكيات والنواحي الاجتماعية بل يكون له تأثير قوي على النواحي النفسية، ومن هنا يصبح الشخص غير قادر على متابعة حياته وأداء المهام اليومية دون تعاطٍ مثل تلك السموم من المخدرات .

هناك العديد من أنواع المخدرات ما بين المخدرات الطبيعية والمخدرات الصناعية والتخليقية، ولعل أشهر أنواع المخدرات التي قد عمت بها البلوى في المجتمع هي الحشيش والهيروين، وتختلف كل منها في طريقة التأثير على سرعة تعود المدمن عليها، وعلى الرغم من أن الإدمان على المخدرات قد يبدأ بالتجربة كما هو حال قطاع عريض من الأشخاص أن يدخل في هذا المعترك بتجربة المخدرات في ظل العوامل الأخرى التي تدفعه للتعاطي مثل رفقة السوء أو التفكك الأسري أو غيرها من العوامل التي تدفعه للتعاطي .

تبدأ رحلة الإدمان على المخدرات من خلال تجربة إلى أن تتم زيادة جرعات المخدرات مع مرور الوقت إلى أن يكون هناك زيادة الكمية التي يتعاطاها إلى أن يصل إلى مرحلة الإدمان على المخدرات .

النظرة المجتمعية للمدمن ؟

للأسف من أكبر العراقيل التي تحول بين الأشخاص وبين السعي في طريق علاج الإدمان على المخدرات هو النظرة المجتمعية للمدمن، حيث يحوز إدمان المخدرات على تلك السمعة السيئة بسبب الألم النفسي والاجتماعي والذي يسببه للشخص المدمن والأشخاص المقربين من حوله، ومن هنا كانت الحاجة الماسة للسعي في التواصل مع احسن مراكز علاج الإدمان من أجل العمل على إعادته إلى مرحلة التوازن والاستقرار النفسي والسلوكي من أجل العمل على إعادته إلي حياته من جديد بعيداً عن بوتقة وعبودية المخدرات .

وعلى عكس المعتقد بأنه لا يمكن علاج الإدمان ولكن الأمر غير صحيح بالمرة حيث إن هناك علاجات فعالة للإدمان يمكنها إعادة الشخص إلى حياته من جديد يمكنه تحرير المدمن من السطوة والعبودية التي تفرضها عليه تلك السموم من أنواع المخدرات من جميع الجوانب الحياتية .

الإدمان في العالم العربي ؟

لم يكن الإدمان في مصر فحسب وإنما شاعت تلك السموم بشكل كبير في العالم العربي والإسلامي حتى انتشار المخدرات في السعودية والتي أصبحت أكثر دول العالم استيراداً لحبوب الكبتاجون ولكن من المعروف عن مصر أنها رائدة الطب النفسي وبها العديد من مراكز علاج الإدمان ولذا يرغب مدمنو المخدرات الذين لديهم رغبة في معالجة الإدمان والتعافي من الإدمان على المخدرات في السفر إلى مصر لتلقي العلاج .

وقد أكدت الدراسات أن أكثر البلاد العربية التي يقصدها الأشخاص المدمنون أجل التعافي والحصول على طرق معالجة إدمان المخدرات واستعادة الحياة من جديد هي مصر .

لا شك في أن علاج الإدمان في مصر له امتيازات وخصائص ولذا يرغب الأشخاص المدمنين في الجزائر ومدمني الكويت والمدمنين من السعودية الأشخاص المدمنين في الأردن وغيرهم من الأشخاص المدمنين في البلاد العربية يكون لديهم الرغبة في العلاج من الإدمان في مصر لأكثر من سبب أولها هو الخدمات العلاجية المميزة التي تقدم في مراكز ومصحات علاج الادمان في مصر بالإضافة إلى توفير وسائل الراحة والخدمات الفندقية مع أرخص أسعار علاج الادمان في العالم  .

ومن أهم ما يميز المصحات والمراكز العلاجية في مصر هو برامج علاج الإدمان وفي الواقع معالجة الإدمان في مصر سهلة والشخص المدمن يجد راحته تماماً في تلك المراكز العلاجية بفضل الله تعالى نحن في مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان كان لنا دور كبير في تخليص الكثير من مدمني المخدرات في العديد من البلاد العربية من معاناتهم من مرض الإدمان ومساعدتهم في العودة إلى الحياة وممارسة حياتهم بشكل طبيعي بعيداً عن طرق التعاطي والإدمان .

ما هي أسباب إدمان المخدرات ؟

هناك العديد من أسباب الإدمان على المخدرات على حسب اختصاصي الطب النفسي والتي تؤهل البعض دون غيرهم للتوجه إلي تعاطي المخدرات والإدمان عليها، ويمكن تعدد أسباب الإدمان الأكثر شيوعاً فيما يلي : –

1-تلعب العوامل الجينية والتركيبة الكيميائية للدماغ دوراً هاماً في الاستجابة للمواد المخدرة , ففي حين قد يجد البعض المتعة في التعاطي والإدمان إلا أن هناك البعض الأخر قد لا يجد ذات اللذة والمتعة في التعاطي والإدمان مما يجل انسحابه من الإدمان أكثر سهولة من سابقه .

2-الرغبة بالتخلص من الاضطرابات النفسية والاعتقاد بأن تعاطي المخدرات هو الحل للتخلص من المرض النفسي، حيث إن الكثير ممن يعاني من القلق والاكتئاب والخوف وغيرها من الاضطرابات النفسية يعتقدون إمكانية التخلص من تلك الاضطرابات بتعاطي المخدرات .

3-ضعف الوازع الديني والفراغ الروحي مما يجعل حياة الشخص بلا معنى وليس له أي هدف .

وقد تكون العوامل المحيطة بالشخص لها دور كبير في رفع استعداداته الشخصية للوقوع في طريق الإدمان مثل التفكك الأسري ورفقة السوء وغيرها من العوامل والأسباب التي لها دور كبير في وقوع الشخص في بوتقة وعبودية المخدرات  .

ما هي أعراض تعاطي المخدرات ؟

هناك العديد من الأعراض والعلامات الظاهرة التي تظهر على مدمن المخدرات، ففي حال انغماس الشخص في مستنقع المخدرات فمن هنا تبدأ العديد من العلامات الجسدية والنفسية والاجتماعية بالظهور عليه، والتي تدل على حدوث شيء غريب في حياته، وتكون تلك الأعراض واضحة ولا تخفى على المقربين من المدمن .

أكثر أعراض إدمان المخدرات شيوعاً :-

-تقلبات في الحالة المزاجية، حيث يبدو الشخص سعيد للغاية في بعض الأوقات، بينما تنتابه حالة من الغضب والحزن في أوقات أخرى .

-اضطراب الشهية حيث تنخفض لديه الشهية للطعام أو ربما يحدث رغبة في تناول الطعام على حسب نوعية المادة المخدرة، ومدى التأثير على الدماغ .

-إهمال المظهر العام مع احمرار العينين وشحوب الوجه بالإضافة إلى ظهور رائحة كريهة للنفس .

-فقدان الاهتمام بالأنشطة السابقة مع التركيز على نشاطات تضمن أصدقاء جدد في حياة الشخص فهي فئة المتعاطين والرفقة الجديدة في حياة التعاطي .

-اضطرابات في النوم بسبب تأثير المخدرات على الشخص .

-مشاكل بالعمل في ظل التأثير السلبي لتلك السموم من أنواع المخدرات .

ما هي أضرار المخدرات ؟

حدث ولا حرج عن أضرار ومخاطر الإدمان على المخدرات، فمما لا شك فيه أن غياب العقل عن العمل والتفكير واتخاذ القرار السليم يؤدي إلى العديد من العواقب الوخيمة على حياة الشخص المدمن والعوامل النفسية، وتتعداها لتشمل الحياة الإجتماعية وعلاقاته بمن هم حوله، ومن هنا يتعرض مدمن المخدرات إلى العديد من الآثار التي لها تأثير سلبي على حياته ومن بين تلك الأضرار والمخاطر التي يتسبب فيها الإدمان على المخدرات فتتمثل فيما يلي : –

1-التعرض إلي العديد من المشاكل من أبرزها المساءلة القانونية مثل السرقة، وقيادة المركبات تحت تأثير المخدرات التي قد تؤدي إلى الوفاة .

2-خسارة الأصدقاء والمقربين بسبب تغيير السلوكيات .

3-الإصابة ببعض المشاكل الجسدية والتي تؤثر على الصحة مثل المشاكل في الجهاز التنفسي مع تلف الشرايين والأوردة بسبب تعاطي المخدرات بالحقن بالإضافة إلى الإصابة بمرض الإيدز .

رحلة الإدمان القاتلة

من أكثر الأمور التي قد تكسر القلب وتميت الحياة في أعين البشر هي الإدمان … قد يموت المدمن وهو على قيد الحياة، ويقع وهو في أعز مراحل حياته قوة، أن تضيع حياته وتختلط بين نسيج الخيال والواقع المؤلم، أن يخسر نفسه وأهله وحياته، أن يعيش فقط لأجل لا شيء، أن يتوقف عن كل شيء، أن يضيع عمره بين السجون والقضايا وذل النفس، أن تُهان عائلته، أن يُهين نفسه وأهله دون أن يشعر، أن يدخل في حالات هستيرية لا يستطيع التحكم بشهوته ولا نفسه ولا عقلا، أن يفقد نفسه بنفسه .

كم أن  الأمر مربك ومخيف، إذ كيف لإنسان أن تُدمر حياته دون أن يشعر ، حتى إذا وعى على نفسه يعي أنه انهار في وقت متأخر جداً، وهنا يكمن دور الأهل في إنقاذ أبنائهم كي لا يقعوا ضحية للإدمان وهدم حياتهم ومستقبلهم ، الأهل هم السبيل الوحيد الذي يحدد مسار المدمن، عليهم أن يسارعوا في علاجه وإخراجه مما هو فيه بأي وسيلة .

أخطاء الأهل

ويقع أكثر الأهالي في خطأ كبير وهو استخدام العنف ضد المدمن بسبب ما يرونه منه أثناء تعاطيه، فبعض المدمنين من يقتل أهله و منهم من يهدد بالقتل فيلجأ الأهل إلى أي وسيلة يظنون أنها ستوقف المدمن عند حده حتى لو كانت خاطئة، لأن أغلب المدمنين أو أكثرهم لا يعون ما يفعلون أثناء وقوعهم تحت تأثير المادة المخدرة بعض الأهالي يلجأ للحبس و بعضهم يلجأ للقتل أو التبري من المدمن فيزداد الأمر سوءاً وتعقيداً وتشتتاً للأسرة .

فكرة علاج إدمان المخدرات بالاعشاب وهم محض وليس لتلك النباتات العشبية طريق للتعافي أو سبيل في تعديل سلوكيات المريض , فالأمر يتمثل في تخليص المريض من السلوكيات الإدمانية ومساعدته في طريق التعافي .

الحل

من أهم المواضيع التي علينا طرحها في مجتمعنا الآن هي كيف على الأهل أن يتعاملوا مع المدمن في جميع حالات الإدمان على الأهل أن يلجئون إلى أقرب مختص في علاج الإدمان و استشارته لضمان أن لا يخسروا أبناءهم أثر التصرفات الخاطئة ودون استخدام العنف، بعض الأهالي يظنون أن هناك استغلالا ماديا عند بعض المعالجين ولكن عليهم أن يزنوا الأمر بعقلهم حين يبحثون عن مصحه للعلاج ويرسلون إليه أبناءهم أو أهلهم دون أن يتأكدوا من ضمان العلاج ودون أن يسألوا عن طرق العلاج في أكثر من مصحه حتى يقارنه في أنفسهم دون عجلة في إرسال المدمن دون تأمين.

الحجج

يلجأ أكثر المدمنين إلى لوم الأهل عند سؤالهم عن سبب الإدمان ، بعضهم يكون محقاً والبعض الآخر مخطئاً وعلى الأهل في كلتا الحالتين احتواء المدمن حتى يجدوا مصحه أو مختصاً للعلاج.

المدمن بحاجة للمساعدة من الأهل والتدخل الفوري من قبل المختصين .

علاج حصري وخاص للمدمنين ؟

احسن مركز لعلاج الإدمان يجعلنا نتعرض إلى التعرف على علاج حصري للمدمنين، فعلينا أن نعي بأن الإدمان على المخدرات هو عبارة عن مرض يتسم بالاستخدام المتكرر والمضطرب لأي من أنواع المخدرات المرخصة من الناحية القانونية، والتي تشتمل على سبيل المثال الكوديين والأفيون والزاناكس والفاليوم والكلونوبين والاتيفان، أو أنواع المخدرات غير مرخص باستعمالها والتي تتمثل في الماريجوانا والكوكايين والكراك وغيرها من أنواع المخدرات الفتاكة التي قد عمت بها البلوى في المجتمع .

قد يؤدي الاستعمال المتزايد لأي من أنواع المخدرات إلى الاعتمادية على تلك المواد من الناحية العاطفية والنفسية والجسدية، حيث يؤدي الاستعمال المفرط لتلك المواد المخدرات وإدمانها سواء كانت مرخصة قانونياً  أم لا مجموعة من العواقب الوخيمة على المدى البعيد ليس فقط للشخص المتعاطي بل للأشخاص المقربين له أيضاً إن لم يتم استعمال الطرق المثلى للتخلص من المخدرات  .

قد تؤثر المخدرات على العديد من الجوانب الحياتية حيث إنه يؤثر على الصحة النفسية للشباب، بما في ذلك القدرة على الأداء السليم في أماكن أو في البيت أو على العلاقات الشخصية وكذلك على الصحة البدنية والنفسية، وتناول المخدرات بشكل متواصل قد يكون مميتاً ومن هنا يجب الإسراع في التعرف علي كيفية علاج إدمان المخدرات .

ما هي برامج علاج الإدمان في مصحات ومراكز العلاج

في الواقع هناك اعتقادا بأن برامج علاج الإدمان موحدة وأنها تصلح لجميع الأشخاص المرضى المدمنون على المخدرات، إلا أنه في حقيقة الأمر عندما يدخل الشخص المريض إلى مركز علاج الإدمان والعمل على تقييم الحالة المرضى وإتمام مرحلة سحب السموم وعلاج الأعراض الإنسحابية يتم اختيار أنسب البرامج العلاجية التي تناسب الشخص المريض، وتحديد أفضل أدوية علاج الإدمان والبرامج العلاجية التي سوف يخضع لها طيلة الرحلة، فلا يوجد برامج علاج الإدمان موحدة لجميع الأشخاص المرضى .

ومن هنا تختلف برامج علاج الإدمان من شخص لآخر على حسب كل شخص مريض وعلى حسب احتياجاته وهناك العديد من المعايير التي لا يتساوى فيها جميع الأشخاص المدمنين .

في واقع الأمر فإن هناك العديد من صور وأشكال التدخلات العلاجية للمرضى ما بين العلاج النفسي الفردي والعلاج الجماعي، والعلاج السلوكي المعرفي والذي قد أثبت نجاحته في علاج مدمني المخدرات مع برنامج الاثني عشر خطوة لعلاج الإدمان والتركيز وتكثيف أحد البرامج العلاجية التي تتم في مراكز تأهيل مدمني المخدرات راجع إلى الفريق العلاجي ومدى احتياجات الشخص المريض والمشاكل التي يعاني منها .

وبالطبع فإن رغبة الشخص المدمن في التعافي والنية الصادقة في علاج الإدمان لها دور كبير في الوصول إلى مرحلة التعافي من الإدمان والقدرة على العودة إلى ممارسة الحياة بشكل طبيعي بعيداً عن طريق الإدمان وعالم الظلام والحفاظ على التعافي دون انتكاس .

في واقع الأمر فإن اختيار برامج علاج الإدمان سيكون متوقفا بشكل كبير على نوع المادة المخدرة ومدى وصول الشخص في طريق الإدمان على المخدرات فهل هو في بداية رحلة الإدمان أم أنه قد توغل ووصل إلى مرحلة متأخرة من الإدمان على المخدرات في هذا الطريق الوعر والعالم المظلم  .

ومن هنا نرى برامج علاج إدمان الهيروين تختلف عن برامج علاج إدمان الترامادول تختلف عن برامج علاج إدمان الحشيش . وبشكل عام فإن اعتبار أسباب الإدمان مشاكل من العوامل التي تسببت في وقوع الشخص في طريق الإدمان على المخدرات وتعاطي تلك السموم من أهم العوامل التي تحدد مدى تكثيف برامج علاج الإدمان والتركيز على بعضها دون بعض .

علينا أن نعي بأن علاج إدمان المخدرات من العمليات طويلة الأمد وقد يتكرر حدوث الانتكاسات في بعض الحالات، ومن هنا فإن هناك برنامج علاج إدمان المنتكسين والذي يختلف عن برامج علاج الإدمان لشخص في أول رحلة تعافي له في المراكز والمصحات العلاجية، وفي الواقع قد تكون أسعار مصحات علاج الادمان من العوامل القوية التي تحول بين الأشخاص وبين الاستمرار في طريق التعافي واستكمال رحلة علاج الإدمان مما يجعله يتم مراحل علاج الإدمان في المنزل أو التوقف عن رحلة العلاج تماماً مما يتسبب في حدوث الانتكاس .

من أبرز برامج علاج الإدمان التي يتم تطبيقها في مصحات ومراكز علاج الإدمان هو العلاج المعرفي السلوكي وهو الذي قد أثبت نجاحته في علاج مدمني المخدرات وكان له دور كبير في علاج الأشخاص المدمنين والعمل على إعادتهم إلى ممارسة حياتهم بشكل طبيعي بعيداً عن طريق الإدمان وفخ التعاطي، مع العمل على تعليم الأشخاص المرضى السلوكيات الصحية السليمة والتخلص من السلوكيات والعادات السلبية والتخلص من شخصية المدمن الممقوتة، مع تعلم المهارات والأساليب التي تساعده على العودة إلى ممارسة حياته بشكل طبيعي والعمل على التأقلم مع الحياة الجديدة بعيداً عن طريق الإدمان  .

فمن خلال تلك العلاجات السلوكية المعرفية يتم استبدال الأفكار السلبية بالأفكار الإيجابية السليمة والصحيحة والعمل على تحسين المهارات من أجل الوصول إلى حل المشاكل التي تواجه الأشخاص المرضى في الحياة وكيفية التصرف الصحيح معها دون الخوض في تجارب أخرى للتعاطي، فلن يكون الحل هو تعاطي المخدرات والسموم مرة أخرى والتي تقضي على حياتنا وآخرتنا .

برامج علاج الإدمان الدوائي من الأمور المهمة في طريق علاج الإدمان ورحلة التعافي، والتي لها دور كبير خاصة في مرحلة سحب السموم من الجسم وعلاج الأعراض الانسحابية للمخدرات، حيث إن تلك الأدوية العلاجية تقلل من التوق إلى المخدرات وتساعد بشكل كبير على مرور المرحلة بسلام دون أي مضاعفات أو مخاطر، كما أن أدوية علاج الإدمان لها الدور في الحفاظ على التعافي ومنع حدوث الانتكاس، ولكن علينا أن نعي أنه على الرغم من أهمية أدوية علاج الإدمان في رحلة العلاج .

إلا أن تلك المرحلة التي يطلق عليها علاج الإدمان طبياً أو دوائياً من أجل المساعدة في طريق التعافي إلا أن هناك مراحل علاجية أخرى يجب أن يسير فيها المرضى من أجل الوصول إلى مرحلة التعافي والعلاج من الإدمان متمثلة في العلاجات التأهيلية والخلاص من طريق الإدمان نهائياً والقدرة على العودة إلى الحياة من جديد بعيداً عن طريق المخدرات وتجربة تلك السموم .

نحن من خلال مستشفى اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان ومن خلال سلسة من الخبراء والمختصين لدينا أحدث طرق علاج الإدمان من خلال مجتمع علاجي متكامل والعمل على توفير البيئة العلاجية الأنسب للوصول بالمريض إلى  أقصى درجات الاتزان النفسي والسلوكي والعمل على إعادته إلى ممارسة حياته بشكل طبيعي بعيد عن طريق الإدمان، وما عليك إلا التواصل معنا من خلال رقم علاج الإدمان ومع أفضل مصحات علاج الإدمان في مصر والشرق الأوسط من أي مكانا في مصر والعالم العربي .

مصحة لعلاج الإدمان في القاهرة

كثير من الأشخاص الراغبين في علاج الإدمان في السعودية وعلاج مدمني المخدرات في عمان، ومدمني المخدرات في الكويت وغيرها من البلاد العربية  يكون لديهم رغبة كبير في علاج الإدمان من خلال مصحة لعلاج الإدمان في القاهرة وفي الواقع يرجع هذا لسببين هو الابتعاد عن الموقع الجغرافي والذي يعد نقطة سلبية في طريق علاج الإدمان فقد يكون له تأثير سلبي على الشخص المدمن في طريق التعافي، الأمر الآخر أن أسعار علاج الإدمان في مصر لا تقارن بأسعار مصحات علاج الإدمان في غيرها من بلاد العالم أجمع على الرغم مما تمتاز به تلك المراكز العلاجية من تقدم كبير في مجال علاج الإدمان وعلاج الأمراض النفسية بالإضافة إلى الخدمات العلاجية المميزة والكوادر الطبية التي لها خبرة كبيرة في مجال علاج مدمني المخدرات.

مصحات علاج الإدمان بالمجان في مصر

لم تقف الدولة مكتوفة الأيدي أمام جموع غفيرة من المصريين وقعوا في فخ الإدمان فقد بلغ عدد مدمني المخدرات في مصر قرابة 6 ملايين شخص مدمن من بينهم ما يزيد عن مليون فتاة وامراة وقعت في فخ الإدمان لذا حرصت الدولة على توفير أكثر من مصحة لعلاج الإدمان بالمجان في القاهرة وغيرها من محافظات مصر بالإضافة إلى تفعيل الخط الساخن لعلاج الإدمان بالمجان في مصر 16023 والذي يعمل على مدار الأسبوع خلال 24 ساعة .

بحيث يتم إيصال الشخص الذي يرغب في العلاج من الإدمان إلى أقرب عناوين مصحات علاج الإدمان في مصر مجانا والتي تنتشر في 12 محافظة من محافظات مصر، ويتم العلاج من خلال مصحات علاج الإدمان في مصر مجانا وفي سرية تامة .

من أشهر مصحات علاج الإدمان في مصر مجانا مستشفى مصر الجديدة للصحة النفسية والتي تقدم خدمات علاج الإدمان مع علاج المرضى النفسيين بالإضافة إلى مستشفى العباسية للصحة النفسية ومستشفى الدمرداش بمستشفى حلوان للصحة النفسية وتلك أشهر مصحات لعلاج الإدمان بالمجان في القاهرة بالإضافة إلى مُستشفى القوات المسلحة لعلاج الإدمان والتي تعد أفضل مستشفى لعلاج الإدمان في مصر وقد كان لها دور كبير في علاج مدمني المخدرات وعودتهم إلى الحياة من جديد .

ولكن لم تكتف الدولة بإنشاء مصحة لعلاج الإدمان بالقاهرة على الرغم من أن أكبر نسب تعاطي المخدرات في العاصمة إلا أنها وفرت في الجيزة مستشفى القصر العيني والذي يتم من خلاله علاج مدمني المخدرات، ومراكز علاج الإدمان بالمجان في الإسكندرية من خلال مستشفى المعمورة للصحة النفسية، ومراكز علاج الإدمان بالمنوفية شبين الكوم في الإسماعيلية حيث المركز الوطني لعلاج الفيروسات كما تم إنشاء مستشفى الخانكة للصحة النفسية والتي تقدم خدمات علاج الإدمان مجانا في مصر كما تم إنشاء مراكز علاج الإدمان في المنيا .

ومن أشهر مصحات علاج الإدمان في مصر والتي تعد صرحا لعلاج الإدمان للمصريين والقادمين من الخارج هي مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان والتي تعد أفضل مستشفى لعلاج الإدمان في مصر حيث تعد أقل تكلفة لعلاج الإدمان مع تقديم أفضل الخدمات العلاجية من خلال أساتذة الطب النفسي وعلاج الإدمان والاعتماد على أفضل برامج علاج الإدمان  حتى يتم الوصول إلى أفضل درجات التعافي من الإدمان .

ويتم هذا في بيئة علاجية تساعد على التعافي مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان ليست طريق لعلاج الإدمان في مصر فحسب بل كان لنا دور كبير في علاج الكثير من مدمني المخدرات من الكويت والسعودية والأردن وإيصالهم إلى التعافي وإخراجهم من عالم الظلام إلى عالم النور لممارسة حياتهم من جديد في طريق التعاطي طريق الموت المحقق .

كيف تختار أفضل مصحة لعلاج الإدمان

وقوع الشخص في حظيرة الإدمان ليست مشكلة هينة فمن المعلوم أن مرض الإدمان مرض مزمن ومن يقع في فخ الإدمان ليس هيناً أن يخرج من هذا الطريق المظلم يحتاج إلى أيد تنتشله من هذا الطريق الوعر بعد الاستعانة بالله جل وعلا وفي الواقع يجب أن يبحث الأشخاص عن أفضل  مصحات علاج الادمان في العالم لا أقول في البلد الذي يسكن فيه، وفي الواقع خطوة اختيار مركز أفضل مصحة لعلاج الإدمان من بين عناوين مصحات علاج الادمان المنتشرة في ربوع العالم ليس أمراً سهلا خاصة أن الشخص يقارن بين الخدمات العلاجية المقدمة وبين أسعار علاج الإدمان مع المفاضلة بين العلاج في البلد أو الانتقال إلى بلد آخر لتلقي العلاج كنوع من السياحة العلاجية .

لعلك قرأت كثيراً أثناء بحثك عن اسعار مصحات علاج الادمان من يقول إننا أفضل مصحة لعلاج الإدمان أو من يدعي أنه أفضل مصحة نفسية في الشرق الأوسط فكل يدعي التميز والأفضلية ولكن ليس كل ما يقال واقع وأمر فعلى في الكلام شيء والواقع شيء آخر ولذا من خلال الأسطر القادمة  تستطيع التعرف على أفضل مصحة لعلاج الإدمان وكيف تتوصل إلى أفضل مستشفى لعلاج الإدمان وإليك المعايير :-

أولاً :- وجود الكوادر الطبية المميزة فلا شك من أن الخبرة التي يتمتع بها أطباء علاج الإدمان والأطباء النفسيين لها الدور الكبير في التعافي من الإدمان والخبرة في التعامل مع المدمنين والخبرة التي نعنيها هي الخبرة في المجال الطبي مع الخبرة في العلاج النفسي ولا بد أن تحتوي المصحة العلاجية معالجين نفسيين مع أطباء لعلاج الإدمان مميزين وهذا الأمر ضروري للغاية في اختيار المصحة العلاجية .

ثانياً :- سمعة المصحة العلاجية فلا شك من أنك لست الحالة الوحيدة التي تلقت العلاج من الإدمان فقد سبقك إلى تلك المصحة العديد من الأشخاص ولابد أن تتواصل مع الأشخاص الذين تعافوا من الإدمان، فهناك العديد من المصحات العلاجية يكون الهدف هو الربح المادي ولذا قد ترفع أسعار علاج الإدمان بشكل كبير في بعض البلاد ويظهر هذا جلياً في مصحات علاج الادمان في تايلند وفي سويسرا وغيرها لكن أن يكون المركز العلاجي هدفه الأول والأخير هو الوصول بالمدمن إلى بر الأمان ولا يكون هدف المصحة هو الحصول على الأموال والكسب !

ثالثاً :- الإقامة المميزة ففي الواقع مكوث الشخص 6 اشهر أو يزيد حسب البرنامج العلاجي المتبع لابد من أن يكون في مكان مميز من نظافة الغرف ووجود مساحات خضراء بالإضافة إلى الأنشطة الترفيهية هذا مع وجود برامج العلاج الترفيهي وأنشطته المختلفة والتي تساعد بشكل كبير في تأهيل الشخص المدمن وتنشيط المهارات الإجتماعية لديه بالإضافة إلى إدخال روح السرور إلي المرضي وتعديل الأفكار السلبية لديهم .

رابعاً :- البرامج العلاجية المقدمة ولابد من أن تحتوي مستشفى علاج الإدمان البرامج العلاجية المميزة التي من خلالها يتم تأهيل المرضى نفسياً وسلوكياً وهذا يتم من خلال برامج العلاج النفسي والعلاج السلوكي المعرفي مع برامج دعم الذات وبرامج منع الإنتكاس ولا شك من أن هذا فارق في تحديد أسعار مصحات علاج الإدمان   .

وفي الختام في ظل إرتفاع أسعار علاج الادمان فليس هدفنا الربح المادي إلا أننا في مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان نقدم أفضل برامج علاج الإدمان  مع أرخص أسعار علاج الادمان في مصر والشرق الاوسط مع خدمات مميزة وهذا ما يميز مركزنا من بين مصحات علاج الإدمان بشكل عام .

كيفية علاج إدمان المخدرات  drug addiction treatment medicine ؟

يخضع الشخص المدمن على المخدرات لبرنامج علاجي شامل يضم العديد من الجوانب بحيث يتمكن من التعافي والتخلص من تلك العبودية المقيتة في حال الالتزام بالعلاج التام والكامل تحت الإشراف الطبي المختصون من خبراء العلاج النفسي وأطباء علاج الإدمان، ويمكن تقسيم البرنامج العلاجي ليشمل الجوانب الآتية :-

1-العلاج الدوائي، حيث قد يبدأ الاختصاصي النفسي بوصف أنواع معينة من الأدوية والتي لها دور كبير في العمل على تخليص الجسم من سموم المخدرات فهي تعمل على تنظيف الجسم من تلك السموم، ومن هنا تتم تخليصه من الاحتياج الكيميائي والعضوي للمادة المخدرة .

2-العلاج النفسي والسلوكي للعمل على إعادة تأهيل الشخص المريض والعمل على عودته إلى حياته من جديد بعيداً عن عبودية الإدمان، وفي تلك المرحلة يتم مساعدته على تخطي الفراغ الروحي والفكري وتقليل الشعور بالسلبية تجاه الذات والحد من فرص الانتكاسة .

3-العلاج الإجتماعي، وذلك من خلال مساعدة الشخص المدمن وتوجيهه نحو أفضل وأسهل الطرق لإعادة الانخراط في المجتمع من حوله وتعزيز قوته وقدرته لمواجهة أي مغريات قد تعيده مرة أخرى إلى قبضة المخدرات، وتتضمن تلك المرحلة على برامج منتقاه تتنوع بين الرياضية وغيرها من العلاجات من النشاطات الترفيهية , وبرامج المتابعة من أفضل م

مصادر الموضوع

علاج الادمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.