علاج التشخيص المزدوج والاضطرابات النفسية المصاحبة للإدمان

علاج التشخيص المزدوج والاضطرابات النفسية المصاحبة للإدمان

في ظل انتشار العديد من أنواع المخدرات في الأونة الأخيرة بصورة يندي لها الجبين , خاصة أنواع المخدرات المغشوشة والتي تضرب في المخ ضرباً وتتسبب في حدوث خلل في كيمياء الدماغ فمن هنا ظهر التشخيص المزدوج وهو عبارة عن اضطراب نفسي او ذهاني او أكثر مصاحب لمرض الإدمان علي المخدرات , والواقع المؤسف يؤكد أنه قد زادت نسبة التشخيص المزدوج والذهان نتيجة التعاطي المخدرات بين المرضى , وأول مرة قد  بدا فيها استعمال وتطبيق البرنامج العلاجي الخاص بالتشخيص المزدوج من سنة 2012  من خلال مراكز علاج الإدمان في مصر والتي كان لها الريادة في تطبيق برنامج متخصص بالتوازي لعلاج الإدمان وعلاج الإضطرابات النفسية والذهانية المصاحبة لمرض الإدمان

حين يصاحب الإدمان الاضطراب النفسي يفقد المريض اهتمامه باولوياته الأساسية مثل العمل او التعامل مع الناس او التخطيط لمستقبله ولا يكون لديه أي تفكير في حياته بسبب ما تسببت فيه تلك السموم من إحداث خلل في الدماغ جعله بشكل كبير يفقد استبصاره بواقعه ولا يدرك ما يقوم به من أفعال  وحينها يفكر بطريقة غريبة ويشك في كل من حوله ولعل اضطرابات الشك والريبة من أشهر ما يميز مريض التشخيص المزدوج .

كما أنه يعاني من الهلاوس السمعية والبصرية فسمع أصوات او يرى خيالات ليست حقيقة , بالإضافة إلي أن المريض المدمن مع المرض النفسي المصاحب يهمل المريض في نفسه وطاقته الشخصية وصحته .

أما عن علاج التشخيص المزدوج فيتم من خلال جلسات فردية وجماعية يتم من خلالها تطوير المهارات الاجتماعية والفكرية لدى المريض والعمل علي تعديل الأفكار السلبية وتصحيح السلوكيات الإدمان من اجل العمل علي إعادة الشخص المريض إلي حياته من جديد بشخصية جديدة في ظل التعديل من الأفكار المغلوطة لديه ,كما أن للاسرة دور مهم وفعال في مراحل علاج مريض التشخيص المزدوج فيجب أيضا حضورهم اجتماعات حتى تساعدهم على التعامل مع المريض ومناقشتهم في مشاكلهم ومخاوفهم .

ما هي إضطرابات تعاطي المخدرات والاضطرابات الذهانية والنفسية في الطب النفسي ؟

أما عن اضطرابات تعاطي المخدرات شائعة بصورة كبيرة ومعظمها يمكن علاجها وفق إدارة استعمال العقاقير وخدمات الصحة العقلية , وتحدث اضطرابات تعاطي المخدرات في حال استعمال الكحول او المخدرات بصورة متكررة أو استعمال الأدوية في الإعاقة السريرية والوظيفية مثل المشاكل الصحية والإعاقة والفشل في تلبية المسؤوليات الرئيسية في العمل أو المدرسة أو المنزل ومن ثم في ظل تلك الاضطرابات يكون المريض غير قادر علي أداء المهام الحياتية في ظل وجود تلك الاضطرابات التي تعرقل مسيرته في الحياة .

أما عن الاضطراب العقلي بصورة عامة فهو يؤثر في مزاج الشخص المريض وتفكيره والسلوكيات التي يقوم بها ,ويمكن أن يختلف سبب الاصابة بالاضطرابات النفسية والتي قد تلعب جيناتك وتاريخ العائلي المرضي دور فيها .

وقد تكون تجارب الحياة مثل الإجهاد أو تاريح الاساءة للمعاملة مهمة كذلك الأمر ويمكن للعوامل البيولوجية أن تكون سبب في الإصابة بالإضطرابات النفسية , ويمكن أن تتسبب اصابات الدماع المؤلمة إلي حدوث اضطراب عقلي ومن ثم تعرض الأم إلي الفيروسات أو المواد الكيميائية السامة أثناء الحمل دور في الاصابة بالإضطراب النفسي .

ما هو تعريف التشخيص المزدوج ؟

يعرف التشخيص المزدوج بأنه حالة يعاني فيها الفرد من مرض عقلي او نفسي ومشكلة تعاطي المخدرات , وفي نفس الوقت تسمي الاضطرابات المتزامنة او الأمراض المزدوجة لدي بعض المعالجين , وقد ظهر هذا المسمي بعد جدال كبير قد ظهر مع اكتشاف وجود علاقة بين الأمراض النفسية والإدمان علي المخدرات , وأصبح هذا المصطلح يستعمل في مجال الطب النفسي علي نطاق واسع .

فعلي سبيل المثال يمكن استعمال برنامج علاج التشخيص المزدوج في حال وجود حالة إدمان علي المخدرات او الإدمان علي الكحوليات , وفي الوقت نفسه وجود إدمان علي الكحوليات او المخدرات مع الاضطراب النفسي مثل الاكتئاب أو الفصام أو الاضطراب الوجداني ثنائي القطب , او المعاناة من الفصام مع إدمان الكحوليات , أو من يعاني من اضطرابات القلق مع الادمان علي الهيروين , بحيث تكون الأمراض النفسية والحالات الإدمانية متزامنة مع بعضها البعض .

ما هو برنامج علاج التشخيص المزدوج ؟

من الأمور التي يجدر الإشارة إليها أن برنامج التشخيص المزدوج مهم جداً للأشخاص الذين يعانون من الإدمان علي المخدرات , حيث أن تشخيص المرض النفسي لدي الفرد المدمن للمخدرات يكون صعب جداص علي الأطباء والمعالجين خاصة وأن إدمان المخدرات نفسه يمكن أن يؤدي إلي بروز بعض الأعراض النفسية علي الشخص ومن هنا يكون من الضروري التفريق بين المرض النفسي الموجود بالفعل قبل الإدمان علي المخدرات ,أو المرض النفسي المصاحب للإدمان علي المخدرات والناجم عن التعاطي .

ما هو الغرض من علاج التشخيص المزدوج ؟

أما عن الغرض من علاج التشخيص المزدوج فيتم تقديم أفضل خدمة للأشخاص الذين يعانون من الإضطرابات المزمنة من خلال العلاج المتكامل , حيث يمكن للممارسين العمل علي معالجة الإضطرابات النفسية وعلاج تعاطي المخدرات في نفس الوقت , وفي غالب الأمر يخفضون التكاليف ويحققون أقصي درجات التعافي والعلاج من خلال تجميع طرق العلاج الأتي ذكرها من خلال طيات الموضوع حول كيفية علاج التشخيص المزدوج , ولكن من أهم ما يجب الوصول إليه من خلال عمليات العلاج والتعافي ما يلي :-

1-تقليل استخدام تعاطي المواد المخدرة .

2-العمل علي تحسين الأعراض النفسية والأداء .

3-العمل علي استقرار السكن .

4-تصحيح الأفكار السلبية وتصحيح السلوكيات الإدمانية الغير واقعية .

5-العمل علي تحسين توعية الحياة .

بين الإدمان والإضطرابات النفسية أيهما يأتي أولاً  ؟

في واقع الأمر من أكثر التساؤلات التي ترتبط بعلاج التشخيص المزدوج هي أيهما يأتي أولاً , في حين أن الشخص الذي يعاني من الإدمان والاضطرابات النفسية بحاجة إلي علاج بالتوازي لعلاج مشكلتين كليهما لصيق بالأخر , فقد يكون من الصعب فهم سبب التشخيص المزدوج لأنه في بعض الأحيان يأتي اضطراب تعاطي المخدرات أولاً بينما يأتي الاضطراب العقلي ثانياً وقد يتعامل الشخص المصاب بالاضطراب العقلي مع اعراضه من خلال تعاطي المخدرات مما يؤدي إلي اضطراب تعاطي المخدرات , وفي الحالة الأخري يمكن أن يتسبب تعاطي المخدرات أو الإدمان علي الكحول إلي مشاكل عاطفية وعقلية خطيرة مما يتسبب في حدوث الاضطراب العقلي .

الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الصحة العقلية هم أكثر عرضة من الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات من الصحة العقلية لتجربة اضطراب تعاطي الكحول أو المخدرات , وقد يكون من الصعب تشخيص الاضطرابات المتزامنة بسبب تعقيد الأعراض حيث قد يختلف كلاهما في شدته في كثير من الحالات , حيث يتلقي الأشخاص العلاج لاضطراب واحد بينما يبقي الاضطراب الأخر بدون علاج .

ما هي انواع التشخيص المزدوج ؟

تأتي التشخيصات المزدوجة والاضطرابات المتزامنة في العديد من الاختلافات المختلفة ويتواصل المحترفون في معرفة المزيد عنها , وتحديد الحالة التي قد جاءت أولاً ليس هو النقطة الرئيسية للعلاج , فهو يحدد بدقة ما هي الاضطرابات ومن ثم يعالجها وبعض تركيبات التشخيص المزدوج المحتملة والتي تتمثل فيما يلي :-

1-اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع واضطراب استعمال الكحول .

2-اضطرابات القلق والإدمان علي الكحول .

3-اضطرابات ما بعد الصدمة والادمان علي الافيونات .

4-الإدمان علي المخدرات ومرض الفصام .

5-الوسواس القهري واضطراب استعمال المواد .

6-الاضطراب الوجداني ثنائي القطب واضطراب استعمال المواد .

ما هي مشكلة علاج الاضطرابات النفسية الناجمة عن إدمان المخدرات ؟

اما عن المشكلة الكبري التي تحدث حال علاج التشخيص المزدوج هي أن الشخص المريض والذي يعاني من الإضطرابات النفسية مع الإدمان فهو يواجه الكثير من التحديات والصعوبات , فيكون لديه احتمال مرتفع للانتكاس والعودة لطريق التعاطي مرة أخري مقارنة بالشخص المدمن والذي لا يعاني من الأمراض النفسية أو الذهانية المصاحبة لمرض الإدمان .

من اكبر التحديات التي تواجه التشخيص المزدوج هي ارتفاع نسبة الاصابة بمرض نقص المناعة البشرية والتهاب الكبد الوبائي وغيرها من الأمراض العصيبة , وفي العادة يقدم برنامج التشخيص المزدوج تقييم وتشخيص والعمل علي علاج البالغين والمراهقين ممن أصيبوا بمرض نفسي مع مشكلة الإدمان علي المخدرات ,والتي تتطلب بقاء الشخص المريض في احد مراكز علاج الإدمان المختصة من أجل الوصول إلي أقصي درجات التعافي من الإدمان , أو أن يتم العلاج من خلال عيادات علاج الإدمان وإن كان من الأفضل ان يحصل الشخص المريض علي برامج التأهيل النفسي والسلوكي مع العلاج الدوائي في المراكز العلاجية وبقاء المريض تحت الإشراف الطبي من خلال المختصين في مراكز علاج الإدمان .

ويجب أن يقوم مركز اعادة التأهيل بتقديم برامج العلاج للأشخاص المرضي الذين يعانون من التشخيص المزدوج باللطف والاحترام علي جميع المستويات من أجل تعظيم قدرة الفرد علي تحقيق الصحة النفسية والعاطفية طيلة حياتهم , وفي عادة الأمر يكون لدي المنشأة العلاجية فريق متعدد من التخصصات ضمن برامج علاج التشخيص المزدوج والذي يتكون من طبيب نفسي وأخصائي اجتماعي مع وجود معالجي الصحة النفسية ويعمل كل هؤلاء في فريق واحد هدفه العمل علي تقييم ومعالجة كل حالة علي حدة من خلال العلاج الجسدي والعلاج النفسي والعاطفي , فعلينا أن نعلم بأن علاج مدمني المخدرات لا يتعلق بعلاج النواحي الجسدية فحسب بل إن هناك العديد من الجوانب التي تحتاج إلي التعديل في شخصية الفرد المدمن خاصة في ظل وجود اضطرابات نفسية مصاحبة لمرض الإدمان .

الاعتلال المشترك للإضطرابات الإدمانية ؟

كما أن الاعتلال المشترك للإضطرابات الإدمانية وغيرها من الاضطرابات النفسية فإن الإضطرابات النفسية أي الاضطرابات المزدوجة شائعة جداً وقد وجد العديد من الادبيات التي تدل علي أن الأمراض العقلية مرتبطة بشدة مع تعاطي المخدرات , مما يجعل برنامج التشخيص المزدوج من أهم البرامج العلاجية علي الإطلاق فقد وجدت الدراسات بأن هناك 17% وأكثر من الأشخاص المصابين بمرض عقلي يكون لديهم اضطراب تعاطي المخدرات , يعني قرابة 8 مليون شخص في أمريكا فحسب يعانون من التشخيص المزدوج , بالأضافة إلي أن تقديرات الاضطرابات المتزامنة في كندا أعلي من ذلك بكثير وقد وصلت إلي 60%  .

وفي إحدي الدراسات من كيسلر بالولايات المتحدة الأمريكية في محاولة لتقييم مدي انتشار التشخيص المزدوج وجد أن هناك ما يقرب من 50% من المرضي الذين يعانون من الفصام الذهاني الخطير كانوا مصابين باضطراب تعاطي المخدرات في مرحلة ما في حياتهم , وكانت احتمالية تطوير الإدمان لدي المصابين بالأمراض النفسية والعقلية أعلي بكثير من احتمالات تطوير الإدمان من غيرهم .

كيفية اتمام مراحل علاج التشخيص المزدوج ؟

علينا أن نعلم بان التشخيص المزدوج ليس ظاهرة نادرة بل إنه من الظواهر المرتبطة بشكل أساسي في العديد من حالات الإدمان علي المخدرات بأن يكون لديهم الأمراض العقلية مصاحبة للإدمان , فيأتي التشخيص المزدوج في أشكال عديدة مختلطة بين المرض النفسي مثل الإكتئاب أو القلق وحالات الإدمان مثل الإدمان علي المخدرات أو الإدمان علي الخمور او إدمان الجنس وفي تلك الحالة يجب البدء في علاج التشخيص المزدوج من خلال المختصين في مصحات ومراكز علاج الإدمان .

من الأشياء المهمة حول برنامج علاج التشخيص المزدوج أنه من الصعوبة بمكان علاج الشخص المصاب بتلك الحالة بسبب عدم القدرة علي معرفة مكان حدوث بعض الأعراض فإن كان الفرد المصاب بالتشخيص المزدوج يعاني من الإكتئاب مثلاً لن تكون هناك وسيلة للتعرف هل البداية هي تعاطي المخدرات أم أن المشكلة نفسية في باديء الأمر .

هناك نسبة صغيرة جداً من أولئك الأشخاص الذين يعانون من التشخيص المزدوج او الاضطرابات المزمنة يتلقون العلاج من الإدمان بالفعل لتلك الاضطرابات , ومن هنا يقترح بعض العلماء وجود الحاجة إلي نهج جديد من أجل تمكين المختصين من الأطباء والباحثين والمديرين من تقديم علاجات كافية للتقييم والمعالجة القائمة علي الأدلة بالنسبة للأشخاص المرضي المصابين بالتشخيص المزدوج أو الاضطرابات المتزامنة , والذين لا يمكنهم إدارتها بشكل كفء ما بين خدمات العلاج النفسي وخدمات العلاج من الإدمان فعلي سبيل المثال نذكر بأن هناك قرابة 12% من البالغين من الأمريكان يتلقون برنامج علاج الاضطرابات النفسية المصاحبة للإدمان علي المخدرات , الخاصة بالصحة العقلية والإدمان , ومن الجدير بالذكر فإن المرضي الذين يعانون من الاضطرابات المتزامنة يواجههون الصعوبات الكبيرة للوصول إلي العلاج حيث يتم استبعادهم من خدمات الصحية النفسية إذا ما اعترفوا بوجود مشكلة مع تعاطي المخدرات , ونفس الأمر مع مراكز علاج الإدمان حيث يتم استبعادهم حال اكتشاف مشكلة نفسية , ومن ثم فهناك ندرة في مراكز علاج الإدمان والأمراض المصاحبة للإدمان .

ما هي أشهر طرق علاج التشخيص المزدوج ؟

هناك العديد من الطرق التي من خلالها يتم معالجة الاضطرابات المتزامنة ضمن برنامج علاج التشخيص المزدوج مثل :-

1-العلاج الجزئي , وهو يشتمل علي علاج الاضطرابات الذي يعتبر أساسياً فقط .

2-العلاج المتسلسل , وفيه يتم علاج الاضطراب المتسبب في حدوث الفوضي ومن ثم علاج الاضطراب الثانوي بعد علاج الاضطراب الأساسي .

3-العلاج المتوازي وفيه يتلقي المريض خدمات الصحة النفسية من أحد المرافق وخدمات علاج الإدمان من المرافق المتخصصة في برامج علاج الإدمان فكما اشرنا بأن مراكز علاج التشخيص المزدوج غير متوفرة بكثرة .

4-العلاج المتكامل لمرضي التشخيص المزدوج , وفيه يتم مزج تلك التدخلات في حزمة معالجة واحدة متماسكة يتم العمل علي تطويرها مع التقارب بين مقدمي الرعاية .

تعرف علي العلاج المتكامل لعلاج مرضي التشخيص المزدوج ؟

في حال العلاج المتكامل يتم اعتبار جميع الاضطرابات التي يعاني منها الشخص المريض أساسية ولها اولوية في طريق العلاج , فيمكن أن يساعد العلاج المتكامل ضمن برامج علاج التشخيص المزدوج في العمل علي تحسين إمكانية الوصول , وإضفاء الطابع الفردي علي الخدمة مع المشاركة في العلاج والامتثال للمعالجة ,والنتائج الإجمالية .

وتصف إدارة الصحة العقلية وإساءة استعمال العقاقير في الولايات المتحدة الأمريكية بأنه يخدم المصالح الفضلي أو أنه يخدم العملاء والبرامج والممولين والنظم بالإضافة إلي النظر إلي عملية التعافي من الإدمان علي أساس انها سباق ماراثون .

بالرغم من أن العديد من الأشخاص المرضي قد يرفضون أدوية مضادة للإدمان علي المخدرات وما ينجم عنها من أثار جانبية إلا انها يمكن أن تكون مفيدة من أجل الحد من أمراض البارانويا والقلق الشهيرة , ومن الأدوية التي قد أثبتت فعاليتها في علاج التشخيص المزدوج هي علاجات استبدال الأفيون مثل الميثادون والتي تعمل علي تقليل مخاطر الانتكاس والوفاة بسبب جرعات المخدرات الزائدة , كما أنها تساعد علي تقليل الرغبة في تعاطي المخدرات والحصول علي تلك السموم والتي تعمل علي تقليل مخاطر الانتكاس والعودة مرة أخري إلي طريق الإدمان علي المخدرات , أو الرغبة الشديدة في تناول الطعام وهي من أشهر الأدوية التي تساعد في علاج مدمني الأفيون وعلاج مدمني الكوكايين والأمفيتامينات بشكل عام .

1 أفكار بشأن “علاج التشخيص المزدوج والاضطرابات النفسية المصاحبة للإدمان”

  1. تنبيه Pingback: كيفية التعامل مع مريض ثنائي القطب - مركز اختيار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *