تخطى إلى المحتوى

كيفية علاج ادمان الأفيون بالتفصيل

علاج ادمان الأفيون

أصبح الحديث عن كيفية التعرُّف على علاج ادمان الأفيون من الأمور الحتمية وخصوصًا مع سرعة انتشار إدمانه بين الشباب بمختلف فئاتهم العمرية، كما أن إحاطتك بكل طرق علاج ادمان الافيون تُمكِّنُك من مساعدة المدمن في وقت مبكر، وذلك لتجنب الأضرار والمخاطر الناتجة عن تعاطي هذا السم القاتل؛ لذلك سنقوم في هذا المقال بالتعرف على علامات متعاطي الأفيون وآثار تعاطيه وأضراره وطرق علاج ادمان الأفيون بالتفصيل.

ما هو مخدر الأفيون؟

يتم استخراج مخدر الأفيون من نبات الخشخاش الهندي؛ حيث تفزر ثمار نبات الخشخاش غير الناضجة في الصباح الباكر عصارة لبنية ويقوم المزارعون بجرح محافظ الخشخاش بضربات سريعة ومتكررة من السكاكين، فتسيل مادة حليبية  تترك لتجف على المحافظ ثم تجمع فيما بعد بالحكّ وتكتّل بشكل كتل من الأفيون الخام.

كما يعتبر المورفين والهيروين والكودايين من أهم مكونات الأفيون وجميعها يستخدم كمسكن قوي للآلام ولكن تحت الإشراف الطبي فقط.

أسباب ادمان الأفيون

يرجع السبب الرئيسي لإدمان الأفيون في قدرته على زيادة إفراز مادة الإندورفين في المخ مما يزيد من شعور النشوة والسعادة ويسبب ارتخاءًا ملحوظًا في العضلات، ويؤدي الاستخدام المتكرر للأفيون في إيقاف لإفراز الإندورفين الطبيعي من المخ مما يؤدي للإعتماد الجسدي والنفسي على المخدر، وبمرور الوقت يقوم الشخص بزيادة جرعته للوصول للتأثير المرغوب منه، ولكن هناك بعض العوامل الأخرى التي تدفع الشخص للوقوع في دائرة الإدمان وهي:

  • عوامل نفسية: معاناة الشخص من بعض المشكلات أو الأمراض النفسية كالاكتئاب أو اضطرابات القلق والتوتر مع زيادة ضغوط الحياة يدفع الشخص للوقوع في دائرة الإدمان بسهولة.
  • عوامل وراثية: تؤثر الجينات الموجودة في جسم الإنسان على مرض الإدمان إما أن تؤخره او تسرعه.
  • عوامل بيئية: وجودة مخدر الأفيون في البيئة المحيطة بالشخص يعتبر من الأمور التي تدفعه للوقوع في دائرة الإدمان بسهولة، كما أنه وجود أشخاص أو أصدقاء يدمنون الأفيون يزيد من احتمالية إصابة الشخص بالإدمان.
  • هناك بعض العوامل الأخرى التي تؤثر على الشخص وتجعله عرضة للإدمان بسهولة ومنها التفكك الأسري والمشاكل الاجتماعية وغيرها.

ولكن “ما هي أعراض تعاطي الأفيون التي يمكن من خلالها التعرُّف على متعاطي الأفيون والبدء في علاج ادمان الأفيون؟”، هذا ما سنتعرف عليه في الفقرة التالية.

ماذا يحدث عند تناول الأفيون وما أثره على المتعاطي؟

الذي يحدث عند تناول الأفيون هو أن متعاطي الأفيون يشعر بحالة من الراحة النفسية والسعادة البالغة وذلك بسبب تأثير الأفيون المباشر على هرمون السيروتونين في المخ، مما يؤخر امتصاصه ويزيد نسبته، وهذا يؤدي للشعور بالنشوة والسعادة البالغة، كما تبدأ بعض اعراض تعاطي الافيون في الظهور، وتتنوع هذه الاعراض بين أعراض نفسية أو جسدية أو سلوكية وهي تشمل:

أولًا: أعراض تعاطي الأفيون النفسية:

  • فقدان القدرة على التركيز واتخاذ القرارات الصائبة.
  • ظهور أعراض اكتئاب حاد.
  • اضطرابات القلق والتوتر.
  • اضطرابات في النوم بشكل طبيعي.
  • حدوث الكثير من التقلبات المزاجية في وقت قصير.
  • التفكير الدائم في المخدر، والرغبة الملحة والمستمرة في التعاطي.

ثانيًا: أعراض تعاطي الأفيون الجسدية:

  • فقدان القدرة على الإحساس بالألم.
  • اضطراب معدل ضربات القلب.
  • حدوث مشاكل في التنفس بشكل طبيعي.
  • حدوث اضطرابات في الجهاز الهضمي تؤدي لحدوث الغثيان والقيء باستمرار.
  • حدوث جفاف في الفم.
  • ضيق حدقة العين.
  • احمرار الجلد.
  • سيطرة شعور الإرهاق والإعياء بشكل مستمر.

ثالثًا: أعراض تعاطي الأفيون السلوكية:

  • حدوث تغيرات في شكل المدمن ومظهره.
  • الإهمال في الذهاب للعمل.
  • العنف والعصبية.
  • العُزلة التامة.
  • عدم إدراك الأمور واللامبالاة.
  • حدوث العديد من محاولات الانتحار من قِبَل المدمن.

سؤال هام..هل شدة أعراض تعاطي الأفيون واحدة بين كل المدمنين؟

بالطبع تختلف شدة أعراض تعاطي الأفيون تختلف من مدمن إلى آخر؛ حيث هناك بعض العوامل التي تؤثر على شدتها  والتي تشمل:

  1. مدة التعاطي؛ حيث يزداد معدل ظهور أعراض تعاطي الأفيون بالنسبة للشخص الذي يتعاطى الأفيون من مدة طويلة.
  2. عمر ووزن متعاطي الأفيون.
  3. الجرعة التي يتعاطاها المدمن في كل مرة.
  4. كمية الأفيون الموجودة في الجسم.

هذه العوامل لا تؤثر على حدة ظهور أعراض التعاطي فقط بل تؤدي لظهور أضرار تعاطي الأفيون بصورة أسرع، وإليك بعض أضرار ومضاعفات تعاطي الأفيون التي تدفع لسرعة علاج ادمان الأفيون حفاظًا على حياة متعاطي الأفيون.

تعرَّف على أضرار ومضاعفات تعاطي الأفيون التي تدفع لعلاج ادمان الأفيون

يؤثر تعاطي الأفيون بشكل مباشر على عمل المخ، ويساعد على الشعور بالاسترخاء والسعادة كما ذكرنا من قبل، ولكن بالرغم من لذة هذا الشعور إلا أنه ينتج عنه العديد من الأضرار والمضاعفات في الكثير من الحالات الإدمانية، والتي تتلخص في:

  • يتسبب إدمان الأفيون في تدمير خلايا المخ.
  • يؤثر سلبًا على الجهاز التنفسي مما يُسبب مشاكل عديدة في التنفس بشكل طبيعي.
  • يتسبب في حدوث أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • يتسبب في حدوث ضمور في عضلات الجسم.
  • ينتج عنه تعاطيه تلف الكُلى وتليف الكبد.
  • يتسبب في زيادة احتمالية الإصابة بالأمراض المُعدية بسبب تعاطيه عن طريق الحقن، وهذه الأمراض مثل الإيدز والتهاب الكبد الوبائي.

وبعد التعرُّف على أضرار ومضاعفات تعاطي الأفيون يبقى سؤال مهم يلزم الإجابة عليه وهو “ما هي مراحل ادمان الأفيون؟”، هذا ما سنجيب عليه في السطور القادمة.

ما هي مراحل ادمان الأفيون؟

عادةً ما يتم الوقوع في دائرة الإدمان بشكل تدريجي وعلى مراحل مترتبة على بعضها البعض وأكثر ما يميز هذه المراحل أنها تتم بشكل سريع حتى يصل الشخص لآخر مرحلة من الإدمان؛ لذلك سنقوم في هذه الفقرة بالتعرف على مراحل إدمان الأفيون بالتفصيل.

  • مرحلة التجربة.

هذه المرحلة تتميز بالفضول الذي يدفع الشخص لتجربة المخدر لأول مرة وخصوصًا إذا كان هذا الشخص يعاني من الكثير من المشكلات مما يدفعه لتجربة مخدر الأفيون رغبةً منه في الوصول للذة الشعور بالسعادة والنشوة الناتجين عن تعاطيه، وعادةً ما يكون هناك بعض أصدقاء السوء الذين دفعوا الشخص لتجربة المخدر، ولكن ليس بالضرورة أن يستمر الشخص في الإدمان فمن الممكن أن يتم تجربة المخر بدافع الفضول ليس إلا وفي هذه الحالة لا يصل الشخص للإدمان.

  • مرحلة التعاطي المنتظم

في حال استمرار الشخص في تعاطي الأفيون عادةً ما يكون التعاطي منتظمًا في البداية ويزداد بانتظام أيضًا فيقوم الشخص بزيادة جرعة الأفيون بانتظام لكي يصل للتأثير المرغوب منه حتى يصبح الإدمان عادة متكررة يفعلها الشخص في أوقات معينة بانتظام.

  • مرحلة التعاطي الخطر.

في هذه المرحلة تظهر أعراض ادمان الافيون بشكل ملحوظ على الشخص وتزداد المشكلات بشكل ملفت للنظر في حياته سواء الاجتماعية أو المادية وتتغير تصرفاته تجاه أهله وأصدقاؤه ويبدأ في الإهمال في عمله والتغيب عنه ومن هنا يأتي سبب تسمية هذه المرحلة بالتعاطي الخطر.

  • مرحلة الإعتماد.

يصبح الشخص في هذه المرحلة معتمدًا على مخدر الأفيون بشكل جسدي ونفسي للغاية ويصبح من الصعب ترك المخدر بمفرده لأنه إذا ترك المخدر في أي لحظة سيبدأ في المعاناة من أعراض انسحاب الأفيون وهذا ما يسبب الكثير من المخاوف للشخص من العلاج من الإدمان لأنه لا يريد أن يعاني من صعوبة أعراض الانسحاب، كما تزداد أعراض ادمان الأفيون في هذه المرحلة بشكل ملحوظ.

  • مرحلة الأزمة.

تسمى هذه المرحلة بالأزمة لأنها من أخطر مراحل الإدمان حيث يصبح الشخص أكثر عُرضة لزيادة جرعة المخدر للجرعة المميتة دون وعي أو إدراك منه بخطورة ما يفعل، وفي هذه المرحلة يجب أن يكون المدمن مُحاطًا بالأشخاص الذين سيساعدوه على اتخاذ قرار العلاج لكي يتخلص من هذه الأزمة ويعود لحياته الطبيعية كما كانت.

وبعد التعرُّف على مخدر الأفيون وأعراض تعاطيه وأضراره وأسباب ادمانه ومراحل ادمانه أيضًا، سنتعرف بالتفصيل على كيفية اقناع متعاطي الأفيون للبدء في  علاج ادمان الأفيون بسرعة.

مواضيع ذات صلة

أدوية علاج ادمان الأفيون

الأفيون والجنس

كيفية إقناع متعاطي الأفيون للبدء في العلاج من الإدمان

تختلف طريقة التعامل مع متعاطي الأفيون من شخص لآخر وذلك حسب مرحلة الإدمان التي وصل إليها؛ حيث أن التعامل مع متعاطي الأفيون الغير مدمن تختلف عن طريقة التعامل مع مدمن الأفيون، وسنتعرف بالتفصيل في السطور القادمة عن كيفية التعامل مع كل منهما و إقناعه بالعلاج.

أولًا: كيفية التعامل مع مستخدم الأفيون متعاطي الأفيون غير مُدمن:

عادةً ما يكون التعامل مع مستخدم الأفيون الذي لم يصل لمرحلة الإدمان سهلًا، ويتم ذلك من خلال توعيته بمخاطر الإدمان ومضاعفاته ومحاولة إيجاد حلول للمشاكل التي جعلته يفكر في التعاطي من البداية، لكي يستعيد حياته الطبيعية بمرور الوقت، كما يتم الاستعانة بطبيب متخصص لتحديد نسبة السموم الموجودة في جسم المريض والتخلص منها لتجنب حدوث أي مضاعفات أو أضرار.

ثانيًا: كيفية التعامل مع متعاطي الأفيون في حالة الإدمان الشديد:

في حالة التعاطي لفترات زمنية طويلة يكون التعامل مع متعاطي الأفيون صعبًا ولكنه ليس مستحيلًا فهناك بعض الخطوات التي يمكن من خلالها التعامل معه بشكل صحيح يساهم في علاج تعاطي الأفيون ومنها:

  1. من الضروري أن يتم احتواء الموقف بشكل صحيح وتقبل فكرة الإدمان وذلك يساهم في التعامل بصورة صحيحة مع المدمن.
  2. تجنب العنف والعصبية في مواجهة المدمن بحقيقة إدمانه مما يساعده على الاعتراف بوجود مشكلة والمبادرة في العلاج من الإدمان.
  3. معرفة الأسباب التي جعلت متعاطي الأفيون يقع في وحل الإدمان والقضاء عليها.
  4. إقناعه بأن علاج تعاطي الأفيون أصبح من الأمور السهلة ويتم في غاية السرية داخل مصحات متخصصة لعلاج الإدمان والتي من أهمها مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الادمان.
  5. المتابعة المستمرة مع الطبيب المتخصص لمتابعة تطور حالة المدمن وإرشاد أهله بكيفية التعامل معه وإقناعه بالبدء في العلاج ووضع برنامج علاجي ملائم لحالته للوصول به للشفاء التام من الإدمان.

 تعرف على مراحل علاج ادمان الأفيون بالتفصيل

بعد النجاح في اقناع المدمن بالبدء في علاج ادمان الأفيون يتم الخوض في مراحل العلاج والتي تتضمن أربع مراحل وهي تشمل:

1_ مرحلة التشخيص والتأهيل النفسي لعلاج ادمان الأفيون.

يتم في هذه المرحلة تشخيص المريض وتحديد مرحلة الادمان التي وصل إليها وإجراء جميع التحاليل والفحوصات اللازمة لتحديد كمية الأفيون الموجودة في جسمه وتحديد طريقة سحب سموم الأفيون المناسبة له، كما يتم تحديد حالة المريض النفسية والبرنامج العلاجي المناسب لحالته.

2_ مرحلة سحب السموم والسيطرة على أعراض الانسحاب.

تعتبر مرحلة سحب السموم من أكثر المراحل صعوبة؛ حيث يتعرض المدمن فيها لذروة أعراض الانسحاب؛ لذلك يجب أن تتم مرحلة سحب السموم تحت إشراف طبي ويتم متابعة المريض على مدار 24 ساعة، كما يتم عمل كافة الفحوصات والاختبارات للمريض أولًا بأول؛ وذلك للسيطرة على أعراض انسحاب الأفيون، وعلى الرغم من اختلاف مدة سحب السموم وتنظيف الجسم من مخدر الأفيون من مدمن لآخر، إلا أنها تستغرق في كثير من الأحيان حوالي من اسبوع إلى اسبوعين، وفيما يلي سنتعرف على أهم أعراض انسحاب الأفيون:

  • الاكتئاب.
  • احمرار والتهاب في العين.
  • القلق والتوتر.
  • محاولة الرجوع للتعاطي مرة أخرى.
  • اضطرابات في النوم.
  • فقدان الطاقة والشعور بالإعياء والتعب الشديد.
  • سيطرة بعض الأفكار الانتحارية على عقل المريض.
  • زيادة الشهية بشكل مُفرط.
  • الإصابة بجنون العظمة.

كما يلزم معرفة أن أعراض انسحاب مخدر الأفيون تظهر بعد حوالي 24 ساعة من تعاطي آخر جرعة، وتزداد تدريجيًا في الفترة من 7 إلى 10 أيام، وتختفي تمامًا في الفترة بين 14 إلى 20 يوم من تعاطي آخر جرعة.

3_ مرحلة العلاج النفسي والسلوكي لعلاج ادمان الأفيون.

مرحلة العلاج النفسي من أهم مراحل علاج ادمان الأفيون، فهي لا تقل أهمية عن مرحلة سحب السموم والعلاج الدوائي، ويجب أيضًا أن تتم في مستشفى متخصص في علاج الإدمان وعدم الاعتماد على العلاج المنزلي فقط، ولن تجد أفضل من مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان فنحن نقدم كل سُبل الدعم النفسي لمساعدة المدمن والوصول به لبر الامان، ومن أهم طرق العلاج النفسي والسلوكي:

  • العلاج السلوكي المعرفي: هو علاج يعتمد على تغيير سلوكيات المدمن السلبية وتطوير مهاراته وزرع سلوكيات إيجابية لديه؛ وذلك للتغلب على الأسباب التي أدت للإدمان من البداية، كما أن هذه التقنية تقلل من فرص الانتكاس بعد علاج ادمان الأفيون.
  • العلاج باستخدام نموذج Matrix: هو عبارة عن نهج للعلاج السلوكي يتكون من 12 خطوة يتم فيها العلاج السلوكي والدعم الفردي أو الجماعي وزيادة الترابط بين المدمن وأسرته، كما يتم فيها اختيار الأدوية المناسبة حسب حالة المدمن ومساعدة المدمن على اختيار أنشطة أخرى بعيدًا عن الإدمان.

4_ مرحلة المتابعة الخارجية لمنع حدوث الانتكاس.

من الممكن أن يتعرض المدمن لحدوث انتكاسة وذلك أثناء فترة التعافي من الإدمان، ومن أهم الطرق الوقائية لتفادي حدوث الانتكاس ما يلي:

  • الابتعاد عن الأشخاص والأماكن التي يمكنها أن تحفز على الرجوع للإدمان مرة أخرى.
  • المتابعة المستمرة لجلسات العلاج النفسي الفردية والجماعية.
  • ممارسة الرياضة؛ حيث أثبتت الدراسات أن الرياضة تساعد على العلاج من الإدمان أيضًا.
  • محاولة التقرب من أفراد العائلة والمشاركة في المناسبات والتجمعات العائلية.
  •  التخطيط الجيد للمستقبل.
  • محاولة المشاركة في عمل هادف أو نشاط للمساعدة في عدم التفكير في الإدمان.

الخلاصة حول موضوع علاج ادمان الأفيون :

تعرفنا في هذا المقال على مخدر الأفيون وأسباب ادمانه والأعراض التي يمكن من خلالها التعرُّف على مدمن الأفيون، كما تعرفنا على أضرار ومضاعفات مخدر الأفيون وكيفية اقناع المدمن للبدء في علاج ادمان الأفيون ومراحل العلاج بالتفصيل, ويتم ذلك من خلال فريق علاجي وبيئة علاجية تساعد علي التعافي من خلال افضل المصحات والمراكز العلاجية في مصر والشرق الاوسط .

الأسئلة الشائعة:

ما هي أعراض الجرعة الزائدة من الأفيون؟

يؤثر تعاطي جرعة زائدة من الأفيون على جزء من المخ الذي يتحكم في التنفس بشكل طبيعي، وبالتالي لا يصل كمية كافي من الأكسجين للجسم والمخ، مما يؤدي إلى فقدان الوعي وظهور بعض الأعراض منها:

  • اضطراب في التنفس.
  • شحوب في لون الجلد.
  • انخفاض معدل ضربات القلب.
  • القيء المستمر.
  • ظهور لون أزرق في أصابع اليد والقدمين.

وفي حال ظهور أي من تلك الأعراض علي الأشخاص فلابد من الإسراع والبدء في رحلة العلاج من الإدمان علي الأفيون والسرعة في التوجه إلي مركز علاجي للطوارئ قبل حدوث أي مضاعفات بسبب الجرعة الزائدة من الأفيون .

ما هي مدة علاج ادمان الأفيون؟

تتراوح مدة العلاج من إدمان الأفيون بين 3 إلى 6 أشهر وذلك وفقًا لحالة المدمن ومرحلة الإدمان التي وصل إليها ومدة التعاطي, ويختلف الأمر من شخص لأخر علي حسب العديد من العوامل والمتغيرات , والاهم هو الوصول بالشخص إلي أقصي درجات التعافي ومساعدته في البقاء خالياً من المخدرات وإعادته إلي مجتمعه من جديد .

هل يمكن علاج إدمان الأفيون في المنزل؟

إن الاعتماد في علاج إدمان الأفيون على العلاج المنزلي فقط يعتبر من الأمور الصعبة بل المستحيلة في العديد من الحالات ؛ وذلك لأنه من الصعب السيطرة على أعراض الانسحاب شكل صحيح في المنزل، ويجب أن يكون المدمن تحت إشراف طبي على مدار الـ 24 ساعة، كما أن المُتعافي يحتاج لعلاج تأهيلي نفسي وسلوكي لمنع حدوث الانتكاس، وذلك بعد اجتياز جميع مراحل العلاج المهني وهذا لا يمكن توفيره في المنزل.

المصادر

https://familydoctor.org/condition/opioid-addiction/

https://www.hopkinsmedicine.org/opioids/signs-of-opioid-abuse.html

https://www.therecoveryvillage.com/opium-addiction/side-effects/

https://www.addictioncenter.com/opiates/

الكاتبة/ د. منار مصطفى كامل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.