تخطى إلى المحتوى

علاج التأخر العقلي عند الأطفال

علاج التأخر العقلي عند الاطفال

علاج التأخر العقلي عند الأطفال , حيث يُطلق مصطلح تأخر النمو العقلي لدي الطفل على أي محدودية في وظائف الدماغ أو المهارات الإدراكية مثل التعلم والتواصل، وسنتعرف في هذا المقال على تأخر النمو العقلي عند الأطفال بشكل أوضح , وقديماً كان يطلق علي علاج الإعاقة الذهنية مسمي التأخر العقلي , ولكن تغير المفهوم ولكن المعني واحد وهو وجود إعاقة ذهنية لدي الشخص , ونحن في مركز اختيار للطب النفسي متخصصون في علاج الإعاقات الذهنية لدي كبار السن ولكن كان لابد من تسليط الضوء علي الإضطراب لدي الأطفال لمساعدة الوالدين في التعرف علي المشكلة مبكراً والسعي في طلب العلاج من خلال المختصين .

التأخر العقلي أحد الأمراض النفسية التي تصيب بعض الأطفال، والكشف مبكراً عن المرض يساعد بشكل كبير في تحسن حالة الطفل وعلاج تأخر النمو عند الأطفال، والعديد من الأمهات تتساءل كيف أعرف أن ابني عنده تخلف عقلي؟ ولا شك أن ذلك يتم من خلال التعرف على أعراض التأخر العقلي والتعرف على طبيعة المرض وهذا ما سوف نعرضه خلال هذا المقال إن شاء الله تعالى.

قد لا يوجد مأساة عند الأمهات أشد من أن يكون طفلها مصاب بالتأخر العقلي، وحينها ينتاب الآباء حالة من الفزع والكرب كون ابنهما مصاب بـالتخلف العقلي ويظنان أنها نهاية الحياة، لكن لا شك أن مشكلة التأخر العقلي لدى الأطفال تحتاج إلى وقفة من الآباء والأمهات للتعرف على طبيعة مرض التأخر العقلي بصورة أكبر والتواصل مع طبيب نفسي مختص للسير على خطة علاجية والتعرف على طرق التعامل مع الطفل المريض بالتخلف العقلي.

تعريف التأخر العقلي؟

يطلق على التأخر العقلي العديد من المسميات فيعرف بـالاضطراب العقلي النمائي، عجز التعلم العام كما في المملكة المتحدة وإيرلندا، وقد أطلق عليه الباحثون العرب عدة مسميات منها القصور العقلي والنقص العقلي والإعاقة العقلية والشذوذ العقلي والضعف العقلي.

أما عن تعريف التأخر العقلي فهو اضطراب في النمو العصبي يتميز بضعف في الأداء الفكري والتكيفي، أي أن الطفل لديه تعوق في مراحل نموه عن أمثاله من نفس العمر، لكن لا يمكن اعتبار الشخص الذي لديه تأخر في الناحية العقلية يعاني من بطء في القدرات الذهنية فحسب، لان نموه كذلك سيكون متأخراً وسيكتمل بصفة متأخرة، وبالرغم من أن النمو سيقف عند مراحل معينة إلا أن التدخل المبكر وبشكل ملائم يساعد بشكل كبير في علاج تأخر النمو العقلي والحركي لدى الأطفال.

يمر الطفل في في حياته بمراحل نمو متتالية ويكتسب مهارات جديدة في جميع مجالات الحياة سواء من الناحية الاجتماعية والمشاركات التفاعلية أو من ناحية الرعاية الذاتية ، ولا شك أن سلوك الطفل يتغير من شهر إلى شهر خلال السنوات الأولى من العمر والنمو في تلك المرحلة يعد عملية معقدة تتأثر بالعديد من العوامل والمؤثرات الخارجية سواء النفسية أو الاجتماعية أو من الناحية البيولوجية ، وعندما يظهر نمو الطفل أبطأ من معظم الأطفال الآخرين في نفس العمر يمكننا القول بأن الطفل لديه تأخر في النمو وقد يكون هذا مؤشراً قوياً للتأخر العقلي .

علاج تأخر النمو العقلي عند الأطفال

علاج تأخر النمو العقلي عند الأطفال

معايير التخلف العقلي لدي الأطفال وفق الدليل التشخيصي والإحصائي الخامس DMSV؟

أما عن تعريف التخلف العقلي وفق التصنيف الدولي DMSV فعرفه بأنه ذكاء الطفل ما دون العادي أو المناسب للمرحلة العمرية التي يعيشها الطفل مما ينتج عن ذلك تدهور في القدرات التأقلمية والتجاوب ويكون هذا واضحا بشكل كبير أثناء فترة النمو والتطور قبل بلوغ 18 عاماً ولا يهتم.

لذا يمكننا القول باختصار بان تعريف التأخر العقلي هو صعوبة في التعلم والفهم وعمل الأشياء لطفل إذا قورنت مع الأطفال الآخرين من نفس عمره.

لتقييم ذكاء الطفل يتم ذلك من خلال عمل اختبارات الذكاء وتحديد IQ ويتم تشخيص الحالة بأنه يعاني من تأخر عقلي. إذا كان نتيجة الاختبار أقل من70

درجات التخلف العقلي وفقاَ لمعدلات الذكاء: –

  • التأخر العقلي البسيط تتراوح النسبة بين 50-70.
  • التأخر العقلي المتوسط تتراوح النسبة بين 30-35.
  • التأخر العقلي الشديد تتراوح النسبة بين 20 -35.
  • التأخر العقلي المتفاقم وتكون النسبة أقل من 20.

وهناك نوع من التخلف العقلي غير المحدد وفقاً لشدته ويتم تطبيقه على الأشخاص في الحالات الآتية: —

وجود صعوبة في إجراء اختبار الذكاء.

-  الطفل الغير متعاون.

-  الطفل الذي لديه معدلات ذكاء أقل من العادي.

ولتقيم القدرة على التأقلم والتفاعل مع البيئة المحيطة ومدى انخراطه في الأنشطة مع الآخرين فيتم ذلك من خلال مقاييس متعارف عليها للتكيف والتأقلم مثل “vineloud adaptine scale”

ويوجد معايير أخرى يتم استخدامها مثل: –

-  Bayles Scales of infant development

-  Cattel infant Scale

مقالات تهمك

 علاج الإعاقة الذهنية

ما هي أعراض التأخر العقلي لدي الأطفال؟

قد يكون اضطراب التأخر العقلي عند الأطفال أكبر مأساة تعاني من الأمهات بشكل خاص لكن الواقع يتطلب الرضا بالقدر والانتباه إلى الطفل والبحث عن علاج وطرق التعامل مع الطفل لكن كيف أعرف أن ابني عنده تخلف عقلي هذا ما سنعرضه خلال هذا المحور والتعرف على أبرز أعراض التأخر العقلي عند الأطفال: –

1- من أبرز علامات تأخر النمو العقلي عند الأطفال عدم النضوج ولتطور في السلوك الاجتماعي والتعامل مع الأفراد في محيط العائلة مثيل من هم في نفس عمره.

2- يرافق التأخر في النمو العقلي لدى الطفل تأخر في عملية النمو الحركي والحسي.

3- يجد الطفل صعوبة كبيرة في تعلم أية مهارات جديدة.

4- يعاني الطفل من ضعف وتعب بشكل عام في الجسد وخاصة العضلات.

5- يجد الطفل صعوبة في الانخراط في نفس المرحلة العمرية، كما أنه يعاني من بطء في الاندماج في الأنشطة مع الآخرين.

6- لا يتمكن الطفل من التعبير عن نفسه بشكل طبيعي.

7- صعوبة استخدام اللغة مع عدم القدرة على الحديث بشكل سلس وطبيعي.

 

ما هي الأعراض التي تنبئ كون الطفل قد يعاني من التأخر العقلي؟

1-   حدوث مشاكل أثناء الولادة أدت إلى طول فترة الولادة وتكرار محاولات الولادة الطبيعية مما يؤدي إلى نقص الأكسجين الواصل للطفل أو كون الطبيب قد تأخر ف الولادة القيصرية من إخراج الطفل مما يؤدي إلى نقص كمية الأكسجين التي تصل مخ الطفل.

2-   تأخر بكاء الطفل بعد الولادة وتلون الجلد باللون الأزرق دليل علي قلة كمية الأكسجين الواصلة إلى المخ.

3-   مرض الصفراء الذي يحدث بعد الولادة.

4-   ارتفاع في درجة حرارة الطفل خلال أول سنتين من العمر إلى 40 درجة.

5-   الأدوية التي قد تؤخذ عن طريق الخطأ أثناء فترة الحمل.

6-   التهابات في المخ قد تؤدي إلى ضمور بعض الأجزاء.

7-   صغر حجم الجمجمة.

8-   تأخره في الاستجابة للأصوات.

9-   تأخر ردود الأفعال من قبل الطفل عن الطبيعي.

10-   التأخر في نطق أول كلمة وعادة تكون في عمر سنة ونصف تقريباً.

11-   زيادة كمية اللعاب السائل “الرسالة” خاصة بعد عمر سنة.

12-   تأخره في المشي عن السن الطبيعي.

ما هو معدل انتشار مرض التأخر العقلي عند الأطفال؟

لا توجد إحصائيات دقيقة حول مدى انتشار مرض التأخر العقي عند الأطفال، حيث إنه في كثير من الأحيان لا يتم التعرف على أعراض التأخر العقلي البسيط، لكن بحسب الإحصائيات العالمية فإن نسب انتشار المرض من 1 % إلى 3 % من السكان.

ومن الملاحظ ارتفاع نسبة التأخر العقلي بين أطفال المدارس الذين تتراوح أعمارهم بين 10 – 15 سنة ويظهر ذلك من خلال ملاحظة الأداء المدرسي والمهاري.

وتشير الإحصائيات العالمية بأن ثلثي الأطفال والبالغين الذين يعانون من التأخر العقلي لديهم أمراض عقلية أخرى، ويختلف المرض النفسي أو العقلي المصاحب للتأخر العقلي بحسب درجة التأخر العقلي.

وبالنسبة للتخلف العقلي المتقافم تكون الإحصائيات بشأنه أقل لأن الأشخاص المصابين به في الغالب يموتون مبكراً بسبب مضاعفات الأمراض الجسدية.

ما هي أسباب التأخر العقلي عند الأطفال؟

لا يوجد سبب محدد ودقيق يمكن التعويل عليه كسبب رئيسي متسبب في حدوث التأخر العقلي عند الأطفال لكن هناك مجموعة من العوامل والأسباب التي يكون لها دور هام في الإصابة بالمرض ولعل أهم أسباب تأخر النمو العقلي والذهني عند الأطفال ما يلي: –

أولاً العوامل الوراثية: – فيلعب العامل الوراثي دور هاما في

أسباب التأخر العقلي عند الأطفال فمن خلال الدراسات التي أجراها الباحثون المتخصصون قد أشارت بأن الأطفال الذين يولدون من آباء وأمهات يعانون من التأخر العقلي يكونون في الغالب لديهم تأخر عقلي أيضا، وقد يرث الطفل التأخر العقلي من الأجداد وليس من الآباء فحسب.

ثانياً العوامل البيئية: – وتنقسم العوامل البيئية إلى عدة أقسام: –

أسباب ما قبل الولادة: – كسوء التغذية للأم أثناء فترة الحمل، وانخفاض مستوى اليود قد يؤدي إلى قصور في الغدة الدرقية لدى الأطفال حديثي الولادة، بالإضافة إلى التهابات الأم بالحصبة الألمانية والفيروس المضخم للخلايا، وبأن يكون عامل ريسوس سالباً بالنسبة للأم وأن يكون موجباً بالنسبة للأب، تناول المخدرات وزيادة استهلاك الكحول من قبل الأم.

أسباب أثناء فترة الولادة: – الولادة قبل الموعد المحدد، انخفاض وزن الطفل عند الولادة، نقص كمية الأكسجين كما ذكرنا سابقاً.

أسباب بعد الولادة: – التهاب الدماغ، الصدمات التي تؤثر على الدماغ، الصرع، سوء التغذية الحاد، إصابات الطفل التي تحدث نتيجة سقوط الطفل من مكان عال وحوادث السير والغرق وغير ذلك.

وهناك بعض الأسباب الرئيسية التي تتسبب في حدوث التأخر العقلي الشديد منها: –

  • الخلل الكروموسومي 30%.
  • تشوهات بالجهاز العصبي المركزي.
  • متلازمات العيوب الخلقية المتعددة المعزوفة.

ما هي طرق التعامل مع الطفل المصاب بـ التأخر النمو العقلي؟

في حقيقة الأمر هناك مجموعة من المهارات والتعليمات والتوضيحات أن صح التعبير لا بد أن توجها لأولياء أمور أمهات الطفل المصاب بالتأخر العقلي ومن هذه الأمور: –

1- تكرار المهارات التي يود إيصالها إلى الطفل أكثر من مرة لكي يستوعبها ويفهمها ثم يقوم باداها بنفسه.

2- تبسيط المعلومة إلى أجزاء صغيرة والتركيز على جزئيات محددة حتى لا يستثقل الطفل الأمر ثم يتم التدرج إلى التصعيب.

3- إشعار الطفل دوماً بالاهتمام والقرب منه والابتعاد كل البعد عن إهماله.

4- مساعدة الطفل بكل الأساليب عند ممارسة أي مهارة جديدة مثل الكتابة أو ممارسة الرياضة أو غيرها من المهارات.

5- استخدام جميع الأدوات والأساليب المتاحة لتعليم الطفل أي مهارة جديدة فعلي سبيل المثال لو أنك أخبرت الطفل بأن هذه جوافة فتستطيع أن تجعله يرسم هذه الجوافة على ورقم ملون، ويشاهدها في التليفزيون في إي برنامج تليفزيوني هادف، ويأكلها ليربط بين الأكل والمعلومة والاسم وبذلك يستخدم جميع حواسه.

علاج تأخر النمو العقلي عند الأطفال ؟

لا شك أن علاج تأخر النمو عند الأطفال رغبة الكثير من الأمهات اللائي يعانين كثيراً من أجل أطفالهن نتيجة تأخر النمو العقلي والحركي للطفل.

لا شك أن الوقاية خير من العلاج ويتم الوقاية من خلال منع الأدوية الضارة أو التي تحدث نتيجة الخطأ أثناء فترات الحمل والتي تسبب ضرر للجنين، كذلك تجنب كل ما سبق من أسباب مؤدية لحدوث المرض.

محاولة الكشف مبكراً عن المرض والبحث عن الأشخاص المصابين لمساعدتهم.

حتى الآن لم يتوصل العلماء إلى وجود علاج دوائي للتأخر العقلي عند الأطفال إلا أن الأدوية المستخدمة تعمل بشكل كبير على السيطرة على الأعراض المصاحبة.

البرامج العلاجية المتاحة لعلاج التأخر العقلي لدى الأطفال: –

1- برامج لتعديل السلوك وتنمية المهارات لدي الأطفال المرضى.

2- برامج التوعية والإرشاد الأسري من أجل تدريب الآباء والأمهات على كيفية التعامل مع الأطفال المصابين بالتأخر العقلي مما يساعدهم علي تحسين مهارات الطفل.

3- البرامج التعليمية والتأهيلية بما يتناسب مع كل طفل.

مصادر الموضوع

المصدر الاول

المصدر الثاني 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *