تخطى إلى المحتوى

مدة علاج الفصام

مدة علاج الفصام

مدة علاج الفصام ورغبة جميع الأسر في التعرف علي مدة علاج الفصامي ومتي يتخلص من تلك المعاناة وهل الفصام مرض مزمن أم مرض يمكن الشفاء منه وتعدد التساؤلات ولكن بشكل عام تختلف مدة علاج الفصام من حالة مرضية إلى أخرى علي حسب العديد من العوامل والمتغيرات وأسباب المرض , ولكن علينا أن نعلم بأن الاسراع في علاج الفصام له دور كبير في الوصول إلي عملية التعافي والقدرة علي العودة إلي المجتمع .

في العادة يتم علاج مرض الفصام من خلال المزج بين العلاج النفسي والتأمل وغيرها من العلاجات التي تتم من خلال المختصين في مصحات نفسية ويكون المريض تحت الاشراف الطبي والملاحظة من خلال الفريق العلاجي , ولا ريب أن مدة علاج مرض الفصام تختلف من شخص لآخر علي حسب العديد من العوامل والمتغيرات .

الشفاء من الفصام 

يعد الفصام  أحد الأمراض التي تصيب الدماغ البشرية، ولا يمكن اعتباره مجرد مرض نفسي، إنما هو مرض عقلي يصيب المرء نتيجة لعدد من العوامل المختلفة، شأنه في ذلك شأن أي مرض عضوي آخر، كما أن مرض الفصام يختلف أيضًا عن اضطراب الشخصية الفصامية .

فاضطراب الشخصية الفصامية لا يتعدى كونه مرض نفسي يصيب الشخص مما يجعله يقوم ببعض التصرفات التي تشبه في شكلها تصرفات مريض الفصام ولكن بدرجة أقل خطورة، بينما الفصام مرض عقلي بحت، ولذا فإن حديثنا اليوم سيكون بشكل أكثر تفصيلًا عن ماهية مرض الفصام وكيف يمكن تشخيصه؟، وما هي طرق علاجه المتبعة؟

علينا أن نعلم أنه لا يوجد علاج معروف لمرض انفصام الشخصية والذي يختلف عن الفصام العقلي الذهاني , وهناك طرق عديدة لعلاج الفصام تشتمل علي العلاج الدوائي والعلاج النفسي والعلاج السلوكي والخدمات الاجتماعية والتي تتم من خلال خبراء العلاج في مصحات نفسية , ومن بينها مركز اختيار للطب النفسي .

علينا أن نعي بأنه كلما كان التبكير في علاج الفصام كلما كانت النتيجة أفضل , ويمكن أن يتعافي الكثير من مرضي الفصام والوصول إلي مرحلة الاندماج في المجتمع والحصول علي وظيفة ومواصلة الحياة بشكل طبيعي بدون قلق .

ما هو مرض الفصام ؟

مدة علاج الفصام تجعلنا نتطرق إلي التعرف علي ماهية المرضي, فالفصام هو أحد الأمراض العقلية شديدة الخطورة، فهو اضطراب حاد يحدث داخل الدماغ يجعل الشخص يعيش حالة من الهلاوس الغير مبررة، وقد تتطور الحالة إلى أن تصل بالمريض إلى عدم قدرته على التفرقة بين الواقع وبين التخيلات التي يعيشها، فقد يسمع الشخص أو يرى أشياء غريبة، لا تتعدى كونها تهيؤات غير ملموسة.

كما أن الفصام يجعل الشخص المصاب به يشعر في أغلب الأحيان بتهديد من قبل الأشخاص المحيطين به، فهو قد يرى أن البعض يحاول إيذاؤه أو يكيد له المكايد، وقد يشعر في بعض الأحيان أن هناك من يترقبه، ويريد قتله.

ويرى أخصائيو الطب النفسي أن مريض الفصام يعاني من عدم قدرته على التعامل مع الأشخاص المحيطين به، أو التفاعل في المجتمع البشري بشكل عام، وهذا إذا لم يواظب على متابعة طبيبه النفسي، والالتزام التام بأخذ جرعات الدواء الموصوفة له.

أعراض مرض الفصام

من ضمن أعراض مرض الفصام التي ذكرها المتخصصون في مجال الطب النفسي الآتي:

  • الفصام يجعل المريض غير قادر على التعامل مع من حوله بشكل طبيعي، فهو يُفقد الشخص القدرة على تكوين علاقات اجتماعية سوية، أو توطيد علاقاته القديمة.
  • يجعل الفصام الشخص ينعزل بشكل تدريجي عن أصدقائه وعائلته.
  • مريض الفصام يرى ضلالات ويظن بشكل كبير أنها حقيقة.
  • الفصام يجعل المصاب به لا يملك القدرة على التعبير عن حقيقة ما يشعر به داخليًا.
  • يصيب الفصام مريضه أيضًا باضطراب واضح في التفكير، فهو يجعل تفكيره مشوهًا بشكل كبير.
  • عدم قدرة المريض على ترتيب كلامه، فقد يتحدث بشكل لا يُفهم أحيانًا.
  • يتغير سلوكه بشكل مفاجئ، فقد يصبح عدوانيًا بعض الشيء.
  • يجعل الفصام الشخص غير مراعي لمشاعر غيره في أحيان كثيرة، وقد يشعر باللامبالاة اتجاه الأشخاص المقربين منه.

اذا فالهلاوس والضلالات من أبرز ما يميز مرضي الفصام الذهاني ذاك المرض الذي يصيب 1% من سكان المعمورة , وعلينا ألا نجعل مدة علاج الفصام هي محور التفكير بل علينا السعي في علاج الفصام من خلال أفضل مركز علاجي متخصص قبل تدهور الحالة بشكل أكبر , ونحن من خلال مسشفي اختيار للطب النفسي نوفر أفضل مستشفي نفسي علي أعلي مستوي من الخبرة والكفاءة .

طريقة تشخيص مرض الفصام

يقوم الأطباء بتشخيص مرض الفصام عن طريق اتباع عدد من  الخطوات كالتالي:

  • أولًا: يقوم الطبيب المختص بعمل مجموعة من التحاليل الخاصة للتأكد من خلو دم المريض من المواد المخدرة والتي قد تسبب حدوث بعض الهلاوس البصرية أو السمعية.
  • ثانيًا: يجري الطبيب فحصًا نفسيًا لمريضه للتعرف أكثر على سلوكه، ومعرفة الاضطرابات الموجودة في شخصيته.
  • ثالثًا: إذا تأكد الطبيب النفسي بعد عدة جلسات من إصابة مريضه بالفصام يبدأ في صرف أدويته، مع مراعاة تقييم جانبه السلوكي والإدراكي.

متوسط عمر مريض الفصام

يرى أخصائيو الطب النفسي أن مرض الفصام يظهر بشكل كبير في خلال فترات الشباب، فقد يكون الشخص مصاب به قبل ذلك، ولكنه يظهر بشكل جلي خلال عمر العشرينات، ويظل مع الشخص مدى الحياة، ولكن هناك من يتمكن من علاجه والسيطرة عليه بعد عدة سنوات من المواظبة على أخذ جرعات الدواء، وهناك من يستمر معه فترات طويلة.

كما قد يحدث للبعض انتكاسات متكررة، إذا تم إهمال الدواء أو إذا لم  يجدوا دعم من قبل الأشخاص المحيطين بهم , ومن هنا لنعلم أن تقليل مدة علاج الفصام والخروج من المصح قبل التعافي يتسبب في حدوث انتكاسات .

أسباب مرض الفصام

إلى الآن لم يجد الأطباء سبب واضح يمكن الوقوف عليه لجعله هو السبب الرئيسي للإصابة بمرض الفصام، فهو ليس شأنه شأن الأمراض النفسية التي قد تحدث بسبب وقوع المريض في مشكلة ما أو التعرض إلى حادثة مؤلمة على المستوى الشخصي، ولكنه يحدث بسبب استعداد عقل الإنسان للإصابة بمثل هذا المرض.

ولكن بشكل عام قد يحدث هذا المرض لدى البعض بسبب وجود تاريخ وراثي لهذا المرض في الأسرة، كما قد يزداد هذا المرض حدة عند وجود سلوكيات خاطئة داخل أسرة المريض تؤثر عليه بالسلب، أو عدم تفهمهم لما يمر به، وبالتالي عدم مساعدته في إيجاد الطريقة الصحيحة للاستشفاء من هذا المرض.

علاج مرض الفصام

يمكن علاج مرض الفصام عن طريق وصف الطبيب النفسي المعالج مجموعة من العقاقير التي من شأنها التخفيف من حدة هذا المرض، ومساعدة المريض على ممارسة حياته والانخراط في مجتمعه بشكل أفضل.

كما يجب على المريض أن يساعد نفسه على الاستشفاء والتعافي من هذا المرض عن طريق ممارسة الأنشطة المفيدة والتي تساعد على إبقاء ذهنه متيقظًا أكبر وقت ممكن.

مدة علاج مرض الفصام ؟

في هذه النقطة يرى أخصائيو الطب النفسي أن مريض الفصام عند إصابته بنوبة شديدة قد يستدعي ذلك دخوله إلى المستشفى لكي يتم علاجه بالشكل الصحيح من خبراء علاج الاضطرابات النفسية المتخصصيين .

ولكن في حين كانت الحالة أخف قليلًا ولا تستدعي الدخول إلى المستشفى فإنه يمكن علاج المريض عن طريق اتباع تعليمات طبيبه المختص ومتابعة أخذ جرعات العلاج الموصوفة حتى تتحسن الحالة الصحية له، ومع مرور الوقت يبدأ الطبيب في تخفيف الجرعة المتبعة من قبل المريض.

وربما تحتاج بعض الحالات الفصامية إلى اتباع جرعات دوائية لفترات زمنية قد تكون طويلة بعض الشيء ربما تصل لسنوات، وقد يحتاج بعض المرضى إلى أخذ جرعات الدواء الخاصة بهذا المرض طوال العمر، حتى يتمكن المصاب من ممارسة حياته بشكل طبيعي.

إلي متي تستمر مدة علاج مرضي الفصام ؟

مع التقدم الكبير الحاصل في مجال علاج الاضطرابات النفسية ومع ظهور العديد من الأدوية الفعالة في علاج الفصام فإن الأطباء يميلون إلي استعمال قاعدة يطلق عليها قاعدة الأرباع حيث تشير النتائج بعد 10 سنوات , إلي أن هناك ما يقرب من 50% من مرضي الفصام يتعافون ويستطيعون العيش والعمل بمفردهم .

وأن هناك 25% من الأشخاص يشعرون بانهم أفضل لكنهم بحاجة إلي مساعدة شبكة دعم قوية للاستفادة منها .

كما أن هناك 15% حالهم لا يتحسن وبحاجة إلي مستشفي متخصص في علاج الفصام ,وهناك العديد من مراكز تأهيل مرضي الفصام من بينها مركز اختيار للطب النفسي .

هل يمكن الشفاء من مرض الفصام نهائيًا ؟

في بعض الحالات لا يمكن علاج هذا المرض بشكل كامل، فقد يستمر المريض في أخذ الحبوب طوال عمر , ويكون حينها مثل مريض سكر او ضغط كي لا نصعب من الأمور بشكل أكبر .

ولكن يرى المختصون أنه يمكن علاج بعض الحالات بشكل نهائي ولكن هذا يعتمد في حد ذاته على مدى خطورة درجة الفصام التي يعاني منها المريض، وأيضًا قدرة المريض على الاستجابة للعلاج الموصوف من قبل الطبيب المعالج.

على هذا النحو يتضح لكم جليًا مدى خطورة هذا المرض، فوفقًا للتقارير الخاصة بمنظمة الصحة العالمية يصيب مرض الفصام حوالي ٢٤ مليون شخص حول العالم، بنسبة تقدر بنحو شخص لكل ثلاثمائة شخص.

كما يذكر أن هذا المرض يؤثر على كل المجالات الحياتية الخاصة بالمصاب، مما يجعله غير قادر على القيام بأي نشاط اجتماعي أو مهني خاص، ولكن مع ذلك يمكن التعافي نهائيًا من هذا المرض، فعلى سبيل المثال يمكن لكل شخص من ثلاثة مصابين الاستشفاء من هذا المرض والتعافي تمامًا.

خاتمة موضوع مدة علاج الفصام 

بعد التعرف على ما يشتمل عليه مرض الفصام، وأعراضه، والفئة العمرية التي يصيبها، وكيفية التعافي منه، وطرق العلاج المتاحة، فيجب عليك الآن إذا كنت تعرف أحد المصابين بهذا المرض مساعدته على الذهاب إلى الطبيب في أسرع وقت ممكن، مع المداومة على تقديم الدعم الكامل له وتوعية من حوله بأعراض هذا المرض وأهمية أن يجد المريض التقبل له وسط محيطه لكي يتمكن من التعافي، ولا تنسى استشارة أطبائنا على موقع اختيار اختيارك المميز للمساعدة في تشخيص وعلاج مرض الفصام .

مدة علاج مرض الفصام دائماً ما تختلف من شخص لأخر , فعلي حسب الحالة المرضية , ومن ثم فإن الطبيب سيكون الشخص الأقدر علي تحديد مدة علاج الفصام ولكن يمكننا التأكد من ان علاج الفصام سيكون علي عدة مراحل وسيتطلب الصبر في بدايته من أجل ملاحظة نتائج ,ولكن علينا البداية السريعة والتبكير في العلاج من خلال المختصين في مراكز العلاج النفسي .

المراجع

المصدر الاول 

المصدر الثاني 

المصدر الثالث

المصدر الرابع 

المصدر الخامس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *