تخطى إلى المحتوى

أفضل مستشفى لعلاج الأمراض النفسية في العالم

أفضل مستشفى لعلاج الأمراض النفسية في العالم

أما الحديث عن أفضل مستشفى لعلاج الأمراض النفسية في العالم فعلينا أن نعير المقال مزيد من الإهتمام بشكل كبير , في ظل تفشي الإضطرابات النفسية والذهانية ووجود ملايين المرضي الذين يعانون من إضطرابات نفسية من مختلف دول العالم , ولا ريب أن هناك تقدم ملحوظ في الطب النفسي بصورة لم يسبق لها مثيل ووجود العديد من العلاجات النفسية التي لم تكن موجودة في الماضي ..

فما بين العلاج الدوائي وتطور أدوية العلاج النفسي وبين العلاج المعرفي السلوكي والعلاج من خلال تنظيم ايقاع المخ بالكهرباء وغيرها من طرق العلاج النفسي التي تصل بالمريض إلي أقصي درجات التعافي .

لا ريب أن الروتين المرهق والعادات السيئة والواقع المؤلم والمشاكل التي تحدق بنا تجعل كثير منا لا يستطيع التأقلم مع الوضع , بخلاف العديد من الأسباب والعوامل الآخري التي تتسبب في الإصابة بإضطراب نفسي , ومن ثم فقد سلطنا الضوء من خلال موقع اختيار حول العديد من الاضطرابات النفسية وأفضل طرق العلاج من خلال الخبراء والمختصن في الأماكن العلاجية المؤهلة للتعامل مع المرضي النفسيين .

أشهر الأمراض النفسية في العالم

لعلنا لم نكن نسمع بتلك الأمراض النفسية المتفشية في الوقت الحالي من قبل , ولعل ذلك راجع إلي الوعي وإلي التقدم الكبير الحاصل في مجال علاج الأمراض النفسية مع التخصص , فما بين الأمراض النفسية والاضطرابات الشخصية والأمراض الذهانية والعصابية , ومن هنا وفي ظل الوعي الكبير بالعلاجات النفسية المتقدمة وأهمية العلاج النفسي صار البحث الحثيث عن أفضل مستشفى لعلاج الأمراض النفسية في العالم .

ما بين الاكتئاب والكآبة واضطرب ثنائي القطب ومتلازمة الألم المزمن والصدمات العاطفية والقلق , والتعلق العاطفي المرضي ,والخوف المرضي وهو الفوبيا بأشكالها المختلفة .

ومن أشهر الاضطرابات النفسية  المنتشرة في الوقت الحالي اضطرابات النوم والتي تدفع الكثير إلي ادمان المنومات , واضطرابات الأكل كفقدان الشهية والشره المرضي , هاجس تناول الطعام , ومتلازمة الأيض .

واضطرابات الشخصية المختلفة ما بين اضطراب الشخصية الحدية واضطراب الشخصية النرجسية والسادية والمازوخية وغيرها من إضطرابات الشخصية . .

المختلفة .

لا ريب أن أفضل مستشفى لعلاج الأمراض النفسية في العالم  ليس كلاماً فحسب بل إن هناك العديد من المعايير والأسس والتي من خلالها يمكن التخلص من الإضطراب الشخصي وعلاج الأمراض النفسية بشكل عام , ومن هنا علينا أن نسعي في الطريق الصحيح في التخلص من معاناة المرض النفسي من خلال الخبراء والمختصين .

أشهر العيادات النفسية والمستشفيات في العالم

لا ريب أن تسليط الضوء علي أفضل مستشفى لعلاج الأمراض النفسية في العالم يجعلنا نتعرف علي أشهر عيادات الطب النفسي في العالنم , ومن بين تلك العيادات المتخصصة في الطب النفسي هي العيادة الخاصة في ميرينجين , عيادة الألب وهي من أشهر المستشفيات النفسية في العالم , ومركز كوسنيتش , ومركز تحفيز الدماغ في جنيف , وعيادة نيسنس دي جينولييه .

مشكلة العلاج في عيادات الطب النفسي في اوروبا فقدان التواصل بشكل صحيح مع المختصين حيث عدم القدرة علي التواصل بشكل صحيح من حيث فقدان اللغة بشكل سليم خاصة كبار السن ومن ليس لهم إجادة بالإنجليزية , فضلاً عن ارتفاع اسعار العلاج النفسي بشكل كبير في تلك البلاد , ومن هنا كان الطريق الأمثل من خلال مراكز العلاج النفسي في مصر .

ولا ريب أن علينا أن نسعي في طريق التعافي الأمثل في البيئة العلاجية المتكاملة حيث أفضل طريق للعلاج النفسي , ومن ثم فمن يرغب في الوصول إلي أفضل مستشفي نفسي في العالم فمن خلالنا في مركز اختيار للطب النفسي وتوفير البيئة العلاجية التي تلائم المرضي والوصول بهم إلي أقصي درجات التعافي , فمعنا سوف نكون طريقك للخلاص من عبودية المخدرات .

بالطبع فان محركات البحث تعج بالبحث عن مصحة نفسية ومراكز الطب النفسي في العالم بسبب ما وصل إليه الحال من ارتفاع أعداد المرضي النفسيين مع زيادة في أعداد مدمني المخدرات , وهذا راجع الي مدي انتشار الاضطرابات النفسية بين الفقراء الغير قادرين علي توفير اسعار العلاج النفسي .

عصر الاضطرابات النفسية والاكتئاب

وفي حقيقة الامر مع الزيادة الكبيرة في اعداد المرضي النفسيين مع صعوبة تلك الاضطرابات النفسية والتي تتطلب وجود المرضي في أفضل مستشفى لعلاج الأمراض النفسية في العالم ووجودج المختصين أصحاب الخبرات العلاجية العالية , فان هناك حاجة ماسة الي العديد من المصحات النفسية .

فلقد شهر العصر العديد من الحروب والكوارث والمشاكل الاقتصادية والتي قد خلفت الكثير من الاثار السلبية علي الصحة الجسدية والنفسية للاشخاص ومن هنا فقد اطلق العلماء علي العصر الحالي عصر الاضطرابات النفسية .

والبعض قد اطلق عليه عصر الاكتئاب فلك أن تتخيل أن هناك ما يقرب من 300 مليون شخص في العالم يحتاجون إلي العرض علي مختصين وخبراء العلاج النفسي , وفي ظل حدوث تفاقم كبير في اعداد المرضي النفسيين في مصر في السنوات الاخيرة .

وصارت مستشفيات الصحة النفسية الحكومية في مصر غير كافية لاستيعاب المرضي الذين يعانون من الاضطرابات النفسية ففي واقع الامر كون المرضي النفسيين اغلبهم من جملة الفقراء فانهم يبحثون عن مصحة نفسية مجانية مما زاد من تفاقم المشكلة .

وفي واقع الامر قد اولت مصر المصحات النفسية اهتماماً كبيراً ليس فقط مصحات نفسية مجانية بل ان هناك العديد من مراكز الصحة النفسية ومستشفيات الطب النفسي الخاصة , بل ان مصر تمتلك افضل مستشفي لعلاج الاضطرابات النفسية في العالم لوجود أكابر علماء النفس والاماكن العلاجية المميزة .

ولكن علي الاشخاص المرضي الا يجعلوا اسعار العلاج النفسي عائق امامهم فاننا في مستشفي اختيار للطب النفسي وعلاج الادمان من خلال افضل مصحة نفسية في مصر نقدم لكم انسب اسعار المصحات النفسية لكل من يرغب في الوصول الي مصحة نفسية في مصر وبيئة تساعد علي التعافي فليتواصل معنا في افضل المصحات النفسية في مصر وتحت الاشراف الطبي من خلال المختصين علي اعلي مستوي من الخبرة والكفاءة في علاج الاضطرابات النفسية .

هل فعلاً الامراض النفسية زادت في الفترة الأخيرة ؟ وما هي أهم نسب انتشار للمرض النفسي ؟

في حقيقة الأمر الاضطرابات النفسية موجودة في كل المجتمعات وأما زيادة او نقص تلك الامراض يرجع إلي مدي توفر الأسباب المؤدية للمرض النفسي , لكن لا شك أن الوعي بـــ الامراض النفسية زاد بشدة في الفترة الأخيرة مع التقدم الحاصل في مجال الطب النفسي والذي دفع بموجبه الكثير من التخلص من معاناتهم الشخصية عن طريق استشارة طبيب نفسي متخصص في علاج الاضطرابات النفسية  .

اظهرت احدي الدراسات الحديثة ان الامراض النفسية والعقلية بدءاً من الاكتئاب الي نوبات الغضب الجامح واضطرابات القلق والرهاب الاجتماعي والفصام وغيرها من الاضطرابات النفسية شائعة بصورة تبعث علي الدهشة وان معظم الحالات السيئة لا يتم علاجها .

فالعصر الذي نعيش فيه هو عصر القلق والارهاق وقد انتشرت فيه الكثير من عوامل التعرية النفسية والتي اظهرت المدي المحدود للمقاومة النفسية التي يمتلكها كل منا , ففي الماضي استطاع الانسان التكيف بشكل ناجح مع المحيط علي عكس الوقت الحالي .

وقد اشارت الدراسات بان نسب انتشار الامراض النفسية يختلف من دولة لاخري في الولايات المتحدة الامريكية قد ظهرت اعراض الامراض النفسية علي 26% بينما في الصين كانت النسبة 4.3 % .

في غضون العقود الاخيرة انتشرت الامراض النفسية بشكل كبير لذا فقد اطلق علي العصر الحالي ” عصر الامراض النفسية ” ,  ولعل ذلك راجع الي ضغوط الحياة والمشاكل والاحداث العصيبة التي يواجها الافراد .

ومن ابرز تلك الاضطرابات النفسية التي كشرت عن انيابها وظهرت بقوة في الاونة الأخيرة الاكتئاب واضطراب الوسواس القهري والفصام احد اشهر الاضطرابات الذهانية , وقد تدمر هذه الاضطرابات حياة الافراد اذا لم يتم علاجها عن طريق طبيب نفساني او العلاج داخل مصحة نفسية كمجتمع علاجي متكامل .

مصحة نفسية في مصر  , أفضل مستشفى لعلاج الأمراض النفسية في العالم ؟

في حقيقة الامر فكما ان مصر من اكثر دوال العالم العربي والغربي من حيث انتشار الادمان ووصول الادمان الي نسبة 10% يعني ما يقارب 10 مليون مصري وقع في فخ الادمان وبحاجة الي المختصين في المصحات النفسية ومراكز علاج الادمان , فان وضع الاضطرابات النفسية في مصر لم يختلف كثيراً  عن غيرها من الدول .

فعلي حسب الدراسات والاحصائيات وما نشرته بعض المواقع فان نسبة انتشار الاضطرابات النفسية بين المصريين بين الاشخاص البالغين ما بين الثامنة عشر الي الرابعة والستين من العمر فقد بلغت النسبة 10% من السكان في مصر يعني ما يقرب من 10 مليون شخص في مصر يعاني من اضطراب نفسي ولكن المشكلة الكبري بان تسعة اعشار تلك النسبة او يزيد لا يتم حجزهم في مصحات نفسية او يفكرون في العرض علي دكتور نفسي .

ومن أكبر الاسباب التي تحول بين الأشخاص وبين العرض علي مصحة نفسية في الغالب يكون لاجل اسعار العلاج النفسية وقلة اعداد مصحة نفسية بالمجان ولا يوجد عدد في مصحة نفسية حكومية تستطيع استيعاب اولئك الاعداد او بسبب ان الاشخاص المرضي واسرهم يرفضون فكرة العرض علي المختصين  .

فهناك العديد من الأسر لا زالت لا تتقبل فكرة وجود مريض نفسي في الاسرة ويبداون في اخفاء الامر فان الثقافة المصرية والمجتمع المصري لا زالت نوعا ما في بعض المجتمعات تربط بين المرض النفسي والجنون , وان المريض النفسي ما هو الاشخص مجنون ومن هنا فلا يفكرون في الحاقه في مصحة نفسية متخصصة خشية وصمة العار التي تلحق بالمرض النفسي .

ما عن اشهر الامراض النفسية المنتشرة في مصر فتاتي الاضطرابات الاكتئابية علي رأسها ومن هنا فاننا بحاجة الي اكثر من مصحة نفسية لعلاج الاكتئاب متخصصة خاصة في ظل حالات الانتحار التي حدثت في مصر في الاونة الاخيرة , كما ينتشر القلق العام والفوبيا , والاضطرابات الذهانية ومن اشهرها الفصام الذهاني والذي يحتاج فيه المريض بالطبع الي التواصل مع افضل مصحة نفسية من اجل اعادة استبصار المريض بالواقع   .

اما عن الوسواس القهري خاصة الوسواس القهري الديني فهو من اشهر الاضطرابات النفسية المنتشرة في مصر والمشكلة الكبري ان اولئك المرضي لا يفصحون عن المرض الا في مراحل متاخرة ومن هنا تكون نسبة الشفا من الوسواس القهري منخفضة للغاية بسبب التدخل المتاخر بالعلاج .

كيفية التعامل مع المريض النفسي ؟

في حقيقة الأمر تعتبر الأمراض النفسية ذات تعقيد كبير خاصة اذا ما فقدات احدي حلقات العلاج الرئيسية والتي تتمثل في المحاور الآتية ( المريض نفسه – اسرة المريض – المؤسسة العلاجية ) وهذا المحاول الثلاثة التي يعتمد عليها علاج المريض النفسي اذا ما توفرت وتكاملت واتحدت فاننا نصلي بإذن الله عز وجل الي أفضل الخدمات علاجياً وتأهيلاً .

لكن بغياب احد هذه المحاور الأسايدسية في علاج المريض النفسي فإن الخدمات حينئذ ستكون مبتورة وسيكون المريض النفسي هو الضحية الأولي .

عندما يعاني أحد أفراد الأسرة بمرض عضوي فإن الجميع يلتف حوله ويضحي كل منهم بما يملك سوء بالمال أو بالوقت مع الدعم النفسي من أجل علاج الشخص المصاب بمرض عضوي في الأسرة بخلاف إذا ما عاني أحد أفراد الأسرة بمرض نفسي فإنه يفتقد في الغالب إلي كل هذه الأمور بل قد تشعر الأسرة بالعار أن يكون فرد من أفرادها مصاب بمرض نفسي .

ويبدأ الجميع في الابتعاد عنه وقد يصفه العديد ممن هم في محيط العائلة بالجنون , ولا شك ان التعامل مع مريض نفسي في محيط الأسرة أولي يجب أن يلقي كل أنواع الدعم الأسري وبشكل أكبر من الأمراض العضوية .

وذلك فان دور الاسرة في علاج المريض النفسي  من خلال التواصل مع أفضل مستشفي لعلاج الأمراض النفسية في العالم أمراً هاماً للغاية ومن خلال التعامل مع المريض النفسي بشكل سليم ومساعدته في الخروج من المعاناة والمحنة التي يعيشها وحمايته من نفسه ومن الآخرين وهذا يتم من خلال التعامل الواعي المتفهم لوجود مريض نفسي بين أفراد الأسرة  .

وان يكن لدي أفراد تلك الأسرة المعلومات الكافية عن المرض النفسي  الذي يعانيه أحد افرادها ومعلومات عن الاضطرابات النفسية بشكل عام وكيف التعامل مع المريض النفسي والتعايش معه ومد الاخوة والأخوات والأقارب من يتعامل مع المريض النفساني بآلية التعامل السليم معه .

هناك العديد من الأمور التي يجب أن توضع نصب أعيننا ولا نغفلها في حين التعامل مع المريض النفسي والتي يقع جلها علي الأسرة والأشخاص المقربين  :-

  1. تجنب اختلاط المريض النفسي مع الناس لفترات طويلة في حين آتي أشخاص لزيارة مريض نفسي فيحبذ ألا يجلسوا معه لفترات طويلة فقد يصدر من أحدهم تصرفات او سلوكيات تؤذي المريض من الناحية النفسية لذا كثير من الناس لا يتوخي الحذر ولا يحسن اختيار الكلمات فقد يتكلم كلمة تؤثر بشكل سلبي علي المريض النفسي .
  2. في حين متابعة المريض النفسي والاهتمام به لا يجب أن يشعر بأنه مراقب حتي لا يتسبب في اصابته بالعصبية ومن المفيد تخصيص وقت ليعيش فيه الشخص بنفسه في مكان هادئ في المنزل يبعث علي الراحة النفسية , ومن هنا يتم اختيار أفضل مستشفى لعلاج الأمراض النفسية في العالم .
  3. عدم توجيه الاساءة الي المريض النفسي حين يقوم بالتصرفات الغير مقبولة فهذه الأمور خارجة عن ارادته فمن المهم تقبل الأمر وعدم تعنيفه حتي يتخلص المريض النفسي من معاناته ويعود الي حالته الطبيعية .
  4. منح المريض الفنسي الثقة الكاملة من الأشخاص الموجودين حوله فشعور المريض النفسي بالثقة يؤثر بشكل كبير في عملية العلاج .
  5. عدم الالحاح علي المريض بأن يتغير وأن يغير من تصرفاته أو غيرها من المطالب التي تفوق طاقته بل تزيد الأمور صعوباً وتزيد من سوء الحالة ولا تقدم في اي دعم في العملية العلاجية .
  6. الحرص علي مساعدته والوقوق بجانبه والتضحية من أجله فحينما يري المريض النفسي ذلك ممن يحيطون به فإن ذلك سيؤثر بشكل كبير وإيجابي في علاجه .
  7. يجب علي أسرة المريض النفسي التواصل مع طبيب نفسي مختص والمتابعة معه لعلاج الحالة أو أن يتم الاستعانة بمصحة نفسية او مستفي الطب النفسي للعلاج .
  8. فين حين علاج المريض النفسي في البيت لابد من مراجعة الطبيب المعالج في كل صغيرة وكبيرة تخص المريض النفسي ولا يتم استبدال ادوية ولا تغير كمية الجرعة ولا تأخيرها الا بعد الرجوع الي طبيب نفسي المتابع للحالة .
  9. تقديم التغذية الصحية واتباع برنامد غذائي صحي ومنع المريض من تناول الأدوية الضارة او الاكثار من المشروبات الغازية لما قد يتسبب في امراض تؤثر في سلامة المريض من الناحية الجسدية والعقلية .

10-التعامل مع المريض النفسي بالرفق واللين والرحمة وبكل لطف واحترام وتجنب القسوة في التعامل ولا ينبغي معاقبته علي تصرفاته التي تتم بدون ارادته .

ما هي معايير اختيار أفضل مستشفى لعلاج الأمراض النفسية في العالم ؟ 

هناك العديد من المعايير التي من خلالها يمكنكم من خلاله اختيار افضل مستشفيات الطب النفسي والتي تتمثل فيما يلي :-

1-عليك أن تتأكد من أن المستشفي حاصلة علي كافة التراخيص القانونية والأوراق الرسمية لمزاولة المهنة ومن ثم فإن مستشفي اختيار للطب النفسي حاصلة علي كافة التراخيص والصلاحيات القانونية , كما أنها مصرح لها بمزاولة مهنة الادمان .

2-البحث عن الأماكن التي لها سمعة طيبة وتقييم إيجابي عالي من المرضي الذين قد سبق لها التعامل مع مستشفي اختيار والتي صارت من خلال محركات البحث أحد أفضل أفضل مستشفى لعلاج الأمراض النفسية في العالم .

3-كون المستشفي تضم أفضل الخبراء والمختصين علي اعلي مستوي من الكفاءة سواء في مجال الطب النفسي وعلاج الإدمان يعني أننا في طريق اختيار أفضل مستشفى لعلاج الأمراض النفسية في العالم.

4-كون المريض أولي الأولويات لدي المستشفي العلاجي ومن هنا نحن في مستشفي اختيار للطب النفسي لدينا اهتمام بالغ بالحالات المرضية لعلمنا بمدي الاحتياج للرعاية والاهتمام, بالإضافة إلي الترفيه وسبل الراحة واقامة فندقية مميزة .

5-الحصول علي أفضل نظام غذائي صحي أثناء فترة التعافي في المشفي .

6-تحقيق أعلي نسب الشفاء من الإدمان وتحقيق أعلي درجات التعافي من الاضطراب النفسي .

7-توفير برامج العلاج النفسي علي اعلي مستوي من الخبرة والكفاءة من خلال أفضل الطرق الحديثة تشير إلي أننا نصب أفضل مستشفي لعلاج الأمراض النفسية في العالم  .

8-تكلفة علاج الأمراض النفسية مناسبة بالإضافة إلي أن اسعار علاج الادمان مناسبة للخدمات العلاجية المقدمة .

9-توفير برامج المتابعة مع الأشخاص المتعافين .

مواضيع ذات صلة

مراكز الطب النفسي في الامارات 

مستشفي الطب النفسي بالكويت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *