تخطى إلى المحتوى

علاج السادمازوخية

علاج السادية الجنسية

علاج السادمازوخية أمر في غاية الأهمية سنتحدث عنه بشكل مفصل عبر مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان، حيث أن السادمازوخية من المصطلحات المرتبطة بالجنس، كما أنه من المصطلحات المركبة التي تحمل اضطرابين جنسيين، وهما اضطراب السادية واضطراب المازوخية، واللذان يعدان من الاضطرابات الشرسة التي تعتمد على الربط بين الإيذاء الجسدي، والشعور باللذة والنشوة الجنسية، ومثل هذه الاضطرابات تصيب الرجل أو المرأة نتيجة أسباب، وعوامل نفسية مختلفة خلال مرحلة الطفولة .

وبالإضافة إلى ذلك اضطراب السادية عكس اضطراب المازوخية، حيث يوجد بعض الرجال والنساء الذين يعانين من هذه الاضطرابات حول العالم، وعلى الرغم من أنها اضطرابات غير شائعة في المجتمعات العربية، إلا أن السنوات الاخيرة بدأت حالات الإصابة في التزايد، والتي تحتاج إلى علاج السادمازوخية، والحل يتمثل في الذهاب إلى أحد المراكز النفسية لعلاج الاضطرابات الجنسية المتعلقة بالمشاكل النفسية .

ما المقصود بالسادومازوخية؟

قبل التحدث عن علاج السادمازوخية سنتطرق إلى توضيح مصطلح السادمازوخية، والذي يعد من المصطلحات المركبة الخاصة بالصحة الجنسية، حيث ينقسم المصطلح إلى مفهومين، وهما السادية والمازوخية، وتعريف كلًا منهما يعود إلى تاريخ مختلف كما يلي:

1_ اضطراب السادية

اضطراب السادية مفهوم جنسي ينسب إلى (ماركيز دي ساد: 1740- 1814)، وهو من أشهر الكتب القدامى، والذي يعرف بكتاباته الجنسية العنيفة، والضرب والعنف الحاد في الممارسات الجنسية، وغيرها من السلوكيات القهرية التي لا تمت لتعاليم الدين الإسلامي بصلة، وتم تحليل نظرته السادية إلى المرأة بسبب كرهه الشديدة لوالدته، والتي كانت تمارس عليه أساليب العنف المختلفة .

لذلك سعى إلى الانتقام من المرأة لكونه أمه، والشخص الذي يعاني من اضطراب السادية يتلذذ بضرب، وتعنيف المرأة وخاصة عند ممارسة العلاقة الحميمية، ونجد إحدى السيدات تشكو من سلوك زوجها العنيف أثناء الجماع، وأنه يشعر بالراحة والاسترخاء عن سماع صوت صرخاتها العالية، ويكون الحل هو علاج السادمازوخية .

للمزيد تعرف على علاج السادية الجنسية 

2_ اضطراب المازوخية

ارتبط مصطلح المازوخية بالكاتب الروائي النمساوي (ليبولد زاخر مازوخ: 1836-1895)، حيث يذكر المحللين النفسيين أنه كان يعيش خلال طفولته مع عمته، والتي كانت تمارس الرذيلة مع عشيقها داخل المنزل، وفي إحدى المرات قرر ليبولد التجسس عليها من داخل دولاب الملابس، وعند اكتشف أمره قامت عمته بضربه المبرح، ولذلك تعتمد ربط الضرب والذل بالمتعة والنشوة الجنسية .

واضطراب المازوخية يعرف بتلذذ الإنسان بالضرب والعنف، بل قد يسعى للتعرض إلى الإهانة حتى يشعر بالسعادة، وغالبًا ما تظهر أعراض هذا الاضطراب أثناء ممارسة الجماع، حيث يطلب الشخص المازوخي من الشريك الآخر ضربه بالحزام أو العصا، وإحداث الجروح والإصابات بجسده، ويعد ذلك أمر غير طبيعي لذا من الضروري علاج السادمازوخية .

للمزيد تعرف على علاج المازوخية تعرف عليه بالتفصيل 

صفات الرجل المازوخي

الحديث عن علاج السادمازوخية يشمل توضيح صفات الرجل المازوخي، والتي تظهر جلية أثناء ممارسة العلاقة الجنسية، حيث يفضل التعرض إلى الذل والضرب، والإهانة من المرأة حتى يشعر بالتلذذ، ومن أبرز صفات الرجل المازوخي ما يلي:

  • التواجد في إطار علاقات مؤذية جسديًا ونفسيًا .
  • التوقف عن الدفاع عن نفسه عند التعرض إلى الضرب، أو الإهانة من الآخرين  .
  • الشعور بالإحباط واليأس طوال الوقت .
  • عدم القدرة على الاستمتاع بالعلاقات الطبيعية .
  • تعتمد إنهاء الصداقات مع الأشخاص المقربين لأسباب بسيطة .
  • عدم القدرة على إنهاء المهام والوظائف اليومية .
  • يشعر بالفخر والارتياح عند تحمل الإساءة والذل من الآخرين .
  • إشباع الرغبات والشهوات الجنسية عن طريق الضرب بالحزام أو العصا .
  • الابتعاد تمامًا عن الأشخاص الذين يتعاملون معه بطريقة جيدة .
  • التسامح المفرط تجاه الإساءة والضرب والذل .

صفات المرأة المازوخية

المرأة قد تعاني من اضطراب المازوخية، وغالبًا ما يلاحظ الأشخاص المقربين سلوكياتها الغير سوية، مثل طلبها من الزوج أن يقوم بضربها المبرح على أجزاء حساسة من الجسم، لأنها تشعر بالراحة والاسترخاء عند الإحساس بالألم، ويرجع ذلك إلى أسباب وعوامل خاصة بالطفولة، ومن ضمن صفات المرأة المازوخية التالي:

  • تتعمد انتقاد ذاتها بطريقة عنيفة واعتيادية .
  • تناول كميات كبيرة من الطعام للشعور بألم، وبالتالي الإحساس بالمتعة والراحة .
  • تسمح بفرض سيطرة الآخرين عليها .
  • تحبذ دائمًا تعرضها للضرب والإهانة والذل .
  • ترفض مساعدة الآخرين لها في رفع الإساءة والذل عنها .
  • لا تشعر بالارتياح في ظل تواجدها مع أشخاص طيبين، ويتعاملون معها بطريقة آدمية .
  • تصل إلى أقصى درجات المتعة الجنسية عند تعرضها إلى الضرب من قبل الزوج .
  • تفتعل الكثير من المشاكل والخلافات مع الآخرين حتى تتعرض للإساءة والذل دون الدفاع عن نفسها .
علاج السادمازوخية

علاج السادمازوخية

درجات المازوخية

علاج السادمازوخية يعتمد على التدخل الخاص من الطبيب النفسي، وذلك لتحديد الخطة العلاجية بناء على درجة المازوخية، حيث توجد درجات مختلفة من اضطراب المازوخية كالتالي:

  1. درجة ضعيفة حيث يتلذذ المريض بمشاهدة أفلام الرعب والإثارة، وركوب ألعاب الملاهي المخيفة، والذهاب إلى الأماكن المهجورة والمظلمة .
  2. درجة متوسطة يقبل خلالها المريض التعرض إلى الضرب، والسب والإهانة دون الدفاع عن نفسه، بل قد يفتعل بعض الأمور ليتعرض إلى الذل .
  3. درجة شديدة أو مستعصية يصل الأمر بالمريض إلى حد إيذاء نفسه، وجرح أعضائه الحساسة للشعور بالمتعة، أو التعرض إلى الكسور بالعظام .

الفرق بين السادية والمازوخية

في سياق الحديث عن علاج السادمازوخية سنوضح ما الفرق بين اضطراب السادية والمازوخية، واللذان يعتبران من الاضطرابات النفسية المؤثرة على الصحة الجنسية، ولكن المازوخي عكس السادي، حيث أن المازوخي يتلذذ، ويشعر بالمتعة عندما يتعرض إلى الضرب من الآخرين، بينما السادي يشعر بالراحة عندما يعرض الآخرين إلى الذل، والإهانة وتحديدًا أثناء ممارسة العلاقة الجنسية، لذلك من الضروري علاج السادمازوخية داخل إحدى المراكز المتخصصة بالأمراض النفسية .

موضوعات ذات صلة: الماسوشية وظاهرة استكلاب المرأة 

اختبار الشخصية المازوخية

من ضمن الخطوات الضرورية أثناء علاج السادمازوخية هو معرفة هل الشخص سادي أم مازوخي، لذا سنتحدث عن اختبار الشخصية المازوخية، والذي يتلخص في النقاط التالية:

  • ما هو الشعور عند التعرض إلى الضرب من الآخرين؟
  • ما هي المشاهد التي يفضل رؤيتها على التلفاز؟
  • وما هو الشعور عند ركوب الألعاب المرعبة؟
  • ما المكان المفضل لك داخل العمل؟ هل تريد أن تكون أنت المسيطر أو لا؟
  • وما نوع الطعام الذي ترغب في تناوله؟
  • ما نوع المشروبات التي تفضل رؤيتها في الثلاجة؟
  • وما شعورك عند التعرض إلى الإهمال والتهميش من شريك الحياة؟
  • يسأله الطبيب ما هي إجابته على طلب أحد الأشخاص منه تمثيل مشاهد غير مستحبة؟

ونتائج اختبار الشخصية المازوخية تحدد طريقة العلاج المناسبة، وعلاج السادمازوخية يتطلب مدة زمنية محددة، وفي الغالب تكون طويلة للقضاء على الآثار النفسية المسببة للاضطراب .

علاج السادمازوخية

موضوعنا عن علاج السادمازوخية يبدأ من طلب المريض المساعدة من الطبيب، وفي الغالب تقع هذه المهمة على الأهل، وذلك لأن المريض يعاني من تشوه التفكير، وبالتالي يرى نفسه شخص طبيعي لا يحتاج إلى العلاج، وكثيرًا ما نجد زوجة تشتكي من سلوك زوجها العنيف أثناء الجماع، وعلاج السادمازوخية داخل مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان يكون كالتالي:

  • خضوع المريض إلى مجموعة من الاختبارات لتحديد هل هو شخص سادي أم مازوخي، وتحديد درجة المازوخية .
  • جلسات العلاج النفسي .
  • التأهيل السلوكي المعرفي .
  • العلاج الدوائي في حالة تفاقم الأمر والإصابة بالاكتئاب أو الانفصام .
  • متابعة المريض بعد الخروج من المركز .

خاتمة عن علاج السادمازوخية:

علاج السادمازوخية يعتبر هو طوق النجاة من ظلمات هذا الاضطراب، والذي يعد من الاضطرابات النفسية الخاصة بالجنس، والسادي هو الشخص الذي يتلذذ بإهانة وتعذيب الآخرين، بينما المازوخي يشعر بالمتعة والراحة عندما يتعرض إلى الضرب والذل، ويعود سبب الإصابة إلى عوامل نفسية، مثل صدمات الطفولة التي تربط ما بين الألم والمتعة، وعلاج السادمازوخية يحتاج مساعدة من طبيب نفسي، والخضوع إلى جلسات التأهيل المعرفي السلوكي .

مصدر1 

مصدر2 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *