تخطى إلى المحتوى

علاج فوبيا الظلام 2022

علاج فوبيا الظلام

علاج فوبيا الظلام 2022 والذي يعد من أشهر أنواع الفوبيا وتعتبر فوبيا الظلام أحد أكثر الأشياء رعبًا لدى الصغار والكبار ، تتمثل فوبيا الخوف من الظلام بالخوف الشديد في العتمة والظلام، حيث يشعر الشخص بالخوف والقلق الشديد بدون مبرر واضح عند التواجد في أماكن مظلمة، أحيانًا يكون سبب الخوف من الظلام معروف عند المريض، حيث يرتبط الخوف من الظلام بالوحوش والاشباح وما إلى ذلك .

فالخوف من الظلام في مرحلة الطفولة يعتبر أمرًا طبيعيًا، وفي حالة زيادة هذا الأمر عن المعدل الطبيعي ووجد أنه يؤثر بشكل ما على حياة الإنسان الطبيعية مثل عدم القدرة على النوم وغيره من أشياء أخرى، فإنه يصبح أمرًا غير عاديًا وتتحول حالة المريض إلى فوبيا الخوف من الظلام، يشعر الشخص بالخوف من الأماكن المظلمة منذ مرحلة الطفولة ويزداد الخوف مع تقدم العمر إذا لم تُعالج حالته.

وبالطبع فوبيا الخوف من الظلام تؤثر بشكل سلبي علي حياة الفرد، حيث تجعله يشعر بالخوف تجاه الآخرين وجميع من حوله، لذلك سنقدم لكم خلال السطور التالية أهم المعلومات حول أعراض فوبيا الظلام، وأسباب فوبيا الظلام، وأشهر طرق علاج فوبيا الظلام المستخدمة حديثًا.

أعراض فوبيا الخوف من الظلام

لبس بالضرورة كل من يخاف من الظلام يعاني من فوبيا الظلام، لأن الخوف من الظلام يعتبر شعور طبيعي بالنسبة لأي شخص، ولكن هناك بعض الأعراض التي تشير إلى أن الخوف من الظلام أمر نفسي عند البعض، وتتمثل تلك الأعراض فيما يلي:

  • الخوف الشديد والمستمر من التواجد في الظلام.
  • الشعور بالتوتر والقلق الشديد عند التواجد في الأماكن المظلمة.
  • الإبتعاد عن ممارسة أي نشاطات في الليل مثل الخروج أو التنزه أو ممارسة الرياضة.
  • عدم القدرة علي الحصول علي قسط كافي من النوم، نتيجة شعور المريض باضطراب مستمر ليلاً بسبب حلول الظلام.

وهناك بعض الأعراض الأخرى التي تظهر على الشخص المصاب بفوبيا الظلام نتيجة لإطلاق بعض هرمونات التوتر في الدم مثل الأدرينالين عند الخوف والشعور بالقلق ومنها:

  1. التنفس بصعوبة ولعله من أشهر الاعراض التي تتطلب الاسراع في علاج فوبيا الظلام.
  2. الشعور بألم في الصدر.
  3. تسارع نبضات القلب.
  4. جفاف الفم.
  5. كثرة التعرق.
  6. الشعور بالغثيان.
  7. حدوث اضطرابات للمعدة.

أسباب فوبيا الخوف من الظلام

علاج فوبيا الظلام يجعلنا نتطرق إلي التعرف علي الاسباب التي تؤدي إلي الاصابة بمثل تلك الأنواع من الاضطرابات النفسية , حيث يرجع سبب الخوف من الظلام إلى أن الدماغ البشري ينتج مواد كيميائية تزيد من إحساس الشخص بالقلق والخوف والتوتر الشديد، ويرجح البعض أيضًا أن سبب الخوف من الظلام هو وجود صدمة للشخص المصاب لها علاقة بالماضي تؤثر عليه عند تواجده في الأماكن المظلمة، ويمكن القول أيضًا أنه عند إنعدام الرؤية يزداد شعور الإنسان بما حوله، فيزداد عنده حاسة الشم والسمع واللمس لأي شئ قد يبدو له غير طبيعي وغير مألوف.

وقد يكون من أسباب فوبيا الخوف من الظلام أيضًا بعض الممارسات الخاطئة التي تنشأ من أهل الطفل في مرحلة الطفولة مثل ترهيب الطفل بالأشباح والوحوش وما إلي ذلك التي ينتج عنها فوبيا الخوف من الظلام عند تقدم العمر، كما يمكن أيضًا أن تكون فوبيا الظلام عامل من عوامل الوراثة عند الأطفال، وأحيانًا عند تعرض الطفل للعنف في مرحلة الطفولة يقوم بتخيل تهديدات تؤثر عليه بالسلب فيما بعد.

مقالات ذات صلة

اشهر انواع الفوبيا

علاج فوبيا الظلام

تعتمد طرق علاج فوبيا الظلام على العامل النفسي عند الشخص المصاب، تبدأ فوبيا الخوف من الظلام منذ الصغر وفي أوائل مرحلة الطفولة، لذلك يجب إتباع بعض النصائح والإرشادات للحد من الخوف من فوبيا الظلام منذ الصغر، وتتمثل طرق علاج فوبيا الظلام فيما يلي:

  • نعمل علي تعريض الطفل تدريجياً للظلام بدون مواجهته له فجأة .
  • علاج الطفل عن طريق محادثته لأطباء متخصصين .
  • إتباع أساليب للإسترخاء والتنفس .
  • استخدام بعض الأدوية المضادة للإكتئاب للتخلص من التوتر والقلق .

الهدف الأساسي لكي يتم علاج فوبيا الظلام هو تغيير طريقة تفكير الشخص المصاب لتكون أكثر فاعلية لكي يبتعد عن أي سلوكيات ضارة تؤثر على حياته بالسلب , وعلينا أن نعلم بأن الطريق الأسلم في علاج فوبيا الظلام أو غيرها من أنواع الفوبيا والذي يعد من أشهر أنواع الاضطرابات النفسية المنتشرة في العالم من خلال المختصين في المصحات النفسية ومراكز الطب النفسي .

عوامل تزيد من خطر الإصابة بفوبيا الظلام

من الطبيعي أن يشعر الأطفال بالخوف في مرحلة الطفولة ما بين 3-7 سنة، ولكن يوجد بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالخوف من الظلام وفيما يلي بعضٌ منها:

  • توارث الإصابة من الآباء: في حالة كان يعاني أحد الوالدين من فوبيا الظلام قد يرث الأبناء ذلك الشعور بالخوف من الظلام.
  • الاهتمام الزائد بالطفل: ينتج عن ذلك الأمر خوف الطفل الشديد وعدم قدرته على اعتماده على نفسه بسبب خوف الوالدين الزائد عليه.
  • أحداث حياتية سابقة: في حالة تعرض الطفل لحوادث في صغره مثل حوادث السير علي سبيل المثال، فسوف يؤثر ذلك بشكل سلبي عليه ويزيد من خطر الإصابة بفوبيا الخوف من الظلام.

طرق علاج أخرى للحد من الخوف من الظلام

يوجد بعض الطرق الأخرى المستخدمة لعلاج فوبيا الظلام التي أثبتت فاعلياتها ونجاحها، وتنقسم تلك الطرق إلى أكثر من نوع وتشمل الآتي:

  • العلاج المعرفي: يعمل هذا النوع من العلاج على تغيير طريقة تصرف المصاب بفوبيا الظلام مع إصابته، فيعتبر هذا العلاج مفيد جدًا للصحة العقلية بشكل عام وللحد من فوبيا الظلام أيضًا، تعتمد طريقة العلاج المعرفي على تحفيز أغلب مشاكل الصحة العقلية للتقليل من القلق والتوتر والإكتئاب.
  • العلاج السلوكي: الهدف من العلاج السلوكي تغيير أي سلوك ضار أو غير مفيد للشخص، وكذلك نفي أي أوهام تنشأ داخل عقل الإنسان.
  • العلاج السلوكي المعرفي: هو خليط بين النوعين السابقين حتي يمكن الاستفادة من تغيير السلوكيات والأفكار الضارة، يتم عمل جلسات علاج سلوكي معرفي لمده 60 دقيقة أسبوعياً، وقد يستمر ذلك لعدة أسابيع، حتى يتم الشفاء التام من فوبيا الظلام .

استخدام مضادات الاكتئاب لعلاج فوبيا الظلام

يتم علاج فوبيا الظلام أو أي من أنواع الفوبيا بشكل عام م خلال التعرض ومن خلال المواجهة وهو من العلاجات الفعالة التي تتم في المراكز العلاجية المتخصصة , وعلينا أن نسعي في طريق علاج الفوبيا من خلال مراكز الطب النفسي المتخصصة تحت الاشراف الطبي للمتخصصين , بالاضافة إلي العلاج الدوائي ودوره الفعال في علاج الفوبيا .

فهناك بعض الأدوية مثل المضادات الحيوية التي تساعد على تخفيف الاكتئاب وتعمل أيضاً علي الحد من رهاب الظلام، وليس بالضرورة أن يكون المريض مريض بالاكتئاب، ولكنها تستخدم لعلاج فوبيا الظلام من الأساس، فهى تعمل على الناقلات العصبية الموجودة في الدماغ مثل السيروتونين، الذي قد يكون السبب في الشعور بالقلق والتوتر الدائم، الهدف الأساسي من مضادات الاكتئاب هو الحد من القلق والتوتر، ولكنها لا تعمل إلا بعد فترة زمنية محددة قد تصل إلى أسبوعين أو ثلاثة أسابيع .

ولكن لا يتم تناول أي من العقاقير والأدوية الطبية إلا من خلال الاشراف الطبي للمختصين حتي لا يتسبب الدواء في المخاطر والأضرار الوخيمة , خاصة الأدوية والعلاجات النفسية التي قد يساء استعمالها .

ويجب على المريض ألا يتسرع في الحكم علي العلاج، فبعض الناس يوفقون العلاج بعد فترة زمنية قليلة قبل أن يبدأ بتأثيره، لاعتقادهم أنه لا يوجد فائدة منه، مضادات الاكتئاب ليست مسببة للإدمان ولكل منها الإيجابيات والسلبيات التي تختلف حسب كل نوع .

أقرأ أيضا كيف تساعد صديقك المدمن للتخلص من الإدمان.

الخاتمة حول موضوع فوبيا الظلام 

وفي الختام بعد أن تناولنا أهم التفاصيل حول فوبيا الظلام، والأعراض التي من المحتمل ظهورها علي المريض، وكذلك كيفية علاج حالات الخوف من الظلام في هذا المقال عبر موقعنا اختيار ، نذكركم أن الفوبيا مرض حقيقي وليس مجرد وهم كما يعتقد البعض، وهذا المرض نفسي ينعكس على صاحبه بأعراض جسدية في صور مختلقة، مثل الآلام الحادة وغيرها، لذا ننوه بعدم التهاون في مواجهة فوبيا الظلام والعمل على حل هذه المشكلة للصغار والكبار قبل أن تتفاقم وتكبر وتصبح مرض نفسي من الصعب السيطرة عليه وعلاجه بشكل سليم، ونرجوا أن نكون قد أفدناكم.

المراجع

فوبيا الظلام والرهاب 

الفوبيا من المناظق المظلمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.