تخطى إلى المحتوى

عيادات خاصة لعلاج الإدمان في الرياض

عيادات خاصة لعلاج الإدمان في الرياض والسعي في طريق التخلص من إدمان المخدرات بشكل عام , فمشكلة الإدمان على المخدرات من المشاكل العالمية التي ذات جوانب متعددة، ولا تختلف في ذلك أية دولة سواء كانت متقدمة أو نامية، كما أن الإدمان على المخدرات مرض وبائي سريع الانتشار، وقد ارتفعت حدة هذا الانتشار بشكل كبير في السنوات العشر الأخيرة في مختلف أنحاء وأرجاء العالم.

وتعد المملكة العربية السعودية أحد تلك الدول التي قد حطت عليها الأنظار من قبل تجار المخدرات وأعداء الوطن في الخارج والداخل من أجل إغراقها بسموم المخدرات، ويشهد لذلك تلك الضبطات اليومية التي تتم والتي قد وصلت إلى أرقام مخيفة، والكثير منها ينجح في الوصول من أجل أن يتم توزيعه بين أبناء المجتمع السعودي.

وقد أدركت المملكة العربية السعودية هذا الخطر وبدأت بمواجهته وذلك من خلال تشديد الرقابة على مختلف المنافذ باستخدام التقنيات والأساليب الحديثة والمتطورة.

وكذلك العمل على إنشاء عدد من مراكز علاج الإدمان في السعودية والاهتمام بعمل مشروع مركز علاج إدمان من أجل علاج ضحايا تلك الآفة المدمرة وعلاج من وقع فريسة في طريق الإدمان على المخدرات.

وقد ذكرت العديد من التقارير بأن تلك المراكز العلاجية ومصحات علاج الإدمان في السعودية استطاعت أن تحقق نتائج طيبة ومرضية في إنقاذ العشرات من أولئك الأشخاص المرضي ومن أشهر مصحات علاج الإدمان في السعودية هي مستشفى الأمل لعلاج الإدمان.

ومع ندرة المراكز والمصحات العلاجية المتخصصة في السعودية واقتصار العديد من تلك المراكز علي تخليص الجسم من السموم والعمل علي سحب المخدرات من الجسم , بدون التعرض إلي مراحل التأهيل النفسي والسلوكي , ومن ثم فنحن من خلال مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان نقدم أيدينا لكل من غرر به في طريق التعاطي من خلال مكان علاجي متكامل للتعافي .

نسبة إدمان المخدرات في السعودية

يعد مركز استشارات علاج الإدمان بالسعودية من أبرز وأهم الخدمات التي يتم تقديمها من خلال المملكة العربية السعودية من أجل القضاء على الإدمان وحماية الأشخاص من الوقوع في حظيرة وفخ وشباك وعبودية المخدرات.

والعمل على مساعدة من غرر به في طريق التعاطي من أجل العودة إلى ممارسة حياته بشكل طبيعي من جديد بعيدا عن طريق الإدمان.

فان المركز الوطني لاستشارات الإدمان في السعودية أحد الخطوات الفعالة والمميزة والتي قد قامت بها المملكة السعودية في طريق العمل على خلق مجتمع خال من الإدمان واحد الحلول الفعالة بشكل كبير في التصدي لظاهرة انتشار المخدرات في السعودية في الآونة الأخيرة، والتي قد تفاقمت بصورة يندى لها الجبين.

حيث إن هناك تزايد في أعداد مدمني المخدرات في السعودية وقد ارتفعت نسبة الإدمان لتصل إلى 200% عما كانت عليه في السنوات الأخيرة في ظل نقص واضح وبشكل كبير في مراكز علاج الإدمان في السعودية، واقتصار الأمر على مستشفى الأمل لعلاج الإدمان في الدمام.

أسباب إدمان المخدرات في السعودية

لقد حصرت دراسة أكاديمية سعودية الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى وقوع الأشخاص السعوديين في طريق الإدمان وفخ وعبودية التعاطي خاصة من قبل الشباب والمراهقين أسهل من يغرر بهم في طريق التعاطي، وهناك أسباب خمسة هي الدافع الأساسي لأجل وقوع الشباب في طريق الإدمان في مقدمتها الاضطهاد الطفولي.

ومن خلال فعاليات الحملة التوعوية التي تمت بعنوان معاً لوطن خال من الإدمان في محافظة الأحساء بالشرقية والتي قد حدد من خلالها قسم الدراسات الاجتماعية في جامعة الملك فيصل خمسة أسباب رئيسية تؤدي إلى وقوع الأشخاص في طريق التعاطي والإدمان على المخدرات،

وهم رفقة السوء والتفكك الأسري والفراغ وضعف الوازع الديني بالإضافة إلى الاضطهاد الطفولي والذي يعد أبرز الأسباب التي تؤدي إلى وقوع الأشخاص فيما بعد في طريق الإدمان وفخ التعاطي.

ما هي علامات الكشف عن المدمن

تشير الدراسات إلى أن هناك ست علامات من خلالها يتم التعرف على الشخص المدمن وهي التغيب عن العمل، بالإضافة إلى تغير في السلوكيات والكذب والعنف والتغير في الشكل واختفاء الأشياء الثمينة أو الأموال من المنزل وكذلك الضعف في التحصيل الدراسي.

مشروع مركز علاج إدمان

علينا أن نعي بأن السعودية بحاجة إلى مشروع مركز علاج إدمان في جميع المحافظات بالمملكة العربية السعودية، فكما أن الإدمان ذاك المرض اللعين قد أصبح متفشياً في السعودية بصورة مروعة بين أبناء الشعب السعودي.

ولم يترك أي منطقة من المناطق إلا وقد أصبح فيها الإدمان متفشي بصورة يندى لها الجبين ويدمي لها القلب، ومن هنا كان على المملكة السعودية أن تسعي في طرق عمل مشروع مركز علاج إدمان وألا يقتصر الأمر فقط على مستشفى الأمل مركز علاج الإدمان في الدمام والتي لا تكاد تستوعب إلا جزء يسير من الأشخاص المرضى مدمني المخدرات والراغبين في علاج الإدمان.

ومن هنا فمع توافر عيادات علاج الإدمان في السعودية بالإضافة إلى خدمات مستشفى الأمل والتي تستوعب 500 شخص مدمن بالإضافة إلى توفير برامج التأهيل النفسي والسلوكي جميعها من العوامل التي تجعلنا نصل بالمرضي إلى أقصى درجات الشفاء والتعافي من الإدمان وإعادة المرضي إلى حياة جديدة خالية من المخدرات.

بالإضافة إلى أننا سوف نزيد من نسب التعافي من الإدمان في السعودية والتي قد انخفضت بشكل كبير في السعودية وحدوث الانتكاس والذي وصل إلى ما يزيد عن 67% من الأشخاص المتعافين من الإدمان في السعودية.

لنعلم مدى الخطر والضرر الكبير الحاصل في ظل وقوع الأشخاص مرة أخرى في طريق التعافي، وما تتكبده الأسرة مرة أخرى من الأموال الكثيرة لأجل علاج الشخص المدمن والتي تصل إلى ما يقرب من 120 ألف ريال سعودي سنوياً على أقل تقدير, ومن هنا فإن الأعم الأغلب من السعوديين لا يفضلون العلاج من خلال عيادات علاج الإدمان في السعودية .

مراكز علاج الإدمان

في واقع الأمر فإن هناك أهمية كبيرة لمصحات ومراكز علاج الإدمان فهي البيئة العلاجية الأنسب للتعافي والعلاج من الإدمان والتي تساعد على وصول الأشخاص إلى أقصى درجات الشفاء والقدرة على العودة إلى ممارسة حياته بشكل طبيعي بعيدا عن شباك وعبودية المخدرات التي يعيشون فيها.

كما تعد مراكز علاج الإدمان في السعودية كانت أو في غيرها من الدول بأنه سفن النجاة التي يعبر من خلالها الأشخاص من شباك وعبودية المخدرات إلى طريق الحياة الجديدة النقية الخالية من المخدرات.

فكم من الأشخاص الذين قد كانت نهايتهم في هذا العالم المظلم سواء من تجرع جرعات زائدة من المخدرات أو الانتحار بسبب الأعراض الانسحابية للمخدرات أو غيرها من النهايات المؤلمة.

وربما يكون السجن أحدها بسبب حيازة مواد ممنوعة خاصة في ظل الصرامة والشدة التي عليها قانون المخدرات في السعودية.

ومن هنا كانت مراكز علاج الإدمان أو عيادات خاصة لعلاج الإدمان في الرياض أو جدة أو غيرها من محافظات السعودية هي الطريق الأسلم والأمن من أجل الخلاص من هذا العالم المظلم، لكن كما نؤكد بأن فكرة علاج إدمان المخدرات في المنزل فإنها تفتح الباب على مصراعيه للمخاطر والعواقب الوخيمة التي نحن في غنى عنها فلما لا نسعى منذ بادئ الأمر في الطريق الصحيح للتعافي والعلاج من الإدمان.

ولكن من يرغب في الوصول إلى أفضل عيادات خاصة لعلاج الإدمان في الرياض فإن مركز استشارات علاج الإدمان في الرياض يساعد المرضى مدمني المخدرات للوصول إلى أفضل مركز لعلاج الإدمان مع تقديم العديد من الخدمات للمدمن من جهة وللأسرة من جهة أخرى.

أفضل مركز لعلاج إدمان الحشيش في السعودية

يعد الإدمان على الحشيش من أشهر أنواع الإدمان في السعودية وقد عمت البلوي بانتشار تلك السموم من أنواع المخدرات، وفي حقيقة الأمر فإن تعاطي الحشيش هو البوابة الكبرى وهو الطريق الذي يدخل به الأشخاص في طريق الإدمان, ومن ثم العديد من عيادات خاصة لعلاج الإدمان في الرياض بها العديد من المرضي .

خاصة البداية للكثير من الشباب والمراهقين والاعتقادات بأن الحشيش لا يسبب الإدمان وأنه من مستخرجات الطبيعة وغيرها من الأوهام التي قد تعلقت بالإدمان على الحشيش.

ومن هنا رأينا القنب القديم والقنب الجديد والعروس والعجوة وغيرها من أنواع الحشيش في السعودية، وبالطبع مع زيادة تفشي تلك السموم من المخدرات فقد رأينا الكثير والكثير من الأشخاص يقبلون على تعاطي الحشيش وزيادة أعداد مدمني المخدرات يجعلنا بحاجة إلى العديد من المراكز العلاجية والمصحات الخاصة والحكومية.

ومن هنا رأينا الكثير من الأسر ترغب في الوصول إلى أفضل مركز لعلاج إدمان الحشيش.

في واقع الأمر وبسبب ما يتسبب فيه الحشيش من الإصابة بالاضطرابات الذهانية والأمراض النفسية التي تصاحب الإدمان فمن هنا فإن الأشخاص المرضى بحاجة إلى وحدات علاج التشخيص المزدوج وهو ما تفتقره عيادات خاصة لعلاج الإدمان في الرياض فضلاً عن غيرها من المصحات والمراكز العلاجية في مختلف أنحاء السعودية.

ومن هنا فإن الطريق الأسلم والأضمن من أجل التعافي والعلاج من الإدمان من خلال أفضل مصحة لعلاج الإدمان في مصر والشرق الأوسط من خلال مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان والذي يعد من أشهر المراكز العلاجية والتي تضم الخبراء والمختصين على أعلى مستوى من الخبرة والكفاءة في علاج الاضطرابات النفسية والذهانية التي تصاحب الإدمان على الحشيش في وحدة علاج التشخيص المزدوج في مجتمع علاجي متكامل وبيئة تساعد على التعافي.

تكلفة علاج الإدمان في السعودية

لا شك أن من أهم الأمور التي تشغل بال الأسرة التي لديها رغبة في علاج الابن المدمن هو مدى تكلفة علاج الإدمان في السعودية والتي تختلف بالطبع على حسب خبرة الفريق العلاجي ومدة علاج الإدمان وغيرها من العوامل التي تؤثر على تكلفة علاج الإدمان في السعودية.

فلا شك أن تكلفة العلاج في عيادات خاصة لعلاج الإدمان في الرياض يختلف بشكل كبير عن تكلفة العلاج في مستشفيات خاصة لعلاج الإدمان في السعودية.

ففي واقع الأمر قد يكون دكتور علاج الإدمان في جدة لديه من الخبرة والكفاءة العالية في علاج مدمني المخدرات ووجود برامج لعلاج الإدمان عالمية يتم تطبيقها ومن هنا تكون تكلفة علاج الإدمان في السعودية مرتفعة بشكل كبير.

ولعل هذا حاصل في مستشفى سليمان فقيه لعلاج الإدمان وارتفاع التكلفة العلاجية وبالطبع فإن الأسرة تكون غير قادرة على توفير تلك التكلفة العلاجية ويكون الحل الآخر من خلال السفر للخارج وخاصة مصحات علاج الإدمان في مصر , بل إن عيادات خاصة لعلاج الإدمان في الرياض لن تكون الحل الأمثل للتعافي .

مقالات ذات صلة

مراكز علاج الإدمان في الخبر 

رقم نبراس بالرياض

تسليط الضوء علي عيادات خاصة لعلاج الإدمان في الرياض يجعلنا نتطرق إلي الحديث عن نبراس لعلاج الإدمان ,ومن أبرز العقبات والعراقيل التي تقف في طريق علاج الإدمان في السعودية هو إحجام الأشخاص المدمنين وأسرهم عن طلب العلاج من الإدمان ويرجع هذا إلى تلك الهواجس والمخاوف من المسألة القانونية أو الملاحقة من خلال القانون، والتي لا زالت عائق كبير في طريق العلاج من الإدمان للسعوديين.

وربما يكون عدم سيطرة الأسرة على الشخص المدمن لا زالت عائق في طريق علاج الإدمان في السعودية بسبب عدم تقبله فكرة العلاج من الإدمان، وهذا الأمر بلا شك يشكل الخطورة الكبيرة على الأسرة.

ومن هنا فقد تم إنشاء العديد من مركز استشارات علاج الإدمان في الرياض وغيرها من المحافظات في المملكة لأجل القدرة على التدخل السريع وأن يكون حلقة وصل بين مدمني المخدرات وبين مراكز علاج الإدمان في السعودية والجهات العلاجية المختصة.

وفي حقيقة الأمر فإن المركز الوطني لعلاج لاستشارات الإدمان في السعودية ومن مشاريعه نبراس لعلاج الإدمان من أهم المشاريع التي يتم تقديمها من خلال رقم نبراس لعلاج الإدمان واتصالات المواطنين أو من خلال تواصل المرضى وأسرهم من خلال رقم واتس أب وهذا هو رقم نبراس بالرياض وغيرها من محافظات السعودية.

كما أنه تتنوع الاتصالات برقم نبراس لعلاج الإدمان ما بين طلب حالات علاجية لأجل علاج الإدمان والبعض يطلب علاج الإدمان القسري بالإضافة إلى الاستشارات المتنوعة التي تتم جميعها في سرية تامة.

طرق الوقاية من المخدرات في السعودية

لا شك أن من أهم محاور الموضوع التي يجب التطرق إليها هو ملف الوقاية من الإدمان على المخدرات في السعودية , وتسليط الضوء علي عيادات خاصة لعلاج الإدمان في الرياض من الأهمية بمكان خاصة في ظل ندرة المراكز العلاجية المتخصصة في علاج مدمني المخدرات .

ففي واقع الأمر مع أهم الطريق العلاجي والعمل على توفير عيادات خاصة لعلاج الإدمان في الرياض وجدة والاهتمام بـمشروع مركز علاج إدمان فإن تلك الأمور من الأهمية بمكان من أجل علاج ما يقرب من 600 ألف شخص مدمن هي حصيلة مدمني المخدرات والتي هي في تزايد مستمر.

ولكن علينا أن نسعى في الطريق الوقائي ليس فقط من خلال العلماء والأشياخ من خلال علاج الإدمان بالقران وتحذير الأشخاص من اقتحام أسوار الحرام من جراء تلك السموم المدمرة من المخدرات.

بل إن هناك الكثير من الطرق الوقائية التي تسعى من خلالها المملكة العربية السعودية لأجل العمل على خلق مجتمع خال من الإدمان، ومنع انتشار وتفشي تلك السموم من أنواع المخدرات في السعودية.

وسوف نتطرق من خلال طيات هذا الموضوع إلى بعض الإجراءات الوقائية التي يجب أن تتم من أجل وقاية الأشخاص من الإدمان في السعودية , وتتمثل فيما  يلي :-

1-العمل على زرع الوازع الديني بين أبناء المجتمع السعودي خاصة الشباب والمراهقين، ولعلنا نسعى في طريق علاج الإدمان بالقران والتحذير من الوقوع في طرق تغضب المولى جل وعلا.

2-العمل على نشر التوعية المجتمعية بمدى مخاطر وأضرار الإدمان على المخدرات وتصحيح المفاهيم وهذا الدور يقع بشكل كبير على الإعلام ودوره في بث الثقافة الصحيحة بين أفراد المجتمع.

3-دور الأسرة في الوقاية من الإدمان والتوعية التي يجب أن تتم من قبل الوالدين حول مخاطر وأضرار الإدمان على المخدرات والاستماع إلى الأبناء خاصة من هم في مرحلة المراهقة من أجل حمايتهم من الوقوع في فخ الإدمان بالإضافة إلى العمل على فتح باب التحاور ومساعدة الأبناء في حل المشاكل التي يواجهونها والعمل على التقرب منهم وتقديم النصائح للأبناء حتى لا ينجرفوا في فخ الإدمان على المخدرات.

4-دور الجامعات والمدارس في التوعية حول مخاطر وأضرار الإدمان على المخدرات عن طريق حث الطلبة على عمل بحث عن المخدرات وأضرارها بالإضافة إلى التوعية من خلال العاملين في مستشفيات علاج الإدمان، فعلينا أن نعي مدى المخاطر والأضرار الوخيمة التي يتسبب فيها انتشار المخدرات بين السعوديين والكثير من طلبة الجامعات والمدارس يقعوا في فخ الإدمان على الكبتاجون.

مصادر الموضوع

المصدر الأول 

المصدر الثاني 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *