تخطى إلى المحتوى

مكافحة الإدمان والتعاطي مسؤلية الجميع

مكافحة الإدمان والتعاطي مسؤلية الجميع والعمل علي خلق مجتمع خال من الإدمان ليس علي عاتق الحكومات فحسب , بل إن الجميع عليه دور علي العمل علي خلق مجتمع خال من المخدرات .

مكافحة الإدمان والتعاطي علي المخدرات من أهم المواضيع التي نتطرق إليها من خلال مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان ودورها في وقاية المجتمع من المخدرات ومساعدة الأشخاص في التخلص من الإدمان والعودة إلى ممارسة حياتهم بشكل طبيعي .

وحين يكون الحديث عن مكافحة الإدمان على المخدرات فإن أول ما يجدر الإشارة إليه هو صندوق مكافحة الإدمان ودوره الفعال في علاج مدمني المخدرات وإنقاذهم من طريق الإدمان , وفي حقيقة الأمر فإن مصر وإن كانت تعاني من مشكلة الإدمان فإن المشكلة الأكبر في مصر هي مشكلة التعاطي .

ومن هنا كانت نسبة إدمان المخدرات في مصر 5% بينما نسبة التعاطي قرابة 10% يعني ضعف النسبة العالمية للتعاطي , ولان الإدمان في مصر متفشي بين الفقراء بصورة كبيرة على عكس ما هو متوقع بان الثراء والغني سبب من أسباب الإدمان .

بل إن أكثر من يتعاطى المخدرات في مصر هم الفقراء مما جعل الحكومة تجتهد بشكل كبير في إنشاء العديد من مصحات علاج الإدمان بالمجان وتوفير أرقام صندوق مكافحة الإدمان من خلال رقم 16023 .

وهناك صندوق مكافحة الإدمان بالقاهرة وصندوق مكافحة الإدمان بالإسكندرية وغيرها من محافظات مصر المختلفة من أجل مكافحة الإدمان على المخدرات وخلق مجتمع خال من الإدمان .

في حقيقة الأمر فإن مشكلة المخدرات من المشاكل المجتمعية التي عمت بها البلوي وهي من أكبر المشاكل التي تعانيها الدول والمجتمعات بشكل عام , وتسعى في طريق محاربتها بكل قوة ؛ لما لها من تأثير سلبي على جميع مناحي الحياة وأضرار جسيمة على النواحي الصحية والاجتماعية والاقتصادية والأمنية.

ولم تعد تلك المشكلة مقتصرة على نوع فقط من أنواع المخدرات أو على بلد دون أخرى أو على طبقة من طبقات المجتمع بل بان مشكلة المخدرات قد شملت جميع أنواع المخدرات وقد ظهرت العديد أنواع المخدرات التي لها تأثير قوي وفعال على الجهاز العصبي المركزي وعلي الدماغ .

تعريف المخدرات

المخدرات هي كل مادة نباتية أو مصنعة أو مخلقة تحتوي على عناصر مسكنة أو منومة أو مفترة , وتستخدم في غير الأغراض الطبية المعدة لها , مما يصيب الجسم بحالة من الفتور والخمور أو تؤدي إلى شلل في النشاط كما أنها تصيب الجهاز العصبي المركزي والجهاز التنفسي والجهاز الدوري وغيرها من أجهزة الجسم بالعديد من الأمراض المزمنة .

وتؤدي إلى حالة من التعود أو ما يسمى بالإدمان وتتسبب في أضرار صحية وخيمة بالإضافة إلى الأضرار القانونية والمادية والاجتماعية .

 

الإدمان على المخدرات

أما عن تعريف الإدمان فهو حالة ناتجة عن سوء استعمال المواد المخدرة بشكل مستمر بحيث يصبح الشخص معتمداً على تلك المواد من الناحية النفسية والجسدية ويحتاج إلى زيادة جرعات المخدرات من وقت لآخر من أجل الحصول على نفس الأثر .

وهكذا يظل الشخص يتناول في جرعات المخدرات بشكل مضاعف في وقت قصير من أجل الحصول على نفس تأثير الذي عاشه في أول مرات التعاطي ,مما يتسبب في حدوث أشد الضرر والمخاطر علي الجسم والعقل معاً ويفقد الشخص القدرة على القيام بالأعمال والمهام اليومية إلا بعد الحصول على تلك المواد وفي حال توقفه عن تعاطي المخدرات يظهر عليه العديد من الأعراض النفسية والجسدية الشديدة والتي تسمي أعراض الانسحاب من المخدرات والتي قد تؤدي إلى الإدمان أو إلى الموت أو غيرها من المضاعفات الخطيرة أن يم يتم التعامل مع تلك الأعراض بشكل صحيح .

 

ما هي أكثر أنواع المخدرات رواجاً بين المصريين

 

في حقيقة الأمر لا زال الترامادول يتربع على عرش العقاقير المخدرة المنتشرة في مصر والسبب الأكبر راجع إلى العلاقة الوهمية بين الترامادول والجنس , ومن واقع تحليل الخط الساخن لعلاج الإدمان ومعلومات عن صندوق مكافحة الأدنان فان تعاطي الترامادول يمثل ما يزيد عن 65% من حجم تعاطي المخدرات .

ومن ثم مخدر الحشيش بنسبة تصل إلى 58% , ويأتي الهيروين في المرتبة الثالثة بنسبة تصل إلى 26% بجانب أنواع جديدة قد لاقت رواجاً بشكل كبير في سوق الإدمان مثل الاستروكس والفودو والتي تمثل قرابة 20% من جملة التعاطي للمخدرات .

 

وفي حقيقة الأمر حين يكون الحديث عن مكافحة الإدمان فان الترامادول هو أشهر تلك العقاقير المخدرة التي تحتاج إلى وقفة مجتمعية فقد تحول من الدواء إلى الداء بعدما كان يستعمل في علاج العديد من الأمراض الخطيرة كمرضي العظام والسرطان إلا أن إساءة استعمال العقار من المشاكل الكبرى وفي غاية الخطورة .

والمشكلة لا تكمن في الترامادول الموجود في الصيدليات إلا أنها تكمن بصورة أكبر في أنواع الترامادول المستوردة من دول شرق آسيا لان الماجة الموجودة في تلك المواد تسبب الإدمان في أسرع وقت , وهو منتشر بصورة كبيرة لأن الاعتقاد السائد بان الترامادول يزيد من القدرة الجنسية لدى الأشخاص.

ومن هنا فإن الكثير من الأشخاص الباحثين عن الفحولة الجنسية أو يعاني من مشكلة ضعف جنسي يتجه إلى تعاطي حبوب الترامادول على الرغم مما أكدته الدراسات المختصة بان تعاطي حبوب الترامادول خاصة الترامادول الصيني المغشوش يؤدي إلى الضعف الجنسي ويتسبب في إصابة الأشخاص بالعقم .

ومن هنا فإن الطريق إلى مكافحة الإدمان على المخدرات تحتاج تعديل وتصحيح الأفكار السلبية حول المخدرات من أجل حماية الأفراد من الوقوع في فخ الإدمان .

 

أسباب وقوع الأشخاص في فخ الإدمان

 

الحديث عن مكافحة الإدمان يجعلنا نتطرق إلى ذكر العوامل والأسباب التي توقع الأشخاص في فخ الإدمان على المخدرات وتعرضهم لخطر هذا الطريق المظلم والعالم الوعر , ومن بين تلك الأسباب ما يلي :-

 

1-الجهل بأخطار وأضرار استعمال العقاقير والمواد المخدرة .

2-ضعف الوازع الديني لدى الأشخاص والابتعاد عن طريق الحلال والحرام وتخطي أسوار الممنوع .

3- التفكك الأسري ووجود الشجار الأسرى بصورة متكررة .

4- الفقر والجهل والأمية وعدم الوعي بمدى مخاطر وأضرار الإدمان .

5- الثراء الفاحش والتبذير دون حساب .

 

6- انشغال الوالدين عن الأبناء وغياب دور المراقبة والتوجيه .

7- غياب الحوار بين أفراد الأسرة .

8- البطالة والفراغ وهو من أكبر العوامل التي تؤدي إلى وقوع الأشخاص في فخ الإدمان .

9-رفقة السوء وهو من العوامل التي لها دور كبير في إيقاع الأشخاص في طريق التعاطي .

ما هي علامات الإدمان على المخدرات

 

لا شك أن مكافحة الإدمان تحتاج إلى التعرف على الشخص المدمن من أجل إنقاذه من طريق التعاطي , ومن جانب آخر حماية المجتمع من هذه السموم المنتشرة بين أفراده , ومن هنا سوف نتعرف على علامات وأعراض إدمان المخدرات والتي تتمثل فيما يلي :-

 

1-التغير المفاجئ في أنماط الحياة مثل الغياب المتكرر أو الانقطاع عن العمل أو الدراسة وهذا الأمر قد حدث بشكل مفاجئ في حياة الأشخاص

2- حدوث تدني في المستوى الدراسي أو تدني في أداء العمل والتي تعد من أكبر العوامل والأسباب علي وقوع الأشخاص في فخ الإدمان .

3- السهر خارج البيت ليلا بشكل متكرر والعودة متأخر إلى المنزل

4- التعامل بنحو من السرية الكبيرة فيما يتعلق بالأمور الخاصة .

5- التقلبات المزاجية ما بين الفرح الشديد إلى حالة من الضيق والاكتئاب .

6- العنف والغضب في التعامل مع أتفه الأمور التي لا تستدعي ذلك .

7- اللامبالاة والهروب من تحمل المسؤولية .

8- الإسراف وزيادة الطلب على النقود بصورة غير مسبقة .

9-تغير في مجموعة الأصدقاء ووجود شلة جديدة في حياة الشخص والتخلص من رفقائه القدامى بشكل مفاجي .

10-فقدان الوزن نتيجة فقدان الشهية .

 

وتلك العلامات العشر والأعراض التي تظهر على الأشخاص من أكبر الأسباب التي تدل على وقوع الأشخاص في فخ الإدمان على المخدرات ومن أبرز العلامات التي تساعدنا على اكتشاف الشخص المدمن ومن ثم البدء في طريق العلاج والتعافي من الإدمان .

ففي واقع الأمر كثير من الأسر تتعامل مع المدمن بشكل غير صحيح بالمرة لكن الطريق الصحيح للتعامل مع الشخص المدمن يكون من خلال مساعدته في طريق العلاج من الإدمان .

ومن لا يستطيع توفير تكلفة علاج الإدمان يمكنه التواصل مع عنوان صندوق علاج الإدمان أو التواصل مع الرقم الساخن لعلاج الإدمان من أجل الوصول إلى مصحة لعلاج الإدمان بالمجان .

ما هي أنواع المخدرات

 

في الواقع تختلف أنواع المخدرات وأشكالها بحسب طريقة التصنيع فبعضها يتم تصنيفه على أساس التأثير والبعض الآخر يتم تصنيفه على أساس طريق الإنتاج وبضعها يتم تصنيفه على أساس اللون , كما يتم تصنيف المخدرات على حسب الاعتماد والإدمان النفسي والعضوي .

وفي حقيقة الأمر تتفاوت أنواع المخدرات بحسب درجة التأثير وطريق العمل على الجهاز العصبي المركزي مثل :-

 

-الحشيش والماريجوانا .

-أنواع المخدرات المهدئة من المهدئات الكبرى والصغرى .

-المخدرات المنشطة وأشهرها الكوكايين والشبو أو ما يعرف الكريستال ميث .

-المهلوسات والتي يطلق عليها حبوب السعادة ومن أشهرها ال اس دي .

– المواد العطرية المستنشقة مثل الصمغ .

-المسكنات الطبية مثل المورفين .

ولا شك أن درجة إدمان تلك المواد تختلف من نوع لآخر , ومن أقوى أنواع المخدرات التي ظهرت في السنوت الأخيرة والتي حصدت أرواح العديد من الشباب والمراهقين بشكل خاص هي الأستروكس أو ما يعرف بمخدرات الفودو وهو أخطر أنواع المخدرات التي عمت بها البلوي في المجتمع .

ماذا عن الاستروكس أخطر أنواع المخدرات بين الشباب والمراهقين

أما عن الاستروكس فهو عبارة عن نباتات عشبية يتم رشها بالمادة الفعالة , ويعرف الاستروكس بالحشيش الصناعي وهو من أخطر أنواع المخدرات على الإطلاق لأنه يحدث انفصالاً عن الواقع بشكل تام .

ونحن بحاجة كبيرة إلى مكافحة إدمان الاستروكس العقار الحيواني والأعشاب القاتلة التي لاقت رواجاً كبيراً بين الشباب والمراهقين , فهذا المخدر هو الذي نعاني منه في تلك الفترة الحالية فالشباب قد لجأوا إلى تعاطي الاستروكس من باب الفضول والتجربة إلا أن عدد متعاطيه في زيادة مستمرة وبشكل كبير .

ففي العام الماضي كان هناك 2.5% فقط من متعاطي الإستروكس بين المصريين إلا أنه في تلك اللحظة وعلى الرغم من حملات مكافحة الإدمان والتوعية بخطر المخدرات إلا أن نسبة تعاطي الاستروكس بين المصريين وصلت إلى 20% لنعلم مدى الخطر القادم على الشباب بشكل خاص في المستقبل في ظل الاستمرار في تعاطي تلك السموم .

 

ما هي مضاعفات ومخاطر الإدمان على المخدرات

لا شك أن التعرف على أضرار وآثار ومخاطر الإدمان على المخدرات من أهم أبواب مكافحة الإدمان التي نطرقها , فلربما يكون هناك من يتعظ ويبتعد عن هذا الطريق الوعر والعالم المظلم , ومن بين الآثار والمخاطر والأضرار الناجمة عن الإدمان على المخدرات ما يلي :-

 

1-المشاكل الصحية الوخيمة التي تتسبب فيها تلك السموم من المخدرات حيث يتسبب الإدمان على المخدرات في حدوث المشاكل الصحية والبدنية والعقلية ويعتمد ذلك على نوعية المخدرات التي يتم استخدامها  .

2-يتسبب الإدمان على المخدرات في فقدان حالة الوعي والتسبب في حدوث الغيبوبة بصورة متكررة , وربما يؤدي إلى الموت المفاجئ وخاصة في حال تناول جرعات عالية من المخدرات أو حين يتم الجمع بين المخدرات والكحوليات في وقت واحد .

3-يؤدي الإدمان على المخدرات إلى الإصابة بالعديد من الأمراض المعدية مثل الإيدز سواء من الجنس الغير أمن والعلاقات الجنسية المحرمة بعيداً عن الإطار الشرعي للزواج أو من خلال مشاركة نفس الإبرة في التعاطي .

4- في حالات السكر وغياب الوعي يتسبب الإدمان على المخدرات في التعرض إلى حوادث السير .

5- من أكبر الآثار السلبية والمخاطر الناجمة عن تعاطي المخدرات هي الخلافات الأسرية والمشاكل الزوجية نتيجة التغيرات السلوكية التي تطرأ على الأشخاص المدمنين وسلوكيات مدمن المخدرات الممقوتة .

6-المساءلات القانونية إذ إن تعاطي المخدرات يجعل الأشخاص يسيروا في طريق السرقة والنصب والاحتيال  , بالإضافة إلى حيازة مواد محظورة , كما أن قيادة السيارة تحت تأثير المخدرات فكل تلك الأمور تتسبب في المسألة القانونية لمدمن المخدرات .

7-المشاكل المالية فان مدمن المخدرات يفعل أي شيء من أجل الحصول على جرعة المخدرات , فقد يبيع كل ما هو غال ونفيس من أجل الحصول على جرعة المخدرات , ومن هنا فإنه يقع تحت وطأة الدين والتي تقوده إلى سلوكيات غير قانونية وغير أخلاقية من أجل الحصول على المال اللازم لشراء ما اعتاده الجسم من سموم المخدرات .

8-الإصابة بالاضطرابات الذهانية والنفسية بسبب الخلل الذي تفعله المخدرات في الدماغ مما يؤدي إلى إصابة الأشخاص بالاضطرابات النفسية والذهانية وأشهرها الفصام الذهاني .

9- الانتحار وهي من أخطر مضاعفات الإدمان على المخدرات على الإطلاق

 

كيفية الوقاية من خطر الإدمان

في حقيقة الأمر أفضل وسيلة مكافحة الإدمان هي الوقاية بعدم تناول تلك السموم من العقاقير والمواد المخدرة على الإطلاق , وأن يكون الإنسان على حذر شديد في حال تناول أي أدوية تسبب الإدمان.

فقد يتم وصف الأدوية التي تساعد على تخفيف الألم أو البنزوديازيبين من أجل علاج القلق أو أدوية مضادات الاكتئاب أو الأدوية التي تساعد على علاج الأرق أو غيرها من الأدوية العقاقير الطبية التي يتم وصفها من خلال الأطباء المختصين وتكون تلك الجرعات الآمنة من الدواء .

ويتم مراقبة استخدامها كي لا يحصل الأشخاص المرضي علي جرعات كبيرة من العقار مما قد يكون سبب أكبر في وقوع الأشخاص في فخ الإدمان علي الدواء , وفي حقيقة الأمر كثير من العقاقير والأدوية الطبية التي قد أسيء استعمالها فنحن الآن نعيش في عصر إساءة استعمال الدواء.

فكما تحول الترامادول من الدواء إلى الداء ومن ثم تم إدراج حبوب ليرولين وليريكا وغيرها من الأدوية الطبية التي تسبب الإدمان في حال إساءة الاستعمال وتناول الجرعة القاتلة من المخدرات التي تصل بنا إلى الإدمان من أوسع أبوابه .

 

كيفية وقاية الأطفال من الإدمان

أما عن وقاية الأطفال من طريق الإدمان فهذا من أهم عناصر موضوعنا حول كيفية مكافحة الإدمان ونختم به هذا الموضوع الهام من أجل وقاية المجتمع من تلك السموم وحماية أفراده من الوقوع في حظيرة التعاطي والإدمان على المخدرات , وتتمثل طرق الوقاية من سوء تعاطي الأطفال للمخدرات فيما يلي :-

 

1-التواصل من خلال الحديث مع الأطفال حول أخطار وأضرار التعاطي وإساءة استعمال تلك العقاقير الطبية .

2-الاستماع الجيد للأبناء في حال حديثهم حول ضغط بعض رفقاء السوء عليهم من أجل تجربة المخدرات والاستعمال الخاطئ لتلك المواد والعقاقير المخدرة مع دعم مجهودات الأطفال من أجل مقاومة هذا السلوكي السيء وتعلم قول لا .

3-توفير القدوة الحسنة من قبل الآباء والأمهات من أهم العوامل التي تساعد على تجنب الأطفال الوقوع في فخ الإدمان على المخدرات , إذ إن الأبناء الأطفال من الآباء والأمهات الذين يتعاطون المخدرات معرضون بشكل أكبر لخطر الإدمان على المخدرات .

4- تقوية العلاقات بين الآباء والأبناء فإنها تقلل من خطر استعمال الطفل للمواد والعقاقير المخدرة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *