أدوية علاج الإدمان

أدوية علاج الادمان

أدوية علاج الإدمان

أدوية علاج الإدمان من أهم الأمور التي لها دور كبير في المساعدة في الخلاص من عبودية المخدرات , وهي من الأمور الهامة التي يلجأ إليها الطبيب المتخصص في علاج تلك المشكلة التي يعاني منها المتعاطين خاصة في مراحل الانسحاب ولعلها أصعب المراحل العلاجية التي يمر بها الشخص المريض في رحلة التعافي ، فإنها المراحل الأصعب التي تحتاج بشكل كبير التدخل العلاجي بواسطة الادوية، لا يجب استعمال تلك الأدوية دون إشراف طبي كامل لذا دعونا نتعرف على تلك الادوية في السطور التالية , ولنعلم تمام العلم بأن أدوية علاج الإدمان من الترامادول تختلف عن أدوية علاج الحشيش حتي لا نستعمل حقن لعلاج الإدمان أو أي عقاقير طبية ولا تكون لنفس الغرض الطبي , ومن ثم في ظل الرغبة في إتمام كورس علاج الإدمان لسحب سموم المخدرات في المنزل فلابد أن يتم الأمر من خلال الإشراف الطبي للمختصين وباستعمال أدوية علاج الإدمان التي يتم وصفها علي حسب حالة الشخص المريض مدمن المخدرات بالنظر في العديد من العوامل والمتغيرات , ونحن من خلال مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الادمان في مصر والكويت  أفضل مركز لعلاج الإدمان متخصص في التعامل مع مختلف الحالات الإدمانية ومع الخبراء والمختصين سوف نكون معكم في رحلة التعافي ولن يقتصر الأمر علي استعمال بعض أدوية علاج الإدمان ولكن سيكون هناك برنامج تأهيل نفسي وسلوكي شامل من أجل الوصول بالمرضي إلي اقصي درجات التعافي من الإدمان .

دواء جديد لعلاج الإدمان 

لقد تطور الطب النفسي بصورة كبيرة وأصبح له بصمة في علاج إدمان المخدرات , وقد توصل العلماء إلي عشرات الأدوية والعقاقير الطبية التي تستعمل في علاج الإدمان والتي تختلف بشكل كبير عن تلك الأدوية التي كانت تستعمل في العصور الماضية والتي لم تستطيع إصلاح الخلل الذي قد أحدثته المخدرات في الدماغ , ولكن هناك خطأ فادح شائع بين كثير من مدمني المخدرات ألا وهو أن كثير من أولئك الأشخاص المدمنين يظن أن استعمال دواء جديد لعلاج الإدمان من أجل مرور مرحلة سحب السموم من الجسم بسلام والتخلص من الأعراض الانسحابية للمخدرات هذا نهاية المطاف , ولكن هذا المفهوم هو السبب الأكبر في وقوع الكثير من الأشخاص في طريق الانتكاس والعودة إلي التعاطي في أسرع وقت  , فكما نكرر من خلال مقالتنا حول علاج الإدمان وبالطبع هذا رأي الدكتورة مني اليتامي استشاري الطب النفسي وعلاج الإدمان في الكويت والدكتور محمد نجيب عبد المطلب احد رواد الطب النفسي وعلاج الإدمان في مصر والعالم العربي بأن مراحل علاج الإدمان لا تتوقف فقط علي مرحلة سحب السموم من الجسم بل هناك مراحل علاجية أخري يجب أن يخضع لها الشخص المريض , فهناك مرحلة التأهيل النفسي والعلاج السلوكي المعرفي وهو من العلاجات الهامة في رحلة التعافي والخلاص من عبودية المخدرات تماماً والقدرة علي العودة إلي ممارسة الحياة بشكل طبيعي .

هل هناك حقن لعلاج الإدمان ؟

لا زال العلماء يبحثوا عن العديد من الأدوية والعقاقير الطبية الفعالة للتعامل مع الإدمان ومساعدة الأشخاص المرضي في الوصول إلي التعافي ومساعدتهم في الخلاص من عبودية المخدرات , ومن بين تلك العلاجات التي توصل إليها العلماء هي حقن لعلاج الإدمان حيث وافقت منظمة الدواء الأمريكة علي أول حقن لعلاج المدمنين وتعطي تلك الحقنة مرة في الشهر للبالغين لمن يعاني من إدمان الأفيونات , وتحل تلك الحقن محل الدواء اليومي ولها دور كبير في تقليل خطر الانتكاسات الخطيرة التي تحدث عندما يتوقف الشخص المريض عن تناول الدواء أثناء فترة سحب المخدرات من الجسم .

ولكن علينا ان نعلم بان الطريق الصحيح للتعافي ليس من خلال استعمال دواء جديد لعلاج الإدمان واستعمال  بعض الأدوية واقتصار رحلة العلاج من الإدمان علي ذلك , بل علينا أن نعلم بان هناك العديد من المراحل التي يجب أن يخضع لها الشخص المريض من أجل الوصول بالمريض إلي مرحلة التعافي .

 

كيف تساعد الأدوية في علاج الإدمان

تساعد أدوية علاج الإدمان الأشخاص الذين يتعافون بالفعل في أن يظلوا يقظين بشكل كافي، كما أن الكثير من الأشخاص الذين يحاولوا الإقلاع عن تعاطي الكحول أو أي نوع من أنواع المخدرات يعانوا من أعراض الانسحاب الشديدة التي تجعلهم عرضه للانتكاس مرة أخرى، فإن الأدوية تخفف من أعراض الانسحاب طوال فترة التعافي حتى إتمام العلاج.

فإن بعض من تلك العقاقير تعطي الجسم نفس التأثير الذي يحصل عليه المريض من العقار المخدر الذي يتناوله، كما أنها تخفف من إلحاح العقل بطلب تلك المادة المخدرة، فإن الأدوية العلاجية بأنواعها يتم وضعها في برامج العلاج سواء التي تتم داخل المشفى أو التي تتم خارجها تحت إشراف طبي، ويتم تعديل الجرعات في المراحل العلاجية بناء على حالة الشخص.

من أبرز فوائد أدوية علاج الإدمان أنها تساعد بشكل كبير علي اصلاح ما أفسدته المخدرات في الدماغ بخلاف ما كانت عليه أدوية علاج الإدمان في الماضي ولكن في ظل تطور الطب النفسي والوصول إلي أدوية علاج الإدمان فقد أصبجت تلك العقاقير لها دور كبير في مساعدة الأشخاص المرضي في الوصول إلي التعافي من الإدمان ومرور مرحلة سحب السموم من الجسم بسلام بدون أي مضاعفات .

أعراض سحب السموم من الجسم

لا شك أن الحديث عن أدوية علاج الإدمان من المخدرات سيجعلنا نتطرق إلي الحديث عن أعراض سحب السموم والتعامل مع الأعراض الانسحابية للمخدرات ,لأن استعمال تلك الأدوية والعقاقير الطبية سيكون له دور كبير في تلك المرحلة العلاجية الهامة , فمرحلة التخلص من السموم أثناء فترة العلاج قد تستمر ما بين أيام إلى أسابيع دون توقف، بالتالي يجب مساعدة الجسم في التخلص من هذه السموم بواسطة أدوية علاج الإدمان فإن تلك المرحلة هي الأخطر على الإطلاق في مختلف مراحل العلاج، فإن هناك بعض الأعراض المشتركة التي تتكرر مع أغلب الأشخاص الذين يمروا بتلك المرحلة ومنها:

  • آلام في العضلات.
  • أرق.
  • قلق.
  • اكتئاب.
  • قيء وغثيان.
  • نوبات صرع أو النوبات مختلفة.
  • التعرق الزائد.

ما هي أشهر الادوية التي تستعمل في استقرار طور التراجع عن التعاطي .؟

تعد أعراض انسحاب المخدرات هي العامل الأساسي والركيز في حدوث الانتكاسات وعودة الشخص المتعافي إلي طريق الإدمان والمخدرات مرة أخري بعد التوقف عن استعمال المخدرات , ومن ثم فإن التوقف عن التعاطي بشكل فردي وبصورة عشوائية دون التواصل مع المختصين في المصحات والمراكز العلاجية يعني سهولة وقوع الشخص المريض مرة أخري في طريق الإدمان , ولذا لابد من التواصل مع المصحات ومراكز علاج الإدمان المختصة والتي يتم العلاج فيها من خلال استراتيجية والعمل علي تأهيل مدمني المخدرات فإن هذا يزيد من فرص التراجع والعودة إلي المخدرات والانتكاس .

أما عن أشهر علامات ومظاهر طور التراجع عن التعاطي فهناك العديد من العوامل والمتغيرات التي لها دور كبير في عودة الشخص المتعافي إلي المخدرات مرة أخري مع حدوث الانتكاسات وأبرز تلك العوامل والمتغيرات التي لها  دور في العودة لتعاطي هي نوع المادة المخدرة وكمية وجرعة المخدرات التي يتعاطاها الشخص المدمن ومدي وصول الشحص في مراحل متأخرة من التعاطي وغيرها من العوامل والمتغيرات والتي من الممكن أن تكون من العوامل والأسباب التي لها دور اكبر في عودة الشخص المريض إلي التعاطي مرة أخري .

من أهم ما تتضمنه تلك المرحلة من أعراض هي القلق مع التوتر الشديد بالإضافة إلي حالة من التململ وحدوث اضطرابات النوم والأرق الشديد والتي تعد من أهم ما يميز تلك المرحلة , كما يكون هناك خلل واضطرابات في الطعام مع فقدان الشهية وهي من أهم ما يبدو علي الأشخاص وحدوث مشاكل واضطرابات في المعدة من الاسهال او الامساك او التشنجات العصبية وغير ذلك من الأعراض النفسية والجسدية التي تبدو في مراحل التراجع عن المخدرات , ولعل أعراض انسحاب الهيروين والأعراض الانسحابية للبيسة من أصعب انواع اعراض الانسحاب بشكل عام , ومن هنا علينا أن ندرك بأن اختلاف أعراض انسحاب المخدرات من الجسم تختلف علي حسب نوعية المخدر , ولذك تختلف ادوية علاج الإدمان من المخدرات من شخص لأخر بشكل كبير علي حسب نوعية المخدر وهذا ما سوف نتعرف عليه من خلال طيات الموضوع فتابعونا .

 

أدوية أعراض الانسحاب

يتم وضع الكثير من أدوية علاج الإدمان المناسبة لمراحل سحب السموم من الجسم وعلى رأس تلك الأدوية:

البنزوديازيبينات

يستخدم هذا الدواء لتخفيف مع بعض المواد المخدرة مثل الكوكايين والهيروين والكثير من المواد الأفيونية المختلفة، حيث تقلل من أعراض الانسحاب النفسية مثل القلق والتوتر والهياج الذي يحدث في تلك المرحلة، ويعمل بشكل فعَّال في حالة انسحاب الكحول، لا يتم استخدام هذا النوع من الأدوية بشكل مستمر لأن الجسم يعتاد عليه أيضًا.

مضادات الاكتئاب

بالطبع كل أنواع المخدرات تعطي الجسم الشعور بالنشوة والسعادة من خلال التحكم في مستقبلات الدماغ، وانتاج المواد الكيميائية التي تتسبب في الشعور بالسعادة لفترات طويلة، وفي تلك الفترة يعاني المريض من أعراض اكتئاب حادة في مختلف أنواع المخدرات، وتعمل تلك الادوية على تخفيف الانفعالات الشعورية ومن أهم تلك الأدوية Prozac ,Zoloft.

كلونيدين

يساعد في التخلص من أعراض التعرق والشعور بألم العضلات والألم في الجسم بشكل عام، كما يخفف من النوبات والهزات التي يمر بها الجسم في فترة الانسحاب، وكافة تلك الأدوية لا يمكن تناولها دون الإشراف الطبي الكامل فإن تناولها في المنزل يعرض الجسم للمضاعفات الخاصة بها لكن يجب أن تتم بجرعات محددة ومحسوبة بشكل دقيق.

أدوية علاج إدمان الكحول

الأشخاص الذين يتعاطون الكحول لفترات طويلة يعانون من مشكلة متلازمة أعراض الانسحاب المطولة، تحتاج تلك المرحلة بعض العلاجات الدوائية المحددة والتي تشمل:

نالتريكسون

يعمل هذا الدواء على توقيف المستقبلات التي تحفز الشعور بالسعادة والمتعة عند تناول الكحول، ويعمل أيضًا على تخفيف الرغبة الملحة في شرب الكحول، له بعض الأثار الجانبية مثل الصداع والغثيان البسيط ويتم إعطاؤه عن طريق الحقن.

أكامبروسيت

يقلل هذا الدواء كل الآثار الناجمة عن شرب الكحول من ضيق عاطفي وجسدي، يستخدم هذا العقار بعد التخلص من السموم، يؤدي إلى بعض المشاعر السلبية مثل القلق والاكتئاب في حالة ما إن عاد المريض إلى شرب الكحول وبالتالي لا يعود له مرة اخرى.

ديسفلفرام

يستخدم هذا الدواء بشكل معتمد في حالات شرب الكحول حيث أنه يؤدي إلى حدوث أثار جانبية في حالة ما إن عاد المريض إلى كحول مرة أخرى، مثل الغثيان والقيء فلن يقوم الشخص بشرب شيء يتسبب في مرضه.

أدوية علاج الادمان من الحشيش

هناك الكثير من أدوية علاج الإدمان في الحشيش والتي تتم تحت إشراف طبي وتشمل:

النالتريكسون

يعمل على غلق القنوات العصبية التي توجد في الدماغ التي تطالب بتناول المخدر، بالتالي يتوقف عن رغبته في التعاطي.

لا يتم استخدامه في مرحلة سحب السموم من الجسم، لكن يتم استخدامه في مرحلة التوقف عن التعاطي.

تريبتيزول 

يستخدم كمضاد للاكتئاب في مراحل العلاج النفسي كما أنه يستخدم في مراحل سحب السموم، فإن الاكتئاب من أعراض الانسحاب.

سيروكويل

إن إدمان الحشيش يتسبب في بعض أعراض الفصام والتي يتعامل معها هذا الدواء، لكن يتم تناوله تحت إشراف طبي لفترات محددة  وهو من أشهر الأدوية التي تستعمل في النوم لعلاج اضطرابات النوم لدي الأشخاص المرضي .

أدوية علاج الادمان من الترامادول

إن الترامادول يحتاج إلى أدوية علاج الإدمان والتي تشمل:

ثانوكسون

  • إنه أحد بدائل الترامادول فإنه مضاد للمواد الأفيونية.
  • يستخدم في علاج الاكتئاب في مراحل التخلص من الترامادول.
  • يقلل من أعراض انسحاب الترامادول من الجسم سواء كانت نفسية أو صحية.
  • ينظف الجسم بشكل كامل من الترامادول بشكل تدريجي.
  • يؤخذ بجرعات محددة على هيئة أقراص او حقن تحت إشراف طبي.

نالتريكسون

  • يقلل من الشعور بالألم في فترة سحب المواد الأفيونية ومنها الترامادول من الجسم.
  • يعالج أغلب الأعراض الانسحابية التي يمر بها المتعاطي في مرحلة سحب السموم.

ريميرون

  • يساعد على حماية الجسم من كافة أعراض انسحاب الترامادول في الدماغ.
  • يعد من أهم الأدوية لأنه يستخدم كمضاد قوي للاكتئاب.
  • يمكن أن يعتاد الجسم على هذا الدواء، لذا يجب أن يتم تحت إشراف طبي.

بوبرينورفين

  • يوضع القرص من هذا الدواء أسفل اللسان لمدة عشر دقائق.
  • يعالج أعراض انسحاب الترامادول وتخفيف الآم تلك المرحلة.
  • هناك آثار جانبية واضحة لهذا الدواء لذا يجب أن يعطى بجرعات محددة من الطبيب المعالج.

أدوية علاج إدمان الأفيون

إن الأفيون من المخدرات التي تحتاج إلى أدوية علاج الإدمان ومن أهم تلك الادوية:

البوبرينورفين

  • يعالج كافة الأعراض الناتجة عن تعاطي أي من المواد الافيونية.
  • يجب أن تعلم أن الدول العربية تحظر تناول هذا الدواء، لكن يستخدم في دول أوروبا.

نالتركسون

  • يلعب هذا الدواء دور فعَّال في التخلص من أثر الأفيونات من خلال تأخير رغبات الجسم في تعاطي المخدر.
  • من الادوية المميزة للغاية حيث أنه لا يتسبب في أي أعراض إدمان على مدى استخدامه في العلاج.

أسماء أدوية علاج ادمان الهيروين

هناك بعض من أدوية علاج الإدمان المستخدمة في علاج الهيروين وتشمل:

البوبرينورفين

  • يسيطر على المستقبلات العصبية التي تم السيطرة عليها في السابق من قبل مادة الهيروين.
  • يعالج كافة أعراض الانسحاب.
  • مدى تأثير تلك المادة طويل لذا تستخدم جرعات محدودة منه.

الميثادون

  • يعد من مشتقات المواد الأفيونية لكن لا يوجد له تأثير إدمان كبير.
  • تقليل حالات العنف التي تنتج في مراحل الانسحاب.
  • لا يتم استخدامه بشكل مكثف لأن له أضرار جانبية كثيرة.

النالتريكسون

  • يعمل على غلق مستقبلات الأفيونات.
  • يقضي على رغبة الجسم في الحصول على الهيروين.
  • يعالج الكثير من المشكلات التي تكون بعد العلاج لكن لا يعالج أعراض الانسحاب.

علاج إدمان المخدرات بالقران ؟

في واقع الأمر الحديث عن أدوية علاج الإدمان يجعلنا نتطرق إلي أحد أفضل الأدوية والعلاجات علي الإطلاق والتطرق إلي محور علاج إدمان المخدرات بالقرآن والتي تشتمل علي مرحلة العلاج الوقائي كمرحلة هامة والعمل علي منع الأشخاص من تخطي أسوار الممنوع والوقوع في طريق التعاطي ودور العلماء والمساجد في التوعية بأضرار الإدمان ومخاطر التعاطي وضرورة حماية ابنائنا من الوقوع في طريق الإدمان وعالم التعاطي , ولا شك أن الحديث عن حرمة تعاطي المخدرات والنصوص التي وردت في السنة النبوية والاستنباط حول حرمة تعاطي المخدرات , فلما كانت الوقاية خير من العلاج خاصة في ظل صعوبة الخروج من هذا العالم المظلم والابتعاد عن طريق المخدرات ومن ثم فإن الوقاية بالطبع ستكون الأفضل من العلاج , ولكن لو وقع الشخص في فخ إدمان المخدرات فلا يظن أن هذا هو نهاية المطاف ولكن عليه أن يعي بان طريق التعافي ممكناً في ظل إمكانية الوصول إلي مركز مميز لعلاج الإدمان , ونحن من خلال مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان لدينا احدث طرق العلاج من الإدمان فتواصلوا بنا من اي مكان نصل بكم إلي بر الأمان .

المصادر:

المصدر الأول 

المصدر الثاني 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *