تخطى إلى المحتوى

مراكز علاج الإعاقة الذهنية في الإمارات

مراكز علاج الإعاقة الذهنية في الإمارات

هل يوجد مراكز علاج الإعاقة الذهنية في الإمارات ؟ تردد هذا السؤال كثيرًا بعدما أدرك العديد من الآباء والأمهات الذين لديهم أطفال يعانون من إعاقة ذهنية أو وجود أشخاص وصلوا إلي مراحل متأخرة من الإعاقة الذهنية في مراحل متقدمة من العمر والحاجة الماسة إلي اماكن ومراكز علاجية متخصصة في علاج المعاقين ذهنيا .

 وجاء هذا نتيجة ازدياد الوعي بضرورة علاج الإعاقة الذهنية ، ومخاطر مضاعفاتها، وبأهمية وجود المراكز النفسية لعلاج الإعاقة الذهنية، إذ تساعد المرضى وعائلاتهم على تخطي الإعاقة، وتساعد الطفل على العودة والاندماج بشكل طبيعي في مجتمعه، فكما نعلم جميعًا أن الإعاقة الذهنية تؤثر بشكل سلبي على حياة الطفل وتسبب بعض التأخر في تعلم بعض المهارات الأساسية للتعايش، مما يجعل الطفل في حاجة دائمة للمساعدة، ولذلك تساعد مراكز علاج الإعاقة الذهنية على مساعدة الطفل للتكيف مع إعاقته والتغلب على العقبات التي تواجهه .

كما تساعد الآباء والأمهات على التعامل مع أطفالهم ذوو الهمم، تابع معنا عزيزي القارئ هذا المقال، لتتعرف على ما هي الإعاقة الذهنية؟ وما أسبابها؟ وما علاجها؟ وما مراكز علاج الإعاقة الذهنية، ومراكز علاج الإعاقة الذهنية في الإمارات، وكيف تساعد ابنك الذي يعاني من إعاقة ذهنية .

ما هي الإعاقة الذهنية ؟

 هي حالة تصيب عقل المريض منذ الولادة أو تطرأ عليه في الطفولة، وتعيقه عن القيام بالأنشطة الحياتية الأساسية كما تصعب عليه التفاعل مع العالم حوله، مما يؤدي إلى احتياجه إلى المساعدة من الآخرين، وتحدث بسبب أن الدماغ لم يتطور بشكل صحيح أو أصيب بشكل ما، مما أدى إلى حدوث قصور في الوظائف الذهنية وقصور النمو العقلي .

ويعاني الطفل من صعوبات في الأداء الفكري والمهارات العلمية والاجتماعية، وحل المشكلات واتخاذ القرارات، كما تؤثر على قدرته على التواصل الفعال، والتفاعل مع الآخرين، والاعتناء بالنفس.

مهما تأخرت في السعي في طريق علاج الاعاقة الذهنية ومهما وصلت الحالة فلا تتوان في السعي في علاج المرضي المعاقين ذهنياً , فبإذن الله سنكون معكم في طريق التعافي وسنوفر الاقامة التي تلائم المرضي وسنساعدكم في التعافي والعمل علي إعادة المرضي علي التكييف مع الواقع من خلال خبراء العلاج النفسي , ولكل أسرة تبحث عن مراكز علاج الإعاقة الذهنية في الإمارات ألا تتوان في التواصل مع مركز اختيار من خلال د مني اليتامي .

مركز اختيار للطب النفسي أفضل مراكز علاج الاعاقة الذهنية وتوفير الخدمات العلاجية التي يحتاج إليها المرضي المعاقين ذهنياً مع توفير التمريض المتمرس وغيرها من العوامل الهامة في طريق التعافي , فتواصلوا معنا وسنكون معكم في رحلة العلاج من خلال الخبراء والمختصين في بيئة علاجية تساعد علي التعافي مع رواد العلاج النفسي وعلاج الأمراض الذهانية والتخلف العقلي  .

قد يهمك:

مركز لرعاية المعاقين ذهنياً

تصنيف الإعاقة الذهنية

تصنف الإعاقة الذهنية إلى أربعة مستويات، خفيف، معتدل، شديد، شديد جدًا أو عميق، ونذكرهم بشيء من التفصيل:

الإعاقة الذهنية الخفيفة

وهي الأكثر انتشارًا إذ تمثل هذه الفئة 85% من الأشخاص المصابين، ويتراوح معدل ذكاء هذه الفئة بين 50- 70، وهو أقل من المعدل الطبيعي إذ يتراوح معدل الذكاء الطبيعي ما بين 80 إلى 120، ويمكن لأفراد هذه الفئة العيش بمفردهم فيما بعد مع الحد الأدنى من الدعم أو المساعدة من الآخرين، ولكنهم يستغرقون وقتًا طويلًا لتعلم الكلام .

ولكن بمجرد تعلمه يستطيعون التعبير عن مشاعرهم وما يحتاجونه بشكل طبيعي، ويواجهون مشكلة في القراءة والكتابة، وصعوبة في تحمل المسؤوليات، وعدم النضج الاجتماعي.

الإعاقة الذهنية المعتدلة

يشكل الأشخاص المصابون في هذه الفئة حوالي 10% من الأشخاص المصابين، ويتراوح معدل ذكاء هذه الفئة بين 36-49، قد يحتاج هؤلاء الأفراد إلى مزيد من الدعم في الحياة اليومية وقد يواجهون بعض الصعوبات في التواصل، وبطء في فهم واستخدام اللغة.

الإعاقة الذهنية الشديدة

 تمثل هذه الفئة حوالي 3.5% من الأشخاص المصابين ة، ويقع معدل ذكائهم ما بين 20-35 يعاني أفراد هذه الفئة من ضعف ملحوظ في الحركة، والإصابة بأضرار جسيمة في الجهاز العصبي لهم، لذلك يحتاجون إلى إشراف يومي للحفاظ على صحتهم وسلامتهم, ويتطلب الأمر هذا السعي في طلب الوصول إلي مراكز علاج الإعاقة الذهنية

الإعاقة الذهنية الشديدة جدًا

تشكل هذه الفئة نحو 1.5% من حالات الإعاقة الذهنية، قد يكون لدى أفراد هذه الفئة معدل ذكاء أقل من 20، ويتميزون بعدم قدرتهم على فهم الآخرين أو فهم الطلبات أو التعليمات، ويحتاجون إلى رعاية وإشراف مستمرين وذلك لتلبية احتياجاتهم الأساسية.    

قد يهمك:

مصحة لعلاج المعاقين ذهنيا

ما أسباب الإعاقة الذهنية؟

للأسف لا يستطيع الأطباء حتى الآن من تحديد سبب معين للإصابة بالإعاقة الذهنية، ولكن يوجد أسباب شائعة منها: 

  • حدوث مشاكل في أثناء الحمل وعدم متابعة الأم مع طبيبة متخصصة أثناء الحمل.
  • تعاطي الأم الكحول والمخدرات أثناء الحمل.
  • سوء تغذية الأم أثناء الحمل، وعدم تناولها ما تحتاجه من العناصر الغذائية، مما يؤثر على تطور ونمو دماغ الجنين.
  • تناول الأم الحامل عقاقير طبية بدون استشارة طبية، أو استنشاقها أو تناولها مواد سامة، مما يؤدي إلى تدمير أجزاء من الجهاز العصبي والمخ للجنين.
  • حدوث ولادة متعسرة، مما قد يسبب نقص وصول الأكسجين لمخ الجنين، مما يؤدي إلى حدوث اضطرابات ذهنية مختلفة ومتفاوتة على حسب كمية الضرر الذي حدث للدماغ نتيجة فقد كميات الأكسجين اللازمة لإتمام وظائفه الطبيعية.
  • الإصابات التي تحدث في الرأس وخصوصًا في مرحلة الطفولة.
  • حدوث خلل في الكروموسومات: مثل متلازمة داون.
  • اضطرابات وراثية: مثل مرض الفينيل أو داء تاي ساكس.
  • الإصابة ببعض الأمراض أو الالتهابات التي تؤدي إلى حدوث تلف جزئي في بعض خلايا المخ، أو إصابة أجزاء من الجهاز العصبي للطفل وبالتالي حدوث إعاقة ذهنية، ومن هذه الأمراض: ارتفاع درجات الحرارة عند الأطفال في سن صغير وبشكل متكرر، مرض السحايا، مرض الحصبة بأنواعه.
  • حدوث تسمم بالزئبق أو الرصاص.

 

ملحوظة: قد لا نستطيع منع الإصابة بالأمراض الذهنية بشكل كامل، ولكن تجنب مسببات المرض تقي من الإصابة به، لذلك احرصي أيتها الأم، على تجنب مسببات الإعاقة الذهنية لطفلك أثناء الحمل.

مراكز علاج الإعاقة الذهنية في الإمارات

مراكز علاج الإعاقة الذهنية في الإمارات

أعراض الإعاقة الذهنية

الحديث عن مراكز علاج الإعاقة الذهنية في الإمارات يجعلنا نتطرق إلي التعرف علي الأعراض التي تتطلب العرض علي المختصين في مراكز علاج التخلف العقلي , حيث تختلف أعراض الإعاقة الذهنية بناءًا على مستوى إعاقة الطفل، وإليك أبرزها:

أعراض عامة

  • عدم القدرة على عيش حياة مستقلة، والحاجة إلى المساعدة في القيام بالأمور اليومية الأساسية، مثل تناول الطعام ودخول الحمام، وارتداء الملابس.
  • التأخر في الجلوس، أو الزحف، أو المشي عن المعدل الطبيعي.
  • تأخر في الكلام، والتحدث بكلام غير مفهوم.
  • عدم القدرة على التفكير بشكل منطقي، وصعوبة في حل المشكلات.
  • وجود صعوبات في التعلم.
  • سلوك طفولي لا يناسب عمر الطفل.
  • عدم القدرة على فهم عواقب الأمور.
  • قلة الفضول.
  • القيام بأعمال مؤذية للنفس.
  • صعوبة في تذكر الأشياء.
  • صعوبة في التواصل مع الآخرين.

أعراض سلوكية

  • السلوك العدواني.
  • الاعتماد على الغير.
  • الاندفاع، وعدم القدرة على السيطرة على النفس.
  • القيام بأفعال لا تتناسب مع الموقف.
  • الرهاب الاجتماعي.
  • نوبات غضب متكررة.
  • صعوبة في الانتباه.
  • الميل نحو إيذاء نفسه.
  • العناد الشديد.
  • الإحباط والسلبية.
  • حدوث فترات اكتئاب متكررة، وخصوصًا في فترة المراهقة.
  • انخفاض الثقة بالنفس.

ملحوظة: قد يكون لدى الأطفال المصابين بإعاقة ذهنية خصائص جسدية محددة تميزهم، مثل: قصر القامة، وضعف الأطراف وقد يصابون بأمراض صحية أخرى مثل الصعوبة أو عدم القدرة على الحركة، ومشاكل في البصر أو السمع، وقد يعانون من مرض التوحد أو يصاب بعضهم بنوبات من التشنجات.

قد يهمك:

مراكز استقبال مرضي الاعاقة الذهنية

علاج الإعاقة الذهنية

الهدف الرئيسي من علاج الإعاقة الذهنية هو تطوير إمكانات الشخص إلى أقصى حد ممكن، حتى يستطيع الاعتماد على نفسه في القيام بالأنشطة اليومية الأساسية دون الحاجة لمساعدة شخص آخر، كما تساعد على التقليل من المخاطر التي يمكن أن يتعرض لها الطفل المصاب، ويقوم الطبيب المختص بوضع خطة علاجية مناسبة للطفل، لتساعده على:

  • التخلص من السلوكيات السيئة، كالعدوانية والعناد، ومحاولة فهم أسباب هذا السلوك ومعالجته.
  • ضمان سلامة الطفل داخل أو خارج المنزل، وتعديل سلوكه، وتجنب إيذاء النفس، مثل ابتلاع الأشياء الخطرة.
  • تعليم الطفل كيفية التعبير عن مشاعره وما بداخله.
  • تحسين قدرات الطفل على التعلم واللعب والتواصل مع الآخرين.
  • تعليم الطفل المهارات الحياتية الأساسية، مثل: تناول الطعام وارتداء الملابس واستخدام المرحاض، والاعتناء بالنفس.
  • عمل جلسات علاج طبيعي، للمساعدة على المشي أو صعود السلم أو الإمساك بالأشياء إذا كان الطفل يعاني من ضعف في العضلات وبطء في المهارات الحركية.
  •  تعزيز القدرة على النطق، وتعليم اللغة الصحيحة، حتى يتمكن الطفل من التواصل بشكل مفهوم.
  •  محاولة دمج الطفل وتعليمه التكيف مع مجتمعه المحيط به.
  • معالجة الأمراض النفسية التي قد تصاحب الإعاقة الذهنية، مثل: اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، واضطراب طيف التوحد، والاضطرابات الحسية.
  • تعليمه مهارات الجلوس والوقوف والإدراك الحسي، مثل معرفة الاختلافات بين الألوان، والأشكال، والأحجام.
  • تعليمه المهارات البصرية للقراءة والكتابة.
  • علاج الإعاقات الجسدية.

ملحوظة: ينبغي على الأبوين أن يرافقا ابنهما في رحلة العلاج وأثناء الجلسات ومتابعة تقدمه وسؤال المختص عن ما يتردد في ذهنهم من الاستفسارات، وقد يخضع الأبوين لجلسات تأهيل لتعليمهم كيفية التعامل مع الطفل إذا احتاجا ذلك.

 

مراكز طب نفسي لعلاج الإعاقة الذهنية

الأطفال المصابون بالإعاقة الذهنية هم الأكثر عرضة للإصابة بالاضطرابات النفسية، مثل:

الاكتئاب ومرض نقص الانتباه وفرط الحركة، والتوحد من أكثر الاضطرابات المصاحبة للإعاقة العقلية، وأمراض أخرى مثل:  الفصام، واضطراب ثنائي القطب وبالطبع تزيد فرص الإصابة بهذه الأمراض إذا كان هناك تاريخ مرضي بالعائلة للإصابة بتلك الاضطرابات.

ويقوم الطبيب المختص بتشخيص الطفل تشخيصًا مناسبًا، بعد القيام بالفحوصات اللازمة ثم يضع خطة علاجية مناسبة، وذلك بهدف تعديل سلوك الطفل بطريقة تمكنه من التكيف والاندماج في المجتمع وممارسة حياته بشكل طبيعي، والتكيف ضرورة لكل من المجتمع والطفل صاحب الإعاقة، فالمجتمع يحتاج إلى أن يكون أبنائه منتجين، والفرد يحتاج للشعور بالانتماء إلى مجتمع.

ويوجد مراكز متخصصة في علاج الإعاقة الذهنية، فهي تحتوي على فريق طبي يتكون من أطباء في مختلف التخصصات، مثل: التخصصات النفسية والعظام والأسنان والتغذية، إلخ، كما يوجد بها متخصصين في علاج الاضطرابات السلوكية، وقد يلجأ الطبيب لإعطاء الطفل بعض الأدوية التي تساعد على العلاج، كما تقدم المراكز للطفل الرعاية التي يحتاجها وللوالدين لتعليمهم كيفية التعامل مع ابنهم.

ويعد مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الاعاقات الذهنية واحد من أفضل مراكز الطب النفسي وعلاج الاضطرابات الذهانية في مصر وهو من المراكز الرائدة في مجال علاج الاضطرابات النفسية فهو يوفر البيئة الآمنة والصحيحة التي تساعد على التعافي وتصل بالطفل إلى أقصى درجات الاستقرار النفسي والسلوكي والمعرفي.

كما أن مركز choose تحت ادارة د مني اليتامي ود محمد نجيب استشاري الطب النفسي يعد من المراكز الأولى من نوعها في مجال الرعاية الطبية للمعاقين ذهنيًا، فهو يوفر الخدمات الطبية والعلاجية والفندقية التي تتيح للطفل وأهله الإقامة الكاملة خلال رحلة العلاج، فهو يعبر بهم لبر الأمان، ويساعدهم على تخطي عقبات الإعاقة.

ملحوظة: تتوفر العديد من برامج التدخل المبكر للرضع والأطفال وتكون في مرحلة مبكرة من العمر؛ ويقوم فريق كامل من المتخصصين بعمل خطة فردية لخدمة الأسرة والطفل، وبالطبع كلما كان التدخل مبكرًا كلما ساعد على علاج الاضطرابات النفسية والإعاقات الذهنية بشكل أفضل.

 

قد يهمك:

مراكز استقبال مرضي الاعاقة الذهنية ورعايتهم

مراكز علاج الإعاقة الذهنية في الإمارات

بالرغم من الجهود الحثيثة التي قامت بها دولة الإمارات في الفترة الأخيرة لدعم وتشجيع ذوي الهمم ومحاولة دمجهم في المجتمع، وبناء العديد من المراكز الطبية والعلاجية الجديدة والحديثة، وبناء الكثير من مراكز علاج الإعاقة الذهنية في الإمارات مثل مركز العين، ومحاولة تقديم أفضل الرعاية لذوي الهمم، وتوفير كافة احتياجاتهم إلا أنه مازال يوجد نقص في مراكز علاج الإعاقة الذهنية في الإمارات .

لذلك نقدم لك مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الأمراض الذهانية هو من المراكز الرائدة في علاج الاضطرابات النفسية والإعاقات الذهنية، فيوجد به برامج للتأهيل الطبي لذوي الإعاقة، وتهدف هذه البرامج إلى علاج القصور اللغوي والجسدي والوظيفي الناتج عن الإعاقة، فهي تساعد على الحد من تفاقم هذا القصور والعمل على استثمار باقي القدرات وتنميتها، ويستخدم المركز الأجهزة الحديثة والتكنولوجيا الجديدة في العلاج ويقوم بالإشراف عليه نخبة من المتخصصين المؤهلين.

 

كما يقوم المركز بتنمية المهارات المعرفية والإدراكية والسلوكية المناسبة للطفل، ويتم تقديم خدمات التربية الخاصة، بعد القيام بتحديد خطة العلاج المناسبة، ويحتوي المركز على إقامة داخلية فندقية، مما يساعد على تحسين حالة الطفل النفسية كما يوجد فريق طبي متكامل مكون من أطباء على أعلى مستوى وفريق تمريض، يقوم كل واحد بدوره من أجل الوصول بالطفل لبر الأمان.

 

قد يهمك:

مراكز الطب النفسي في الامارات

كيف يمكن مساعدة ابني الذي يعاني من إعاقة ذهنية؟

يوجد العديد من الطرق التي يمكنك أن تساعدي بها ابنك ومنها:

  • اقرأي عن حالة طفلك، وتعلمي عن الإعاقة الذهنية، وأسألي طبيب ابنك عن حالته، لأن معرفة ما يمر ويشعر به طفلك سيساعدك على تخطي هذه المرحلة بأمان.
  • شجعي طفلك على الاستقلالية، أعطيه بعض الحرية وتجربة أشياء جديدة، وقدمي التوجيه اللازم عند الحاجة.
  • شجعي طفلك على المشاركة في الأنشطة الجماعية.
  • ابقي على اتصال دائم بمدرسين طفلك حتى تتمكني من متابعته، وتعزيز ما يتعلمه في المدرسة.
  • التعرف على آباء آخرين لديهم أطفال يعانون إعاقة ذهنية، لأن ذلك قد يكون مصدرًا د هامًّا للنصائح وتقديم الدعم المعنوي.
  • احبي ابنك وتقبليه كما هو، وساعديه على تقبل نفسه.
  • لا تسمحي لأحد بالسخرية منه أو إيذاءه.

قد يهمك:

مراكز استقبال مرضي الاعاقة الذهنية

الخاتمة حول موضوع مراكز علاج الإعاقة الذهنية في الإمارات 

خلاصة موضوع مراكز علاج الإعاقة الذهنية في الإمارات، كما تعرفنا في هذا المقال أن تنمية المهارات الأساسية للأطفال ذوي الإعاقة الذهنية ليست رفاهية وأنه ينبغي البحث عن أفضل مراكز للعلاج لمساعدة طفلك على تجاوز محنته، واعلم أن طفلك ليس ذنبه أن يكون معاقًا ذهنيًا، فهو لم يختر ذلك، لذلك لا تقسو عليه مرتين، بل تقبله وأحبه، وقرب منه، فهذا هو من أنقى وأطهر القلوب وهو هدية الله لك فحافظ عليها .

كما أن العديد من الأطفال المصابين بالإعاقة الذهنية قد استطاعوا تحقيق المعجزات في المجالات الرياضية وحتى العلمية، متغلبين على أقرانهم المعافين، وكان هذا نتيجة صبر وتحمل من آبائهم، فلا تيأس، وابحث عن أفضل مراكز علاج الإعاقة الذهنية في الإمارات أو في أي دولة، واذهب إليه واصبر، فقد ترى من هذا الطفل الخير الكثير يومًا ما.

 

المصادر

المصدر الأول 

المصدر الثاني 

المصدر الثالث 

المصدر الرابع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *