تخطى إلى المحتوى

اضطراب النيمفومانيا

اضطراب النيمفومانيا

اضطراب النيمفومانيا هو سلوك جنسي قهري، ويعد من أشهر الاضطرابات النفسية التي تصيب السيدات فقط، حيث تشعر المرأة بالرغبة الملحة، والدائمة في ممارسة الجنس سواء في إطار الزواج، أو قبل الزواج بالدخول في علاقات جنسية محرمة، لذ يطلق عليه الأطباء اضطراب الرغبة الجنسية، أو فرط الرغبة الجنسية وغيرها، ويؤثر هذا الاضطراب على السلوك الجنسي لدى المرأة .

والجدير بالذكر أن اضطراب النيمفومانيا يندرج ضمن قائمة الاضطرابات النفسية والسلوكية، حيث تعتبر سلوكيات غير متزنة مثل طلب ممارسة الجنس من الأشخاص الغرباء، ومع انتشار حالات الإصابة في السنوات الأخيرة بدأت العيادات، والمراكز النفسية في استقبال عدد من طلبات المساعدة من الأهل للتحكم في سلوكيات الفتاة .

اضطراب النيمفومانيا

اضطراب النيمفومانيا (nymphomania) من ضمن الاضطرابات الجنسية التي تصيب فئة من السيدات، ويعد سبب في ارتكاب المرأة بعض السلوكيات الجنسية الشاذة، مثل طلب ممارسة الجنس مع أشخاص غرباء، أو خيانة الزوج مع رجل آخر، وغيرها من السلوكيات الجنسية التي تحدث بسبب تأثير هذا الاضطراب على اتزان، واستقرار الحالة العقلية للمرأة .

وأوضح العلماء أن الاضطرابات النفسية المرتبطة بالجنس تكون معادلة صعبة، وتنجم عن زيادة أو انخفاض الرغبة الجنسية، و اضطراب النيمفومانيا يحدث بسبب الزيادة في النشوة، والرغبة الجنسية التي تدفع المرأة إلى التصرف بطريقة جنونية، وعلى الرغم من جميع السلوكيات الجنسية الشاذة التي ترتكبها المرأة المصابة باضطراب النيمفومانيا، ولكن لا يمكن اعتبار انحراف أخلاقي .

حيث تكون المرأة غير مدركة لسلوكياتها، وتتصرف بطريقة غير سوية تحت تأثير هذا الاضطراب، وعند سؤال أحد الأبوين عن طريقة للتحكم في السلوكيات الجنسية الشاذة للأبنة، ومنعها من التصرف بشكل غير أخلاقي ننصح بالذهاب إلى عيادة، أو مركز نفسي لتلقي الدعم المناسب من الطبيب المختص، ونرشح لك مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان .

نعرف على اضطراب الهوية الجنسية أسبابه وكيفية العلاج 

أسباب اضطراب النيمفومانيا

كما ذكرنا أن اضطراب النيمفومانيا لا يصيب سواء النساء، ويكون صورة من صور الاضطرابات النفسية، والتي تؤثر على التصرفات الجنسية، حيث ترغب المرأة طوال الوقت في ممارسة الجنس، لذا يعرف بالسلوك الجنسي القهري، ولم يتمكن العلماء من تحديد الأسباب وراء الإصابة بشكل دقيق، ولكن هناك بعض العوامل التي ينجم عنها الإصابة مثل:

  • عدم الاتزان العاطفي .
  • خلل في كيمياء الدماغ .
  • الإصابة بالأمراض النفسية الأخرى التي تؤثر على إرسال الإشارات العصبية .
  • أسباب وراثية .
  • عوامل اجتماعية وبيئية .
  • الصدمات العاطفية في مرحلة الطفولة .
  • ارتفاع معدلات الرغبة والنشوة الجنسية .

وبالإضافة إلى ذلك هناك بعض عوامل الخطر التي تزيد من خطر الإصابة، وحدة أعراض اضطراب النيمفومانيا، ومن أمثلتها ما يلي:

  1. السن حيث تزداد فرصة الإصابة عند الوصول إلى سن الـ30 وما فوق .
  2. الاتجاهات الشخصية للمرأة .
  3. تكرار المواقف المؤلمة .
  4. الاكتئاب .
  5. التاريخ المرضي للعائلة مع الاضطرابات النفسية .

أعراض اضطراب النيمفومانيا

اضطراب النيمفومانيا من الاضطرابات النفسية المرتبطة بالجنس، ويتعامل معه الأطباء على أنه صورة من صور السلوك الجنسي القهري، وذلك للسلوكيات الجنسية الغير متزنة، مثل ممارسة العلاقة الحميمية مع شخص غريب، ومن ضمن أعراض السلوك الجنسي القهري (اضطراب النيمفومانيا) ما يلي:

  • كثرة التخيلات الجنسية المثيرة .
  • الرغبة الجنسية المفرطة .
  • الممارسات الجنسية الشاذة والمتطرفة .
  • استغراق فترات زمنية طويلة في ممارسة الجنس .
  • عدم القدرة على التفكير الجيد وضعف الانتباه .
  • الانشغال الزائد بالجنس مما يؤثر على جوانب الحياة الأخرى مثل الدراسة أو الذهاب إلى العمل .
  • الانخراط في أنشطة جنسية خطيرة مما يؤدي إلى الإصابة بالعدوى، أو الأمراض الجنسية المنقولة .
  • عدم القدرة على التحكم في التخيلات الجنسية المستمرة .
  • استخدام السلوك الجنسي القهري كوسيلة لتخفيف التوتر والقلق، والهروب من مواجهة مشاكل الحياة الأخرى .
  • عدم القدرة على إقامة علاقات جنسية صحية وسليمة .
  • استخدام الجنس كطريقة للتخفيف من الضغط اليومي .
  • خيانة الزوجة للزوج بممارسة العلاقة الحميمية مع رجل غريب .
  • مشاهدة الأفلام الإباحية .
  • المعاناة من المشاكل النفسية مثل الاكتئاب بسبب تأنيب الضمير والشعور بالذنب .
  • عدم استقرار الحالة المزاجية والتي تكون متقلبة في أغلب الأحيان .
  • سرعة الانفعال والعصبية عند العجز عن ممارسة الجنس، وإشباع الرغبة والشهوة الجنسية .
  • اشتهاء الدخول في علاقات جنسية متعددة ومحرمة .

اضطراب الاستعراء

اضطراب الاستعراء من الاضطرابات الجنسية التي تشعر الإنسان بالرغبة في إظهار، أو تعرية أعضائه التناسلية أمام الأطفال أو الأشخاص الغرباء، وذلك بهدف إشباع الرغبة الجنسية، والإحساس بالمتعة عند انبهار أو إعجاب الأخرين بشكل، وحجم الأعضاء التناسلية، كما أن متعة مريض اضطراب الاستعراء تزداد عندما يشعر المشاهد بالخجل والارتباك .

مثال الرجل الذي يتعمد إخراج عضوه الذكري أمام فتاة غريبة، وعند شعورها بالتوتر والخجل الزائد يكون قد حقق هدفه، ويزداد شعوره بالمتعة والإثارة الجنسية، والجدير بالذكر أن هذا الاضطراب أكثر شيوعًا بين الرجال على عكس اضطراب النيمفومانيا .

ما هو فرط النشاط الجنسي؟

ارتباطًا بالحديث عن اضطراب النيمفومانيا سنتحدث عن فرط النشاط الجنسي، والذي يعرف بالزيادة في الرغبة الجنسية، سواء بسبب خلل في كيمياء الدماغ، أو تناول أدوية طبية تحدث آثار جانبية على معدل إفراز الغدة الجنسية، واستخدام مصطلح الفرط الجنسي في أواخر القرن التاسع عشر، وبالإضافة إلى ذلك هناك مجموعة من الاضطرابات الجنسية الناتجة عن فرط النشاط الجنسي، مثل اضطراب النيمفومانيا واضطراب الاستعراء وغيرها .

موضوعات ذات صلة: اضطراب الهوية الجنسي في الإسلام 

الفرق بين الشذوذ الجنسي والاضطراب الجنسي

اضطراب النيمفومانيا من الاضطرابات الجنسية التي تصيب النساء، ولكن يخلط بعض الأشخاص ما بين الشذوذ الجنسي، والاضطراب الجنسي واعتبارهما نفس الشيء، ولكن هناك اختلاف كبير ما بين الاضطراب الجنسي والشذوذ، ولتوضيح الفرق تعرف على التالي:

  • الاضطراب الجنسي يحدث بسبب الخلل في إفراز الهرمونات، ويعاني المصاب من زيادة أو نقصان في الرغبة الجنسية، ولا يمكن اعتباره انحراف أخلاقي، ولكن الشذوذ الجنسي يعتبر شكل من أشكال الانحراف الأخلاقي، حيث يستبيح الإنسان المحرومات، وتعاليم الدين ويفضل ممارسة الجنس مع شخص من نفس النوع .
  • كما أن مصاب الاضطراب الجنسي يشعر بالندم وتأنيب الضمير عند القيام بأي من السلوكيات الجنسية المتطرفة، ولكن الشاذ جنسيًا لا يشعر بأي حزن أو ضيق عند ممارسة العلاقة الجنسية مع شخص من نفس النوع، وينظر للأمر على أنه شيء طبيعي .
  • السلوكيات الجنسية في حالة الشذوذ تكون نابعة من الاتجاهات الشخصية التي يتبناها الإنسان، ولكن في حالة الاضطراب الجنسي يتركب المريض السلوكيات الجنسية الشاذة تحت تأثير الاضطراب، حيث يفتقر إلى القدرة في التحكم بتلك السلوكيات بدون مساعدة من طبيب مختص .
  • كما أن مريض الاضطراب الجنسي ليس بالضرورة أن يمارس الجنس مع شخص من نفس النوع، ولكن الشذوذ الجنسي يطلق على من يميل إلى ممارسة الجنس مع شخص من نفس النوع فقط .

سبب التفكير الجنسي في شخص معين

هناك أشخاص يميلون إلى الأفكار الجنسية حول شخص معين، مثل الفتاة التي ترى نفسها تمارس الجنس مع رجل معين، أو الرجل الذي يملأ عقله عدد من التخيلات الجنسية حول فتاة معينة، ويرجع الأمر إلى عدة أسباب كما يلي:

  1. الرغبة الداخلية في ممارسة الجنس مع هذا الشخص .
  2. نتيجة الانجذاب العاطفي تجاه الشخص .
  3. وفي أحيان أخرى يكون السبب هي الغريزة الجنسية .
  4. الإعجاب المفرط بالتفاصيل الخارجية للجسد .
  5. حدوث خلل في إفراز الهرمونات المسؤولة عن الجنس .

خاتمة عن موضوع اضطراب النيمفومانيا:

اضطراب النيمفومانيا أحد الاضطرابات الجنسية التي تصيب النساء فقط، ويدفع المرأة إلى ارتكاب بعض السلوكيات الجنسية المتطرفة، والمعاناة من كثرة التخيلات والأفكار الجنسية، والانشغال الزائد بممارسة الجنس مع أشخاص غرباء، وننصح الأهل الذين يواجهون هذه المشكلة بالتوجه إلى مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان، وذلك للوصول إلى طريقة علاجية مناسبة للتحكم في تلك السلوكيات .

مصدر1 

مصدر2 

مصدر 3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *