تخطى إلى المحتوى

أعراض انسحاب المورفين..تعرَّف عليها بالتفصيل

اعراض انسحاب المورفين

أصبح الحديث عن أعراض انسحاب المورفين من الأمور المُتداولَة في الآونة الأخيرة وخصوصًا مع كثرة تعاطيه وانتشاره بين فئة الشباب والمراهقين بشكل خاص ، وبما أن أعراض الانسحاب هي أكثر ما يخيف المدمن وتجعله يتردد في اتخاذ قرار العلاج من الإدمان لذلك سنقوم في هذا المقال بالقضاء على كل مخاوفك وطرح جميع الحلول للتخلص من اعراض انسحاب المورفين والوصول للشفاء التام من إدمانه وعليك أن تضع نصب عينك أن طريق التعافي ممكناً وليس وهماً أو طريقاً من الخيال ، تابعونا .

اعراض انسحاب المورفين ورد فعل الجسم

اعراض انسحاب المورفين هي مجموعة من الاختلالات الجسدية والنفسية التي يعاني منها المُدمن لفترة زمنية مُعينة لحين خروج المورفين من الجسم، تبدأ متوسطة الشدة ثم تصل إلى الذروة بعدها تنخفض تدريجياً حتى يختفي الحاد منها، بينما تظل بعضها على المدى الطويل .

اعراض سحب المورفين هي رد فعل الجسم بعد التوقف عن التعاطي 

يكمن سبب ظهور اعراض الانسحاب من المورفين في التوقف المفاجئ عن تعاطيه بعد اعتياد الشخص نفسيًا وجسديًا على تعاطيه لفترة زمنية طويلة، ويعتبر ظهور اعراض انسحاب المورفين على المدمن هو رد فعل طبيعي للجسم أثناء محاولته التكيف مع التوقف عن تعاطي المورفين، ومحاولة من المخ أيضًا لاسترجاع وظائفه الحيوية بعدما توقفت لفترة نتيجة تعاطي المخدر .

بداية ظهور اعراض انسحاب المورفين

تبدأ اعراض انسحاب المورفين في الظهور بعد حوالي 6 ساعات من التوقف عن تعاطي آخر جرعة منه، وتبلغ الأعراض الانسحابية ذروتها في غضون 48 ساعة، وعادةً ما تكون في صورة اضطرابات نفسية وآلام جسدية وفقدان الاتزان السلوكي، وتشمل هذه الأعراض أعراضًا نفسية وجسدية وسلوكية والتي سنتعرف عليها بالتفصيل في السطور القادمة.

تعرَّف على أعراض انسحاب المورفين.. اتخذ الاحتياطات اللازمة

إن التعرف على أعراض انسحاب المورفين من الجسم من الأمور المهمة التي تجعلك مستعدًا لمواجهة هذه الأعراض، و تعتبر خطوة مهمة في اتخاذ قرار العلاج من إدمان المورفين، وتعتبر أعراض انسحاب المورفين في المجمل ليست بالاعراض الخطيرة، ولكنها تسبب عدم ارتياح للمدمن بشكل عام، واعراض انسحاب المورفين من الجسم هي:

أولًا: اعراض انسحاب المورفين الجسدية

  • سيطرة أعراض الحمى على المدمن مثل سيلان الأنف وارتفاع درجة الحرارة.
  • اتساع حدقة العين مع زيادة إفراز الغدد الدمعية.
  • الشعور المستمر بالصداع الشديد.
  • اضطرابات في النوم تصل لحد الأرق لفترات طويلة.
  • اضطرابات في الجهاز الهضمي تصل لحد القيء والإسهال.
  • ألم شديد في العضلات والعظام.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • فقدان الشهية وخسارة الوزن.

ثانيًا: اعراض انسحاب المورفين النفسية

  • سيطرة شعور الرغبة المُلحة في تعاطي المورفين مرة أخرى.
  • اضطرابات القلق والتوتر.
  • تقلبات مزاجية حادة.
  • سيطرة مرض الاكتئاب بسبب الرغبة للعودة للإدمان والذي يصل لحد سيطرة الأفكار الانتحارية أحيانًا.

ثالثًا: أعراض انسحاب المورفين السلوكية

  • ظهور ملامح البؤس والكآبة على المدمن.
  • العصبية والعنف في ردود الأفعال.
  • الإرتباك والتوتر في التصرفات.
  • العزلة التامة عن الناس.
  • الكسل والخمول.
  • فقدان القدرة على التركيز في أي شئ.

ومن الطبيعي أن هذه الأعراض تُسبب الخوف لدى المدمن وتجعله يتردد في اتخاذ قرار العلاج، وأكثر الأسئلة التي تخطر في ذهنه هي “كم مدة أعراض انسحاب المورفين؟”، وهذا ما سنجيب عليه في الفقرة القادمة.

كم مدة أعراض انسحاب المورفين من الجسم؟

تنحصر مدة اعراض انسحاب المورفين بين 3 إلى 6 أيام في المتوسط  ولكن بشكل دقيق “كم تستمر أعراض انسحاب المورفين؟”

يصعب تحديد مدة معينة تستمر فيها أعراض الانسحاب من المورفين حيث أنه يمكن أن تستمر اعراض انسحاب المورفين لعشرة أيام وقد تمتد إلى أسابيع، ويرجع ذلك لمعاناة المدمن من أعراض الانسحاب طويلة المدى ومنها أعراض انفصام الشخصية وانعدام الشغف والإرهاق البدني الشديد، وعادةً ما يتم تحديد مدة أعراض انسحاب المورفين بناءًا على عدة عوامل منها:

  1. عمر ووزن المدمن.
  2. جرعة المورفين التي كان يتعاطاها في كل مرة.
  3. طول مدة التعاطي.
  4. الحالة الصحية والنفسية  للمدمن.
  5. طريقة التعاطي.
  6. تعاطي أي نوع من المخدرات الأخرى مع المورفين.

ونظرًا لوجود كل هذه العوامل التي تؤثر على مدة اعراض انسحاب المورفين فالطبيب النفسي المُعالج هو الشخص الوحيد الذي يمكنه أن يحدد هذه المدة بناءًا على متابعته لحالة المدمن وتقييمه لها، وسنتناول معًا الجدول الزمني لتدرج أعراض انسحاب المورفين في السطور القادمة.

درجات شدة اعراض انسحاب المورفين حسب جدولها الزمني المتوقع

أعراض انسحاب المورفين تبدأ خفيفة نسبياً وتزداد بمرور الوقت حتى تصل إلى ذروتها، ثم تتدرج بشكل تنازلي إلى أن تختفي تمامًا في نهاية سحب السموم من الجسم، وينقسم الجدول الزمني لـ أعراض انسحاب المورفين إلى:

أول 6 إلى 14 ساعة:  سيطرة شعور القلق والتوتر نتيجة التوقف عن تعاطي المورفين والمعاناة من المزاج السيء.

من 15 إلى 48 ساعة: سيطرة أعراض مشابهة لأعراض الحمى ومنها العرق وارتفاع درجة الحرارة وآلام شديدة في العضلات والعظام، ارتفاع عدد ضربات القلب، اضطرابات النوم والمعاناة من الأرق، يمكن أن تحدث اضطرابات في الجهاز الهضمي تؤدي للغثيان والقيء في نهاية هذه المرحلة.

 من 3 إلى 10 أيام: تقل حدة أعراض الانسحاب من المورفين في بداية اليوم الرابع، ومع حلول اليوم الخامس تختفي معظم الأعراض ويبقى فقد بعض آلام العضلات والدوّار، و اللذان يقلان بمرور الوقت حتى اجتياز هذه المرحلة بنجاح وتنظيف الجسم من المورفين.

وبعد التعرف على أعراض انسحاب المورفين بالتفصيل ومدتها والجدول الزمني لها، سنتعرف على علاج انسحاب المورفين بالتفصيل في السطور القادمة.

علاج اعراض انسحاب المورفين وإدارتها دون معاناة

تعتبر مرحلة علاج أعراض انسحاب المورفين والسيطرة عليها هي أهم مرحلة في مراحل العلاج من الإدمان، والتي عادةً ما تتم بصورة دقيقة جدًا وذلك حرصًا على سلامة المريض الصحية والنفسية وتجنب حدوث مضاعفات، ولكي يتم اجتياز هذه المرحلة بنجاح يتم اتباع العلاج تحت إشراف الطبيب المختص، و علاج اعراض انسحاب المورفين بدون ألم هو:

  •  خضوع لمرحلة التشخيص الدقيق لحالته في مركز طبي متخصص، لإجراء جميع الفحوصات اللازمة له لتحديد كمية السموم في جسمه وتحديد مدى سيطرة الإدمان عليه.
  •  تحديد حالة المدمن الصحية والنفسية ووضع برنامج علاجي ملائم لحالة المريض يضمن له الشفاء التام من الإدمان.
  • بدء مرحلة سحب السموم بشكل دقيق جدًا، والتي يتم فيها وضع المريض تحت المراقبة الطبية على مدار الـ24 ساعة لتجنب حدوث مضاعفات لحالته والسيطرة على أعراض الانسحاب بمجرد ظهورها.
  • يتم تقديم برنامج غذائي صحي ومتكامل للمريض لمساعدة أعضاء الجسم الداخلية على التخلص من سموم المورفين، وتعويض الجسم عن كافة العناصر الغذائية التي فقدها أثناء التعاطي.
  • يتم توفير طاقم للدعم النفسي للمريض والذي يساعده على اجتياز هذه المرحلة بنجاح وتجنب حدوث أي اضطرابات نفسية أثناء سحب السموم. 

تعرف على أدوية علاج اعراض المورفين

إذا لزم الأمر يقوم الطبيب المعالج بوصف علاج اعراض المورفين وهو عبارة عن أدوية تساعد المريض على اجتياز مرحلة اعراض انسحاب المورفين بإدارتها وتخفيف حدتها حسب الجدول الزمني لها، وأدوية علاج اعراض المورفين هي:

  1. المسكنات
    على رأسها الباراسيتامول والذي يعمل على تسكين الألم المصاحب لمرحلة سحب السموم والتخفيف من حدة الصداع وآلام العضلات.
  2. مضادات الاكتئاب
    في الغالب يلجأ الطبيب المعالج لوصف بعض أنواع أدوية مضادات الاكتئاب في الحالات الصعبة التي تعاني من الإدمان الشديد للمورفين، وذلك للتخفيف من حدة الاكتئاب المصاحب للتوقف عن التعاطي.
  3. المنومات
    مثل البنزوديازيبينات والتي تساعد المريض على التغلب على اضطرابات النوم والأرق المصاحب للتوقف عن تعاطي المورفين.

تنويه هام..

الأدوية المذكورة سابقًا هي أدوية يتم استخدامها من خلال المصحات النفسية في مصر تحت إشراف الفريق الطبي فقط ولا يجب تناولها بدون إشراف الطبيب وذلك لأن الطبيب هو الشخص الوحيد القادر على تحديد حالة المريض والجرعة التي يجب عليه تناولها, ومن ثم علينا أن نسعي في الطريق الصحيح للتعافي واتمام مراحل علاج الادمان .

حالات علاج سحب المورفين واضطرابات التعاطي معاً

في حالة اكتشاف الإصابة بأي اضطراب نفسي عند تشخيص المُدمن لعلاج اعراض انسحاب المورفين، يتم السيطرة عليه وعلاجه عن طريق وضع المريض في قسم عالى المستوى يُعرف بـ”التشخيص المزدوج” حتى لا يظهر أي عائق أثناء علاج المريض من الإدمان.

ماذا بعد اجتياز اعراض انسحاب المورفين بنجاح؟

بعد اتباع كل هذه الخطوات و اجتياز مرحلة سحب سموم المورفين بنجاح وأمان، وبأقصى درجة ممكنة من الراحة والاسترخاء، يخضع المريض لباقي مراحل العلاج من إدمان المورفين والتي تشمل العلاج النفسي والسلوكي من الإدمان ومرحلة التأهيل النفسي لمنع حدوث انتكاس.

ماذا لو لم يستكمل المدمن مراحل العلاج بعد سحب سموم المورفين؟

وجب التنويه على ضرورة استكمال مراحل العلاج لضمان التعافي التام من الإدمان؛ حيث أن غالبية الحالات التي  تكتفي بنجاح مرحلة سحب السموم ولا يستكملون باقي مراحل العلاج تتعرّض للانتكاس، لذا إن لم يستكمل المدمن مراحل العلاج بعد اجتياز اعراض انسحاب المورفين وإدارتها طبياً، سيعود إلى التعاطي من جديد لا محالة، وهنا يرتفع خطر لجوئه إلى جرعة زائدة من المورفين، والتي قد تهدد حياته مباشرة.

ما هو أفضل مركز لعلاج انسحاب المورفين؟

يعتبر مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان في مصر باحترافية ودقة؛ وذلك لما تقدمه من خدمات وتسهيلات تضمن لك جودة العلاج وسلامة المريض النفسية والجسدية، كما تمتلك المستشفى طاقم طبي متميز ومُدرب على أعلى مستوى للتعامل مع حالات الإدمان الشديدة، ونحن في مركز اختيار نطمئنكم ونقول لكم أننا دائمًا بجانبكم ندعمكم ونعطيكم الأمل.

الأسئلة الشائعة

هل يمكن السيطرة على أعراض انسحاب المورفين في المنزل؟

بالطبع لا يمكن السيطرة على أعراض انسحاب المورفين في المنزل وذلك حفاظًا على سلامة المريض النفسية والجسدية ويجب أن يتم وضع المريض تحت الإشراف الطبي على مدار الـ24 ساعة ولا يتم ذلك إلا داخل مصحة متخصصة في علاج الإدمان مثل مستشفى اختيار للطب النفسي وعلاج الادمان حيث وجود الفريق الطبي المتخصص في التعامل مع مختلف الحالات الإدمانية .

هل يوجد دور للأعشاب في السيطرة على أعراض انسحاب المورفين ؟

 يوجد دور بسيط جدًا للأعشاب في التخفيف من حدة أعراض الانسحاب ولكن لا يمكن الاعتماد على العلاج العشبي فقط في السيطرة على هذه الأعراض، ولا يوجد دراسة تؤكد الاعتماد فقط على العلاج العشبي في السيطرة على أعراض الانسحاب.

هل يمكن أن تحدث مضاعفات للمريض أثناء سحب سموم المورفين من الجسم ؟

تحدث المضاعفات أثناء سحب السموم في حالة علاجها بشكل خاطئ أو عدم اللجوء للتدخل الطبي، وتشمل هذه المضاعفات أضرار بالغة في أجهزة الجسم المختلفة ومنها الجهاز التنفسي والذي يؤدي لحدوث وفاة في بعض الحالات , ومن هنا علينا أن نسعي في علاج ادمان المورفين من خلال المكان الطبي المتخصص حيث بيئة علاجية متكاملة ونتجنب حدوث أي مضاعفات .

المصادر:

https://www.addictioncenter.com/opiates/morphine/withdrawal-detox/

https://www.verywellmind.com/how-long-does-morphine-stay-in-your-system-80288

https://www.webmd.com/connect-to-care/addiction-treatment-recovery/prescription/managing-

morphine-withdrawal

الكاتبة| د.منار مصطفى كامل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.