تخطى إلى المحتوى

مراحل علاج ادمان التوسكان بالتفصيل

علاج ادمان التوسكان

علاج ادمان التوسكان هي مرحلة نهائية لمسيرة مأساوية لإساءة استخدام شراب التوسكان المُستخدم في علاج السعال، حيث يعتمد العلاج بشكل أساسي على سحب سموم المادة الفعالة للدواء وإدارة أعراض الانسحاب المُصاحبة لتلك المرحلة، أدناه سوف نتعرف على دواء التوسكان وتأثير المادة الفعالة على الدماغ، أهم استخداماته، أعراض إدمان توسكان ومراحل علاج إدمانه، فتابعونا.. 

يعد مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الادمان من أشهر مراكز علاج الادمان في الكويت والتي لها باع كبير في العمل علي مساعدة الأشخاص المرضي من مدمني المخدرات أو المدمنين علي الأدوية والعقاقير وهو بوابة سريعة لادمان المخدرات , ومن ثم علينا ألا نتناول أي عقاقير أو أدوية إلا من خلال الاشراف الطبي للمختصين .

كيف تحول توسكان إلي جدول ؟

في السنوات الأخيرة تم إضافة العديد من العقاقير والأدوية الطبية إلي جدول المخدرات ومن بين تلك العقاقير هو دواء توسكان , حيث تم إضافة دواء توسكان إلي الأدوية التي لا تصرف إلا من خلال طبيب وبروشتة مختومة , وكل ذلك بسبب سوء استعمال الدواء وتعمد تناوله بجرعات كبيرة بعيداً عن الاشراف الطبي والوقوع في طريق الادمان .

ما هو دواء توسكان ؟ 

توسكان هو دواء مُصنع طبيا في شكل شراب لعلاج بعض اضطرابات الجهاز التنفسي مثل الإصابة بنزلات البرد، ويتكون شراب توسكان من مادة فعالة تُسمى ديكسترومثروفان (Dextromethorphan) وهي عبارة عن مُورفين اصطناعي، بالإضافة إلى مواد أخرى مثل ديفينهيدرامين و إيفيدرين . 

كيف يعمل دواء توسكان ؟

بعد تناول جرعة شراب توسكان تنتقل المادة الفعالة ديكسترومثروفان عبر الدم إلى الدماغ للتحكم في السعال وأعراض البرد عن طريق: 

  • تثبيط نشاط الجزء المسؤول عن حدوث السعال. 
  • تقليل أو منع إفراز الهيستامين الذي يزيد مع نزلات البرد والإنفلونزا. 
  • القضاء على الإفرازات (البلغم) المتواجدة في الممرات الهوائية للجهاز النفسي المُصاحبة ل السعال . 

ما هي دواعي استعمال دواء توسكان ؟

تشمل دواعي استعمال دواء توسكان ضبط ضغط الدم المنخفض وعلاج الأعراض المُصاحبة لنزلات البرد والإنفلونزا وبعض أمراض الجهاز التنفسي مثل:

  • السعال. 
  • سيلان الأنف. 
  • الحكة. 
  • حكة الأنف. 
  • دموع العين. 
  • حكة الحلق الناتجة عن الحساسية أو حمى القش. 
  • الإصابة بالربو القصبي. 
  • إلتهاب الشعب الهوائية والأزمات الصدرية. 

ومع ما ذكرنا من دواعي استعمال الدواء إلا أن محور الموضوع حول علاج ادمان التوسكان بسبب اساءة استعمال العقار كغيره من الأدوية التي صارت ادمان مثل ليريكا والبريجابالين بأشكاله المختلفة والترامادول وغيرها من المسكنات بشكل خاص .

لماذا يحدث إدمان توسكان؟ 

يُدمِن البعض شراب التوسكان نظراً لأن المادة الفعالة له كما ذكرنا سابقاً هي ديكسترومثروفان والتي تُعد مادة أفيونية مُصنعة تُحاكي نفس تأثير المواد الأفيونية الطبيعية على الدماغ مثل المورفين أو الكيتامين، فيُسبب استخدام توسكان تغيرات مزاجية مرغوباً فيها، وخاصة في حالة ما إذا كان استخدامه دون رقابة أو تحت إشراف الطبيب، مثل تعاطي الجرعة بكميات كبيرة ومُتكرره، فتصبح لديه رغبة شديدة في تعاطي الدواء. 

ولذا أُدرج التوسكان مؤخراً إلى جدول المواد المُخدرة من قِبل هيئة العقاقير لوزارة الصحة المصرية، لمنع انتشار إدمان الدواء بين المرضى دون وعي لذلك , وصار تسليط الضوء علي علاج ادمان التوسكان .

ولكن ما هي النتائج المُترتبة على إساءة المريض استخدام شراب التوسكان ووقع بالفعل في إدمانه؟؟… إذا أساء الشخص استخدام شراب التوسكان يبدأ اعتماد الجسم على وُجودة ومن ثم زيادة الجرعة وُصولاً إلى درجة الإدمان وهنا تبدأ أعراض إدمان التوسكان في الظهور على المُدمن، تلك الأعراض تظهر على المُستوى الجسدي والنفسي وأيضاً السلوكي وإليك أهمها.. 

تعرف على أبرز أعراض إدمان شراب توسكان

الحديث عن علاج ادمان توسكان  من أهم الأمور التي تساعد علي التعرف علي الشخص المدمن وكيفية مساعدته في التعافي مبكراً , وأعراض إدمان شراب توسكان تختلف شدتها ودرجتها من مُدمن لآخر تبعاً لعدة عوامل منها ما يتعلق بتعاطي الدواء مثل تركيز الجرعة وطول مُدة التعاطي، وأخرى تعتمد على المُدمن مثل حالته الصحية، سنة، واستخدامه مواد مخدرة أخرى إضافية لتوسكان مثل الكحول. 

وقد تشمل تلك الأعراض كما ذكرنا سابقاً أعراضاً جسدية ونفسية وسلوكية.. 

أولاً أعراض إدمان توسكان الجسدية 

 الأعراض الجسدية لإدمان توسكان هي استجابة حتمية ورد فعل طبيعي لأعضاء وأجهزه الجسم لتأثير ديكسترومثروفان المُخدر عليها، وغالباً قد تشمل:

  • الشعور بالاسترخاء والنشوة، ولكن خلال فترة قصيرة بعد تعاطي جرعة توسكان. 
  • زيادة في مُعدل ضربات القلب. 
  • الانفصال عن الجسد. 
  • ضعف في حاسة البصر( تشوش الرؤية).
  • ارتفاع في درجة الحرارة. 
  • آلام شديدة في البطن والمعدة. 
  • الشعور بالغثيان والقيء. 
  • الدوار والدوخة. 
  • الغيبوبة والتعرض المتكرر نوبات الإغماء. 
  • بقع في الجلد. 
  • ضعف في الجهاز التنفسي. 
  • فقدان الوزن. 
  • تلف خلايا الكبد وفشل وظائفه. 

ثانياً اعراض ادمان شراب توسكان النفسية 

لا يسلَم العقل من تأثير مادة ديكسترومثروفان المُخدرة أيضاً، بل يُعاني مُدمن شراب توسكان من:

  • الهلوسة. 
  • ضعف في الذاكرة. 
  • تقلبات مزاجية. 
  • الإكتئاب. 
  • اضطراب في أوقات النوم. 

ثالثاً أعراض إدمان شراب توسكان السلوكية

  • الإهمال في النظافة الشخصية. 
  • الابتعاد عن الأنشطة اليومية. 
  • العزلة والنفور من التجمعات والحفلات. 
  • النفور من تناول الوجبات الغذائية. 
  • كثرة الكذب. 
  • التورط في عمليات السرقة. 
  • قضاء وقت طويل بعيد عن المنزل. 

ربما تتساءل الآن  كيف يُعالَج مُدمن التوسكان ويتخلص من الأعراض السابقة؟؟.. انتبه جيداً إلى السطور القادمة , ولكن كان لابد من تسليط الضوء علي اعراض ادمان التوسكان لأنها ستجعل المقربين علي دراية بادمان الشخص ومن ثم البدء في رحلة علاج ادمان التوسكان .

خطر الجرعة الزائدة من دواء دوسكان ؟

بالرغم من دواعي استعمال توسكان في المجال الطبي , ولكن هناك العديد من الأضرار والمخاطر والمضاعفات التي قد تحدث حال استعمال الدواء بعيداً عن الاشراف الطبي وبجرعات زائدة , ومن أبرز مخاطر وأضرار الجرعة الزائدة من توسكان ما يلي :-

1-صعوبة في التنفس .

2-اضطراب نبضات القلب ومشاكل في ضغط الدم .

3-اضطراب واختلاف في درجة الحرارة .

4 التشنجات .

ومن هنا علينا الاسراع في العرض علي خبراء علاج ادمان التوسكان قبل التعرض إلي مخاطر أكبر وأكبر والبدء في طريق العلاج من خلال المختصين في مصحات علاج الادمان .

كيف يتم علاج ادمان التوسكان؟ 

هناك عدة خيارات علاجية مُتاحه لعلاج إدمان التوسكان بما في ذلك:

  • علاج ادمان التوسكان ب علاج المرضى الداخليين. 
  • علاج إدمان توسكان في العيادات الخارجية. 

أولاً علاج إدمان توسكان في العيادات الخارجية 

غالباً ما يكون خيار المُدمن لتلق العلاج خارجي، اختياراً أفضل إذا كان يُعاني من أعراض انسحاب أقل خطورة ولديه التزامات للذهاب إلى العمل أو المدرسة، ويتلقى دعماً أسرياً قوياً، وذلك عن طريق مُتابعة مع الطبيب بشكل مُستمر , وتلك أحد الطرق التي يسعي من خلالها الكثير للتخلص من الادمان علي المخدرات ولكنه ليس الطريق الأمثل وما لا نوصي به لشخص مدمن علي مخدر .

ثانياً علاج ادمان التوسكان داخلياً 

علاج إدمان التوسكان داخل مركز أو مُستشفى لعلاج الادمان وإعادة التأهيل يعد أفضل خيار للحالات شديدة الخطورة، بالإضافة إلى الأشخاص الذين يفتقرون تلقى الدعم النفسي من الأهل والأصدقاء خلال فترة العلاج , وهو الطريق الأمثل للتعافي والعلاج من الادمان من خلال الخبراء والمختصين في مراكز علاج الادمان حيث البيئة العلاجية التي تساعد علي التعافي .

ولكي يُعالَج مُدمن شراب توسكان لا بد من أن يخضع لبروتوكول علاجي طبي لسحب سموم ديكسترومثروفان وطردها من الجسم، والبروتوكول العلاجي الخاص بعلاج إدمان شراب التوسكان يشمل 4 مراحل مهمة لا بد وأن يخضع لها المُدمن وهي:

  1. مرحلة التشخيص. 
  2. مرحلة الديتوكس. 
  3. العلاج النفسي. 
  4. متابعة ما بعد التعافي. 

أولاً مرحلة التشخيص 

وهي أولى مراحل علاج الإدمان، ومن خلالها يتم تشخيص حالة المُدمن من خلال الفحص السريري،الأشعة والتحاليل للكشف عن درجة وشدة الإدمان على مادة ديكسترومثروفان، ومن ثم يُحدد الطبيب المُعالج البروتوكول الدوائي المُخصص لحالته. 

ثانياً مرحلة الديتوكس 

خلال تلك المرحلة يتم سحب سموم ديكسترومثروفان وإدارة أعراض انسحاب توسكان وسوف نتحدث عنها خلال الفقرة القادمة، وذلك بِمُساعدة الأدوية المُناسبة للحالة الصحية والإدمانية للمُدمن، وإذا خضع المُدمن للتشخيص المُزدوج وثبت أنه يعاني من اضطراب عقلي يُنقل لمرحلة علاج التشخيص المُزدوج والذي يخضع من خلاله لبروتوكول علاجي يضمن كُل من عملية سحب السموم والعلاج النفسي في نفس الوقت.. 

ثالثاً مرحلة العلاج النفسي

مرحلة العلاج النفسي من أهم مراحل علاج الإدمان، لأنها تعتمد على إعادة التأهيل النفسي وتعديل سلوك المُدمن وتغير المُعتقدات والأفكار السيئة من خلال عدة برامج مثل برنامج العلاج السلوكي المعرفي، برامج الـ 12 خطوة، لتكوين شخص معافى نفسياً وجسدياً قادر على مواجهة المشاكل والتحديات وإغراءات الإدمان مرة أخرى، دون تخطي تلك المرحلة بنجاح يتعرض المدمن إلى الانتكاسة ويفقد السيطرة على رغباته في تعاطي المُخدر مرة أخرى.. 

رابعاً مرحلة متابعة ما بعد التعافي

يتلقى المُتعافي المزيد من الدعم النفسي لفترة زمنية بعد التعافي والخروج من المستشفى والعودة إلى العمل والدراسة، لِمُساعدتة على تخطي المُشكلات التي تواجهه، والتأكد التام من قدرة التغلب على مُسببات الانتكاسة والبقاء رصيناً نظيفاً على المدى الطويل. 

تعرف على أبرز 7 أعراض لانسحاب توسكان من الجسم

تظهر أعراض انسحاب التوسكان كاستجابة فسيولوجية للتوقف عن تعاطي دواء توسكان، وتلك الأعراض لا تظهر عند جميع مُستخدمي الدواء، لكن تتعلق بمن أساء استخدام الدواء فقط ووصل إلى مرحلة الإدمان، تلك الأعراض قد تشمل أعراضاً نفسية وجسدية وسلوكية أهمها ما يلي:

  • اشتهاء وزيادة الرغبة لتعاطي الدواء. 
  • الصداع والدوخة. 
  • آلام شديدة في عضلات وعظام الجسم. 
  • الشعور بالملل والأرق وصعوبة النوم. 
  • فقدان الشهية. 
  • الشعور ببرودة الجسم. 
  • إسهال ناتج عن اضطراب في الجهاز الهضمي. 

حول مدة ظهور أعراض انسحاب توسكان 

غالباً ما يستغرق ديكسترومثروفان من يوم إلى ثلاثة أيام حتى يزول تأثيرها من الجسم، ولكن لا تزال الأعراض الإنسحابية في الظهور لعدة أسابيع، لذا تُدار بالعلاج الدوائي خلال مرحلة الديتوكس.. 

حول مدة علاج ادمان توسكان

تتراوح مدة علاج إدمان التوسكان ما بين عدة أسابيع إلى عدة أشهر، وهذا يعتمد على عدة عوامل منها:

  • طول مدة استخدام دواء توسكان. 
  • تركيز مادة ديكسترومثروفان المُدمن عليها الجسم. 
  • مدى استجابة الجسم للأدوية المُستخدمة في البروتوكول العلاجي. 
  • حافز المُدمن لتلقي العلاج والانتهاء من أعراض الانسحاب. 

الخلاصة 

علاج إدمان التوسكان عملية علاجية حتمية لا مفر منها للتخلص من أعراض إدمانه الجسدية والنفسية والسلوكية المؤلمة، ويُمكن أن تتم خارج المؤسسة العلاجية لحالات إدمان توسكان الأولية أو البسيطة، بينما حالات إدمان توسكان طول المدى يتطلب علاجاً مهنياً يتضمن جميع مراحل علاج الإدمان داخل مركز لإعادة التأهيل وعلاج الإدمان. 

أبرز الأسئلة الشائعة عن علاج ادمان التوسكان 

هل يُمكن استخدام الأعشاب في علاج ادمان التوسكان؟ 

لا يُمكن الاعتماد على تناول الأعشاب فقط في علاج إدمان التوسكان، ولكن يُمكن استخدامها في تخفيف بعض من الأعراض الإنسحابية لمادة ديكسترومثروفان من الجسم مثل تهدئة الأعصاب والاسترخاء، ويتم ذلك تحت إشراف الطبيب المُعالج بجانب تناول الأدوية الموصوفة طبياً والمُتحكمة في أعراض الانسحاب والمُستخدمة في تنظيف الجسم من السموم. 

ومن هنا علينا أن نعي بأن علاج ادمان التوسكان بالأعشاب أو علاج ادمان المخدرات بالأعشاب ليس طريق صحيح ألبته للتعافي والعلاج من الادمان وعلينا أن نسير في طريق العلاج الأمثل من خلال المصحات والمراكز العلاجية المختصة .

هل هناك خطر من علاج ادمان التوسكان في المنزل ؟ 

نعم قد يتعرض المُدمن إلى المُضاعفات شديدة الخطورة إذا قرر خوض تجربة العلاج المنزلي من تلقاء نفسه دون إشراف طبي، بجانب أنه مُعرض بدرجة كبيرة إلى الانتكاسة مرة أخرى، والإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية , ومن ثم علينا أن نسير في الطريق الصحيح للعلاج والتعافي من الادمان والبحث عن أفضل مراكز علاح الادمان المختصة ونوصي بمركز اختيار فهو خيارك الأمثل للتعافي .

الكاتبة / د. سحر يوسف 

مصادر الموضوع

المصادر

المصدر الأول 

المصدر الثاني 

المصدر الثالث

المصدر الرابع

المصدر الخامس

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *