الإستغراق بالألعاب الإلكترونية خطر

 

اعتبرت مستشارة علاج الإدمان و تقويم السلوك الدكتورة منى اليتامى رقابة الأهل على الأبناء مطلوبة في جميع الأوقات ، مشددة على أن عملية تأسيس الأطفال و المراهقين ضعيفة جداً و حذرت في تصريح لجريدة القبس من أضرار و مخاطر إستخدام الألعاب الإلكترونية منها لعبة “ببجي” فضلاً عن قضاء وقت طويل أمام الشاشات و مع غياب الرقابة الأسرية ساهم ذلك بشكل كبير في إستقطاب بعض الصغار للأفكار المنحرفة و المتطرفة ، ودفع الأطفال إلى ممارسة سلوكيات خاطئة ، كما أن قضاء الأبناء أوقاتاً طويلة في البرامج الإلكترونية له تأثير نفسي سلبي ، و يؤدي إلى العزلة عن المجتمع و الهروب من مواجهة الآخرين .

و شددت على ضرورة تشديد الرقابة من قبل الأهل و متابعة سلوكيات الأطفال ، مشيرة إلى أهمية بناء جسر من التواصل بين الأسر و الأبناء لتجنب وقوعهم ضحايا لمجرمين على مواقع التواصل و مشاركتهم أمور حياتهم وغرس الثقة المتبادلة بينهم و بين أسرتهم .

و ألقت اللوم على التقصير الإعلامي و كذلك الأوقاف في تحصين الأطفال و الناشئة من السلوكيات الدخيلة على مجتمعنا ، لافتة إلى أن الأطفال الذين يميلون إلى العزلة في ممارسة أمورهم و مهاراتهم الحياتية يعانون من إضطرابات نفسية في ما بعد .

منقول من جريدة القبس .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *