تخطى إلى المحتوى

مركز استشارات نفسية بالكويت

مركز استشارات نفسية بالكويت

في ظل  الانتشار الكبير للاضطرابات النفسية في المجتمع وفي ظل الثقافة المجتمعية فقد اصبح البحث الحثيث عن مركز استشارات نفسية بالكويت والرغبة في التعرف علي اسعار العلاج النفسي للتخلص من معاناة المرض النفسي ومساعدة المرضي في العودة إلي حياتهم بشكل طبيعي , ونحن من خلال افضل مركز استشارات نفسية في الكويت من خلال مركز الدكتورة مني اليتامي معالج نفسي وسلوكي وفريق علاجي أعلي مستوي من الخبرة والكفاءة .

تعريف المرض التفسي ؟

لا ريب أن الحديث وتسليط الضوء حول مركز استشارات نفسية بالكويت يجعلنا نتطرق إلي المرض النفسي والذهاني والمريض النفسي , وبداية تعريف الامراض النفسية :-  هناك العديد من المفاهيم والتعريفات للامراض النفسية ومن ابرز التعريفات للمرض النفسي انه اضطراب في السلوكيات والافكار والمشاعر والحكم علي الامور ويتطلب التدخل الطبي علي حسب نوع المرض وطبيعته  .

كما يعرف المرض النفسي بانه اضطراب وظيفي يحدث بسبب حدوث خلل في المسار الطبيعي للشخصية نتيجة التعرض للصدمات او الخبرات المؤلمة يتعرض لها الشخص في حياته او اسباب اخري ولكن يظهر هذا علي شكل اعراض نفسية وجسدية تعيق الفرد عن ممارسة حياته بشكل طبيعي .

من هو المريض النفسي ؟

في الواقع قد لا يعرف الشخص انه مريض نفسي وانه يحتاج الي العلاج النفسي من خلال دكتور نفساني مختص الا بعد ان يستفحل المرض فيه وتتفاقم المشكلة وتظهر الاعراض النفسية عليه بوضوح ولا شك ان التأخر في التدخل بالعلاج سيكون له دور في تمكن المرض من الشخص وسيكون هناك صعوبة بخلاف ما اذا تم التعرف علي المريض النفسي في وقت مبكر لذا كيف اعرف اني محتاج الي دكتور نفسي واني شخص مريض نفسي هذا ما سنوضحه خلال هذا المحور .

يمكننا تعريف المريض النفسي بانه  الشخص الذي يعاني ومن حوله من مشاكل  والتي قد تصيبه في سلوكه أو وجدانه او في أفكاره مما يؤثر عليه وعلي الاشخاص من حوله ,  لكن ينبغي التنويه علي عدة نقاط حتى نصل إلي حقيقة المرض النفسي .

هناك العديد من المواقف التي تمر بنا وتشعرك بانك بحاجة الي دكتور نفسي أو العرض علي مركز استشارات نفسية بالكويت مختصة ومن المواقف التي تدل علي حاجتك الي طبيب نفسي ” تتمثل فيما المواقف الآتية :-

  1. الشعور بالرغبة في الموت وانتظار الموت في أي لحظة .
  2. الشعور بضيق التنفس والذهاب الي طبيب علاج امراض عضوية وعمل الفحوصات والاشعات ولا يوجد ما يدل علي وجود مرض عضوي فأنت بحاجة الي دكتور نفساني في بلدك سواء دكتور نفسي في مصر أو دكتور نفساني في الرياض او مركز استشارات نفسية بالكويت بحسب المكان التي تتواجد فيه .
  3. العزوف عن العمل والاستهتار واللامبالاة بالمستثقبل .
  4. عدم الشعور بالسعادة في الأوقات التي كان يشعر فيها بالسعادة .
  5. عدم النوم بشكل طبيعي أو الأرق أو بشكل عام حدوث اضطرابات في النوم فانت بحاجة الي طبيب نفساني .
  6. اضطرابات في الأكل سواء العزوف عن تناول الطعام او الافراط في تناول الطعام وليس ثمة مرض نفسي فانت بالحاجة الي طبيب نفسي متخصص .
  7. العصبية والنرفزة الغير مبررة تحتاج الي العرض علي دكتور نفساني .
  8. الشعور بالحزن المفرط أو الفرح المفرط بدرجة فوق الطبيعي وبشكل زائد عن الحد .
  9. الفوبيا هذا مرض نفسي يحتاج الي طبيب نفساني فالامر ليس مجرد خوف من شيء ما لكنه مرض نفسي يحتاج الي العلاج السلوكي المعرفي والعلاج بالتعرض .
  10. الغرور المفرط الذي يشعرك بانك الأفضل والأكمل وكما يقال ” يا ارض اتهدي ما عليكي قدي ” هذا الشخص بحاجة الي دكتور نفسي .
  11. الشك بدرجة جنونية في الآخرين والتجريح في الأشخاص من غير اي دلائل ولا براهين .
  12. الشخص الذي يحل المشاكل لناس ولا يتمكن من حل مشاكله .
  13. شعور الشخص ان الجميع يراقبه ويحاول التنصت عليه ومعرفة أخباره أو أن الناس يشيرون اليه ويتحدثون عليه اثناء مشيه في الشارع او في ميدان العمل .
  14. حين يشعر الشخص بان الجميع يريد إيذاءه والايقاع به حتي أقرب الأقربين والأصدقاء الحميمين فهو بحاجة الي دكتور نفسي لانه يواجه ضلالات الاضطهاد وهذا يتطلب العرض علي مركز استشارات نفسية بالكويت  .
  15. المشاكل الزوجية التي يمر بها الكثير منا في حياته اليومية والتي قد تفضي الي الطلاق والتي قد تكون سببها اضطرابات الشخصية هذا يحتاج الي طبيب نفسي .

 

الفرق بين المرض العقلي والمرض النفسي ؟

يوجد العديد من الأشخاص الذين لا يفرقون بين المرض النفسي والمرض العقلي ويعتبروونهم شسء واحد مما يتسبب في عزوف الأفراد في العرض علي طبيب خوفاً علي سمعتهم بسبب نظرة المجتمع للشخص المريض نظرة المعتوه او انه شخص مجنون , ولقد أصبحت مصطلحات المرض النفسي والاكتئاب وغيرها من الأمراض ومع انتشار بعض حالات الانتحار في الأونة الأخيرة والتي صارت مربكة لدي البعض ومخيفة لدرجة كبيرة  .

وينتج هذا الارتباك في الغالب عند التساؤل عن الطبيب المختص أو الشخص الذي يمكن اللجوء إليه للمساعدة والتخلص من تلك المحنة المرضية , لذا من المهم التفريق بين المريض النفسي والمريض العقلي ومن ثم تحديد الشخص المناسب الذي يجب اللجوء إليه فمعرفة الفرق بين الأمراض العقلية والأمراض النفسية .

ومن ثم التعرف علي كيفية معالجة شخص مريض نفسياً واللجوء الي دكتور نفسي أو دكتور مخ وأعصاب هذا يوفر لنا القدرة علي تخطي المشكلة دون أن يتطور الأمر لمأساة حقيقة .

اولاً المرض النفسي  ( العصابي )  :-

أولاً :- أن يكون الخلل الحاصل في جانب من جوانب الشخصية .

ثانياً :- يستطيع الشخص المريض نفسياً التوافق مع الواقع بدرجة ما .

ثالثا :- يكون الاضطراب حاصلاً في الوظائف الدماغية ( التفكير – الانتباه – الإدراك ) .

رابعاً :- يحاول المريض النفسي التكييف مع الواقع لانه يكون مستبصراً بالواقع .

خامساً :- يدرك المريض النفسي طبيعة معاناته ويعلم أنه مختلف عن الآخرين , ويسعي الي حل مشكلته لانه لا يتمكن في التحكم من مرضه ولا في اعراضه .

سادساً :- لا يعد المريض النفسي خطراً لا علي نفسه ولا علي الآخرين لكنه يعاني من مشكلة لكن في بعض الحالات النادرة والتي تتطور فيها المشكلة التي تحدث فيها مشاكل لكنها حالات نادرة جداً وفي حين تفاقمت المشكلة ولم يتم التدخل بالعلاج ومن ثم علينا الاسراع في العرض علي مركز استشارات نفسية بالكويت .

سابعاً :- جل الأمراض النفسية تنتج عن الضغوط النفسية الشديدة المحبطة التي يتعرض لها الأفراد بشكل متكرر وعدم القدرة علي مواجهتها ولا التعامل معها ولا يتمكن من التكييف عليها .

ثامناً :- الامراض النفسية تصيب الأشخاص في مختلف العمر لذا هناك تخصصات طبيب نفسي للمراهقين وطبيب نفسي للأطفال وهناك من يحتاج الي طببة نفسية للبنات وكلها تؤكد الي ان الاضطرابات النفسية جميع المراحل العمرية .

تاسعاً :- يستخدم المريض النفسي الحيل الدفاعية واساليب توافق غير سوية بهدف الوصول الي درجة من التكييف والتوافق مع الواقع .

عاشراً :- يستطيع المريض العصابي العمل والزواج في الغالب لكنه يعاني من بعض الشعور بالعجز .

حادي عشر :- يتم علاج المريض العصابي ” المريض النفسي ” من خلال دكتور نفساني متخصص أو معالج نفسي ويصلح مع المريض النفسي العجيج من وسائل العلاج النفسي سواء العلاج النفسي الفردي والعلاج النفسي الجمعي وبرامج العلاج السلوكي المعرفي ويمكن علاجه  داخل مصحة نفسية كما يمكن علاجه داخل مصحة نفسية ويحبذ ذلك لتوافر البيئة التي تساعد علي التعافي .

ثانياً الأمراض العقلية ( الذهانية ) :-

أولاً :- يصيب الاضطراب العقلي معظم جوانب الشخصية .

ثانياً :- لا يستطيع مريض الذهان التوافق مع الآخرين .

ثالثاً :- يكون الاضطراب العقلي شديداً وتظهر فيه أشكال متنوعة شديدة من اضطراب في التفكير والوعي والادراك .

رابعاً :- يكون المريض المصاب بمرض ذهاني غير متصب بالواقع ويخلف لنفسه عالماً وواقعاً آخر يعيش فيه .

خامساً :- لا يدرك المريض الذهاني أنه مريض ويحتاج للعلاج ولكن يري نفسه شخصاً طبيعياً ولكن الآخرين لا يستطيعون فهمه لذا لا يسعي لطلب المساعدة ولا يفكر أصلاً في العلاج .

سادساً :- نظراً لأن مريض الذهان ليس لديه اتصالاً بالواقع فهو يمثل خطراً علي نفسه وعلي الآخرين .

سابعاً :- في القليل النادر ما يصيب المرض الذهاني الأطفال لكنه شائع الانتشار في فترة الشباب وفي مرحلة الشيخوخة .

ثامناً :- استعمال الحيل الدفاعية من قبل مريض الذهان يكون معقداَ علي أعلي درجة من الشدة  ولا يعي المريض بما يفعله .

تاسعاً :- لا يستطيع المريض العقلي العمل وممارسة الأنشطة ولا يمكن أن تسير حياته بشكل طبيعي .

عاشراً :- يتم علاج مرض الذهان والامراض العقلية من خلال مصحات علاجية ولا يتم علاج هؤلاء الأشخاص في المنزل واما عن طرق علاج المريض الذهاني فتتم من خلال استخدام العلاد الكيميائي والكهربي وفي بعض الأحيان يحتاج الي العلاج بالصدمة الكهربية .

حادي عشر :- يتسم المرض العقلي بدخول الظواهر الغير طبيعية غير معتادة علي الشخص المريض مثل الضلالات والهلاوس السمعية والهلاوس البصرية الكاذبة فقد يري المريض العقلي في بعض الأحيان امامه حيوانات مفترسة او ثعابين او وحوش تريد مهاجمته او شخص يهدده بالقتل مما يدفعه ذلك الي الهرب وقد لا يجد مهرباً الا أن يلقي بنفسه من شرفة المبني ليخر صريعاً لذا فالمرض العقلي يمثل خطراَ علي حياة الأفراد وذويهم و المحيطين بهم .

مركز استشارات نفسية بالكويت

مركز استشارات نفسية بالكويت

ما هي الدلائل والعلامات التي تجعلك بحاجة الي العرض علي طبيب نفسي ؟

في حياتنا اليومية نمر بالعديد من الضغوط والمشاكل الحياتية التي تغير من مشاعرنا واحتياجاتنا وطموحنا وفي الواقع  هذه الضغوط تجعلنا بحاجة الي التحدث مع شخص يتفهم ما نعانيه ويفهم مشاعرنا وما يجول في خواطرنا وفي مكنونات النفس ويوضح لنا حقيقة ما نمر به من مشاعر وكيف نخرج من هذه المواقف ونواجه هذه المشاكل والضغوط , من خلال التواصل مع مركز استشارات نفسية بالكويت .

هناك العديد من الدلالات والعلامات التي تستطيع من خلالها التعرف اذا ما كنت بحاجة الي التحدث الي شخص يساعدك علي المرور من تلك الأزمة النفسية التي قد تمر بها وقد يمر بها الكثير منا بها في مرحلة لو فترة ما من فترات الحياة , وليس شرطاً ان تذهب لطبيب نفسي او عمل جلسة مع دكتور نفسي يعني أنك شخص مريض نفسي وبحاجة للعلاج لكن قد تمر باضطراب نفسي ما وتحتاج الي يد المساعدة للتحلص من تلك المعاناة .

افضل دكتور نفسي في مصر ,مركز استشارات نفسية بالكويت

الربط بين مركز استشارات نفسية بالكويت و افضل دكتور نفسي في مصر لأن مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الادمان في الكويت ومصر معاً من خلال ادارة كويتية مصرية , وهناك العديد من الاطباء النفسيين في مصر وبفضل الله وحده فقد استطاعت مصر ان تصل الي مكانة كبري بين دول العالم الغربي في مجال علاج الامراض النفسية وعلاج الادمان خاصة في ظل امتلاك مصر العديد من الخبراء والرواد في المجال النفسي فاننا نتمتلك الدكتور احمد عكاشة رائد الطب النفسي في العصر الحديث .

كما ان لدينا الدكتور عادل صادق والدكتور يحي الرخاوي وغيرهم من خبراء العلاج النفسي ومختصي علاج الادمان ومن بين المناطق التي يوجد بها العديد من الاطباء النفسيين ومختصي علاج الادمان والتي تجد فيها اشطر دكتور نفسي في الكويت هي منطقة مصرالجديدة , ولكن علينا ان نفرق بين الوصول الي طبيب نفسي في عيادة نفسية وبين الحاجة الي مراكز الصحة النفسية والزامية الحاق المريض في مصحة نفسية متخصصة لاجل الاقامة فان هذا علي حسب حالة المريض ونوعية المرض  .

ومن هنا فاننا في مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الادمان نوفر الاقامة للمرضي النفسيين بالاضافة الي توفير عيادات نفسية لمن يرغب في التواصل مع افضل واشطر دكتور نفسي في الكويت حيث بيئة علاجية تساعد علي التعافي والوصول إلي درجات الشفاء من الأمراض النفسية .

مصادر الموضوع

مراكز الطب النفسي 

العلاج النفسي 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *