تخطى إلى المحتوى

العلاقة بين زولام والترامادول

العلاقة بين زولام والترامادول

العلاقة بين زولام والترامادول وما هي طريقة علاج إدمان كل منها، حيث يستخدم زولام والترامادول في علاج حالات المختلفة من الاضطرابات النفسية والعصبية، وذلك عند الاعتماد عليهم تحت الإشراف الطبي , فعلينا الابتعاد عن تناول أي عقار طبي إلا من خلال اشراف المتخصصين وبالجرعات المحددة وبالمدة الزمنية المتفق عليها كي لا يكون الدواء بوابة لطريق الادمان من حيث لا ندري فكم من دواء صار داء بسبب مخالفة تعليمات الطبيب .

ويتساءل الكثيرين عن العلاقة التي تربط الترامادول بـ زولام وهل هناك تداخلات دوائية بينهم، ربما تجهل الكثير من المخاطر المترتبة على تناول كلا الدوائين معًا خارج الإشراف الطبي فقط من أجل الرغبة في الشعور بالنشوة والسعادة لما لهم من تأثير مخدر على جسم الإنسان، وهو ما يزيد من ضرورة اتباع تعليمات الطبيب فيما يخص تناول الأدوية المخدرة والتي تؤثر على الأعصاب، وخلال سطور هذا المقال يوضح مركز اختيار لعلاج الإدمان والاضطرابات النفسية العلاقة بين زولام والترامادول وآليات علاج إدمان كليهما .

علينا أن نعي بأن الكثير من الأشخاص يتعاطي الدوائيين لأغراض طبية والبعض يتعاطي لأجل مضاعفة النشوة والسعادة وسوء استعمال العقاقير الطبية وهو من أخطر ما نراه في تلك الأونة في ظل وقوع الملايين من الأشخاص في فخ إدمان الدواء .

دواء زولام واستخداماته

يحتوي دواء زولام على المادة الفعالة البنزوديازيبينات مما يجعله ضمن الأدوية المهدئة أو التي تعرف بمثبطات الجهاز العصبي، ويوصف العقار الطبي من قبل الطبيب بجرعات محددة وأمنة يبدأ مفعولها من بعد مرور ساعة من تناول الدواء ويستمر حتى 8 ساعات، ويصفه الطبيب في علاج الحالات التالية :

  • تقليل نوبات الهلع الحادة .
  • علاج حالات القلق الناجم عن الاكتئاب .
  • تقليل وعلاج نوبات اضطراب القلق .

ويبدأ مفعول دواء زولام بعد تناول الجرعة بعد ما يقرب من ساعة من زمن تناول الدواء , ويستمر مفعول زولام حتي 8 ساعات , ولكن يجب أن يتم وفق جرعات محددة والتي تخضع للإشراف الطبي من خلال المختصين , كي لا نقع في فخ ادمان الدواء .

جرعة دواء زولام

يصنف دواء زولام ضمن مثبطات الجهاز العصبي، لذا يقع تحت طائلة الاستخدام الخاطئ في بعض الفئات مما يسبب الوقوع في الإدمان، لهذا يصف الطبيب جرعات آمنة من زولام يجب الالتزام بها للتقليل من أي آثار جانبية محتملة .

الجدير بالذكر أن جرعة زولام تختلف حسب الحالة المرضية والاضطراب الذي يعاني منه الفرد، وفي الغالب ما يصف الطبيب دواء زولام بالجرعات التالية :

  • جرعة زولام للبالغين :

يصف الطبيب جرعات دواء زولام بالتدريج، وذلك حتى الوصول إلى الجرعة المناسبة للحالة، وفي الغالب ما تبدأ الجرعة الأولية من 0.25- 0.5 مجم كل 8 ساعات، وذلك بشرط ألا تتعدى الجرعة اليومية كاملة 4 مجم .

  • جرعة زولام لمرضى الهلع :

يعتبر زولام علاج فعال في حالات نوبات الهلع لهذا يصف الطبيب جرعة أولية لمرضى نوبات الهلع مقدارها 0.5 مجم، وذلك على أن يتناول المريض الدواء مرتين يوميًا كل 8 ساعات، ويزيد الطبيب من الجرعة بشكل تدريجي حتى الوصول للجرعة المناسبة لحالة المريض بشرط عدم تعدى الجرعة اليومية المحددة .

ما هي الآثار الجانبية لدواء زولام ؟

يتضمن تناول دواء زولام لعلاج الحالات المرضية السابقة المعاناة من بعض الآثار الجانبية قصيرة المدى وطويلة المدى، وفي الغالب ما تكون بسيطة وتزول مع الوقت، ولكن في حالة زيادة وتضاعف هذه الأعراض من الضروري التوجه إلى الطبيب لتعديل الجرعة أو تبديل الدواء، ومن ضمن الآثار الجانبية قصير المدى الآتي :

  • تشوش الذاكرة فيصبح الفرد غير قادر على تذكر الكثير من الأمور .
  • عدم القدرة على التركيز بشكل كافي .
  • تشوش الرؤية .
  • كثرة التلعثم .
  • اضطرابات حادة في الحالة المزاجية .
  • كثرة الارتباك .
  • الخمول .
  • الشعور المستمر بالدوخة .
  • النعاس الشديد في أي وقت حتى ساعات النهار .

الآثار الجانبية طويلة المدى

تظهر الآثار الجانبية طويلة المدى لدواء زولام في حالة الخروج من الإشراف الطبي والاستمرار في تناول الدواء لفترة زمنية طويلة، حيث يترتب على ذلك ظهور بعض الأعراض الواضحة منها :

  • فقدان الذاكرة المؤقت .
  • آلام في العضلات والجسم بـ وجه عام .
  • التلعثم الواضح في الكلام، وعدم القدرة على تكوين جملة واضحة .
  • عدم تناسق الحركة .
  • ضعف حاد في الإدراك .

دواء ترامادول

خلال الحديث عن العلاقة بين زولام والترامادول من الضروري الإشارة إلى بعض المعلومات المتعلقة بـ الترامادول، والذي يعتبر من الأدوية الأفيونية المهدئة التي تحتمل نسبة من الإدمان خاصة في حالة تناول جرعات غير محسوبة على فترات زمنية مختلفة، لهذا في حالة استخدامه لعلاج بعض الحالات المرضية فإن الطبيب يصف الجرعة اللازمة والتي يبدأ مفعولها في الظهر بعد مضي 30 دقيقة، وتستمر لفترة من 6: 8 ساعات .

الجدير بالذكر أن الطبيب يصف دواء الترامادول لعلاج الحالات التالية :

  • تقليل الشعور بالألم خاصة في حالة جروح العظام .
  • تقليل الألم الناتج عن الكيميائي لمرضى السرطان .
  • يصفه الطبيب بعد العمليات الجراحية الكبيرة من أجل تقليل الشعور بالألم .
  • التقليل من الشعور بالألم الحادة والمتوسطة، ولا يجب استخدام الترامادول في أي من الحالات السابقة دون استشارة الطبيب .

جرعة حبوب ترامادول

ضمن الحديث عن العلاقة بين زولام والترامادول يجب الحديث عن الجرعات الآمنة من الترامادول، والتي يتم وصفها فقط من خلال الطبيب المتخصص والمشرف على حالة المريض، خاصة وأنه ضمن الأدوية المخدرة التي تسبب الوقوع في الإدمان، وتختلف الجرعة على حسب حالة المريض والغرض من الدواء كالآتي :

  • جرعة ترامادول لتسكين الألم :

يعتبر الترامادول من الأدوية المسكنة للألم والفعالة في حالات الآلام المتوسطة والشديدة، وتكون جرعة الترامادول في هذه الحالة هي حبة واحدة بمقدار 100 مجم في اليوم، ويحذر الطبيب من تكرار الجرعة مرة أخرى في اليوم والواحد .

  • جرعة ترامادول للبالغين :

تختلف جرعة الترامادول من مريض لآخر على حسب درجة الألم التي يشعر بها، وفي الغالب ما تكون الجرعة اليومية بالنسبة للبالغين تتراوح من 50: 100 مجم، ويتم تناولها كل ما يقارب 6 ساعات عن موعد آخر جرعة .

الآثار الجانبية للترامادول

انتشر الترامادول منذ وقت طويلة وعلى الرغم من الفوائد والاستخدامات الطبية له إلا أنه وقع تحت الاستخدام الخاطئ مسببًا الإدمان، لهذا من الضروري عند تناول هذا الدواء الالتزام بتعليمات الطبيب للتقليل من احتمالية ظهور أي آثار سلبية مثل :

  • الإدمان .
  • العرق .
  • الشعور المستمر بالنعاس .
  • الدوخة والغثيان .
  • القيء .
  • الإصابة بالإمساك .

العلاقة بين زولام والترامادول

العلاقة بين زولام والترامادول تشغل بال الكثير من الأشخاص، والجدير بالذكر أنه على الرغم من اختلاف المادة الفعالة في كل منهما، إلا أنه يتم تصنيفهم ضمن الأدوية المثبطة للجهاز العصبي فيوجد بهم الكثير من الخصائص المتشابه مثل :

  • كثرة استخدام المواد المثبطة للجهاز العصبي يضاعف تأثيرها مع الوقت، وهو ما ينطبق على زولام والترامادول .
  • كلا منهما يسبب الاعتماد الجسدي والنفسي .
  • يعمل كل من الترامادول والـ زولام بطريقة مختلفة في الجسم على الرغم من تشابه التأثير، كما أن الجمع بينهما في نفس الوقت يزيد من احتمالية الموت المفاجئ .
  • العلاقة بين زولام والترامادول تتضح في أن كلاهما تم تصنيفه من الأدوية المسكنة المخدرة، لما لهما من تأثير على الجهاز العصبي المركزي، ولا يمكن الحصول على أي واحد منهم دون وجود وصفة طبية .
  • تتضح العلاقة بين زولام والترامادول في أن الجمع بينهم يزيد من الأضرار والآثار السلبية لكليهما مثل صعوبة التنفس، تأخر الحركة، تأثر الجانب الإدراكي وغيرها من الأعراض الأخرى، لذا يجب اخبار الطبيب في حالة وصف أي منهما بالأدوية التي تتناولها .

علاج إدمان زولام والترامادول

واحد من أبرز ما يجمع بين زولام والترامادول هو قدرتهم في التأثير على الجانب العصبي وإحداث الإدمان، لهذا يقدم مركز اختيار لعلاج الإدمان والاضطرابات النفسية برنامج علاجي متخصص لعلاج إدمان كلا من الترامادول والـ زولام، وذلك باتباع المراحل العلاجية التالية :

  • الكشف الطبي و الفحص والتشخيص الطبي من خلال المختصين في المراكز العلاجية , حيث يقوم الطبيب بعمل فحص طبي شامل للمريض والتعرف علي الحالة المرضية الحالية للشخص المريض .
  • مرحلة سحب السموم من الجسم، وعلاج الأعراض الانسحابية وهي من أصعب مراحل العلاج ما لم يتم الأمر من خلال الاشراف الطبي للمختصين حيث بيئة علاجية تساعد علي التعافي والاشراف الطبي من خلال وصف ادوية تساعد علي مرور المرحلة بسلام  .
  • التأهيل النفسي والسلوكي وهي المرحلة الركيزة والأساسية في علاج مدمني المخدرات ولابد من اتمامها في مركز متخصص ومصحة لعلاج الادمان .
  • المتابعة بعد التعافي .

الخاتمة

العلاقة بين زولام والترامادول تتجلى في قدرتهم على التأثير على الجهاز العصبي في جسم الإنسان، لذا يتم تصنيفهم ضمن الأدوية المهدئة المخدرة برغم اختلاف المادة الفعالة في كل منهم، وبسبب الآثار السلبية التي قد يسببها الجمع بين هذه الأدوية يقدم مركز اختيار لعلاج الإدمان والطب النفسي أفضل الكوادر الطبية لتوفير المتابعة العلاجية التي يحتاجها المريض .

موضوعات ذات صلة :

طرق تبطيل الترامادول

زولام والترامادول مصدر موضوعي

الفرق بين المورفين والترامادول

شكل شريط الترامادول الأصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *