مدة علاج الادمان

مدة علاج الادمان متفاوته بناء على العديد من العوامل نوع المادة التي يتم تعاطيها، فإن بعض المواد تكون الأعراض الانسحابية التي تنتج عنها بسيطة ويمكن أن يتم السيطرة عليها من خلال الاعتماد علي أدوية علاج الإدمان في البيت وهي ممكنة من خلال الاشراف الطبي ولكن في بعض الحالات النادرة , حيث أن الأصل هو علاج مدمن المخدرات من خلال المراكز العلاجية المختصة  والبعض الآخر يحتاج إلى الكثير من الوقت للسيطرة على الأعراض، وكذلك بناء على حالة المريض والمرحلة التي قد وصل إليها من الإدمان فإن بعض الحالات تبدأ في العلاج بعد فترة قصيرة من الادمان ومن هنا يمكن الوصول إلي التعافي وهناك بعض الحالات المتأخرة في طريق التعافي والتي يعد حينها حل مشكلة الإدمان ليس بالأمر الهين علي الإطلاق خاصة مع انواع المخدرات البودرة وحينها التفكير في علاج الإدمان علي المخدرات في المنزل ليس الطريقة الصحيح للتخلص من هذا الطريق من الإدمان علي الإطلاق, وغيرها من العوامل المختلفة التي تؤثر علي مدة علاج الإدمان والتي سوف نتعرف عليها من خلال طيات الموضوع، ومع اختلاف الحالات فإن مركز اختيار يعتبر من المراكز المتخصصة التي يمكنها علاج جميع حالات الإدمان بالطريقة الصحيحة والتعامل مع الأعراض الانسحابية للحد من المخاطر التي تنتج عنها من أجل الوصول بالمريض إلي أقصي درجات التعافي من الإدمان والقدرة علي إعادة المريض إلي ممارسة حياته بشكل طبيعي بعيداً عن عبودية المخدرات وطريق التعاطي .

مدة علاج الادمان من المخدرات

إن مدة العلاج تختلف بناء على الحالة الصحية للمتعاطي وعلى ما يحتاج إليه من علاج، وفترة العلاج تتراوح من 3 أشهر إلي 9 أشهر وكلما زادت فترة التعافي كلما كان أفضل ، فإن هذا يضمن عدم حدوث انتكاسة والعودة إلى الإدمان من جديد، ويوجد بعض العوامل التي يتوقف عليها مدة العلاج والتي تتمثل فيما يلي:

علاج الاعراض الانسحابية للمخدرات

إن فترة علاج الأعراض الانسحابية تختلف مدتها من شخص إلى أخر بناء على العديد من العوامل، وبشكل عام فإن المدة من ثلاث أيام إلى عشرة أيام، ولابد في هذه المرحلة أن يتم السيطرة على الأعراض الانسحابية للوقاية من أي مخاطر يمكن أن تؤثر على حياة المتعاطي؛ لهذا السبب فإن مرحلة سحب السموم من الجسم تعتبر من أصعب المراحل على الإطلاق ,من هنا فإن التفكير في الاعتماد علي أدوية علاج الإدمان في البيت ليس الطريق الأمثل للتعافي والمخاطر التي يعاني منها الأشخاص في مراحل علاج الإدمان , فلابد من التواصل مع المختصين في المراكز العلاجية وتوفير البيئة العلاجية التي تساعد علي التعافي من أجل القدرة علي التعامل مع تلك المراحل العلاجية العصبية , ولن يكون الحل من خلال حبوب  detox لعلاج الادمان حيث أن التعافي من الإدمان ليس فقط من تلك المرحلة , بل إن هناك العديد من المراحل العلاجية التي يخضع لها الشخص المريض من أجل القدرة علي العودة إلي حياته من جديد وهذا يتطلب علاج مدمن المخدرات الخضوع إلي برامج التأهيل النفسي والعلاجات السلوكية من أجل مساعدته علي التخلص نهائياً من طريق الإدمان والعمل علي إعادته إلي حياته من جديد بعيداً عن حياة المخدرات وعالم الإدمان , ومن هنا يجب أن يخضع المريض إلي كافة المراحل العلاجية حتي يتخلص من تلك العبودية المقيتة .

تعتمد مرحلة سحب السموم من الجسم وعلاج الإدمان علي أدوية علاج الإدمان والتي من خلالها يتم التخلص من أي مضاعفات أو مخاطر وتمر المرحلة بسلام وأمان من خلال الخبراء والمختصين في مراكز ومصحات علاج الإدمان .

مقالات هامة

علاج الادمان في السعودية 

العلاج النفسي والتأهيل الاجتماعي

في هذه المرحلة يتم التعامل مع جميع الاضطرابات النفسية التي قد يتعرض لها المتعاطي خلال فترة الإدمان، ويتم السيطرة على الأفكار السلبية لديه والاضطرابات التي كانت سبب في اللجوء إلى الإدمان، والغرض من هذه المرحلة أن يتمكن المتعاطي من العودة إلى حياته الطبيعية بدون وجود أي مؤثرات، وهذه الفترة تتراوح من ثلاث أشهر إلى ستة أشهر , حيث يتم العمل علي تأهيل الشخص المريض وصولاً به إلي مرحلة اتزان نفسي وسلوكي والعمل علي إعادته إلي ممارسة حياته من جديد بعيداً عن طريق المخدرات , فعلينا أن نعلم بأن تلك المرحلة من أهم المراحل العلاجية علي الإطلاق حيث الوصول بالمريض إلي أقصي درجات التعافي من الإدمان .

في مراحل التأهيل النفسي والسلوكي يتم العمل تعديل الأفكار السلبية وتصحيح السلوكيات الإدمانية من أجل إعادة الشخص المريض إلي ممارسة حياته بشكل طبيعي بعيداً عن عالم الإدمان وطريق التعاطي , حتي لا يحدث إنتكاسة بعد الخلاص من برامج التعافي من الإدمان .

الرعاية بعد العلاج وبرامج المتابعة

إن العلاج يستمر لفترة طويلة وذلك للوقاية من العودة إلى الإدمان من جديد، ويتم هذا من خلال المتابعة مع الأطباء لفترة طويلة لضمان عدم حدوث انتكاسة من جديد , ومن هنا فإن العديد من الأشخاص ممن يتسائل هل المدمن يرجع طبيعي بعد العلاج ففي واقع الأمر هناك إمكانية عودة المدمن طبيعي بعد علاج الإدمان ولكن علي الشخص المتعافي بان التعافي من الإدمان الحقيقي يعني الحفاظ علي تعافينا وعدم العودة مرة أخري إلي طريق الإدمان علي المخدرات .

خدمات مركز اختيار للطب النفسي وعلاج الإدمان

إن مركز اختيار للعلاج النفسي وعلاج جميع حالات الإدمان يعتبر من أفضل المراكز المتخصصة في علاج الإدمان، وذلك لأنه يتوفر به جميع المعايير التي يبحث عنها الأشخاص في هذا النوع من المراكز، هذا بجانب أنه يقدم أفضل الخدمات والتي تتمثل فيما يلي:

  • يمكنه التعامل مع جميع حالات الإدمان.
  • استقبال جميع الأعمار ومختلف الجنسيات.
  • يتم تحديد البرنامج المناسب بناء على الحالة وعلى الاضطرابات التي تعاني منها.
  • يعمل على مدار اليوم والأسبوع للتواصل مع المركز في أي وقت ترغب به.
  • يتم عمل فحوصات على أعلى مستوى لتحديد حالة المتعاطي.
  • يعتمد على فريق طبي به جميع التخصصات ويمتلك خبرة طويلة للتعامل مع جميع حالات الإدمان والحالات الطارئة.
  • كذلك يعتمد على فريق إداري يسهل التواصل مع المركز والتسجيل به.
  • البرامج التي يتم تطبيقها تعتبر هي الأفضل عالميًا.
  • يتم تقديم العديد من الترفيهية والرياضية خلال فترة العلاج.
  • مساعدة المتعاطي على التخلص من هذه المشكلة وجميع الأفكار السلبية وتحويلها لأفكار إيجابية.
  • يتم المتابعة مع المتعاطي للتأكد من عدم عودته إلى الإدمان من جديد.

أعراض الإدمان علي المخدرات

بعد أن تعرفت على مدة علاج الادمان يجب أن تتعرف على أعراض الإدمان المختلفة، والتي تعتبر وسيلة لمعرفة المتعاطي وبالتالي سوف يكون من السهل أن يتم السيطرة على هذه المشكلة والمتابعة لدى مصحة متخصصة لعلاج جميع حالات الإدمان، وتتمثل هذه الأعراض فيما يلي:

  • الاكتئاب: يعتبر من أكثر الأعراض التي يصل إليها المتعاطي بعد فترة من التعاطي، وتزيد حالة الاكتئاب مع مرور الوقت إذا لم يتم السيطرة على هذا الإدمان.
  • التقلبات المزاجية: وذلك لأن المتعاطي في بعض الأوقات يصل إلى النشوة وإلى مرحلة كبيرة من السعادة وفي أوقات أخرى يدخل في حالة من الاكتئاب والاضطرابات النفسية المختلفة.
  • السلوك الإجرامي: وذلك يحدث في عدة حالة الأولى هي عدم القدرة على الحصول على المواد المخدرة التي يتعاطاها فيبدأ في القيام بسلوك إجرامي عنيف، أو أن بعض أنواع المواد ينتج عنها أعراض تتمثل في العنف، والذي يمكن أن يكون سبب في إيذاء المحيطين.
  • الأرق: فإن جميع المواد المخدرة تكون سبب في حدوث أرق وعدم القدرة على النوم بشكل منتظم لفترة طويلة، خاصة بعد تعاطي المادة المخدرة مباشرة.
  • العزلة: التي تعتبر ضمن الأعراض الشائعة الناتجة عن إدمان المخدرات؛ لهذا السبب على الآباء الاهتمام بالأبناء حيث أن أعراض الإدمان واضحة ويمكن السيطرة عليها.
  • عدم الاهتمام بالمظهر الخارجي: إن الإدمان يكون سبب في الأبتعاد تمامًا عن الاهتمام بالنظافة الشخصية وبالمظهر الخارجي، حتى وإن كانت هذه الأمور من أهم الأشياء التي يهتم بها في حياته قبل حدوث الإدمان.
  • الأختفاء الدائم: نظرًا لأن تعاطي المواد المخدرة يعتبر من الأمور المرفوضة في المجتمع وفي الدين وفي كل شيء؛ لهذا السبب فإن المتعاطي دائمًا ما يتخبئ للحصول على المخدرات وتناوله بالطرق المختلفة.
  • القلق: حيث أن المتعاطي دائمًا يشعر بالقلق والتوتر والخوف من جميع الأشياء المحيطة به.
  • إنفاق الكثير من الأموال: يعتبر ضمن العوامل التي تدل على أن الشخص مدمن أن يقوم بإدمان الكثير من الأموال بدون تحديد السبب أو الغرض الذي يدمن به هذه الأموال، أو القيام بتصرفات لم يعتاد عليها من قبل مثل  السرقة أو الحصول على أموال بطريقة غير ملائمة.
  • أصدقاء السوء: إن الشخص عندما يتعاطى فيبدء في التقرب من أصدقاء السوء، كوسيلة للحصول على المواد المخدرة والحصول على مكان سري بعيد عن الأنظار لتعاطي المواد المخدرة به.
  • التأثير على الدراسة: حتى وإن كان الطالب متفوق فإن الإدمان يعتبر من الأسباب الواضحة التي تؤثر على مستوى الطالب.
  • الكذب: يبدأ المدمن في الكذب على جميع المحيطين به في جميع الأمور حتى لا يتمكن شخص من أكتشاف ما يقوم به.
  • ضعف الذاكرة: لا يكون لديه القدرة على التركيز على أي شيء من الأمور من التي كان يقوم بها من قبل، وعدم الاهتمام بالأنشطة التي كان يهتم بها من قبل.
  • الانتحار: إن معظم حالات الإدمان يكون لديها رغبة في الانتحار، وذلك لأنها تعتبر ضمن أعراض الإدمان وفي كثير من الحالات يحدث الإدمان بالفعل.

بناء على هذه الأعراض فإنه من السهل أن يتم التعرف على المتعاطي سواء كان ابن أو أخ أو صديق وإجباره على العلاج، حيث أنه إذا لم يتم السيطرة على هذا الإدمان فإن هذا الأمر يمكن أن يؤدي بحياته إلى الخطر، ومع مركز اختيار فإنه متخصص في علاج جميع حالات الإدمان وفي نفس الوقت فإن مدة علاج الادمان في المركز تختلف بناء على نوع المادة التي يتعاطاها، والمرحلة التي قد وصل إليها من الإدمان وغيرها من العوامل، ويتم تحديد العلاج النفسي والجسدي للمحافظة على صحة المتعاطي، والمتابعة مع المتعاطي بعد الشفاء لضمان عدم حدوث انتكاسة والعودة إلى الإدمان من جديد.

ما هي العوامل التي تتحكم في مدة علاج إدمان المخدرات ؟

تختلف مدة علاج الإدمان من شخص لأخر علي حسب العديد من العوامل التي تساعد علي التحكم في تلك المدة بالزيادة أو التقليل ومن بينها ما يلي : –

1-طول فترة التعاطي , فكلما طالت فترة التعاطي لتلك السموم من المخدرات كلما ترسب المخدر بشكل أكبر في جسم الإنسان المتعاطي ومن هنا يحتاج المريض فترة أطول من اجل التخلص من تلك المخدرات .

2-الحالة الصحية وخاصة قدرة جهازي الكبد والكلي علي التخلص من المخدرات , ومن هنا لكل من يتسائل عن مدة علاج الإدمان فإن هناك العديد من المعايير والأسس التي يجب أن توضع في الحسبان من أجل تحديد مدة التعافي من الإدمان ومن هنا فلو ساءت الحالة الصحية وكان المريض يعاني من أعراض نفسية وجسدية سببها المخدر كلما استغرق فترة زمنية وجسدية سببها تعاطي المخدرات , وكلما استغرق الشخص فترة زمنية أطول لعلاج الإدمان وخاصة مستوي الجانب النفسي وأضراره والتسبب في الدخول إلي وحدة علاج التشخيص المزدوج حيث الإضطرابات النفسية والذهانية الناجمة عن إدمان المخدرات , ومن ثم تطول مدة علاج الإدمان .

3-نوع المادة المخدرات لها دور كبير في طول فترة علاج الإدمان حيث أن هناك العديد من المواد المخدرة التي لها التأثير الإدماني القوي والتي تترسب في الجسم بصورة أكبر من غيرها ومن هنا تحتاج إلي مدة أطول من أجل العمل علي إخراج السموم من الجسم من جهة ومن جهة أخري الحاجة إلي فترة أطول في مراحل التأهيل النفسي والسلوكي .

4-كمية الجرعات من المخدرات فعلي حسب كمية المخدرات في الجسم والتي يتم تعاطيها فحينها سوف يحتاج الشخص إلي أطول مدة من أجل القدرة علي تخليص الجسم من تلك السموم من المخدرات .

5-طريقة تعاطي المادة المخدرة والتي تعلب دور كبير في تحديد مدة علاج الإدمان , فحينما يتم تعاطي المخدرات من خلال الشم يحتاج المريض إلي مدة أطول من أجل القدرة علي تخليص الجسم من السموم وعلاج الإدمان , ولكن بالرغم من أن تعاطي المخدرات من خلال الحقن الوريدي هي طريقة أصعب وأخطر ولكن هناك إمكانية للتخلص من تلك السموم والمخدرات من الجسم بشكل أسرع .

6-الجنس وهو من العوامل التي لها تأثير في تحديد مدة العلاج من الإدمان حيث ان النساء يحتجن إلي فترة أطول بسبب الطبيعة الجسمانية ومن ثم الحاجة الماسة إلي التخلص من تلك السموم من المخدرات في الجسم , بخلاف الرجال والذين يحتاجون إلي مدة أقل للتخلص من آثار المخدرات في الجسم .

7-المرحلة العمرية فإن المرضي أصحاب الأعمار الكبيرة بحاجة إلي فترة زمنية أطول من أجل القدرة علي التخلص من سموم المخدرات في الجسم , بخلاف أصحاب الأعمار الصغيرة , فإن كبر السن يعني ضعف المناعة والبنية الجسدية وسوء الحالة الصحية وتأثير المخدرات السلبي عليهم .

8-الدعم العائلي , فعلينا أن نعي بأن محاور علاج الإدمان تعتمد بشكل أساسي علي محاور ثلاث ركيزة متمثلة في الرغبة في التعافي من قبل المدمن والدعم الأسري والعائلي في رحلة علاج الإدمان بالإضافة إلي حسن اختيار المراكز العلاجية المختصة , ومن هنا فإن توفر دعم عائلي وبيئة يشجع المريض علي العلاج من الإدمان والرغبة في الوصول بسرعة إلي التعافي من الإدمان مما يقلل مدة علاج الإدمان .

هل سرعة تلقي العلاج تقلل من مدة العلاج من الإدمان ؟

بالفعل فإن الإسراع في تلقي العلاج من الإدمان يعني أن الشخص لن يحتاج إلي مدة أطول في مراحل سحب السموم من الجسم وعلاج الأعراض الانسحابية للمخدرات , وكلما تم علاج مدمن المخدرا بسرعة كلما قلت مدة علاج مدمن المخدرات بخلاف ما إن تم التأخير في طريق التعافي فتسوء الحالة الصحية وتؤثر المخدرات سلبي علي الناحية الجسدية والنفسية علي حد سواء مما يزيد من مدة العلاج من الإدمان .

ما هي مدة الرعاية بعد اتمام مراحل علاج الإدمان ؟

الكثير من الأشخاص المتعافيين من الإدمان يعتقدون بأن انتهاء مراحل علاج الإدمان بهذا قد تخلصوا من الإدمان علي المخدرات تماماً والوصول إلي مرحلة لن يعودوا فيها مرة أخري للإدمان , وهذا المفهوم خاطيء تماماً حيث أن هناك مرحلة من الأهمية بمكان تتمثل في الرعاية اللاحقة بعد العلاج من الإدمان والتي قد تظل مدة سنة وربما أكثر , وهناك بعض الأشخاص الذين يحتاجون إلي برامج علاجية مدي الحياة من أجل ضمان تعافيهم وحينها سوف يلتزموا بحضور الجلسات وتأتي تلك المرحلة بعد الخروج من مركز علاج الإدمان .

مقالات مصادر هامة

مدة علاج الادمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *