تخطى إلى المحتوى

علاج الشلل الرعاش الإضطراب الذي يُصيب 2% من السُكان فوق 60 عاماً

علاج الباركنسون أو علاج الشلل الرعاش أحد أشهر الأمراض العصبية المزمنة الأكثر شيوعاً بعد مرض الزهايمر، والذي يصيب ما يزيد علي 500000 شخص في الولايات المتحدة الأمريكية فحسب، ويُعد إضطراب الشلل الرعاش أحد أنواع الإضطرابات الحركية، وقد أُصيب به عدد من المشاهير لذا يُسمي ” مرض المشاهير “الذين سوف تتعرف عليهم خلال المقال.

في مركز اختيار للطب النفسي سنكون مع الأشخاص المرضي كبار السن ممن يعانون من الإعاقات الذهنية وممن يعانون من إضطرابات نفسية في ظل وجود العوامل التي تساعد علي التعافي , فالشخص المريض قد لا يستطيع التعبير عن معاناته التي يعيش فيها , ومن هنا لكل أسرة لديها شخص يعاني من الشلل الرعاش أو غيرها من الإضطرابات النفسية ويحتاج إلي بيئة علاجية متكاملة فليتواصل معنا من خلال أفضل مستشفي نفسي في مصر والكويت .

أما عن أسباب مرض باركنسون؟ وما هي أنواع الباركنسون؟ وما هي أعراض مرض الشلل الرعاش؟ وكيفية علاج باركنسون؟  وغيرها من المحاور التي تتعلق بالموضوع هذا ما سوف نتعرف عليه خلال المقال إن شاء الله.

تعرف على الشلل الرعاش “الباركنسون “؟

يعرف الرعاش بأنه حركة لا إرادية متواترة تحدث نتيجة تقلص في العضلات مما يؤدي إلى إسترخاء الجسد.

وقد تم إكتشاف مرض الشلل الرعاش أو الباركنسون ” Parkinson’s disease- PD “من قبل الطبيب البريطاني الشهير ” جيمس باركنسون ” والذي وصف للمرة الأولي في عام 1817م.

يحدث شلل الرعاش نتيجة حدوث خلل في التحريك العصبي يبدأ هذا الخلل في الخلايا العصبية الموجودة في الدماغ في المنطقة الخارج هرمية من الجهاز العصبي، حيث تعمل هذه الخلايا على إنتاج مادة الدوبامين فينشأ المرض في حالة هبوط مستوي الدوبامين في الدماغ مما يؤثر على حركة الجسم.

ما هي أنواع الباركنسون؟

أما عن أنواع باركنسون فتشمل ما يلي: –

أولاً الرعاش الفسيولوجي: – وهو نوع من أنواع الرعاش الناعم يصيب اليدين الممدودتين ويكون في أغلب الأحيان ناتجاً عن التعب أو القلق أو الشدة أو ربما ينتج عن بعض الإضطرابات الإستقلابية كالإمتناع عن تناول الخمور والكحوليات، أو بسبب مرض فرط الغدة الدرقية.

ثانياً الرعاش الوراثي: – هو رعاش مجهول السبب إلا أنه ينتقل من كونه رعاشاً رقيقاً إلى رعاشاً خشناً، وعادة ما يُصيب اليدين والرأس والصوت لكنه يخف أو ينعدم أثناء الراحة بينما تزداد حدته في حالة القيام بأعمال تتطلب الدقة والبراعة مثل الكتابة أو الإمساك بفنجان القهوة، وقد يتأثر الرأس وتؤدي إلى ما يسمي بالترنح، ويزداد الإصابة بهذا النوع مع التقدم في العمر، كما أن الوراثة تلعب دوراً في إصابة حوالي 50% من حالات الإصابة بهذا النوع من الرعاش.

ثالثاً رعاش المرض المخيخي: – يسمي برعاش الحركة أو الرعاش القصدي الناتج عن تذبذب الطرف عند الإقتراب من الهدف، وهذا الرعاش يُظهر وجود خلل واضح في المخيخ.

رابعاً رعاش الرنح: – هو رعاش مجهول السبب يصيب الرأس والجسم جميعاً ويعد رعاش الرنح أحد أنواع رعاش التثبيت، تزداد حدته بشكل واضح اثناء الآنتصاب وتخف وقد تختفي في حالة الإسترخاء والإستلقاء.

خامساً رعاش التنبيب: – هذا الرعاش يظهر وجود خلل في المخيخ يظهر بوضوح عندما يحاول المريض أن يحافظ على وضعية ثابته أو عند حمل الأوزان، وهو رعاش دوراني خشن يصيب العضلات الدانية.

سادساً رعاش باركنسون: – يعد باركنسون أكثر أنواع الرعاش شهرة، يتميز بتأثيره على اليد ثم الطرف العلوي والسفلي ثم باقي أجزاء الجسم ومما يميز هذا الرعاش أنه يظهر في فترات الراحة ويختفي مع الحركة وتزداد حدته مع التوتر والقلق وهو رعاش عادة ما يصيب كبار السن لكنه لا يستثني الصغار في أحيان كثيرة.

مقالات تهمك

علاج الاعاقة الذهنية 

تعرف لماذا أُطلق على الشلل الرعاش مرض المشاهير؟

يُطلق على الباركنسون مرض المشاهير لأنه أصاب عدداً من زعماء العالم والشخصيات التي لها أثر كبير في العالم وهم: –

  • هتلر القائد الرئيس الألماني والقائد الشهير مؤسس النازية وتوفي عام 1945 بسبب هذا الإضطراب.
  • هاري ترومان الرئيس الثالث والثلاثين لأمريكا وقد كان الباركنسون القشة التي قسمت ظهر هاري ترومان.
  • رونا ريغان الرئيس الأربعين للولايات المتحدة وقد توفي متأثرا بــ داء باركنسون عام 2004.
  • مأو تسي تونغ مؤسس جمهورية الصين وزعيم الحزب الشيوعي الصيني وقد توفي عام 1976 متأثراً بمرض الشلل الرعاش.
  • فيدل كاسترو رئيس كوبا توفي عام 2008 بسبب الباركنسون.
  • الملاكم الاسطورة الشهير محمد علي كلاي والذي قد توفي بسبب داء باركنسون عام 2017.
  • الممثل الكوميدي روبن ويلامز.
  • يوحنا الثاني بابا الكنيسة الكاثوليكية وقد توفي عام 2005 متأثراً بإصابته بداء باركنسون وقيل إنه قد أخفي الإصابة بالمرض ما يقارب 12 عاماً.

ما هي نسبة إنشار الشلل الرعاش ومن هم أكثر الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بمرض الباركنسون ” الشلل الرعاش “؟

وفق تقديرات مؤسسة مرض باركنسون التي تتخذ الولايات المتحدة الأمريكية مقراً لها والتي أبانت بأن عدد الأشخاص المصابين بالشلل الرعاش في العالم يتراوح بين 7-10 مليون شخص.

وتشير الإحصائيات والتقارير بأن الرجال أكثر عرضة للإصابة بالشلل الرعاش ” الباركنسون ” من النساء بمعدل مرة ونصف تقريباً.

الأشخاص ذوي الشعر الاحمر يكونون أكثر عرضة للإصابة بالباركنسون ولعل هذا الإعتقاد ناجم كون ما يزيد عن 500000 شخص في الولايات المتحدة الأمريكية فحسب مصاب بداء باركنسون.

يُقدر عدد الأشخاص المصابين بداء باركنسون في أوروبا لوحدها بمليون ونصف شخص، ويُقدر أن حوالي 3 من أصل 1000 شخص مصابين بالمرض في منطقة الشرق الأوسط.

بحسب الدراسات فإن خطر الإصابة بمرض الشلل الرعاش تزداد كلما تقدم العمر حيث أن أعراض المرض تبدأ في الظهور غالباً بعد سن الخمسين في أغلب الحالات وتؤكد الدراسات أن شخصين إلى ثلاثة اشخاص من أصل 100 شخص مصابون بمرض الباركنسون بعد عمر ال 60 عاما ً.

لكن مع هذا فإن داء باركنسون قد يصيب الأشخاص فيما دون الأربعين حيث أن الدراسات والإحصائيات أشارت إلى ان 10% من مرضي الباركنسون قد أُصيبوا بالمرض قبل الــ 40 من العمر.

أما عن نسبة إنشار مرض باركنسون عند الشباب فاحتماليتها ضعيفة ونادرة للغاية وقد تكون منعدمة لأن المرض يظهر في منتصف العمر أي في سن الأربعين غالباً.

ما هي أسباب مرض الباركنسون؟

تشير التقارير الطبية إلى أن أغلب الأعراض الناجمة عن داء باركنسون تنتج عن نقص في أحد النواقل العصبية في الدماغ وهي مادة ” الدوبامين ” وهذا الأمر يحدث عندما تضمر أو تموت خلايا معينة في الدماغ تكون مسؤولة عن إنتاج مادة الدوبامين ” Dopamine “, لكن حتى الآن لم يتعرف الباحثون بشكل مؤكد على العامل الاساسي الذي يتسبب في حدوث هذه العملية لكن يري بعض الباحثين والأطباء النفسيين أن التغيرات الجينية وحالات التسمم بالمبيدات الحشرية لها أثر كبير في ظهور داء الشلل الرعاش.

بالإضافة إلى ما سبق فإن هناك مجموعة من العوامل والأسباب التي تزيد من خطر الإصابة بمرض باركنسون: –

أولاً السن: – فنادراً ما يُصيب مرض شلل الرعاش الشباب وإن كان محتمل لكن خطر الإصابة بالمرض يكون أقل بكثير مقارنة بالأشخاص في سن متقدم، فعامة ما يظهر داء الباركنسون في منتصف العمر وتزداد خطر الإصابة بالمرض كلما تقدم العمر أكثر.

ثانياً الجنس: – فكما ذكرنا سابقاً بأن الرجال يكونون أكثر عرضة للإصابة بالشلل الرعاش حيث تصل نسبة الإصابة بداء باركنسون بين الرجال مرة ونصف مقارنة بالنساء.

ثالثاً الوراثة: – تشير الدراسات إلى أن خطر الإصابة بداء باركنسون يزداد إذا كان أحد افراد العائلة خاصة إذا ما كان من الدرجة الأولي أو الوالدين لكن هذا الإحتمال لا يزيد عن نسبة 5 %.

رابعاً الفيروسات وضعف المناعة: – يشير بعض الباحثين في مجال طب النفس إلى أن ضعف المناعة والإصابة بالفيروسات قد يكون عاملاً من عوامل الإصابة بداء باركنسون.

ما هي العلاقة بين المبيدات الحشرية والباركنسون “الشلل الرعاش “؟

أشارت إحدى الابحاث التي أجراها فريق من الباحثين الذين قاموا باستعراض أكثر من 100 دراسة طبية والتي أُجريت على الآثار الضارة الناجمة عن التعرض للمبيدات الحشرية بأن كل النتائج تؤكد وجود علاقة بين التعرض للكيماويات والمبيدات الحشرية وزيادة خطر الإصابة بالشلل الرعاش وأكد فريق البحث أن التعرض للمواد الكيماوية التي تستخدم لمكافحة الحشرات والقوارض يسهم بشكل كبير في خطر الإصابة بداء الباركنسون وأن تلوث المياه بالنفايات الكيميائية مثل مخلفات المصانع يسهم بصورة كبيرة في تفاقم المشكلة.

وتشير الإحصائيات والتقارير بأن التعرض للمبيدات الحشرية والمواد الكيماوية بشكل مستمر يزيد من خطر الإصابة بالشلل الرعاش بنسبة تتراوح ما بين 33 إلى 80 %.

ما هي أعراض داء باركنسون؟

تختلف أعراض مرض باركنسون من شخص لآخر وقد تكون الأعراض الأولية للمرض ضمنية ولا يمكن ملاحظتها لشهور عديدة أو لسنوات، وتبدأ أعراض إضطراب الشلل الرعاش في الظهور في جانب واحد من الجسم وتكون بإستمرار أكثر حدة وخطورة في الجانب نفسه في المستقبل.

داء باركنسون هو داء تدريجي لا تظهر أعراضه مرة وأحدة وإنما تتدرج الأعراض في الظهور لتصل إلى حدتها، فيبدأ برجفة غير محسوسة إلى تجمد في العضلات وتجمد الحركة وبعض الحركات اللاإرادية المخيفة.

وتشمل أعراض مرض الشلل الرعاش ” باركنسون ” ما يأتي: –

  • الرجفة والإرتعاش والذي يبدأ غالباً باليدين وهذا العرض هو الأكثر إنتشاراً.
  • إنعدام التوازن والقامة الغير منتصبة والمظهر المنحني فتكون قامة مريض الباركنسون محدبة وغير منتصبة.
  • الصمل العضلي أو تيبس العضلات ويظهر في الأطراف غالباً وفي منطقة القفا ويكون محوباً بألآم شديدة.
  • بطء الحركة والمشيء البطيء والمتثاقل وقد يصل الأمر إلى أن تتجمد قدماه وقد يصعب عليه المشي فيما بعد.
  • تغيرات ملحوظة في الكلام تشمل صعوبة في الكلام وقد يبتلع جزءاً من الكلام بين الفينة والفينة أو يكرر كلمات قد قالها من قبل أو قد يصبح مترددا عندما يريد الكلام.
  • الحركات اللاإرادية كطرف العينين وتحريك اليدين والتبسم اللاإرادي وعدم الرمش.
  • صغر حجم الخط عن المعتاد قد يكون علامة علي مرض باركنسون حيث يصعب على المريض الكتابة كما كان من قبل.
  • في المراحل المتقدمة من مرض الباركنسون يعاني بعض مرضي الباركنسون من مشاكل بالذاكرة والخرف

ما هي مضاعفات داء باركنسون؟

ومع تطور المرض والتقدم في السن خاصة إن لم يتم علاج مريض الشلل الرعاش فإن داء الباركنسون غالباً ما يكون مصحوباً بمشاكل ومضاعفات إضافية من بينها: –

  • إضطرابات في المعدة.
  • إضطرابات في النوم.
  • الإمساك.
  • مشاكل في التبول
  • ومشاكل في إبتلاع الطعام والمضغ.
  • الإكتئاب.

ما هي العلاقة بين الشلل الرعاش والجنس؟

يتسبب الشلل الرعاش في وجود مشاكل في الأداء الجنسي حيث أظهرت الدراسات وجود صلة بين الخلل في وظيفة الإنتصاب ومخاطر الإصابة بالباركنسون ” الشلل الرعاش “، وأوضحت الدراسة أن الجهاز العصبي التلقائي المتحكم في الحركات اللاإرادية مثل ضربات القلب يتأثر بمرض الباركنسون مما يؤدي بدوره إلى حدوث خلل في عملية الإنتصاب نتيجة هذا التأثير.

كيفية علاج الباركنسون؟

بالرغم من التقدم الكبير في مجال المعالجة الدوائية والجراحية لمرضي الباركنسون إلا إنه حتى الآن لم يتوصل العلماء إلى علاج نهائي للباركسون، لكن لا تزال هناك جهود كبيرة والبحث عن أحدث علاج للباركنسون يقضي على المرض نهائياً وتكون نسبة الشفاء من الباركنسون تصل إلى 100 %.

لكن البحث علاج جديد للشلل الرعاش ما زال قائماً ومما يشجع على هذا فإن أبحاثا كثيرة ومتطورة تُجري في مختلف أنحاء العالم قد تساعد بشكل كبير في إيجاد دواء فعال للباركنسون أو ظهور فهم جديد يمكن أن يؤد بدوره إلى الشفاء من دار باركنسون.

علاج باركنسون بالأدوية: –

يسهم العلاج الدوائي في علاج الشلل الرعاش من خلال التغلب على مشاكل المشي والسيطرة على الرجفة والرعشة التي تصيب مرضي الشلل الرعاش من خلال رفع مستوي الدوبامين في الدماغ، ويُعد ليفودوبا “Levodopa ” هو الدواء الأكثر شيوعاً لمعالجة الباركنسون.

لكن كلما تطور مرض الباركنسون وتقدم مع الشخص كلما قلت نجاح الليفودوبا لذا ينبغي ملائمة الجرعة الدوائية بإستمرار وهذا يتم من خلال طبيب نفسي مختص.

وكما ذكرنا بأن أفضل دواء للشلل الرعاش هو الليفودوبا إلا أن هناك مجموعة من الادوية الإضافية التي تُستخدم في علاج الشلل الرعاش منها: –

  • أدوية موازنة الدوبامين.
  • مضادات الفيروسات.
  • كابحات COMT-Catechol O – methylransferase.
  • كابحات
  • كابحات فاعلية الناقل العصبي الإستيل كولين.

ثانيا علاج مريض باركنسون من خلال العمليات الجراحية: –

عملية التحفيز العميق داخل الدماغ هي الجراحة الأكثر إنتشاراً في علاج الشلل الرعاش بحيث يتم زراعة موصل كهربائي في عمق المناطق الدماغية المسؤولة التحكم في حركات الجسم.

لكن لا يتم اللجوء للعمليات الجراحية في علاج مريض الشلل الرعاش إلا في الحالات المتأخرة من المرض والذين لا تستقر حالاتهم المرضية على دواء الليفودوبا.

 طرق علاج الشلل الرعاش في بعض الدول ؟

إستخدام الأدوية والإستعانة بالعمليات الجراحية هي الطرق المستخدمة في علاج الشلل الرعاش في كذلك يتم علاج الشلل الرعاش في الأردن كما في مصر تماماً، لكن هناك بعض الدول التي تستخدم طرق أخري للعلاج ومنها: –

علاج الشلل الرعاش في الهند: – حيث يتم علاج الباركنسون في الهند من خلال الخلايا الجذعية.

علاج الشلل الرعاش في الصين: – أعلن بعض علماء الصين إكتشاف عشب طبيعي يمكنه معالجة الشلل الرعاش ويقلل من الآثار الجانبية للعقاقير ويعرف ب Parkinson disease ولعل ذلك يكون علاج الباركنسون طبيعياً.

علاج الشلل الرعاش في المانيا: – من المعروف عن المانيا أنه من إحدى الدول الرائدة في مجال الطب لذا فيتم الكشف عن الباركنسون مبكرا من خلال الأمواج الفوق صوتية، وقد توصل مجموعة من العلماء الالمان إلى دواء فعال لمرض الباركنسون من خلال تحديد البروتين المسؤول عن إحداث المرض بالخلايا العصبية بالدماغ وهو بروتين ” الألفا سينوكلين “.

مصادر الموضوع

المصدر الأول 

المصدر الثاني 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *