تخطى إلى المحتوى

مدة بقاء الترامادول في البول ووهم خداع التحاليل والتحايل عليها

مدة بقاء الترامادول في البول ووهم خداع التحاليل والتحايل عليها  ,فالترامادول أحد أشهر أنواع المخدرات المنتشرة في المجتمع والتي كانت تستعمل كمسكن للآلام إلا أن إساءة استعمال العقار جعلت منه مخدر مثل الكودايين وغيرها من أنواع المخدرات والمسكنات الأخرى  وقبل أن نخوض في الحديث عن مدة بقاء الترامادول في البول.

فهناك العديد من المحاور والنقاط التي سوف نسلط عليها الضوء من خلال هذا المقال من أجل أن يكون القارئ على دراية تامة بجميع العناصر المتعلقة بالموضوع, وفي الواقع فإن الأطباء يمنعون استعمال الترامادول في العديد من الحالات المرضية.

حيث إن الترامادول يضر بشكل كبير في حال ما إذا استعمل في علاج بعض الحالات المرضية , ومن بين تلك الحالات الأمراض الكبدية الحادة والتي تعمل حبوب الترامادول علي تليف الكبد وتأكل جداره.

من أبرز المخاطر الناجمة عن تعاطي الترامادول حين يتم دمجه مع الكحول والخمور بمختلف أنواعها لأن هذا الدمج ينجم عنه تضاعف فعالية المادة المخدرة وبالتالي يزيد من تأثير الترامادول على الجهاز العصبي المركزي للشخص المريض أو لدى الشخص المدمن على المخدرات .

 

أضرار دمج الترامادول مع المخدرات الأخرى

 

من أبرز أضرار الترامادول في حال دمجه مع أدوية أخرى أو أي من أنواع الكحوليات من أبرز تلك الأعراض الناجمة عن عملية الدمج الشعور بالغثيان والدوار بالإضافة إلى العديد من الأعراض المعروفة نتيجة تعاطي الترامادول والتي تؤثر على الأشخاص المدمنين .

ويتعرض مريض الإدمان إلى حالة من الدوار المزمن مع الشعور بآلام حادة في المعدة والتهابات في جدار المعدة من آثار تعاطي الترامادول , وقد يتعرض مدمن الترامادول الذي يقوم بخلط الترامادول بالأدوية الأخرى أو مع الكحول إلى ارتفاع في مستوى السكر بسبب هذا الدمج.

ومن أبرز الآثار السلبية النفسية التي تنجم عن دمج الترامادول مع الكحول أنه يتسبب في خلق حالة من القلق والخوف لكل شيء محيط به مع عدم الثقة في النفس بالإضافة إلى فقدان الثقة في كل من حوله , كما أن أضرار الترامادول النسية تجعل الشخص يشعر بالاكتئاب.

فعلينا أن نعي بان الترامادول يتسبب في العديد من الأمراض النفسية والعقلية للإنسان كما يؤثر بقوة على تفاعل الإنسان مع المجتمع الذي يعيش فيه , بل أن تعاطي الترامادول يتسبب في تدمير حياة الإنسان من جميع النواحي .

ومن خلال هذا المقال الهام حول مدة بقاء الترامادول في البول وكيفية التخلص من آثار الترامادول في البول بأسرع وقت مع التعرف علي الأخطار والمشاكل الصحية التي تواجه المدمن حال ارتفاع نسبة الترامادول في البول والدم .

 

مدة بقاء الترامادول في البول

 

علينا أن نعي أن مدة بقاء المخدرات في الجسم بشكل عام تختلف من شخص لآخر بحسب العديد من العوامل والمتغيرات , ومدة بقاء الترامادول في البول على حسب الدراسات والبحوث العلمية التي قد أجريت في مجال علاج الإدمان والتعاطي والتي قد إشارات إلى أن بقاء الترامادول في البول المتعاطي أو المدمن مدة تتراوح ما بين يومين إلى أربعة أيام من زمن آخر جرعة من تعاطي الترامادول .

ولكن قد كانت هناك بحوث أخرى بشكل أدق وأوضح في هذا المجال والتي قد أجريت حول العديد من مدمني الترامادول وقد وجدت تلك الأبحاث بأن مدة بقاء الترامادول في البول قد تطول لتصل إلى 7 أيام وهذا بحسب حالة وقدرة جهازي الكبد والكلي علي التخلص من السموم في الجسم وهذا يختلف من شخص لآخر بحسب فروق فردية يتم تحديدها من قبل الطب .

 

كيفية التخلص من نسبة الترامادول في البول

 

في حقيقة الأمر يمكن التخلص من نسبة الترامادول في البول وتلك الطرق يمكننا أن نعتبرها طرق تحايل على التحاليل والرغبة في استخراج الترامادول من الجسم من أجل الإفلات من العقوبات خاصة في ظل حملات تحليل المخدرات للموظفين والتي تمت في عام 2019 أو لأجل تحليل المخدرات للعكسريين أو ربما هناك حملات تحليل للمخدرات في بعض الشركات.

مما يجعل الأشخاص يسعوا في كافة الطرق من أجل إبطال مفعول الترامادول في البول ويكون هذا من خلال تناول كميات كبيرة من المياه قبل إجراء التحليل بوقت كافي من أجل العمل على إخراج البول من الجسم ومعه سيخرج الترامادول , وهناك العديد من المشروبات التي تساعد على تخليص الجسم من سموم الترامادول .

كما يقوم الأشخاص مدمني الترامادول بتناول كميات كبيرة من العصائر والتي تقوم بالضغط على المثانة من أجل التخلص من البول في أسرع وقت ويكون البول محملاً بسموم الترامادول .

في حين تحليل البول يمكن من خلال التدقيق في المعامل الكبرى التعرف علي مدة بقاء الترامادول في البول حتى نستطيع الوصول إلى حقيقة وجود تلك المادة في الجسم أم لا .

هل الثوم يصفي الدم من الترامادول

 

يعد الثوم من النباتات الصحية للجسم فهو يعتبر من المضادات الحيوية الفعالة واسعة المجال والطبيعية والذي يعمل على إبطال مفعول السموم في الجسم ويعمل على تنقية الدم من سموم المخدرات .

ومن هنا فكثير من الأشخاص الراغبين في علاج إدمان الترامادول في البيت من خلال الاعتماد على أعشاب بديلة للترامادول يستعملون الترامادول من أجل تنقية الدم من الترامادول.

ولكن وان كان الثوم من الأعشاب المفيدة إلا أن فكرة علاج إدمان الترامادول بالأعشاب من الأفكار الوهمية والتي لا نقرها من خلال مستشفى بريق لعلاج الإدمان والطب النفسي .

 

ما هي أضرار ارتفاع نسبة الترامادول في البول

 

في الواقع فإن الترامادول قد تحول من الدواء إلى الداء وإن كان هناك نسبة تستعمل حبوب الترامادول كأحد العقاقير الطبية فتلك النسبة لا تتعدل 2% إلا أن النسبة الأكبر يتعاطى الترامادول لأجل التعاطي والوصول إلى مرحلة الإدمان علي الترامادول.

ومن هنا تكون المخاطر والأضرار الصحية الوخيمة على الصحة النفسية والجسدية والجنسية كذلك , وبسبب ارتفاع نسبة الترامادول في البول فإن مظهر الشخص المدمن للترامادول يكون من الوضوح والتميز بمكان , إذ إن مدمن الترامادول يكون لديه ذوق سيئ ويمكن التعرف عليه بسهولة كبيرة .

 

تتسبب ارتفاع نسبة الترامادول في البول في جعل الشخص من عدم الثقة في الآخرين كما ينعدم الثقة في نفسه , بالإضافة إلى أن شعره يكون أشعث , وفي الواقع ارتفاع نسبة الترامادول في البول يعني ارتفاع نسبة الترامادول في الدم ويدل هذا على سيطرة المخدر على أجهزة الجسم الحيوية ويؤثر على سلوكيات الأشخاص المرضي مما يجعلهم في حالة من الاندفاع والتهور والتمرد على كل ما يدور حولهم .

كما أن حياة مدمن الترامادول تبدأ في التأثير السلبي وتملؤها المشاكل الاجتماعية بل يكون لدى الشخص المدمن الرغبة العارمة في الهروب من الواقع واللجوء إلى عالم الخيال , بالإضافة إلى الاتسام بحالة من العصبية والاندفاع في التعامل مع الأمور ولو كانت بسيطة , وقد تكون نهاية مدمني الترامادول هي الفشل الكبدي والكلوي .

ومن هنا علينا في حال التعرف على زيادة نسبة الترامادول في الجسم بشكل عام الإسراع في طلب العون من خلال المختصين حتى لا يكون هناك مخاطر وأضرار صحية وخيمة ولنتدارك الأمور بشكل أكبر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *