تخطى إلى المحتوى

مراكز علاج الإدمان في أبو ظبي هل تكفي لعلاج المدمنين !

مراكز علاج الإدمان في أبو ظبي

نقص مراكز علاج الإدمان في أبو ظبي فما الحل الأمثل ؟ هذا التساؤل الآن الذي يطرح في ظل تفشي تلك السموم المدمرة , واقتصار المصحات علي ثلاث مصحات علاجية ,ومن هنا حيث يتم البحث عن أفضل مصحات علاج الإدمان في الإمارات وخاصة أبو ظبي رغبة الكثير ممن غرر بهم في طريق الإدمان أو تلك الأسر التي تعاني من وجود شخص مريض يعاني الويلات من أعراض انسحابية تكاد تفتك به مما يجعلهم يسعون في كل الطرق للتخلص من تلك المعاناة التي يعيشون فيها, لكن في ظل الندرة الملحوظة فما الحل ؟

مصحات علاج الإدمان في الإمارات هي الطريق الآمن الذي يعبر من خلاله الأشخاص من طريق الظلام إلى عالم النور والحياة الجديدة , فعلينا أن نعي بأن المستشفيات والمراكز العلاجية ومصحات علاج الإدمان في الإمارات هي السفن التي يعبر بها الأشخاص المرضي من مدمني المخدرات إلى طريق خالي من هذه السموم المدمرة والقدرة على العودة إلى حياتهم وممارستها بشكل طبيعي  .

فيا ليت شعري أن يعلم الأشخاص من مدمني المخدرات بأن تعاطي المخدرات يتسبب في المخاطر والأضرار الصحية الوخيمة ولا تتوقف مخاطر الإدمان علي المدمنين فحسب ,بل إن المخدرات هي طريق تدمير الأسرة ودمار المجتمع بشكل تام .

ما هي أسباب تعاطي المخدرات في الإمارات ؟

الحديث عن مراكز علاج الإدمان في أبو ظبي يجعلنا بالطبع نتطرق إلى التعرف على أسباب تعاطي المخدرات في الإمارات فلا شك أن التعرف على السبب من أهم عوامل علاج المشكلة , هناك العديد من الأسباب التي أدت إلى وقوع الأشخاص في تعاطي المخدرات بالإمارات , ومن ثم فلا يقتصر أمر التعاطي علي الرجال فحسب ,ومن أبرز تلك العوامل والمتغيرات ما يلي :-

1-غياب الرقابة والتوجيه من قبل الأهل والمجتمع بشكل كبير ,وخاصة مع تعاطي الخمور والتي صارت كالمياه الغازية في الإمارات .

2-الترف الزائد والبذخ في المصاريف.

3- رفقة السوء وهي من أبرز العوامل الدافعة للوقوع في حظيرة التعاطي وفخ الإدمان .

4- الطيش الزائد من قبل الشباب , وعدم وجود الوازع الديني الذي يبعدهم عن ظلمات هذا الطريق الوعر.

5-غياب البيئة الصحية الداعمة .

6 – مشاكل عديدة لدى الشباب والفتيات مع التقليد الأعمى للغرب .

مقالات ذات صلة

مراكز علاج الإدمان بالإمارات

هل يوجد مستشفي إدمان في أبو ظبي

على الرغم مما وصل إليه حال الإدمان في الإمارات وتفشي المخدرات بصورة مروعة يندى لها جبين الأشخاص الغيورين علي الإمارات , ولكن مع هذا فلا يوجد إلا عدد نادر من المصحات وبالطبع باهظة الثمن وقد لا يستطيع الكثيرين توفير أسعار علاج الإدمان في الإمارات .

ولكن للأسف في ظل الزيادة الكبيرة في أعداد مدمني المخدرات في الإمارات علينا أن نعلم بأن الندرة الحاصلة في مراكز علاج الإدمان في الإمارات لا يعني أننا نقف مكتوفي الأيدي أمام هذا السيل الجارف المدمر والطريق الوعر الخطير بل علينا أن نسعى في طريق إنقاذ أبنائنا من طريق المخدرات فإن فكرة علاج الإدمان في المنزل ليست الطريق الصحيح للتعافي والعلاج من الإدمان .

ومن هنا فإن لم تستطيع الوصول إلى أفضل مراكز علاج الإدمان في أبو ظبي والطبيب ذات الخبرة في العلاج فعلينا أن نسعى في طريق العلاج مبكراً من خلال السفر للخارج وهناك العديد من الفوائد في ظل السفر لعلاج مدمني المخدرات في الخارج ومن هنا فإننا في مستشفى اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان لدينا أحدث طرق العلاج من خلال مجتمع علاجي متكامل وبيئة علاجية تساعد على التعافي .

إحصائيات الإدمان في الإمارات

في الأشهر الأخيرة وبشكل خاص , قد تفاقم الإدمان بشكل يندى له الجبين في الإمارات , وقد أكدت المصادر المختصة بانتشار تلك السموم من المخدرات في الإمارات .

بل المشكلة الكبرى أن الإدمان لم يقتصر على الشباب فحسب , بل قد انتشر الإدمان بين الفتيات مما أدى إلى تفاقم الأمور بصورة مروعة , وذلك راجع إلى الانفتاح الزائد الحاصل في دولة الإمارات , مع انتشار المواقع المروجة علي المخدرات والتي سهلت من عملية المتاجرة بصورة كبيرة .

وقد كانت الفئة المستهدفة من المروجين للمخدرات هي تلك الفئة في الثامنة عشر من العمر إلى الخامسة والثلاثين ولكن هذا في الماضي إلا إنه الآن وصل الإدمان إلي عمر أقل من الخامسة عشر وتعدي الخمسين من العمر .

الفرق بين علاج الإدمان في الإمارات والخارج ؟

على الرغم من تطور الطب النفسي في الإمارات ووجود العديد من أطباء علاج الإدمان في الإمارات لكن لا زال هناك القصور بشكل كبير في طرق علاج الإدمان في الإمارات الأمر الذي قد أدى إلى انخفاض نسبة الوصول إلى التعافي في دولة الإمارات .

حيث أن الإدمان في الإمارات لم يقتصر على الرجال والشباب فحسب ,بل حتى الفتيات قد غرر بهن في طريق الإدمان ووقعن في طريق الإدمان على المخدرات ومع ندرة مراكز علاج إدمان البنات في الإمارات الأمر الذي قد أدى إلى ظهور مشكلة كبرى خاصة مع النظرة المجتمعية تجاه الأشخاص المدمنين بأنهم أشخاص مدمنين وليس أشخاص مرضي بحاجة إلى علاج الإدمان من المخدرات فالنظرة المجتمعية تجاه المدمن في الإمارات كانت عامل سلبي بالطبع في اتجاه المرضي للتعافي من الإدمان .

ومع ارتفاع تكلفة علاج الإدمان في الإمارات بسبب الندرة في المصحات الأمر الذي أدى إلى عزوف الكثير من الأشخاص من مدمني المخدرات للسير في الطريق الصحيح لعلاج الإدمان .

ولكن لا تجعل تكلفة علاج الإدمان في الإمارات عائق لك عن الوصول إلى أفضل درجات التعافي من الإدمان فلا تتوان في التواصل معنا في مستشفى اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان وبإذن الله سوف نعبر بكم إلي طريق التعافي ونخلصكم من عالم الظلام قبل فوات الأوان .

دور الحكومة الإماراتية تجاه علاج ومكافحة الإدمان بالإمارات

هناك رقم تليفون علاج الإدمان في الإمارات يسهل لك الوصول إلى المصحات والمراكز العلاجية المتاحة لأجل تقديم خدمة علاج الإدمان في أبو ظبي وغيرها من الإمارات .

ففي واقع الأمر قد سعت الحكومة الإماراتية لأجل العمل على خلق مجتمع خال من الإدمان من خلال توفير رقم من خلاله سيسهل الوصول إلى المراكز العلاجية ومصحات علاج الإدمان المتاحة بالرغم من ندرتها ولكن علي قدر المتاح .

ومن ثم فلو لم يكن رقم هاتف علاج الإدمان في الإمارات متاح أو هناك أعداد زائدة في المركز الوطني أو مركز تأهيل الشارقة أو مركز الإدمان في أبو ظبي فإن هذا لا يعني أننا نتوقف عن السير في طريق التعافي من خلال السفر للخارج , ومن هنا فإننا في مستشفى اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان نسعى دوماً ونقدم أيدينا لأبنائنا في مختلف أنحاء العالم العربي من خلال مستشفى لعلاج الإدمان مرخصة وتقدم خدمات علاجية على أعلى مستوى من الخبرة والكفاءة في علاج مدمني المخدرات فتواصل معنا سنصل بك إلى طريق بديل مضيء ورقم تليفون علاج الإدمان

تكلفة علاج الإدمان في الإمارات  ؟

التكاليف العلاجية في دولة الإمارات ما زالت باهظة الثمن  , ومن ثم الكثير من المراكز العلاجية الهدف الأكبر هو الاستثمار دون النظر إلى ما يعاني الأهالي من جراء إدمان الشخص , ولذا سيكون الخيار الأمثل من خلال السفر إلى الخارج .

معكم من خلال مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان والوصول بالمرضي إلي أقصي درجات التعافي من خلال أفضل مصحات ومراكز علاج الإدمان .

كيف تتحول رحلة العلاج المؤلمة إلي رحلة علاج ممتعة وترفيهية ؟

على الرغم من الجوانب المؤلمة في رحلة علاج الإدمان على المخدرات والتي يعتريها الكثير من التحديات والصعاب والمعوقات سواء على المستوى النفسي أو المستوي الجسدي للشخص المدمن ومن حوله

لكن هناك العديد من الجوانب المشرقة التي سوف تضيء لنا رحلة علاج الإدمان , كما أننا لو أتقنا النظر في تلك الجوانب نراها قد حولت رحلة العلاج من الإدمان من الألم والمشقة والتعب إلى نوع من الترفيه والتأمل مع تغير في طريقة تفكير المدمن إلى الحياة وهو ما تقوم به مستشفى اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان .

وتتمثل رحلة الأمل في تلك الأمور التي تجعل كل من يرغب في الوصول إلى أفضل مراكز علاج الإدمان في الإمارات أن يجعل مستشفى الأمل هي رغبته الأولى .

أول شيء يقع عليه نظر الشخص المريض المدمن على المخدرات حين يخطو بخطواته الأولي في مستشفى اختيار  للطب النفسي وعلاج الإدمان هو الجو الهادئ والذي يجده مسيطراً على جوانب المستشفى متمثلاً في المساحات الخضراء الواسعة والتي تحيط بكافة أرجاء المستشفى مع توفير صالة جيم وأماكن للتنزه حيث إننا نقع في حدائق الاهرم , وقربنا من الأهرامات فيمكن للأشخاص الخروج في منتزهات لأجل التنزه في الأهرامات بصحبة مشرفي علاج الإدمان طيلة رحلة التعافي والعلاج من الإدمان .

ومن الأمور الممتعة التي تهون من مشاق وتعب رحلة التعافي من الإدمان الديكور الهادئ والمريح للغرفة والتي يتم تصميمه بالعناية الكبيرة بناء على أسس طبية ونفسية تتناسب مع حالة الشخص المريض وتعطيه الشعور بالراحة والسلام النفسي المفقود , كما تعيد إليه الجو الأسري فلا يكون هناك شعور بالغربة أو الشعور بالوحدة .

تعمل مستشفى اختيار  للطب النفسي وعلاج الإدمان علي توفير جلسات جماعية للتأمل ومع المساحات الخضراء الجميلة يكون هناك راحة نفسية كبيرة , والتي لها دور كبير في تصفية الذهن مع الاستمتاع بجمال الطبيعة والتي قد شوهتها المخدرات .

يوجد صالات لممارسة الرياضة وهذا الأمر له دور كبير وبالغ في العلاج النفسي حيث إنه يعمل على تخفيف حالة التوتر وتفريغ الشحنات الانفعالية المكبوتة بالإضافة إلى منح الجسم المتهالك القوة والدعم من خلال التأثير الرياضي على الشخص .

نعمل من خلال مستشفى اختيار  للطب النفسي وعلاج الإدمان علي توفير أحدث الأجهزة الطبية من أجل العمل على علاج الأشخاص المرضي من مدمني المخدرات , بالإضافة إلى التعامل مع معامل تحاليل طبية تابعة مع مراكز متخصصة في علاج الأسنان وغيرها من العوامل التي تؤهلنا لأن نكون أفضل مصحات علاج الإدمان في الشرق الأوسط .

يتم تنظيم رحلات جماعية من أجل زيارة الأماكن السياحية المختلفة لخلق نوع من الاندماج الطبيعي وتغير مكان الإقامة فينعكس هذا بالطبع على الحالة النفسية للشخص المريض واستعداده القادم من أجل العمل على مواجهة المجتمع كما يساهم في تكوين صداقات قوية بين الأشخاص المرضي والتي تستمر حتى بعد الخروج من المستشفى .

مصادر الموضوع

المصدر الأول 

المصدر الثاني 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *