تخطى إلى المحتوى

مراكز علاج الإدمان في القصيم

مراكز علاج الإدمان في القصيم

مراكز علاج الإدمان في القصيم وغيرها من محافظات السعودية , حيث تزايد عدد مدمني المخدرات بالمملكة العربية السعودية في الآونة الأخيرة ما جعل البحث عن مراكز علاج الإدمان في القصيم أمرًا شاقًا أمام راغبي العلاج؛ لقلة الخدمات التي تُقدمها مراكز العلاج من الإدمان، لهذا يفقد أهل المدمن الحسم في التعرف على أفضل مراكز علاج الإدمان من حيث الجودة، ما يجعلنا نُقدم في هذا المقال المعايير المناسبة في اختيار المركز العلاجي الأنسب ، والتعرف بدقة على جودة مراكز علاج الإدمان في القصيم وفي حال غيابها يتم التوصل إلي المكان العلاجي البديل الأمثل في رحلة التعافي .

تعرف على معايير اختيار مراكز علاج الإدمان في القصيم 

التعرف على المعايير التي تقيس عليها مدى مناسبة المركز في العلاج ؛ يوفر لك الكثير من الجهد في البحث، ويُغنيك من المرور بتجربة علاج ليست ناجحة، في ظل تزايد المركز العلاجية لغرض علاج الإدمان من المخدرات؛ لهذا تكون أسس اختيار مصحة علاج الإدمان عاملًا مُسهلًا في سرعة إيجاد المركز العلاجي، وهي كما يلي :

  • لابد من توفر الترخيص للمركز الذي يتم اختياره؛ لأنه يضمن صلاحية القيام بالعلاج، وتقديمه بأسس صحيحة، مقبولة ومشروعة صحيًا وأخلاقيًا واجتماعيًا ونفسيًا .
  • لابد من التأكد من أن المركز يوفر خدمات علاجية متكاملة عندما تبحث عن أفضل مستشفى لعلاج الإدمان في القصيم ؛ حيث أن الكثير من المراكز العلاجية تفتقر إلى استكمال البرنامج العلاجي، وتقتصر على فكرة سحب السموم من الجسم فقط، دون التدخل التأهيلي، ومتابعة العلاج بعد التعافي من الإدمان .
  • لابد من التركيز على التنوع في تقديم البرامج العلاجية؛ فكثيرًا ما ينتشر داخل المراكز العلاجية الاقتصار على برنامج علاجي واحد أو برنامجين فقط، ويتم تعميمهما على كل حالات الإدمان؛ فيكون من الصعوبة أمامها تقديم أوجه الرعاية المناسبة لك .
  • يجب الحرص على التعرف على تجارب العلاج السابقة لحالات إدمانية بالمركز الذي يتم اختياره، لأن عامل الخبرة يضمن لك نجاح تجربة العلاج الخاصة بك، ويوفر لك قدرًا عاليًا من الشعور بالأمان، والحفاظ على خصوصيتك في اتجاه العلاج .
  • لابد من التأكد من اشتمال المركز على فريق متكامل متخصص في علاج الإدمان من المواد المخدرة .
  • ابحث عن المركز الذي يُقدم خدمات علاجية في علاج الإدمان بحسب نوع المواد المخدرة التي تدمن عليها، فقد يكون من الصعوبة لدى بعض المراكز استقبال حالات إدمانية لحالات إدمان الهيروين أو الكوكايين أو الامفيتامينات؛ لعدم القدرة للتعامل مع هذه الحالات .
  • لابد أن تتناسب جودة الخدمات المقدمة مع الأسعار المعلنة؛ ففي كثير من الأحيان تكون الأسعار عالية، والخدمات الترفيهية بالمركز العلاجي عالية الجودة لكن العلاج المقدم ليس بذات الكفاءة .

وبعد ما تعرفنا علي المعايير الأساسية لاختيار مركز لعلاج الادمان ,  ففي حقيقة الأمر هناك ندرة كبيرة بل قل انعدام لمراكز علاج الادمان في القصيم الخاصة ومن ثم يلجأ العديد من السعوديين للسعي في طريق العلاج بالخارج , ومن ثم كانت مصر الخيار الأول لديهم للخبرة الكبيرة للمراكز العلاجية في مصر ,و من هنا نقدم لكم مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الادمان حيث توافر جميع مقومات التعافي  .

مراكز علاج الادمان في القصيم

مراكز علاج الادمان في القصيم

أكثر أسماء مستشفيات لعلاج الإدمان انتشارًا في السعودية وأسعارها

يختصر الكثير من الأشخاص المدمنين أو الأهل في البحث عن مراكز علاج الإدمان في القصيم بالتركيز على الأكثر انتشارًا بشكل عام داخل الممكلة العربية السعودية؛ مما يوفر لهم قدرًا من الطمأنينة عند التوجه لطلب العلاج، والحقيقة مع الاهتمام المتزايد لعلاج الإدمان من المخدرات، تكون هناك مصحات علاجية لها بريقًا في العلاج يمكن التعرف عليها كما يلي :

  • مستشفى الأمل لعلاج الإدمان من المخدرات :

تُركز مستشفى الأمل على أهمية العلاج المتكامل، فهي مؤسسة صحية تُقدم خدمات عالية لعلاج الحالات الإدمانية، وتهتم بالعلاج المتعدد الذي يُركز على الرعاية الصحية والنفسية، وتتجه بشكل أساسي حول التفرد في تقديم العلاج، والتأهيل النفسي والاجتماعي للمدمن في حالة رغبته .

وفي ضوء جهودها المتكاملة ترتفع اسعار مستشفى الامل لعلاج الادمان؛ فعند اعتمادها لعلاج إدمان حالة ما؛ فإنها تركز على شمولية العلاج، مثلًا يأخذ علاج إدمان الحشيش داخل مستشفى الأمل أهمية كبيرة مثل علاج إدمان المواد المخدرة الثقيلة كالكريستال ميث .

لكن أمام مستشفي الأمل لعلاج الادمان في السعودية فنحن أمام مشكلة الثقة والخوف من اكتشاف أمر المدمن في المملكة السعودية والتعرف علي هوية المتعافي مما يسبب حرج خاصة أن هناك الكثير ممن ينظر للمريض بأنه شخص مدمن ومجرم وليس مريض , والمشكلة الأخري أن مراكز علاج الادمان في السعودية تقتصر علي مرحلة السحب وعلاج أعراض الانسحاب ولابد من توافر رغبة للمدمن من أجل عملية التـأهيل والتي تكون غائبة لعدم أهلية المريض .

 

ما مدى جودة أساليب العلاج المقدمة في مراكز علاج الإدمان في القصيم ؟

لا تُحقق الأساليب المتبعة في علاج الإدمان داخل مراكز علاج الإدمان في القصيم الفعالية المرجوة، والتخلص النهائي من الإدمان على المواد المخدرة؛ لهذا يتجه أغلب الراغبين في علاج الإدمان من المواد المخدرة إلى البحث عن مراكز متخصصة في علاج الإدمان بالخارج .

وتتمحور رغبة الأشخاص السعوديين في علاج الإدمان من المواد المخدرة بالاتجاه حول التعرف على أفضل مستشفى لعلاج الإدمان في العالم، وأيضًا البحث عن عناوين مصحات علاج الإدمان في مصر؛ لتفرد مصر عن باقي الدول العربية بالتخصص في علاج الإدمان، ومواصلة التطور في التدخلات العلاجية، ومن المراكز المتطورة في علاج الإدمان مركز اختيار لعلاج الإدمان والطب النفسي، ويُرجع ذلك إلى الآتي :

  • الحرص على الحفاظ على سرية العلاج، والحفاظ على خصوصية المدمن .
  • يهدف المركز إلى ضرورة المرور بكافة مراحل علاج الإدمان .
  • يُتيح المركز العلاج لكل الحالات دون تمييز لحالة عن أخرى .
  • يشمل المركز كوادر بشرية متخصصة في علاج الإدمان .
  • يُقدم جميع الخدمات التي يحتاجها المدمن أثناء فترة العلاج .
  • متابعة حالة المدمن بعد التعافي .

هل من الجيد تلقي العلاج بالخارج بعيدًا عن مراكز علاج الإدمان في القصيم ؟   

على الرغم من أن تحقيق الاستفادة من علاج الإدمان على المواد المخدرة تتوقف بشكل شبه كلي على مدى رغبة الشخص في  التخلص من الإدمان إلا أنه المكان الذي يتم فيه العلاج هو ما يُساعد المدمن على مواصلة العلاج، والوصول للتعافي، ومع قصور الإمكانيات العلاجية داخل مراكز القصيم، يكون من المناسب أن يتلقى الأشخاص العلاج خارجيًا، وذلك يُتيح له الابتعاد عن دائرة الإدمان، وإدراك المشكلة بشكل أكثر منطقية، ويُساعد سريعًا في العلاج مع اختلاف البيئة .

ما هي أبرز عيوب العلاج داخل مراكز العلاج من الإدمان في القصيم ؟

  • تُعد أكثر المشاكل شيوعًا لدى الأشخاص السعوديين الراغبين في علاج الإدمان، هي الخوف من التوجه لعلاج الإدمان داخل القصيم؛ نتيجة الوصمة الاجتماعية التي تستمر تلحق بالشخص بعد إدمانه؛ فقد يستمر الشخص على الإدمان أفضل من أن يتجه إلى علاج الإدمان داخل نفس المجتمع .
  • ارتفاع تكلفة في مراكز العلاج من الإدمان في القصيم .
  • نقص التأهيل العلاجي المناسب داخل مراكز علاج الإدمان في القصيم، فقد يمر العلاج بكل مراحله إلا أنه ليس علاجًا متمكنًا يمنع المدمن على المدى البعيد من عدم الانتكاسة .
  • يهمل الكثير من المراكز أهمية المتابعة المفتوحة لدى للمدمن المتعافي بعد الانتهاء من العلاج، مع نسيان أن الإدمان مشكلة نفسية قد تظهر مرة أخرى مع التعرض لضغوط شديدة، يفقد فيه الشخص القدرة على التحكم في تصرفاته .
  • نقص الخبرات الطبية لدى المعالجين للتعامل مع الحالات الإدمانية بشكل طبي مهني، يُساعد المدمن على التخلص من الإدمان، إلى جانب ضعف قدراتهم في مواجهة المشكلات التي يتعرض لها المدمن أثناء العلاج، التي من المحتمل أن تؤدي بحياته، سواء من شدة الانفعالات السلبية أثناء فترة الانسحاب أو المضاعفات الصحية المرضية، أو صعوبة توقف رغبته أمام التعاطي، ومقاومة المدمن للعلاج بالتحايل والامتناع .
  • صعوبة توفر اختيار العلاج خارج المركز بسبب قلة اجتهاد بعض المراكز في التركيز على متابعة المدمن أثناء العلاج خارج المركز، وعدم توافر الجدية والحسم في العلاج التي قد تُساعد المدمن على الرضوخ للعلاج .

موضوعات ذات صلة :

مراكز علاج الإدمان في حائل

مراكز علاج الإدمان في مكة

علاج إدمان المخدرات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.