تخطى إلى المحتوى

علاج الفصام 2022

علاج الفصام 2022

علاج الفصام 2022 , ففي ظل الوقت الحالي والحاجة الماسة الي مصحات نفسية متخصصة حيث إن مرض الفصام الشيزوفرينيا وهو من أشهر الأمراض النفسية والذهانية , وقد تتساءل كثيراً عن علامات الشفاء من مرض الفصام ,بعد التوجه إلي الطبيب النفسي المعالج , فعلي الرغم من كون الفصام من الأمراض المعقدة وقد يكون علاج الفصام نهائياً ليس بالأمر السهل ويحتاج إلي مدة طويلة مع البدء مبكراً في رحلة العلاج .

ما هو مرض الفصام ؟

لان الفصام هو اضطراب حاد في الدماغ يشوه طريقة التفكير والتصرف للشخص المصاب به ويعرف (بالشيزوفرينيا ) ويصيب ما يقرب من 1% من أبناء المعمورة , ويتسبب في حالة من  الإنسحاب من الواقع والتفكير بطرق غير منطقية ومشوشة , ومن ثم يكون مريض الفصام مصاب بحالة من فقد الاستبصار بالواقع .

يشعر المصابين بمرض الفصام بحالة من الخوف والانطواء على النفس ولا يستطيع المصاب به التفرقة بين الواقع والخيال لذلك يتطلب العلاج الدوائي والنفسي من أجل الوصول إلي حالة من الاستقرار النفسي والسلوكي والوصول بالمريض إلي مرحلة يمكنه ممارسة حياته بشكل طبيعي وهو من نحاول القيام به من خلال رحلة علاج مريض الفصام في مستشفي اختيار لعلاج الامراض النفسية في مصر .

ما هي أشهر أعراض الفصام ؟

1-الهلاوس : وأشهرها الهلاوس السمعية والبصرية الكاذبة , وتتمثل في رؤية أو سماع أشياء غير موجودة وأكثرها الهلاوس السمعية بصورة خاصة لدي مريض الفصام وتلاحقه باستمرار .

2-من أبرز أعراض الاصابة بمرض الفصام الذهاني هي  الأوهام التي تسيطر علي المريض مثل الاضطهاد وأنه أقل ممن حوله , وهناك العديد من صور الاضطهاد وصور الأوهام التي يعاني منها مريض الفصام .

3-الارتباك والبلبلة في الحركة والسلوك والتحدث ويكون هذا الأمر ملحوظاً لدي المحيطين بمريض الفصام حيث يتحدث مريض الفصام عن مواضيع غير مترابطة وكذلك إجابته للأسئلة تكون غير منطقية وكذلك القيام بتصرفات غير متوقعة مثل الاطفال,ويكون لديه هوس الأفكار الغريبة والغير موافقة للواقع بصلة  .

4-من صور وأشكال أعراض مرض الفصام هي صعوبة التفكير ونقص الحافز وعدم القدرة على إتخاذ قرار في حياة الشخص المريض بالفصام .

واذا تم إهمال الحالة يحدث مضاعفات صحية  ومشاكل نفسية وسلوكية مثل : ـ

1-الاكتئاب المستمر الذي يؤدي إلى الانتحار, ففي حال وجود اضطراب نفسي مع الفصام تزداد المشكة تفاقماً وتزداد الحالة صعوبة .

2-القلق والرهاب, وحينها يكون الفصام في حالة خطيرة ويحتاج بسرعة إلي مراكز علاج الفصام المتخصصة .

3-  إيذاء النفس والتعاطي المخدرات, فالتعاطي والإدمان علي المخدرات يزيد المشكلة حدة والأعراض تفاقماً علي عكس المعتقد لدي المريض , ومن هنا لابد من البدء في طريق البحث عن مراكز علاج التشخيص المزدوج وهو الإضطرابات النفسية الناجمة عن الإدمان .

4- العزلة الاجتماعية والتشرد ومن ثم فإن مريض الفصام يكون غير قادر علي تحديد مصيره في رحلة التعافي والعلاج ,وعلي الأسرة أن تحسن اختيار مكان علاج متخصص في علاج الفصام  .

كيفية علاج الفصام  2022؟

يكمن علاج مرض الفصام في العديد من الصور العلاجية كغيره من الأمراض النفسية من

أجل الوصول بالمريض إلي أقصي درجات التعافي , وتتمثل صور علاج الفصامي فيما يلي : –

1-العلاج الدوائي , فبالرغم من أن الفصام أو الشيزوفرينيا من الأمراض المزمنة في جل الحالات المرضية , خاصة في حال البدء متأخراً في رحلة التعافي والشفاء من الفصام , ولكن يحتاج المريض إلي علاج طويل الأمد يستمر طيلة الحياة لكن العلاج بمضادات الذهان يساهم صورة كبيرة في العلاج من :-

1-الضلالات والهلاوس .

2-الهلاوس السمعية والبصرية الكاذبة .

3-أعراض الذهان .

ويجدر الإشارة إلي أن أعرض الذهان قد تحدث مع مرضي الفصام , والتي قد تحتاج إلي دخول المريض إلي المستشفي بعض الوقت لكي يكون تحت الإشراف والرقابة الطبية طيلة الوقت .

2-العلاج النفسي ,حيث يهدف العلاج النفسي إلي العمل علي تحسين الأعراض التي يقاسيها المريض والعمل علي تحسين المهارات في التواصل مع الأخرين , والعمل علي تعديل الأفكار الخاطئة التي تدور في ذهن المريض وتمكينه من السيطرة علي الأفكار الخاطئة التي تدور في الذهن والتي تمكنه من مواجهة الضعف العصبي والذي قد يفرضه عليه المرض.

3-عملية إعادة تأهيل مريض الفصام مهنياً فلربما لم نسمع من قبل عن إعادة التأهيل المهني للفصامي , ولكنه يعد من أهم فروع إعادة التأهيل السلوكي والذي يهدف إلي العمل علي اعادة الشخص إلي عمله مرة آخري واكتساب المهارات التي تساعده وتمكنه في الانتظام في عمله .

ما هي مدة علاج الفصام ؟

تختلف مدة علاج الفصام من مريض لآخر علي حسب العديد من العوامل والصور , وبالفعل تختلف المدة اللازمة للسيطرة علي الاعراض الفصامية علي حسب شدة الأعراض وقوة المرض , ولكن قد يظل المريض يتناول أدوية الفصام من مضادات الذهان مدة طويلة تتعدي عامين للوقاية من عودة الأعراض الحادة مرة آخري , وقد تستغرق الجلسات النفسية الوقت الطويل للعمل علي إعادة تأهيل الشخص والعمل علي تحسين المهارات في التواصل مع الآخرين .

العلاقة بين المخدرات والفصام ؟

في حقيقة الأمر هناك علاقة قوية بين الادمان علي المخدرات وبين العرضة للإصابة بالامراض الذهانية خاصة الإصابة بمرض الفصام الذهاني , ومن أبرز أنواع المخدرات التي تزيد من خطر الاصابة بالشيزوفرينيا في الأشخاص المعرضون للإصابة بمثل تلك الأمراض هي ( الحشيش والقنب , ال سي دي , الأمفيتامينات , الكوكايين )  .

هل مرض الفصام يورث أم هذا وهم ؟

قد تتعجب كثيراً من الربط بين العديد من الأمراض النفسية والذهانية وبين الوراثة , ولكن سوف يزال عجبك حتي نخبرك بمخاطر الإصابة بمرض الفصام وارتباطها بالعديد من العوامل والمتغيرات متمثلة فيما يلي: –

1-العامل الوراثي , حيث إن العوامل الوراثية قد تزيد من خطر الإصابة بالفصام والأمراض النفسية والعصبية والعقلية , فوجود أقارب من الدرجة الأولي مصابين بنفس المرض , فإن هذا يشير إلي جينات حاملة للمرض للعائلة , مما يزيد من خطورة إصابة الأبناء بالفصام .

2-العوامل الإجتماعية ففي واقع الأمر بعض الصدمات العاطفية والتي قد يتعرض لها البعض قد تؤدي إلي زيادة عرضة الإصابة بهذا المرض .

3-العوامل البيولوجية , مثل اضطراب نسبة النواقل العصبية في الدماغ والتي تزيد من خطر الإصابة بهذا , ومن هنا قد تستنتج من السابق أن العامل الوراثي قد يؤدي إلي زيادة خطر الإصابة الجينات الحاملة للمرض والتي قد تنتقل بالفعل من الآباء للأبناء .

ما هي نهاية مرض الفصام لو ترك بدون علاج ؟

في حقيقة الأمر فإن مرض الفصام من الأمراض المزمنة التي تحتاج إلي العلاج الدائم طيلة الحياة , وتتحسن الأعراض أو تسوء علي حسب التزام الشخص المريض برامج العلاج النفسي والدوائي .

هل يمكن الشفاء من الفصام بدون دواء ؟

يعد العلاج الدوائي من أهم الوسائل العلاجية التي لا غني عنها اطلاقاً للتحكم في أعراض الفصام , وقد لا يتحسن المريض بدون تناول الأدوية المضادات الذهان , ولكن من الأمور المثيرة للدهشة أن هناك العديد من الإحصائيات الحديثة التي قد أشارت إلي أن هناك أكثر من 30% من مرضي الفصام قد يتوقفون عن تناول أدوية مضادات الذهان بعد عشر سنوات من تشخيص المرض دون رجوع أعراض الذهان مرة آخري .

هل يشفي مريض الفصام ؟

أغلب مرضي الفصام يتحسنون مع العلاجات الدوائية والعلاج النفسي مع مرور الوقت , فهناك شخص من بين كل 5 أشخاص سيتحسن كثيراً خلال خمس سنوات من العلاج كما أشارت التقارير  , بل قد يحتاج مريض الفصام سنوات كثيرة من أجل التخلص من الأعراض التي يعاني منها كالهلاوس والضلالات .

مقالات ذات صلة

زواج مريض الفصام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.